من أنواع الكفر الأصغر

كتابة سندس - تاريخ الكتابة: 6 مارس 2021 , 14:03 - آخر تحديث : 6 مارس 2021 , 13:03
من أنواع الكفر الأصغر

من أنواع الكفر الأصغر، هو عنوان هذا المقال، ومن المعلوم أنَّ الكفر شأنه عظيم وخطير؛ إذ أنَّه موصلٌ لغضب الله ومقته، وليستطيع المسلم اجتناب كلَّ ما يوصل إليه لا بدَّ له ان يكون على اطِّلاعٍ تامٍّ به، ولذلك فإنَّه سيتمُّ تخصيص هذا المقال للحديث عن الكفر بأنواعه، وسيتناول هذا المقال الحديث عن الكفر الأصغر وذكر أنواعه، كما سيتمُّ الحديث عن الكفر الأكبر وأنواعه، وفيما يأتي ذلك:

من أنواع الكفر الأصغر

إنَّ الكفر الأصغر هو كلُّ كفرٍ لا يناقض أصل الإيمان، بل ينقصه ويضعفه، كما أنَّه لا يسلب صاحبه صفة الإسلام وحصانته، وقد اشتُهر هذا النوع عن العلماء باسم “كفرٌ دون كفر”، ويكون صاحبه على خطرٍ عظيم؛ إذ أنَّ هذا النوع من الكفر موجبٌ لغضب الله -عزَّ وجلَّ- إذا لم يتب صاحبه منه، وقد أطلقه الشارع على بعض المعاصي والذنوب على سبيل الزجر والتهديد؛ لأنها من خصال الكفر، وهي لا تصل إلى حد الكفر الأكبر، وما كان من هذا النوع فيعدُّ من كبائر الذنوب، وهو مقتضٍ لاستحقاق الوعيد والعذاب من الله -عزَّ وجلَّ- دون خلود صاحبه في النار، وبالرغم من خطر هذا النوع إلَّا أن صاحبه ممن تنالهم شفاعة الشافعين يوم القيامة، وقبل بيان أنواع الكفر الأصغر، فإنَّه يتوجب علينا توضيح أنَّ كلَّ ما جاءت به النصوص الشرعية من تسميته كفراً، ولم يصل إلى حد الكفر الأكبر، أو النفاق الأكبر، أو الشرك الأكبر، أو الفسق الأكبر، أو الظلم الأكبر؛ فهو كفر أصغر، ومن أنواع الكفر الأصغر ما يأتي:[1]

شاهد أيضًا: ما هي شروط الشفاعة

كفر النعمة

ويكون ذلك بأن ينسب المرء النعمة التي أنعم الله -عزَّ وجلَّ- بها عليه إلى غير الله، وقد ورد هذا النوع من الكفر في القرآن الكريم في قوله تعالى: {يَعْرِفُونَ نِعْمَتَ اللّهِ ثُمَّ يُنكِرُونَهَا وَأَكْثَرُهُمُ الْكَافِرُونَ}،[2] ومن أمثلة ذلك قول الرجل: هذا مالي ورثته عن آبائي، أو قوله: لولا فلان لما توظَّفت، رغم يقينه بأنَّ النعمة هي توفيقٌ من الله -عزَّ وجلَّ- وحده.

كفران العشير والإحسان

ومن أنواع الكفر الأصغر كفران الزوجة لإحسان زوجها، وقد دلَّ الحديث الشريف على هذا النوع من الكفر حيث قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “أُرِيتُ النَّارَ فَإِذَا أكْثَرُ أهْلِهَا النِّسَاءُ، يَكْفُرْنَ قيلَ: أيَكْفُرْنَ باللَّهِ؟ قالَ: يَكْفُرْنَ العَشِيرَ، ويَكْفُرْنَ الإحْسَانَ، لو أحْسَنْتَ إلى إحْدَاهُنَّ الدَّهْرَ، ثُمَّ رَأَتْ مِنْكَ شيئًا، قالَتْ: ما رَأَيْتُ مِنْكَ خَيْرًا قَطُّ”.[3]

شاهد أيضًا: حكم خدمة الزوجة لزوجها

الحلف بغير الله تعالى

وقد أجمع أهل العلم قاطبةً على أنَّ الحلف بغير الله -عزَّ وجلَّ- يعدَّ من أنواع الكفر الأصغر الذي لا يخرج صاحبه من الملة، بشرط عدم تعظيم المحلوف به في قلب الحالف عظمة الله -عزَّ وجلَّ- وقد ورد هذا النوع في قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “من حلفَ بغيرِ اللهِ فقد كفرَ أو أشركَ”.[4]

شاهد أيضًا: ما حكم الحلف بغير الله

قتال المسلم

كذلك قتال المسلم يعدُّ من أنواع الكفر الأصغر، وما يدلُّ على أنَّه كفر قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “سِبَابُ المُسْلِمِ فُسُوقٌ، وقِتَالُهُ كُفْرٌ”،[5] وما يدلُّ على أنَّه كفرٌ أصغر ولي كفرٌ أكبر قوله تعالى: {وَإِن طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا}؛[6] إذ أنَّه رغم قتالهم إلَّا أنَّهم لا يفقدوا صفة الإيمان.

الطعن في النسب والنياحة على الميت

كذلك الطعن في النسب والنياحة على الميت تُعدَّان من الكفر الأصغر، ودليل ذلك قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “ثلاثةٌ من الكُفرِ باللهِ : شَقُّ الجيبِ ، والنِّياحةُ ، والطَّعنُ في النَّسَبِ”.[7]

شاهد أيضًا: حكم البكاء على الميت من غير جزع

الانتساب إلى غير الأب

كما أنَّ الانتساب إلى غير الأب أيضًا يعدُّ من أنواع الكفر الأصغر، ودليل ذلك قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “لَا تَرْغَبُوا عن آبَائِكُمْ، فمَن رَغِبَ عن أَبِيهِ فَهو كُفْرٌ”.[8]

أنواع الكفر الأكبر

بعد عنوان “من أنواع الكفر الأصغر” فإنَّه يتوجب علينا الحديث عن أنواع الكفر الأكبر، والكفر الأكبر: هو ما يناقض الإيمان، ويخرج صاحبه من الإسلام، ويوجب خلوده في النار، ولا تنال صاحبه شفاعة الشافعين يوم القيامة، ويكون بالاعتقاد، وبالقول، وبالفعل، وبالشك والريب، وبالترك، والإعراض، والاستكبار، ولهذا الكفر خمسة أنواع، فمن لقي الله -عزَّ وجلَّ- بواحدةٍ منها لا يُغفر له، وفيما يأتي بيان هذه الأنواع الخمسة:[9]

  • كفر التكذيب: وهو اعتقاد كذب الرسل -عليهم السلام- فمن كذَّبهم فيما جاؤوا به ظاهرًا أو باطنًا فقد كفر، والدليل قوله تعالى: {وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ كَذَّبَ بِالْحَقِّ لَما جَاءَهُ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْكَافِرِينَ}.[10]
  • كفر الإباء والاستكبار: وذلك بأن يكون عالمًا بصدق الرسول، وأنه جاء بالحق من عند الله، لكن لا ينقاد لحكمه ولا يذعن لأمره، استكبارًا وعناداً، والدليل قوله تعالى: {وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلا إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ}.[11]
  • كفر الشك: وهو التردد، وعدم الجزم بصدق الرسل، ويقال له كفر الظن، وهو ضد الجزم واليقين، والدليل قوله تعالى: {وَدَخَلَ جَنَّتَهُ وَهُوَ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ قَالَ مَا أَظُنُّ أَنْ تَبِيدَ هَذِهِ أَبَدًا وَمَا أَظُنُّ الساعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لأجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَكَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ سَواكَ رَجُلًا لَكِنا هُوَ اللَّهُ رَبِّي وَلا أُشْرِكُ بِرَبِّي أَحَدًا}.[12]
  • كفر الإعراض: والمراد الإعراض الكلي عن الدين، بأن يعرض بسمعه وقلبه وعلمه عمَّا جاء به الرسول -صلى الله عليه وسلم- والدليل قوله تعالى: {وَالَّذِينَ كَفَرُوا عَما أُنْذِرُوا مُعْرِضُونَ}.[13]
  • كفر النفاق: والمراد هنا هو النفاق الاعتقادي أي أن يظهر المرء الإيمان ويبطن الكفر، والدليل قوله تعالى: {ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ آمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا فَطُبِعَ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لا يَفْقَهُونَ}.[14]

شاهد أيضًا: حكم من أتى كاهنًا أو عرافًا فصدقه بما يقول

الفرق بين الكفر الأصغر والكفر الأكبر

بعد الحديث عن الكفر الأصغر والكفر الأكبر، فإنَّه يمكننا إجمال الفرق بينهما في عدة نقاط، وفيما يأتي ذكر ذلك:

  • الكفر الأصغر لا يناقض أصل الإيمان، بينما الكفر الأكبر أعماله تناقض الإيمان.
  • الكفر الأصغر لا يخرج صاحبه من الملة، بينما الكفر الأكبر مخرجٌ من ملة الإسلام.
  • الكفر الأصغر لا يخلِّد صاحبه في النار، بينما الكفر الأكبر موجبٌ لخلود صاحبه في النار.
  • الكفر الأصغر لا يُحرم صاحبه من الشفاعة يوم القيامة، بينما يُحرم صاحب الكفر الأكبر من شفاعة الشافعين يوم القيامة.

شاهد أيضًا: كم عدد أركان الإيمان وما معنى الإيمان بالله

من أنواع الكفر الأصغر، مقال تمَّ فيه الحديث عن الكفر الأصغر وعظم خطره على المرء رغم أنَّه غير مخرجٌ من الملة، كما تمَّ بيان أنواعه، ثمَّ تمَّ الحديث عن الكفر الأكبر وبيان عظم خطره؛ إذ أنَّه مخرجٌ من الملة، ثمَّ تمَّ بيان أنواعه الخمسة، وفي ختام المقال تمَّ ذكر الفرق بين الكفر الأصغر والأكبر على شكل تعدادٍ نقطي وبشكلٍ مختصر وبسيط.

المراجع

  1. ^ dorar.net , المبحث الثاني: أنواع الكفر , 6-3-2021
  2. ^ النحل: 83
  3. ^ صحيح البخاري، البخاري، عبدالله بن عباس، 29، حديث صحيح
  4. ^ إرواء الغليل، الألباني، عبدالله بن عمر، 2561، حديث صحيح
  5. ^ صحيح البخاري، البخاري، عبدالله بن مسعود، 48، حديث صحيح
  6. ^ الحجرات: 9
  7. ^ صحيح الترغيب، الألباني، أبي هريرة، 3525، حديث صحيح
  8. ^ صحيح البخاري، البخاري،أبي هريرة، 6768، حديث صحيح
  9. ^ dorar.net , المبحث الثاني: أنواع الكفر , 6-3-2021
  10. ^ العنكبوت: 68
  11. ^ البقرة: 34
  12. ^ الكهف: 35-38
  13. ^ الأحقاف: 3
  14. ^ المنافقون: 3
427 مشاهدة