الغزوة التي حدثت فيها معجزة النبي صلى الله عليه وسلم في تكثير الماء بين يدية

كتابة نور محمد -
الغزوة التي حدثت فيها معجزة النبي صلى الله عليه وسلم في تكثير الماء بين يدية

الغزوة التي حدثت فيها معجزة النبي صلى الله عليه وسلم في تكثير الماء بين يدية ما هي؟ حيث أن هناك الكثير من الغزوات التي خاضها الرسول صلى الله عليه وسلم للحفاظ على الدين الإسلامي ونشره بين الأمم لكي يكمل رسالته، وساعده الكثير من أصحابه ومن المهاجرين والأنصار وكذلك من العرب، فكانوا لا يفكرون في مصالحهم ولكن كانوا يفكرون في مصلحة الدين الإسلامي والمسلمين وحمايتهم من غدر الكفار الذين كان كل همهم هو منع الدين الإسلامي من الظهور وقتل النبي محمد صلى الله عليه وسلم خير الأنبياء والمرسلين.

الغزوة التي حدثت فيها معجزة النبي صلى الله عليه وسلم في تكثير الماء بين يدية

الغزوة التي حدثت فيها معجزة النبي صلى الله عليه وسلم في تكثير الماء بين يديه هي غزوة الحديبية، وتكثير الماء وزيادة من المعجزات التي خص بها الله عز وجل الأنبياء والمرسلين دون غيرهم، وكذلك كثرة الماء تدل أنه علامة من علامات بركة، والبركة هي الزيادة والنماء في الخير، وهذا معروف في دين الإسلام ومثبت به وذلك في القرآن الكريم وشهر رمضان وماء زمزم والأنبياء عليهم الصلاة والسلام، وقد خاض النبي صلى الله عليه وسلم العديد من الغزوات ولكن أختلف في عددها، فهناك كتب للسيرة النبوية تقول انها خمسة وعشرون غزوة، وهناك من يقول إنها سبعة وعشرون غزوة والقول الأخير بأنها تسع وعشرون غزوة.

ما هي غزوة الحديبية

وغزوة الحديبية تسمي بصلح الحديبية، وصلح الحديبية هو صلح عقد بالقرب من مكة المكرمة في منطقة الشميسي والتي كانت تسمي بالحديبية قديمًا، وكانت في العام السادس للهجرة وبالتحديد في شهر ذي القعدة، وكان هذا الصلح بين المسلمين وبين مشركي قريش، وكان مضمونها هو عقد هدنة بين المسلمين ومشركي قريش لمدة عشر سنوات، ولكن تم نقض الهدنة بسبب اعتداء بني ابن عبد مناة من كنانة على بني خزاعة.

شاهد أيضًا: الذي ارسلته قريش ليعقد معه صلح الحديبية هو

أسباب غزوة الحديبية

وسبب غزوة الحديبية هو أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يريد الذهاب إلى مكة لأداء العمرة، وذلك بعد رؤيته في المنام أنه يطوف في البيت الحرام، وكان يخشى النبي صلى الله عليه وسلم أن يتعرض له كفار قريش ولذلك استنفر الكثير من الأعراب من أهل البوادي الذهاب معه، وخرج مع النبي صلى الله عليه وسلم عدد من المهاجرين والأنصار والقليل من العرب.

ولذلك نزل قول الله عز وجل لكشف نوايا الأعراب الحقيقة حيث قال تعالى ” سَيَقُولُ لَكَ الْمُخَلَّفُونَ مِنَ الْأَعْرَابِ شَغَلَتْنَا أَمْوَالُنَا وَأَهْلُونَا فَاسْتَغْفِرْ لَنَا يَقُولُونَ بِأَلْسِنَتِهِمْ مَا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ لَكُمْ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ بِكُمْ ضَرًّا أَوْ أَرَادَ بِكُمْ نَفْعًا بَلْ كَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا بَلْ ظَنَنْتُمْ أَنْ لَنْ يَنْقَلِبَ الرَّسُولُ وَالْمُؤْمِنُونَ إِلَى أَهْلِيهِمْ أَبَدًا وَزُيِّنَ ذَلِكَ فِي قُلُوبِكُمْ وَظَنَنْتُمْ ظَنَّ السَّوْءِ وَكُنْتُمْ قَوْمًا بُورًا ”

 

وفي النهاية نكون قد عرفنا أن الغزوة التي حدثت فيها معجزة النبي صلى الله عليه وسلم في تكثير الماء بين يدية هي غزوة الحديبية حيث أن هناك الكثير من الغزوات التي خاضها الرسول صلى الله عليه وسلم  مثل غزوة حديبية والخندق وبواط والعشيرة وغزوة بدر، وجميع هذه الغزوات ساعده فيها الكثير من الصحابة والمهاجرين والأنصار، وذلك كان حفاظا على الدين الإسلامي والمسلمين من شر الكفار وغدرهم.

25 مشاهدة