هل الم الظهر من اعراض الحمل

كتابة amnasaleh - تاريخ الكتابة: 15 يونيو 2021 , 11:06
هل الم الظهر من اعراض الحمل

هل الم الظهر من اعراض الحمل ؟، لا تعاني جميع السيدات الحوامل من نفس الأعراض أثناء الحمل، فأعراض الحمل تختلف في شدتها من واحدة لآخرى، كما أنه ليس بالضرورة أنّ تعاني الأم من نفس أعراض الحمل في جنينها الثاني كما كانت في الحمل الأول، وفي هذا المقال سنتعرف ما إذا كان الم الظهر أحد أعراض الحمل، كما وسنتعرف بالتفصيل على علامات الحمل الأخرى.

هل الم الظهر من اعراض الحمل

بالنسبة للكثير من السيدات فإنّ ألم الظهر هي من العلامات التي تبدأ في وقت مُبكر من الحمل، فبعض النساء تبدأ لديهن هذه الأوجاع في الشهور الأولى من الحمل، والبعض تبدأ لديهن في حوالي الأسبوع 18، وبعض النساء يتفاقم لديهن الألم في الثلث الثالث من الحمل وحتى الولادة[1].

شاهد أيضًا: متى اسوي تحليل الحمل المنزلي

كيف يكون الم الظهر في بداية وأثنائه؟

عادةً يكون وجع الظهر من أعراض الحمل المتأخرة، ويبدأ هذا الألم في أسفل الظهر، ويمكن أنّ يرافق الحامل طوال فترة حملها[2].

أما أثناء الحمل عادةً ما يتغير شكل  الألم الذي كانت تعاني منه الحامل في الأيام الأولى من حملها وكان علامة دالة على الحمل، فيأخذ الألم شكل الأوجاع والتصلب وألم في الجزء العلوي أو السّفلي من الظهر والوركين، ليمتد عن بعض الحوامل إلى الأرداف والساقين[1].

أسباب الم الظهر أثناء الحمل المُبكر

يعود سبب الم الظهر التي تُعاني منه أغلب النساء الحوامل لعدة عوامل منها[3]:

  • الإجهاد، فالإجهاد يزيد من آلام العضلات خاصة في منطقة الضعف.
  • زيادة الهرمونات، فعند الحمل يفرز الجسم هرمونات مُهمتها مساعدة الأربطة والمفاصل في الحوض على الاسترخاء؛ تحضيرًا للولادة، ولكن هذه الهرمونات لا يتأثر بها الحوض فقط بل تتحرك لجميع أجزاء الجسم وتؤثر على المفاصل.

أما مع التقدّم في الحمل فإنّ هناك عوامل أخرى تتسبب بتفاقم مشكلة الم الظهر، وهي:

  • تحول مركز الثقل، فعندما يكبر بطن الحامل يصبح مركز الثقل في الأمام، لذلك فإنّ الوقوف أو الانحناء لفترات طويلة يفاقم الشعور بالم الظهر.
  • زيادة الوزن، بالوزن المتزايد الذي تكتسبه الحامل يؤدي لإجهاد العضلات وبالتالي المعاناة من آلام الظهر الذي لا مفر منه.

شاهد أيضًاهل نزول دم بعد العلاقة الزوجية يدل على الحمل

علاج الام الظهر لدى الحامل

لتقليل الآم الظهر أثناء الحمل، اتبعي هذه النصائح[3]:

  • تجنبي الوقوف لفترات طويلة.
  • تجنبي رفع الأشياء الثقيلة.
  • جربي النوم على أحد جوانبك بدلًا من النوم على ظهرك.
  • حافظي على الوقوف بوضعية جيدة، قفي بشكل مستقيم وارفعي صدرك وكتفيك للخلف.
  • ارتدي أحذية مُريحة وحاول تجنب أحذية الكعب العالي.
  • مارسي تمارين رياضية مُناسبة للحامل مُصممة لتقوية ودعاء البطن والظهر.
  • احصلي على قسط كافي من الراحة.
  • عند الجلوس حاولي رفع قدميكِ وتأكدي من وجود دعامة على الكرسي تدعم ظهرك.
  • استخدمي كمادات الثلج لتخفيف الألم، ولكن في حال كان ألم ظهركِ لا يحتمل اتصلي بالطبيب المُختص.

شاهد أيضًا: علامات الحمل قبل الدورة ب4 ايام وشرح للعلاقة بين ألم المبايض والحمل

علامات الحمل المُبكرة

بالإضافة لألم الظهر الذي تعاني منه معظم النساء الحوامل، تبدأ عدد من الأعراض في الظهور في وقت مُبكر من الحمل، وهذه الأعراض هي[2]:

غياب الدورة الشهرية

وهي العلامة الأبرز على التي تدل على وجود الحمل، فالحيض يغيب طوال فترة الحمل، ومن غير الشائع أنّ تعاني المرأة من أعراض الحمل الأخرى قبل غياب دورتها الشهرية.

الإفرازات المهبلية

وتكون هذه الإفرازات حليبية كثيفة تنزل من المهبل، وهذا يحدث في الأسابيع الأولى من الحمل، وقد تستمر هذه الإفرازات طوال فترة الحمل وهذا أمر طبيعي، إما إذا كانت هذه الإفرازات ذات رائحة كريهة أو يصاحبها حكة مهبلية أو حرقة فهذا دليل على وجود عدوى بكتيريا أو خميرة وهنا يجب الاتصال بالطبيب المختص وطلب المشورة.

التعب

وهذا العارض غير مُحدد للغاية بالحمل إذا يمكن أنّ يرتبط بالعديد من الأسباب والعوامل الأخرى، ولكن غالبًا ما تعاني النساء الحوامل من الشعور بالإرهاق منذ الأسابيع الأولى من الحمل.

سواد الهالة

وهي المنطقة المُحيطة بالحلمة إذ تتحول لونها من الفاتح للداكن.

نزيف خفيف أو تشنج

فعندما تلتصق البويضة الملقحة ببطانة الرحم قد يحدث نزيف خفيف أو بقع دم، وهذا قد يحدث من 6ـ 12 يوم بعد الإخصاب، ويُرافق هذا النزيف أو البقع تقلصات خفيفة، وفي بعض الأحيان تخلط النساء بين نزيف الانغراس الذي تحدثنا عنه وبين نزيف الدورة، وهنا الفرق بينهما يكون واضح إذ أنّ نزيف الإنغراس الدال على وجود الحمل يكون أخف بكثير من نزيف الدورة الشهرية.

زيادة التبول

فمنذ بداية الأسبوع السادس وحتى الأسبوع الثامن تزداد نسبة التبول عند أغلب الجوامل فيدخلن الحمام عدد مرات أكثر من المعتاد، وهذا يحدث بسبب التغيرات الهرمونية وهذا أمر طبيعي، أما في حال ترافق التبول مع حرقان يجب زيارة الطبيب المُختص للتأكد من عدم الإصابة بالتهاب المسالك البولية.

الصداع

وهو مُرتبط أيضًا بتغيير مستويات الرهرمونات وفي كثير من الأحيان يحدث طوال فترة الحمل.

ضيق التنفس

وهذا يحدث نتيجة زيادة طلب الجسم على الأكسجين؛ لدعم نمو الجنين بشكل سليم، فتشعر النساء الحوامل بضيق في التنفس، على الرغم من أنّ هذا العارض هو أكثر شيوعًا في المراحل المُتأخرة من الحمل.

الغثيان أو القيء

ومن الأخطاء الشائعة أنّ تعتقد السيدات بأنّ الغثيان مُرتبط بفترة الصباح، فهو من الممكن أنّ يحدث في أي وقت من اليوم، فبعض الحوامل لا يعانين من الغثيان أبدًا، بينما تعاني منه معظم الحوامل ويكون غثيان شديد يبدأ من الأسبوع الثاني وحتى الأسبوع الثامن من الحمل.

وبدايةً من الأسبوع الثالث عشر أو الرابع عشر تشعر أغلب السيدات بالراحة من الغثيان أو القيء، بينما يستمر مع أخريات طوال فترة الحمل ويُسمى التقيؤ الحملي.

تغييرات الثدي

فالعديد من النساء الحوامل يعانين في وقت مُبكر من الحمل، من تغييرات في الثدي وتتمثل هذه التغيرات بوجع أو رقة أو ثقل أو إمتلاء أو إحساس بالوخز، وبعد مرور عدة أسابيع من الحمل يقل هذا الشعور أو يختفي.

تقلب المزاج

وهي من الأعراض الشائعة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، ويرتبط تقلب المزاج بتغير مستويات الهرمونات، وفي بعض الأحيان قد يرتبط بالقلق والتوتر أو عوامل أخرى.

الإمساك

وتُصاب به عدد كبير من النساء في بداية الحمل وسببه تغيير مستويات الهرمونات في الجسم.

النفور من الطعام أو الرغبة به

فقد تشعر الحامل في بداية الحمل برغبة شديدة بتناول المزيد من الطعام، أو العكس أذ يمكن أنّ تعاني من نفور شديد تجاه الطعام وعدم الرغبة به.

الدوخة

وترتبط بالتغيرات الهرمونية في الجسم والتي تؤثر على مستويات ضغط الدم، أو مستويات السكر، ويمكن أنّ تحدث في مرحلة مُبكرة من الحمل.

الحساسية من بعض الروائح

فقد تتقيء بعض الحوامل بمجرد شم رائحة مُعينة، أو تُسبب لهن هذه الرائحة الغثيان.

متى تبدأ أعراض الحمل المبكرة

تختلف المدة التي تبدأ بها النساء الشعور بأعراض الحمل، فمنهن من يعانين من الأعراض الشائعة خلال الأسابيع الأولى من الحمل، بينما قد تظهر أعراض الحمل على آخريات في وقت لاحق، ومن الجدّير بالذكر أنّ علامات الحمل المُبكرة مُشابهة لحد كبير الأعراض التي تعاني منها المرأة قبل قدوم الدورة الشهرية، لذلك في كثير من الأحيان تخلط المرأة المتزوجة بين العلامات المُرتبطة بالحمل وتلك العلامات المُرتبطة بالدورة الشهرية[2].

شاهد أيضًا: متى تبدأ أعراض الحمل وكيف يمكن التخفيف منها

الفرق بين علامات الحمل والدورة الشهرية

من غير الجيد القول بأنّ الكثير من علامات الحمل المُبكرة تتشابه مع الأعراض التي تسبق نزول الحيض، كالتعب، وتقلب المزاج، والآم الظهر، والتقلصات الخفيفة، وألم الثدي، لذلك على السيدات اللواتي ظهرت عليهن هذه الأعراض وكن يعتقدن بأنهن حوامل إما الانتظار حتى تبدأ الدورة الشهرية وهذا يعني عدم وجود حمل، وإما اللجوء لشراء فحص الحمل المنزلي فإنّ كان ايجابيًا فهذا دليل على أنّ هذه أعراض حمل، فلا توجد طريقة أخرى للتفريق ما إذا كانت الأعراض سابقة الذكر مُرتبطة بالحمل أو بالدورة الشهرية سوى ما ذكرناه[2].

شاهد أيضًا: هل اعراض الحمل مثل اعراض الدورة

في نهاية المقال نتمنى أنّ نكون قدمن جواب كافي بخصوص السؤال التي تسأله الكثير من النساء وهو هل الم الظهر من اعراض الحمل؟ كما تعرفنا على أسباب هذا الألم وعلاجه أثناء فترة الحمل، وتطرقنا لتعرف النساء بعلامات الحمل، بقي أنّ نؤكد أن الم الظهر هو طبيعي أثناء الحمل ولكن في حال كان مُفرطًا فيجب استشارة الطبيب.

المراجع

  1. ^ whattoexpect , Back Pain During Pregnancy , 14/6/2021
  2. ^ medicinenet , Early Pregnancy Signs and Symptoms: Am I Pregnant , 14/6/2021
  3. ^ healthline , First Trimester Pregnancy Back Pain: Causes and Treatments , 14/6/2021
162 مشاهدة