اسباب الشد العضلي بالساق .. وأعراضه وطرق التعامل معه

كتابة أسماء - آخر تحديث: 8 سبتمبر 2020 , 20:09
اسباب الشد العضلي بالساق .. وأعراضه وطرق التعامل معه

اسباب الشد العضلي بالساق عديدة ومن أهمّها أنّ عضلة الساق تتمدد خارج حدودها، أو تنقبض بشدّة أو تتمزّق، وهذا عادة نتيجة التّعب أو الإفراط في الاستخدام، أو الاستخدام غير السّليم للعضلة، ويمكن أن يحدث الشّدّ العضليّ في أيّ عضلة، لكنّه أكثر شيوعًا في أسفل الظّهر، والرّقبة، والكتف، وأوتار الرّكبة، وفي العضلات الموجودة خلف الفخذ، وحدوث الألم قد يحدُّ من الحركة داخل مجموعة العضلات المصابة، ويمكن علاج الشّدّ العضليّ الخفيف والمتوسط بنجاح في المنزل، باستخدام الثّلج والحرارة والأدوية المضادّة للالتهابات، لكنّ الشدّ القويّ يتطلّب زيارة الطّبيب.[1]

اسباب الشد العضلي بالساق

اسباب الشد العضلي بالساق عديدة ومن أبرزها أنّ عضلة الساق قد تتمدد خارج حدودها، أو تضطّر إلى الانقباض بشدّة، ونظرًا لأنّ في الساق العديد من العضلات، فإنّها عرضة للإصابة بالعديد من أنواع الشّدّ العضليّ، ومن أكثر أسبابه شيوعًا:[2]

  • إجهاد عضلة الساق: عادة ما تتوتّر عضلة الرّبلة عندما تتحرّك القدم فجأة إلى الأعلى، ممّا يؤدّي إلى شدّ عضلة الرّبلة، ووقت الصّدمة قد يسم عالمصاب صوت طقطقة داخلها، وهذا النّوع شائع عند الرّياضيين أو قد تحدث أثناء نزهة عاديّة، إذا انثنت القدم فجأة، أو إذا انزلق الكعب عن الرّصيف.
  • الثّؤلول الأخمصيّ: العضلة الأخمصيّة عضلة رقيقة تبدأ من الطّرف السّفليّ لعظم الفخذ (العظم الكبير في أعلى السّاق) وتمتدّ عبر مفصل الرّكبة، وتلتصق بالجزء الخلفيّ من الكعب مع وتر العرقوب، ولا تؤثّر الإصابة فيه كثيرًا على الحركة؛ لأنّها لا ترتبط مباشرة بثني الرّكبة، لكنّها تُسبّب ألمًا شديدًا، ويمكن أن تحدث لوحدها أو يصاحبها إجهاد في عضلة الساق أو تمزّق في الرّباط الصّليبيّ الأماميّ، وهو رباط رئيسيّ مستقرّ في الرّكبة.
  • إجهاد أوتار الرّكبة (أوتار المأبض): أوتار الرّكبة عضلات طويلة تمتدّ إلى أسفل مؤخّرة الفخذ، وهي المسؤولة عن سحب السّاق للخلف وثني الرّكبة.
  • رباعيّة الرّؤوس: عضلات الفخذ هي مجموعة كبيرة من العضلات في الجزء الأماميّ من الفخذ تُقوّم الرّكبة، وهي الحركة المعاكسة لأوتار الرّكبة، وإجهاد العضلة الرّباعيّة شائع بين العدّائين، والشّدُّ العضليّ النّاتج عنها شبيه بالتّمزّق.

أعراض الشد العضلي في الساق

سيشعر المصاب بالشّدّ العضليّ عند حدوثه، ومن أعراضه:[1]

  • ظهور الألم فجأة.
  • الوجع مكان الإصابة.
  • محدوديّة الحركة.
  • تغيُّر لون العضلة وظهور الكدمات.
  • التّورّم.
  • الشّعور بعُقَد.
  • تشنّجات عضليّة.
  • الضّعف.
  • في حالة الإجهاد الخفيف قد يشعر المصاب أنّ العضلة ممزّقة لكنّها تظلّ مرنة بدرجة كافية للاستخدام، لكنّ الشّدّ العضليّ الشّديد يُسبّب ألمًا وحركة محدودة للغاية.
  • تختفي أعراض الشّدّ العضليّ الخفيف والمتوسّط ​​عادة في غضون أسابيع قليلة، وقد تستغرق الإصابات الشّديدة شهورًا للشّفاء.

العلاج والتعامل مع عضلة الساق المشدودة

يمكن علاج معظم العضلات باستخدام بروتوكول RICE: الذي يعني الرّاحة والثّلج والضّغط والارتفاع، الذي من شأنه أن يساعد في الحدّ من النّزيف والتّورّم في الأنسجة، وبعد قضاء الأيّام الأولى في الرّاحة يمكن البدء في إعادة التّأهيل بنشاط؛ لأنّ الرّاحة ستُخفّف الضّغط عن العضلة وتخفّف الألم قليلًا، وتمنع تفاقم المشكلة، أمّا الثّلج فإنّه يُقلّل الالتهاب والألم، والضّغط بضمادة يمنع حدوث تورّم إضافيّ، ويُقلّل الرّفع من تورّم عضلة الساق أيضًا، ومن أساليب علاج شدّ عضلات السّاق:[3]

  • الأدوية غير السّتيرويديّة المضادّة للالتهابات لتخفيف الآلام.
  • ممارسه الرّياضة تدريجيًّا.
  • العلاج الطّبيعيّ بعد انحسار الألم والتّورّم لتحسين نطاق الحركة والقوّة.
  • بعد أن تصبح عضلة الساق أقوى، يمكن لتمارين القوّة والثّبات الأساسيّة أن تُحسِّن وظيفة العضلات عبر الجذع والحوض وتُقلّل خطر إصابة أوتار الرّكبة.

اسباب الشد العضلي بالساق كثيرة جدًّا، وهي إصابة يتعرّض لها الجميع سواءً الرّياضيّون أو النّاس العاديُّون، ولا تتطلّب الإصابة الخفيفة أو المتوسّطة زيارة الطّبيب، تحديدًا إذا سمحت للمريض بالحركة كالمعتاد لكن مع وجود ألم، أمّا الإصابات الشّديدة فإنّها تتطلّب عناية طبّيّة.

المراجع

  1. ^ healthline.com , What are muscle strains? , 8-9-2020
  2. ^ drugs.com , What is a Leg Strain? , 8-9-2020
  3. ^ ibji.com , Treatment , 8-9-2020
99 مشاهدة