هل السير مع الزوجة ليلا من السنة

كتابة ايمان مشاقبة -
هل السير مع الزوجة ليلا من السنة

هل السير مع الزوجة ليلا من السنة فقد أوصانا النبي صلى الله عليه وسلم بالنساء خيرًا في حجة الوداع، وكان المثل الأعلى والقدوة لأبناء أمته في تعامله الراقي والجميل مع زوجاته، فكان لهنّ نعم الزوج الرحيم الرؤوف الكريم، ولكن هل سير الرجل مع زوجته ليلاً يعتبر من السنة.

هل السير مع الزوجة ليلا من السنة

يجوز للرجل أن يسير مع زوجته ليلاً، فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم وهو مثلنا الأعلى يسير مع عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها في الليل، فقد جاء في حديث عائشة أم المؤمنين قالت: (انَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وَسَلَّمَ إِذَا كانَ باللَّيْلِ سَارَ مع عَائِشَةَ يَتَحَدَّثُ)[1]، فقد ضرب لنا النبي صلى الله عليه وسلم أروع الأمثلة في معاملة زوجاته، وتنظيمه للعلاقة الأسرية بينه وبينهن، فكان أفضل زوج لأفضل بيت، وقد كرّم الله تعالى نبيه بالخلق الحسن، وجمال الملامح، فكان الحبيب والمرشد لزوجاته، وكان يمزاحهن في الرخاء والضيقة، ويشاركهنّ في الأعمال المنزلية، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يستمع لشكواهن، ولا يجرح مشاعرهن لأي سبب كان، ولم يضرب امرأة من زوجاته قط، ولم يبحث لهن عن الزلات والأخطاء، بل كان رؤوفا رحيمًا بهن بل كان أرحم الناس وأكرمهم مع زوجاته وغيرهن من النساء.[2]

شاهد أيضًا: زوجات النبي صلى الله عليه وسلم

تعامل النبي صلى الله عليه وسلم مع زوجاته

الناظر إلى سيرة النبي صلى الله عليه وسلم يجد أن رسول الإنسانية كان يقدّر المرأة، ويوليها كافة رعايته واهتمامه وحبه، وقد ضرب لنا أروع الأمثلة في تعامله مع زوجاته، ومن تعامل النبي مع زوجاته نذكر: [3]

  • الأكل ولشرب من نفس الموضع، فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم حريص على الكل والشرب من الموضع التي كانت السيدة عائشة تشرب منه فيضع فمه الشريف على موضع فمها.
  • الاتكاء على الزوجة والتقرب منها، فكذا كان فعل النبي صلى الله عليه وسلم حتى وإن حاضت الواحدة منهن، وكان النبي يطلق الكِنى على زوجاته، فكلن يكني عائشة بأم عبدالله.
  • التنزّه مع الزوجة ليلاً، فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يسير مع السيدة عائشة في الليل ويتحدثا في بعض الأمور سويًا.
  • المساعدة في الأعمال المنزليّة، فلم يلقِ النبي الحمل كله على زوجاته في الأعمال المنزلية، بل كان يساعدهن على القيام بها وإتمامها على أكمل وجه، فكان يخيط ثوبه، ويساعد أهل بيته فيما يستطيع من أعمال.
  • مدح الزوجة، فالنبي صلى الله عليه وسلم كان كثيرًا ما يمدح زوجاته، وكان يهد لأحباب وأصدقاء وأقارب الزوجة الهدايا محبة لها.
  • لا يضرب زوجاته، فقد ضرب النبي لنا المثل الأعلى في حنانه على زوجته، وعدم رفع يده على أي واحدة منهن.
  • العدل، فالنبي صلى الله عليه وسلم من أعدل الناس في معاملة زوجاته.
  • تلبية الاحتياجات، فالنبي كان يطعم زوجاته ويكسوهن ويلبي لهن كل مطالبهن المباحة المشروعة.
  • مشاركتهن في المناسبات السعيدة، فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يشارك زوجاته مناسبتهن السعيد ويقف إلى جانبهن في يكل حال.
  • يُرقيهن عند المرض، فكان النبي صلوات الله تعالى عليه ويُرقي المريض من زوجاته وأهل بيته متى ما أصابهم سوء أو مرض.

شاهد أيضًا: كيف كان النبي صلى الله عليه وسلم يعامل زوجاته

في ختام مقالنا تعرفنا على هل السير مع الزوجة ليلا من السنة، فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يسير ليلاً للتنزه مصطحبًا معه عائشة أم المؤمنين كما ورد في الحديث النبوي الشريف، وتعرفنا على أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم في تعامله مع زوجاته، فقد كان عادلاً كريمًا معطاءًا محبًا لهم.

المراجع

  1. ^ صحيح البخاري , عائشة أم المؤمنين ،البخاري ،صحيح البخاري ، 5211،  [صحيح]
  2. ^ binbaz.org.sa , الضوابط الشرعية في خروج المرأة من بيتها , 17/06/2022
  3. ^ islamweb.net , الجانب العاطفي فى حياة الرسول صلى الله عليه وسلم , 17/06/2022
33 مشاهدة