تعريف تعديل السلوك

كتابة كتّاب محتويات - تاريخ الكتابة: 19 فبراير 2020 , 15:02 - آخر تحديث : 19 فبراير 2020 , 13:02
تعريف تعديل السلوك

كثيرا ما نرى في لافتات الشوارع أو  الإعلانات على مواقع التواصل الاجتماعي والتي تعلن عن حضانات الأطفال أو المدارس الخاصة أو المراكز الطبية المخصصة للأطفال بعض أنواع الخدمات التي تقدمها هذه الأماكن من رعاية طبية ونفسية للطفل وتعديل للسلوك، ولكن لا يعرف الكثير منا تعريف تعديل السلوك أو ما هي أهميته للطفل، وما الذي يمكن أن يقدمه الشخص المتخصص في تعديل السلوك لطفلك. لذلك سنشرح لك هنا تعريف تعديل السلوك وكيف يمكن أن يستفيد طفلك من جلسات تعديل السلوك.

تعريف تعديل السلوك

تعديل السلوك هو علم منبثق من علم النفس التجريبي هو نوع من الأساليب التربوية التي يقوم بها المتخصص أو المعلم في المدرسة أو الأبوين في المنزل من خلال مجموعة من الإجراءات التي تعتمد على نظريات التعلم والتي تهدف لتصحيح سلوك خاطئ معين يقوم به الطفل وتحسين أدائه وانضباط سلوكياته من خلال أساليب التعزيز الإيجابي والتحفيز أو التعزيز السلبي.

أساليب تعديل السلوك

تعريف تعديل السلوك

يوجد مجموعة مختلفة من الأساليب التي يمكن للمربي سواء كان أحد المتخصصين أو أحد الوالدين أو المعلم في المدرسة استخدامها في تعديل السلوك غير المرغوب فيه عند الطفل، حيث يختلف كل طفل في طبيعته وشخصيته والأسلوب الأمثل الذي يجدي معه. ومن أهم هذه الأسااليب:

أسلوب التعزيز الإيجابي (الثواب)

يقوم هذا الأسلوب من تعريف تعديل السلوك على تحفيز الطفل للقيام بالتصرف السليم أو التوقف عن التصرف الخاطئ عن طريق منحه أنواع مختلفة من المكافآت. وتنقسم المعززات الإيجابية إلى عدة أنواع منها:

 المعززات المادية

يستخدم الكثير من المربون المعززات المادية لأن نتيجتها عادة ما تكون سريعة ويستجيب لها الأطفال بسرعة مثل الحلوى والوجبات المفضلة للطفل أو الهدايا أو مشاهدة أفلام الكرتون أو مباريات الكرة وغيرها. ولكن الكثير من المتخصصين يعترض على هذا النوع من المعززات ويرو أنها نوع من الرشوة للطفل، وقد يتوقف الطفل عن السلوك السليم إذا توقفت عن منحه المعززات المادية.

المعززات الرمزية

تعتبر المعززات الرمزية من الأساليب الشهيرة التي يستخدمها المعلمون تحديدًا في المدارس والحضانات مثل وضع النجوم في كراسة الطفل أو رسمة لوجه مبتسم أو جدول به نقاط يومية للسلوك السليم.

المعززات النشاطية

تعريف تعديل السلوك

أما المعززات النشاطية فهي أكثر ما يفضله الأطفال وعادة ما تكون نتيجتها جيدة جدًا. حيث تعزز من رؤية الطفل لنفسه مثل جعل الطفل مساعد المعلمة في الفصل منحه بعض الأدوار الهامة أو أن يكون أول من يلعب في مجموعته أوالمشاركة في الإذاعة المدرسية أومشاركته في خبز كعكة وإشراكه في الحفلات بدور بارز.

المعززات المعنوية

وتعتبر المعززات المعنوية ذات قيمة كبيرة أيضا وهي من تعريف تعديل السلوك ويستجيب لها الأطفال بحب وخاصة في المدارس مثل التصفيق للطفل أو عرض أعماله الفنية أو خطه الجميل والثناء عليه والابتسام له والتربيت على كتفه ومنحه نظرات الفخر والتقدير.

التعزيز اللفظي

مثل الثناء على تصرفاته الجيدة ومنحه كلمات تشجيعية مثل ممتاز أو رائع أو لقد تصرفت بشكل جميل أو العمل الممتاز أو الثناء على ذكائه وقدراته.

العوامل التي تؤثر على التعزيز الإيجابي

تعريف تعديل السلوك

يجب على المربي أن يستخدم المعززات الإيجابية بشكل سليم لكي تظهر تأثيراتها بالشكل المطلوب. ومن أهم العوامل التي تؤثر على التعزيز الإيجابي:

التنفيذ الفوري للمعزز

يعتبر التأخير في تقديم المعزز للطفل من أهم أسباب فشل عملية التعزيز. وهو من أنواع تعريف تعديل السلوك حيث أن منح الطفل الحلوى مثلا بعد ان قام بتنظيف غرفته بعدة ساعات يفقده الارتباط بالمعزز وكأن تصرفه الصحيح لم يكن له الصدى المطلوب فلا يتحمس للقيام بنفس التصرف مرة أخرى.

الاتفاق المسبق على المعزز

يجب أن يتفق المربي مع الطفل على نوع المعزز الذي سيحصل عليه مسبقًا قبل تنفيذه للسلوك الصحيح لكي لا بشعر بالإحباط إذا حصل على شيء غير الذي كان يرجوه، وأن يحصل على المعزز بانتظام في كل مرة بعد تصرفه السليم لتثبيت السلوك وجعله عادة ثم يتم سحب المحفز تدريجياً.

تحديد كمية المعزز

لا يجب الإفراط في منح المعزز بكميات كبيرة في كل مرة يقوم فيها الطفل بالتصرف الصحيح حتى لا يحدث للطفل إشباع من هذا المحفز ويفقد تأثيره على الطفل.حيث أن المعزز يكون تأثيره أكبر كلما كان الطفل محروما منها ويرغب فيها.

تعدد المعززات للسلوك الصعب

كلما كان السلوك المستهدف تعديله أصعب كلما احتاج لمعززات قوية ومتنوعة، ويمكن استخدام عدة معززات سويا للوصول للسلوك المرغوب فيه.

أسلوب التعزيز السلبي (العقاب)

تعريف تعديل السلوك

يرى المتخصصون أن أسلوب التعزيز السلبي من أنواع تعريف تعديل السلوك يمكن البدء به بعد في حالة فشل أساليب التعزيز الإيجابي في تعديل السلوك المستهدف. ويعتمد هذا النوع من التعزيز على استخدام وسائل العقاب المختلفة لمنع الطفل من القيام بتصرف خاطئ واستبداله بتصرف صحيح. ومن أساليب التعزيز السلبي ما يلي:

منع المحفزات الإيجابية اليومية

يأخذ الطفل يوميا مجموعة من المحفزات اليومية، فعند القيام بالتصرف المستهدف تعديله يمكن للمربى سحب أحد المحفزات اليومية مثل منعه من القيام بأحد الأنشطة التي يفضلها إلغائها. مثل منعه من المشاركة في الألعاب الجماعية و منعه من مشاهدة برنامج مفضل لديه في التلفاز أو فيلم ينتظره، أو منع الحلوى التي يأخذها بعد الغذاء.

التعزيز السلبي اللفظي

يجب على المربي إظهار استيائه من التصرف الخاطئ، وأن يلوم الطفل على فعلته بطريقة هادئة خالية من الصوت المرتفع والصراخ وأن يخبره أن تصرفه هذا غير مقبول ويسبب استياء وغضب من حوله، ويمكنه تهديده بأنه سيحرمه من شيء يفضله إذا قام بهذا التصرف مرة أخرى وعليه أن ينفذ هذا التهديد إذا تكرر الفعل ليتأكد الطفل من النتيجة السيئة لخطئه.

معرفة عواقب الأفعال الخاطئة

يجب على المربي أن يشرح للطفل أن الفعل الخاطئ يجب تصحيحه، فإذا قام بإلقاء كوب الماء أو الطعام على الأرض مثلا فعليه أن يقوم الطفل بنفسه بتنظيف الفوضى التي تسبب فيها مما سيمنعه من تكرار هذا الفعل.

عزل الطفل عن الآخرين

يجب على المربي أن يشرح للطفل أن من حوله من زملاء أو أفراد في الأسرة يشعرون بالضيق من هذا التصرف فإذا كان مصرًا عليه فيجب أن يبتعد عنهم في غرفة أخرى حتى لا يؤذيهم بهذا السلوك. ومنه سيعرف الطفل أهمية اتصرفات الحسنة لكي يحصل على القبول من المجتمع من حوله.

ولكن يجب على المربي عند استخدام أساليب التحفيز السلبي وهو أحد أنواع تعريف تعديل السلوك أن يكون حذرا من الوقوع في العنف الجسدي أو تعريض الطفل للإهانة اللفظية وأن يفهم الطفل أن الجميع يحبونه ويقبلونه هو ولكنهم يرفضون تصرفه الخاطئ فقط وأن يكون الحوار مع الطفل به شرح كاف للتصرف الخاطئ المقصود لكي يستوعب الطفل ما يجب عليه التوقف عنه والتصرف السليم الذي يجب عليه القيام به بدون أن تجرح مشاعره أو كرامته، حيث قد يؤدي ذلك للحصول على نتيجة عكسية وظهور سلوكيات أخرى مثل العنف أو العناد.

أسلوب الإطفاء (التجاهل)

يقوم كثير من الأطفال بتصرفات خاطئة عن عمد من أجل جذب الانتباه، وفي هذه الحالة أفضل ما يمكن للمربي استخدامه هو تجاهل التصرف الخاطئ وعدم التعليق عليه نهائيًا ومنع أي شخص من التعليق عليه مما سيجعل  الطفل يشعر أن تكرار هذا الخطأ أمر ممل وغير جاذب للانتباه، مع الاهتمام بمدح التصرفات السليمة والتعليق عليها بأسلوب جميل مما يحفز الطفل على القيام بمثل هذه التصرفات التي تجعل الجميع يهتمون به ويلاحظونه.

3461 مشاهدة