اعراض عرق النسا وعلاجه … وتعريفه وأسبابه وأكثر المعرّضين له

كتابة أسماء - آخر تحديث: 5 سبتمبر 2020 , 15:09
اعراض عرق النسا وعلاجه … وتعريفه وأسبابه وأكثر المعرّضين له

اعراض عرق النسا وعلاجه عديدة، ويعتمد علاجه على مسبّبات الألم وشدّته، وتشمل أعراضه ألمًا في أسفل الظّهر يمتدّ إلى خلف الفخذ، وينزل إلى أسفل الرّكبة، لكنّه يبدأ في جذور أعصاب النّخاع الشّوكيّ في أسفل الظّهر، ثمّ يمتدُّ عبر منطقة الأرداف إلى النّهايات العصبية في أسفل الطّرف السّفليّ.[1]

اعراض عرق النسا وعلاجه

تُسبه أعراض عرق النسا أعراض ألم الظّهر كثيرًا، وغالبً ما يُخلط بينهما، وتشمل أعراضه الشّائعة ما يلي:[2]

  • آلام في أسفل الظّهر أو الظّهر عمومًا أو السّاق وتزداد سوءًا عند الجلوس.
  • ألم في الورك.
  • الشّعور بوخز أو حرق بأسفل السّاق.
  • صعوبة عند تحريك السّاق أو القدم أو تنميل أو ضعف فيها.
  • ألم مستمرّ في جانب واحد من خلف السّاق.
  • صعوبة الوقوف بسبب الألم الشّديد.
  • عادة ما يؤثّر عرق النسا على جانب واحد فقط من الجزء السّفليّ من الجسم، ويمتدُّ الألم اعتمادًا على مكان إصابة العصب الوركيّ؛ إذ قد يمتدُّ إلى الرّكبة فقط، وقد يمتدُّ إلى القدم أو أصابع القدم.
  • تكون أعراض عرق النسا شديدة جدًّا عند بعض المصابين، بينما تكون نادرة ومزعجة وتزداد سوءًا تدريجيًّا عن البعض الآخر.

علاجات عرق النّسا

تتنوّع أعراض عرق النسا بين الحادّة والمزمنة، ولكلٍّ منها علاج منفصل، وفيما يلي عدد منها:[2][3]

علاجات عرق النّسا الحادّة

يمكن علاج عرق النسا الحادة كما يلي:

  • مسكّنات الألم من دون وصفة طبّيّة مثل الإيبوبروفين.
  • تمارين المشي أو تمارين الإطالة الخفيفة.
  • الأكياس السّاخنة أو الباردة، ومن المفيد التّبديل بين الاثنين.

علاجات عرق النّسا المزمن

يمكن علاج عرق النسا المزمن كما يلي:

  • العلاج المعرفيّ السّلوكيّ؛ ليتعلّم المصابون التّفاعل مع آلامهم.
  • المسكّنات الطّبّيّة.
  • الجراحة (استئصال الصّفيحة الفقريّة القطنيّة أو استئصال القرص).
  • التّمارين الرّياضيّة الخفيفة، مثل تمارين التّمدّد الخفيف.

علاج أعراض عرق النّسا الخفيف

في حال الإصابة بعرق النسا الخفيف يجب اتباع النصائح التالية:

  • يمكن أن تزول أعراض عرق النسا الخفيف من تلقاء نفسها.
  • الابتعاد عن المسكّنات قدر المُستطاع.
  • الرّاحة الطّويلة أثناء نوبات الألم.

أسباب الإصابة بعرق النّسا

ينجم عرق النسا عن تهيُّج جذور أسفل الظّهر والعمود الفقريّ القطنيّ العجزيّ، وتشمل الأسباب الشّائعة الإضافيّة للإصابة بعرق النسا ما يلي:[2][3]

  • تضيُّق العمود الفقريّ القطنيّ (تضيُّق القناة الشّوكيّة في أسفل الظّهر)
  • مرض القرص التّنكّسيّ (انهيار الأقراص التي هي بمثابة وساداتٍ بين الفقرات).
  • الإنزلاق الفقاريّ (انزلاق إحدى الفقرات فوق الأخرى للأمام).
  • الحمل.
  • التّشنّج العضليّ في الأرداف أو الظّهر.
  • أورام العمود الفقريّ التي قد تضغط على جذر العصب الوركيّ.
  • العدوى التي تؤثّر على العمود الفقريّ.
  • متلازمة ذنب الفرس (Cauda equine)، وهي حالة نادرة خطيرة تؤثّر على الأعصاب في الجزء السّفليّ من الحبل الشّوكيّ، ويتطلّب عناية طبّيّة فوريّة.
  • زيادة الوزن.
  • عدم ممارسة الرّياضة بانتظام.
  • ارتداء الكعب العالي.
  • النّوم على مرتبة صلبّة جدًّا أو رقيقة جدًّا.

المعرّضون للإصابة بعرق النّسا

تعتمد الإصابة بعرق النّسا عمومًا على العُمر، والوظيفة، وأسلوب الحياة، وهي كما يلي:[3]

  • لدى الأشخاص في الثّلاثينيّات والأربعينيّات مخاطر أكبر للإصابة بعرق النسا.
  • رفع الأحمال الثّقيلة لفترات طويلة.
  • الأشخاص الذين يجلسون لفترات طويلة، أو غير النّشطين بدنيًّا هم أكثر عرضة للإصابة بعرق النسا مقارنة بالأشخاص النّشطين.

ما هو عرق النسا

عرق النسا ألم في الأطراف السّفليّة ناتج عن تهيُّج العصب الوركيّ، وعادة يكون ألمه في أسفل الظّهر، ويُشعُّ أسفل الرّكبة، والعصب الوركيّ هو أكبر عصب في الجسم، ويبدأ من جذور الأعصاب في الحبل الشوكيّ القطنيّ في أسفل الظّهر، ويمتدُّ إلى منطقة الأرداف ويُرسل النّهايات العصبيّة أسفل الطّرف السّفليّ، ويشار أحيانًا إلى اعتلال جذور الأعصاب بألم العصب الوركيّ.[1]

اعراض عرق النسا وعلاجه متعدّدة، وقد تتطلّب وقتًا خاصّة إذا كانت الإصابة حادّة، ولا بدّ من التّعايش معها إذا كانت مزمنة، وتتنوّع أسباب الإصابة به وإذا كانت بسبب نمط الحياة فإنّ تعديله يفي لاغرض وستزول الأعراض بزوال سببها.

المراجع

  1. ^ medicinenet , Sciatica Nerve Pain , 5-9-2020
  2. ^ webmd , Pain Management and Sciatica , 5-9-2020
  3. ^ medicalnewstoday , What are the treatments for sciatica? , 5-9-2020
196 مشاهدة