هل يجوز الأضحية عن الميت

كتابة أحمد محمد خلف - آخر تحديث: 29 يوليو 2020 , 08:07
هل يجوز الأضحية عن الميت

هل يجوز الأضحية عن الميت ؟ من الأحكام الشرعية التي يرغب المسلمون بوجهٍ عامّ، ومن لديهم مُتوفّى في معرفتها؛ وذلك لتحديد ما إذا كان ثواب تلك الأضحية يصل إلى المُتوفّى أم أنه لا يصل؛ فيقدُمون إلى عملٍ آخر يفيد الميّت، فابن آدم إذا مات انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية، أو علم يُنتفع به، أو ولدٌ صالحٌ يدع له، وفيما يلي سنتعرّف على حكم ذبح الأضحية عن الميّت.

هل يجوز الأضحية عن الميت

قد يتساءل البعض: هل يجوز الذبح عن روح الميت؟، وقد اختلف الفقهاء في ذلك من حيث وصيّة الميّت قبل أن يموت أن يُذبح له ذبيحة بعد موته، وعدم وصيّته، وما عليه جمهور الفقهاء الأحناف، والمالكية، والحنابلة، وبعض الشافعية أنه يجوز الذبح للميّت حتى وإن لم يوصِ بذلك، وسيصل ثوابها له بإذن الله – عز وجل_، وقد وردت أحاديث في جواز ذلك منها:

روى الإمام مسلم في “صحيحه” عَنْ عَائِشَةَ -رضي الله عنها- أَنَّ رَسُولَ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: أُتِيَ بِكبش لِيُضَحِّيَ بِهِ، فأَضْجَعَهُ، ثُمَّ ذَبَحَهُ، ثُمَّ قَالَ: (بِاسْمِ اللهِ، اللهُمَّ تَقَبَّلْ مِنْ مُحَمَّدٍ، وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَمِنْ أُمَّةِ مُحَمَّدٍ، ثُمَّ ضَحَّى بِهِ).

وفي التّعبير بلفظ ” وآل محمد” هو الذي سوّغ أن النبي قد ذبح عن أمته، وقد كان من أُمّته من مات، ومن لم يمُت.

شاهد أيضًا: كيفية توزيع الاضحية لمستحقيها

حكم الأضحية عن الميت والأكل منها

يجوز أن يذبح الأُضحية عن المّيت، ويصل ثوابها -إن شاء الله- إلى الميّت، بل إن الحنابلة قالوا: إن التضحية عن الميّت أولى من التّضحية على الحيّ؛ لأنه عاجز عن العمل، وهو في أشدّ الاحتياج إلى الثّواب، وقد قال ابن عابدين-رحمه الله-: إنّ من ضحّى عن الميّت؛ فليصنع للميت مثل الذي يصنعه لنفسه، من القسمة، والأكل، والأجر، وما يتعلّق بها من أحكام، وحكمها عند المالكيّة الجواز مع الكراهة، وقال بعض العلماء: يُكره الأُضحية عن الميّت خشية الرّياء.

ما فائدة الأضحية للميت

تتعدّد النّصوص الشرعيّة التي تُثبت ثواب وصول الأعمال إلى الميّت، واستندوا في ذلك إلى: إذا كان الصوم، وهي عبادة بدنية، والحجّ، وهي عبادة مالية وبدنية يصل ثوابهما إلى الميت؛ فيجوز أن يؤدي الحيّ عن الميّت ما عليه من صيام، وكذلك يؤدي عليه الحجّ إن كان قد أوصى بها، وقد ذُكر عن النبي -صلى الله عليه وسلّم:”صح أنه ضحى بكبشين أحدهما عن نفسه والآخر عمن لا يذبح من أمته، وإن كان منهم من قد مات قبل أن يذبح”، وهذا إن دلّ فإنه يدُل على جواز الذّبح على الميّت.

شاهد أيضًا: سبب عدم قص الشعر والاظافر للمضحي

أيهما أفضل الأضحية أم الصدقة للميت

الأضحية نوعٌ من أنواع الصّدقات، وهي من الأمور التي يتقرّب بها العبدُ من ربّه سواءٌ أكان ذلك على سبيل الفرضية، إذا نذر أضحية أو ذبحًا، أو على سبيل الاستحباب كالصدقات، وإذا كان الميّت قد أوصى بها فالأضحية هي الأولى، أما إذا لم يُوص بها؛ فالأضحية والصدقة سواء؛ لأن كلًّا منهما ليس بفرضٍ، ولكنّ الأضحية قد يكون لها أفضلية عن الصّدقة.

ومن خلال هذا المقال يُمكننا التعرّف على هل يجوز الأضحية عن الميت ، وما هي الفائدة المرجوّة من الأضحية للميّت، وهل يذهب ثوابها إلى الميّت، وايهما أفضل للميّت الأضحية أم الصّدقة، وما حكم الأكل من الأضحية، وما هي الأدلة الواردة في ذلك، وآراء العلماء، ومنقاشاتهم في هذا الحكم.

164 مشاهدة
error: المحتوى محمي!!