حكم الفطور في رمضان بدون عذر

كتابة نور محمد - تاريخ الكتابة: 28 أبريل 2021 , 13:04
حكم الفطور في رمضان بدون عذر

حكم الفطور في رمضان بدون عذر سنتعرف عليه عبر هذا الموضوع، فلصوم رمضان فضل كبير من  الناحية الشرعية، فقد اختص الله سبحانه وتعالى الصوم كعبادة تؤدى له بشكل مباشر، ولكن ماذا لو تعمد الشخص الإفطار بدون عذر في نهار رمضان، تابعونا للمزيد من التوضيح.

حكم الفطور في رمضان بدون عذر

يُعتبر صوم رمضان ركن أساسي من أركان الإسلام الخمس وتعمد المرء تركه يُعد من الكبائر، فلا ينبغي إسقاط فريضة الصوم لأن الله تعالى قد ميز صوم رمضان عن الصوم في الأشهر الأخرى، ولم يحدد جزاء من يصوم شهر رمضان، وذلك لأن له مكانة كبيرة لا يعادلها أي جزاء.

وللصائم أجر عظيم والدليل على ذلك قول الرسول صلى الله عليه وسلم،” قال الله عز وجل كل عمل ابن ادم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به والصيام جنة، وإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث، ولا يصخب، فإن سابه أحد أو قاتله فليقل: إني امرؤ صائم، والذي نفس محمد بيده لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك، وللصائم فرحتان يفرحهما: إذا أفطر فرح، وإذا لقي ربه فرح بصومه”.[1]

حكم إفطار من يمتلك الأهلية والقدرة على الصيام

لقد حلل الله عز وجل للصائم الإفطار في بعض الحالات مثل أن يكون مريض أو على سفر، وبناء على ذلك يكون من غير الجائز الإفطار لأي سبب غير هذه الأسباب خاصة مع توافر شرط الأهلية أي أن يكون الشخص بالغ وعاقل وكذلك لو كان متمتعاً بالصحة ويستطيع الصوم، وفعل ذلك يُعد من أحد الكبائر حتى لو أفطر ليوم واحد فقط.

آراء الفقهاء في حكم الفطور في رمضان بدون عذر

تعددت الآراء الفقهية حول حكم الفطور في نهار رمضان بدون عذر، وجاءت كما يلي:

  • دار الإفتاء: قالت اللجنة الدائمة للإفتاء بأن إفطار المكلف في شهر رمضان كبيرة من كبائر الذنوب، لو كانت بدون عذر شرعي.
  • ابن حجر الهيتمي: اعتبر الإمام ابن حجر الهيتمي أن الإفطار ليوم واحد في شهر رمضان لأي سبب دون المرض أو السفر يُعد من الكبائر.
  • الشيخ ابن عثيمين: يقول أن إفطار المرء في نهار رمضان بلا عذر أحد الكبائر، بل أن الشخص يكون فاسقاً لو فعل ذلك، وعليه التوبة إلى الله سبحانه وتعالى، وقضاء اليوم الذي قام بالإفطار به.
  • رأي الإمام ابن تيمية: يقول الإمام ابن تيمية بأنه لو تعمد الشخص الإفطار في رمضان وهو مستحل ذلك ويعلم بأن ذلك محرم، فإنه وجب قتله، ولو كان ذلك بناء على فسقه فيجب عقابه على إفطاره في رمضان، ولو فعل ذلك عن جهل يجب تعريفه بأن ذلك من المحرمات.[2]

شاهد أيضًا: هل يجوز الإفطار في صيام القضاء

كيفية التوبة عن الإفطار في رمضان

طبقاً لرأي الشيخ ابن باز فإن من فطر يوماً في نهار الصوم بشهر رمضان بدون عذر شرعي فقد فعل منكراً كبيرا، ومن رغب في التوبة تاب عليه الله تعالى، ولكن يجب أن تكون التوبة صادقة ونصوحة، وبشرط أن يندم على فعلته، ويعزم على عدم معاودة ذلك، ويجب عليه الاستغفار عن ذلك كثيراً، ثم عليه قضاء اليوم الذي قام بالإفطار به.

حكم من يصوم نيابة عن من أفطر بلا عذر بعد وفاته

طبقاً لآراء أهل العلم فإن عدم الصوم في رمضان بدون عذر من الأعذار الشرعية وقد توفي الشخص الذي فعل ذلك فلا يجوز لغيره أداء الصوم عنه، وذلك لأن الصوم من العبادات التي ينبغي أن يؤديها الشخص بنفسه وهو الذي عليه قضائها، ويمكن أن يتم استطلاع رأي الإفتاء في حالة وفاة الشخص بعد توبته من هذا الذنب وعدم تمكنه من القضاء.

أما في حالة وفاة الشخص وقد أفطر لعذر من الأعذار الشرعية وهي في حالة المرض أو السفر، فهنا يجب على أهله قضاء الأيام التي أفطر بها، وورد ذلك فيما جاء عن السيدة عائشة عن قول الرسول صلى الله عليه وسلم“ من مات وعليه صيام صام عنه وليه”.

وفي النهاية نكون قد عرفنا حكم الفطور في رمضان بدون عذر حيث يجب على المسلم الحفاظ على صيام شهر رمضان الفضيل بدون إفطار أي يوم وأن يسعى إلى فعل الخيرات.

المراجع

  1. ^ binbaz.org.sa , ما الواجب على من أفطر في رمضان بغير عذر؟ , 28-4-2021
  2. ^ islamweb.net , مذاهب العلماء فيمن أفطر متعمدا في نهار رمضان , 28-4-2021
253 مشاهدة