اعراض السكر المبكر … شرح لأشهر الأعراض المبكرة لنوعي السكر 1 و2

كتابة أسماء - آخر تحديث: 6 سبتمبر 2020 , 17:09
اعراض السكر المبكر … شرح لأشهر الأعراض المبكرة لنوعي السكر 1 و2

اعراض السكر المبكر قد تظهر فجأة على الأحداث أو البالغين، وقد تتطوّر تدريجيًّا، بدأ بالعطش وانتهاءً بتشوّش الرّؤية، وهو حالة صحّيّة مزمنة تؤثّر في كيفيّة تحويل الطّعام إلى طاقة، عندما يُقسّم إلى جلوكوز ويدخل إلى مجرى الدّم، والمسؤول عن إدخاله إلى الخلايا لتستخدِمه هو الأنسولين، لكنّ المصابين لا يملكون ما يكفي منه، أو لا تستجيب الخلايا له؛ وهكذا سيقى لسّكّر في الدّم، وبمرور الوقت يمكن أن يسبّب مشاكل صحّيّة خطيرة، مثل أمراض القلب.[1]

اعراض السكر المبكر من النّوع الأوّل

كان يُعرف السكر المبكر من النّوع الأوّل بسكّري الأحداث أو السّكّريّ المعتمد على الأنسولين، وهو حالة مزمنة يُنتِج فيها البنكرياس كمّيّة قليلة من الأنسولين، أو لا ينتجه أبدًا، وقد ينتج عن عوامل مختلفة، مثل العوامل الوراثيّة وبعض الفيروسات، وعادة ما يظهر خلال مرحلة الطّفولة أو المراهقة، ويمكن أن يصيب البالغين، وإلى الآن لا يوجد علاج للقضاء عليه نهائيًّا، لكنّ العلاج يتركّز على التّحكّم في مستويات السّكّر في الدّم، بالأنسولين والنّظام الغذائيّ ونمط الحياة لمنع حدوث مضاعفات، ويمكن أن تظهر علامات مرض السكري من النوع الأول وأعراضه فجأة نسبيًّا، وقد تشمل:[2]

  • الجوع العطش الزّائد عن المعتاد.
  • كثرة التّبوّل.
  • إذا لم يتبوّل الأطفال قبل النّوم قد يتبوّلون في فراشِهم.
  • فقدان الوزن غير المقصود.
  • الاهتياج وتغيُّر المزاج.
  • التّعب والضّعف.
  • تشوّش الرّؤية.

اعراض السكر المبكر من النوع الثاني

تظهر اعراض السكر المبكر من النوع الثاني تدريجيًّا، أي أنّها في البداية تكون خفيفة وغير ملحوظة، ثمّ تتطوّر لتصبح ملحوظة جيّدًا، ومن أعراض الإصابة بمرض السّكّريّ من النّوع الثّاني ما يلي:[3]

  • تكرار التّبوّل: عند ارتفاع السكر في الدّم، تحاول الكلى إزالته عن طريق تصفيته من الدّم، وهذا يزيد حاجة الشّخص إلى التّبوّل المتكرّر، خاصة في اللّيل.
  • العطش المتكرّر: يؤدّي التّبوّل المتكرّر إلى فقدان الجسم المزيد من الماء، ومع الوقت يتسبّب بالجفاف، ويؤدّي إلى شعور الشّخص بالعطش أكثر من المعتاد.
  • الجوع المستمرّ: يكون الجوع أو العطش باستمرار من العلامات المبكّرة لمرض السّكّريّ من النّوع الثّاني؛ لأنّ المصابين عادة لا يحصلون على الطّاقة الكافية من الطّعام الذي يأكلونه؛ لأنّ الجلوكوز لا يدخل إلى الخلايا كما يجب.
  • التّعب الشّديد: يُخفّض السّكّريّ من النّوع الثّاني طاقة المصاب، ويجعله يشعر بالتّعب الشّديد أو الإرهاق؛ وذلك بسبب انتقال القليل من السّكّر من مجرى الدّم إلى خلايا الجسم.

أعراض أخرى للسكر

  • ضبابيّة الرّؤية: يُتلف ارتفاع السكر في الدّم الأوعية الدّمويّة الدّقيقة في العين، ممّا يُشوّش الرّؤية، ويمكن أن يحدث التشوّش في كلتا العينين أو إحداهما، وقد يأتي التّشوّش ويختفي، وبمرور الوقت من دون علاج قد يكون فقدان الرّؤية تامًّا.
  • بطء التئام الجروح والحروق: يؤدّي ارتفاع مستويات السّكّر في الدّم إلى تلف أعصاب الجسم والأوعية الدّمويّة، وهذا يُضعف الدّورة الدّمويّة، وقد تستغرق الجروح البسيطة أسابيع لتلتئم، كما يزيد التئام الجروح البطيء من خطر الإصابة بالعدوى.
  • الوخز أو التّنميل أو الألم في اليدين أو القدمين: يمكن أن يؤثّر ارتفاع السّكّر في الدّم على الدّورة الدّمويّة ويضرّ بأعصاب الجسم، وتُعرف هذه الحالة بالاعتلال العصبيّ، الذي قد يتفاقم بمرور الوقت ويؤدّي إلى مضاعفات خطرة إذا لم يحصل المصاب على علاج لتخفيف أعراض السّكّريّ.
  • بقع داكنة على الجلد (الشّواك الأسود): تبدو على جسم المصابين بمرض السّكّريّ من النّوع الثّاني بقع داكنة ناعمة ومخمليّة، تتكوّن على تجاعيد الرّقبة أو الإبط أو الفخذ، وهذا يدلّ على زيادة خطر الإصابة بمرض السّكّريّ.

اعراض السكر المبكر عديدة وقد تظهر تدريجيًّا من دون أن يلاحظها أحد وقد تتداخل أعراضه مع أعراض التّعب والإعياء اليوميّ، وهو مرض مزمن لم يُكتشف دواء للتّخلّص منه نهائيًّا، بل إنّ جميع الأدوية وتغييرات نمط الحياة، تهدف للحفاظ على مستويات السّكّر في حدّها الأدنى أو القريب من الطّبيعيّ في الدّم؛ لأنّ تراكم السّكّر في الدم يتسبّب بمضاعفات خطيرة.

المراجع

  1. ^ cdc , What is Diabetes? , 6-9-2020
  2. ^ mayoclinic , Type 1 diabetes , 6-9-2020
  3. ^ medicalnewstoday , What are the early signs of type 2 diabetes? , 6-9-2020
146 مشاهدة