من هم أصحاب الأخدود

كتابة اريج - تاريخ الكتابة: 27 نوفمبر 2020 , 21:11 - آخر تحديث : 27 نوفمبر 2020 , 21:11
من هم أصحاب الأخدود

من هم أصحاب الأخدود ؟  ذكر الله – عز وجل – في كتابه القصص لنأخذ منها الدروس والعبر، ولتثبيت فؤاد النبي صلى الله عليه -وسلم – والمؤمنين، وفي قصة أصحاب الأخدود نتعلم دروس وعبر كثيرة، ففي هذه القصة رسالة عظيمة، وتعاليم إيمانية تبعثُ في المسلمين روح التضحية والفداء، والثبات على العقيدة مع شدة الإبتلاء.

من هم أصحاب الأخدود

الأخدود هي الحفرة التي تحفر في الأرض، كان أصحاب الأخدود قومًا كافرين، وكان لهم ملك كافر وهو ذو نواس اليهودي واسمه زرعة بن تبّان أسعد الحميري، بلغه أن بعض رعيته آمن بدين النصرانية، فراودوهم للدخول في دينهم، فامتنع المؤمنون من ذلك، فشق الكافرون أخدودًا في الأرض، وقذفوا فيها النار، وقعدوا حولها، وفتنوا المؤمنين، وعرضوهم عليها، فمن استجاب لهم أطلقوه، ومن استمر على الإيمان قذفوه في النار، وهذا في غاية المحاربة لله ولحزبه المؤمنين، ولهذا لعنهم الله وأهلكهم وتوعدهم فقال: (قُتِلَ أَصْحَابُ الأخْدُودِ)[1]، ثم فسر الأخدود بقوله: (النَّارِ ذَاتِ الْوَقُودِ إِذْ هُمْ عَلَيْهَا قُعُودٌ وَهُمْ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِينَ شُهُودٌ)[2]، وهذا من أعظم ما يكون من التجبر وقساوة القلب، لأنهم جمعوا بين الكفر بآيات الله ومعاندتها، ومحاربة أهلها وتعذيبهم بهذا العذاب، الذي تنفطر منه القلوب، وحضورهم إياهم عند إلقائهم فيها، والحال أنهم ما نقموا من المؤمنين إلا خصلة يمدحون عليها، وبها سعادتهم، وهي أنهم كانوا يؤمنون بالله العزيز الحميد  الذي له العزة التي قهر بها كل شيء، و قيل: أن عدد أصحاب الأخدود الذين قتلوا عشرين ألفا، وقيل: اثني عشر ألفا، وقال الكلبي: كان أصحاب الأخدود سبعين ألفا، والخلاصة: أن ذا نواس آخر ملوك حمير، وكان مشركا، قتل أصحاب الأخدود الذين كانوا نصارى، وكانوا قريبا من عشرين ألف.[3][4]

الغلام والراهب والساحر

أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم الصحابة عن ملك أصحاب الاخدود، وكان له ساحر مقرب فلما تقدم العمر بهذا الساحر طلب من الملك أن يحضر له غلامًا لكي يعلمه السحر، فأحضر له الملك غلاما يعلمه السحر، وكان هذا الغلم عندما يمر بالساحر يرى راهبًا، فقعد إليه وسمع كلامه فأعجبه، وأصبح كلما أراد الذهاب الى الساحر يمر الى الراهب ويسمع له، فإذا أتى الساحر ضربه، فشكا ذلك إلى الراهب فقال: إذا خشيت الساحر فقل: حبسني أهلي، وإذا خشيت أهلك فقل: حبسني الساحر، ولكن الغلام كان في حيرةٍ من أمره هل الساحر أفضل أم الراهب؟، وفي أحد الأيام جاءت دابة ضخمة ووقفت في منتصف الطريق ومنعت المارة من العبور، وكانت كلما اقترب منها أحدٌ حاولت إيذاءَه، فقال الغلام في نفسه: اليوم أعلم آلساحرُ أفضل أم الراهب أفضل؟ فأخذ حجرًا فقال: اللهم إن كان أمر الراهب أحبَّ إليك من أمر الساحر، فاقتل هذه الدابة حتى يمضي الناس، فرماها فقتلها ومضى الناس، فأتى الراهب فأخبره، فقال له الراهب: أي بُنَيَّ، أنت اليوم أفضل مني، قد بلغ من أمرك ما أرى، فإن ابتُليت فلا تدُلَّ عليَّ.[5]

الغلام وجليس الملك

كان الغلام يُبرِئ الأكمه والأبرص، ويداوي الناس من سائر الأدواء، فسمع جليس الملك وكان قد أصابه العمى، فجاءه بهدايا كثيرة وقال له بأن جميع الهدايا له ان شفاه، فقال له الغلام: إني لا أشفي أحدًا، إنما يشفي الله تعالى، فإن آمنتَ بالله تعالى، دعوتُ الله فشفاك، فآمن جليس الملك بالله تعالى، فشفاه الله تعالى، فجاء جليس الملك الى الملك فجلس إليه كما كان يجلس، فقال له الملك: من ردَّ عليك بصرك؟ قال: ربي، فقال له الملك: ولك رب غيري؟! فقال: ربي وربك الله، فأخذه الملك فلم يزل يعذِّبه حتى دلَّ على الغلام.[6]

الغلام والابتلاء

بعدما دلّ جليس الملك على الغلام أُتِي بالغلامِ فقال له الملك: قد بلغ من سحرك ما تبرئ الأكمه والأبرص وتفعل وتفعل، فقال الغلام: إني لا أشفي أحدًا إنما يشفي الله تعالى، فأخذه  الملك فلم يزل يعذبه حتى دل على الراهب، فجيء بالراهب فقيل له: ارجع عن دينك، فأَبَى، فدعا بالمنشار فوضع المنشار في مَفْرِق رأسه فشقه حتى وقع شِقَّاه، ثم جيء بجليس الملك فقيل له: ارجع عن دينك، فأَبَى ، فوضع المنشار في مفرق رأسه، فشقه به حتى وقع شقاه ، ثم جيء بالغلام فقيل له: ارجع عن دينك، فأَبَى، فدفعه  الملك إلى نفرٍ من أصحابه فقال: اذهبوا به إلى جبل كذا وكذا، فاصعدوا به الجبل، فإذا بلغتم ذروته فإن رجع عن دينه، وإلاَّ فألقوه من الجبل، فذهبوا به فصعدوا به الجبل فقال: اللهم اكفنيهم بما شئت، فرجف بهم الجبل فسقطوا، وجاء يمشي إلى الملك، فقال له الملك: ما فعل بأصحابك؟ فقال: كفانيهم الله تعالى، فدفع الملك إلى نفر من أصحابه، فقال: اذهبوا به فاحملوه في سفينه وتوسطوا به البحر، فإن رجع عن دينه وإلا فاقذفوه،فذهبوا به فقال: اللهم اكفنيهم بما شئت، فانقلبت بهم السفينة، فغرقوا، وجاء يمشي إلى الملك، فقال له الملك: ما فعل أصحابك؟ فقال: كفانيهم الله تعالى، فقال للملك: إنك لست بقاتلي حتى تفعل ما آمرك به، قال: وما هو؟ قال: تجمع الناس في صعيد واحد وتصلبني على جذع، ثم خذ سهمًا من كنانتي، ثم ضع السهم في كبد القوس، ثم قُلْ: باسم الله رب الغلام، ثم ارمني، فإنك إذا فعلت ذلك قتلتني، فجمع الملك الناس في صعيد واحد وصلبه، وفعل ماقاله الغلام، فمات الغلام.[7]

أصحاب الأخدود والملك

فقال الناس: آمنا برب الغلام، آمنا برب الغلام، آمنا برب الغلام، فأُتي الملك فقيل له: أرأيت ما كنت تحذر، قد والله نزل بك حذرُك قد آمن الناس، فغضب الملك  وامر أن تشق الأخاديد، فحفرت وأُضرم فيها النيران وقال: من لم يرجع عن دينه فألقوه، ففعلوا حتى جاءت امرأة ومعها صبي لها، فأرادت الرجوع عن موقفها بعد أن أشفقت على نَفسِها ورَضيعها، فقال لها رضيعها: يا أماه، اصبري فإنك على الحق.[8]

فوائد من قصة أصحاب الأخدود

قصة أصحاب الأخدود من القصص المليئة بالعبر والدروس، وفيما يلي أبرز هذه الدروس والعبر:[9]

  • قد يسلط الله عز وجل أعداءه على أوليائه، فعلى المسلم أن يصبر ويتحمل البلاء ،فالله تعالى له حكمة في ابتلاءه للمؤمنين، والمصابون من المؤمنين أجرهم عند الله عظيم، رفعة لدرجاتهم، وتكفيرًا لسيئاتهم، وهؤلاء الكفار المعتدون أملى لهم الله مكرًا بهم فقد قال سبحانه -وتعالى-:(وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ).[10]
  • وأن النار أعظم ما يعذب به، ولذا حرم الله سبحانه -وتعالى- التعذيب بالنار، فلا يعذب بالنار إلا ربها.
  • أن أشد الناس بلاء الأنبياء، ثم الأمثل فالأمثل، ولذلك تعرض أنبياء الله للقتل على أيدي اليهود وغيرهم من الكفرة الفجرة كيحيى وزكريا وغيرهم، قال تعالى:(وَقَتْلَهُمُ الْأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ).[11]
  • حلم الله العظيم على عباده، فمع أنهم قتلوا أولياءه وأحبابه وأحرقوهم بالنار، إلا أنه يدعوهم إلى التوبة
    (إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا)[12]، وقال الحسن البصري – رحمه الله -: انظروا إلى هذا الكرم والجود! قتلوا أولياءه وهو يدعوهم إلى التوبة والمغفرة.

من هم أصحاب الأخدود، في هذا المقال نكون قد أجبنا عن هذا السؤال، وبينا قصة الغلام مع الراهب والساحر، وقصته مع الملك وجليسه، وبينا معجزات الله لعباده المؤمنين وأنه عز وجل ولي الذين آمنوا في الدنيا والآخرة .

المراجع

  1. ^ السورة، البروج: آية 4. , 2020-11-27
  2. ^ سورة، البروج: آية 5. , 2020-11-27
  3. ^ السعدي (1376هـ)، تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان، مؤسسة الرسالة، صفحة 918. , تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان , 2020-11-27
  4. ^ وهبة الزحيلي، المنير في العقيدة والشريعة والمنهج، دمشق: دار الفكر المعاصر، الصفحة 153، جزء30. , التفسير المنير , 2020-11-27
  5. ^ مسلم(261هـ)، عن صهيب، رقم ٣٠٠٥، صحيح. , صحيح مسلم , 2020-11-27
  6. ^ مسلم(261هـ)، عن صهيب، رقم ٣٠٠٥، صحيح. , صحيح مسلم , 2020-11-27
  7. ^ مسلم(261هـ)، عن صهيب، رقم ٣٠٠٥، صحيح. , صحيح مسلم , 2020-11-27
  8. ^ مسلم(261هـ)، عن صهيب، رقم ٣٠٠٥، صحيح. , صحيح مسلم , 2020-11-27
  9. ^ www.alukah.net , قصة أصحاب الأخدود , 2020-11-27
  10. ^ سورة، إبراهيم: آيه 42. , 2020-11-27
  11. ^ سورة، النساء: آية 155. , 2020-11-27
  12. ^ سورة، البروج: آية 10. , 2020-11-27
630 مشاهدة