هل التهاب الأذن يسبب ألم الأسنان

كتابة كتّاب محتويات - تاريخ الكتابة: 6 ديسمبر 2019 , 03:12 - آخر تحديث : 7 فبراير 2020 , 19:02
هل التهاب الأذن يسبب ألم الأسنان

يتساءل الكثيرون عن العلاقة بين الأذن والأسنان، وهل التهاب الأذن يسبب ألم الأسنان ؟، وما هي الأعراض الأخرى التي تشير بحدوث التهابات في الأذن، سنجيب عن جميع تلك الأسئلة في هذا المقال.

هل التهاب الأذن يسبب ألم الأسنان

يمكن أن تكون تجربة ألم الأسنان أو ألم الأذن أمر مزعجً ومؤلمً للغاية، لكن عدم معرفة كيفية تحديد ما إذا كنت تعاني من ألم  في الأسنان أو ألم الأذن يمكن أن يكون أكثر إزعاجًا وألمًا، حيث إن كثير من الناس يخلطون بينهما وإليك طرق معرفة الفرق بينهما.

أعراض وجع الأسنان

  • ألم داخل أو حول سن أو ضرس معين.
  • وجود شعور مؤلم بعد تناول بعض الأطعمة خاصةً الحلويات أو شرب المشروبات الساخنة أو الباردة.
  • رائحة الفم الكريهة.
  • تورم وإحمرار اللثة.

ويحدث ألم الأسنان نتيجة تسوس الأسنان أو الإصابة بحساسية الأسنان بسبب تآكل طبقة المينا المغلّفة للأسنان، أو وجود تسوس في الأسنان أو ارتداء طقم أسنان غير مناسب ويسبب حكة.

أعراض وجع الأذن

  • ألم في الأذن أو المنطقة المحيطة بها.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • عدم القدرة على السمع بوضوح.
  • فقدان الشهية.
  • فقدان القدرة على التوازن والدوخة في بعض الأحيان.
  • وجود مشاكل في الجيوب الأنفية.

ويحدث وجع الأذن نتيجة تراكم السوائل والمياه خلف طبلة الأذن أو بعد الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا ووجود ألم الأسنان والفك.

العلاقة بين الجيوب الأنفية والأسنان

الجيوب الأنفية قريبة من الأسنان العلوية، لذلك يمكن أن يسبب التهاب الجيوب الأنفية في وجود ألم في الأذن أو ألم في الأسنان وقد نظن وهمًا أن هناك التهاب في الأذن أو التهاب في الأسنان، وأحيانًا من الصعب تحديد الفرق بين كلٍ من ألم الجيوب الأنفية وألم الأسنان وألم الأذن.

لكن هناك مؤشرات تُساعد في التفريق بينهما، فمثلًا عند الشعور بصداع شديد حول العين والأنف فعادةً ما يُشير ذلك لمشاكل الجيوب الأنفية، كما أن بعد الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا يحدث التهاب في الأذن مصاحب له التهاب في الجيوب الأنفية.

التهاب الأذن

يحدث التهاب الأذن عندما تحدث عدوى بكتيرية أو فيروسية في منطقة الأذن خاصةً الأذن الوسطى، وهي الجزء الموجود خلف الطبلة مباشرةً. وفيه تتراكم السوائل مسببة ألم شديد قد يستغرق فترة قصيرة، فيُسمى الالتهاب  الحاد للأذن، وقد يستغرق فترة طويلة ويسمى الالتهاب المزمن للأذن والذي قد يؤثر على السمع إذا لم يتم علاجه بشكل جيد.

أعراض التهابات الأذن

  •  ألم في الأذن ويُصاحبه ألم في الأسنان.
  • الشعور بضغط داخل الأذن وخلف الطبلة تحديدًا.
  • فقدان القدرة على السمع.
  • إفرازات صديدية من الأذن.
  • الشعور بحكة شديدة في الأذن.

أسباب حدوث التهاب الأذن

  • عدوى بكتيرية أو فيروسية في منطقة الأذن الوسطى، ذلك الجزء من الأذن الذي يقع خلف طبلة الأذن.
  • عدوى فطرية في الأذن.
  • التعرض لأحد أنواع الحساسية.
  • دخول مياه داخل الأذن، بل احتباس الماء يسبب رطوبة داخل الأذن وتلك الرطوبة تعد الوسط المثالي لنمو البكتريا.

مخاطر التهاب الأذن

أحد أخطر مضاعفات التهاب الأذن، هو انتشار العدوى من قناة الأذن إلى العظام المحيطة بها مثل عظام الفك أو الوجه مسببة ألم الاسنان، وهذا يتطلب علاجًا سريعًا بجرعات عالية من المضادات الحيوية حسب وصف الطبيب.

وللمساعدة في تقليل فرص الإصابة بالتهابات الأذن، يجب عدم إدخال أعواد تنظيف الأذن القطنية إلى الداخل بل يُفضل تجنب استعمالها تمامًا، مع ارتداء غطاء خاص بحماية الأذن عند الاستحمام أو الغوص في البحر وحمامات السباحة وتجنب إدخال الصابون أو الشامبو داخل الأذن وسرعة تجفيفها إذا حدث ذلك.

10471 مشاهدة