حكم صلاة العيد للنساء اسلام ويب

كتابة أحمد محمد خلف - تاريخ الكتابة: 12 يوليو 2021 , 22:07 - آخر تحديث : 12 يوليو 2021 , 21:07
حكم صلاة العيد للنساء اسلام ويب

حكم صلاة العيد للنساء اسلام ويب من الأحكام الفقهيّة التي يرغب في معرفتها الكثير من المُسلمين، وخاصّةً النساء اللاتي يبحثْن عن أحكام العيد، وما يحرُم عليهم أن يفعلوه في هذا اليوم المُبارك، وما يجوز لهم أن يفعلوه؛ حتّى يتقرّبن إلى الله بأفضل الطّاعات والعبادات التي بها يُرفع إلى أعلى الدّرجات، وفيما يلي سنتعرّف على حكم صلاة العيد للنّساء إسلام ويب.

حكم صلاة العيد للنساء اسلام ويب

حكم صلاة العيد للنساء من الأحكام التي يبحث عنها النساء باستمرار، فغالبًا ما تتضارب أقوال النساء في هذا الأمر بين مُؤيدٍ ومعارضٍ، وفيما يلي نبين رأي الشرع في حكم حضور النساء إلى صلاة العيد:[1]

  • يرى كلاًّ من الشافعية والمالكية وكذلك رواية عن الإمام أحمد بن حنبل و ابن باز أن حكم حضور النساء إلى المصلى لأداء صلاة العيد من السنن، وليس فرضًا أو واجبًا على كلّ مسلمة، واستدلوا في رأيهم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أرجع السبب وراء خروج النساء إلى صلاة العيد بشهود الخير من الأمور، وأن الأمر لو كان فرض أو واجب لذكر الرسول صلى الله عليه وسلم ذلك الأمر مباشرةً دون ذكر سبب الخروج.
  • يرى البعض أن الخروج إلى المصلى لأداء صلاة العيد من الأمور المستحبة للرجال والنساء لما في هذه الصلاة من خيرٍ وبركةٍ وإدخال السرور والسعادة على جميع المسلمين، وما يدل على ذلك، ما روي عن الإمامين البخاري ومسلم عن السيدة أم عطية رضي الله عنها أنها قالت (كُنَّا نُؤْمَرُ أنْ نَخرُجَ يَومَ العِيدِ حتَّى نُخْرِجَ البِكْرَ مِن خِدْرِهَا، حتَّى نُخْرِجَ الحُيَّضَ، فيَكُنَّ خَلْفَ النَّاسِ، فيُكَبِّرْنَ بتَكْبيرِهِمْ، ويَدْعُونَ بدُعائِهِمْ، يَرْجُونَ بَرَكَةَ ذلكَ اليَومِ وطُهْرَتَهُ).

شاهد أيضًا: ما هو حكم صلاة العيدين.

هل هناك إثم إذا لم تصلي المرأة صلاة العيد

يثار تساؤل عن بعض النساء حول إذا لم تقم بالخروج لصلاة العيد، هل يترتب ذلك وقوع المرأة  في الإثم والمعصية، وللإجابة على هذا التساؤل يجب علينا التنويه إلى ما يلي:

  • الرسول -صلى الله عليه وسلم- كان حريصًا علي حضور المسلمون جميعًا سواءٌ أكانوا رجالًا أم نساءً لأداء صلاة العيد، بل والأكثر من ذلك أنه قام بالسماح للمرأة الحائض الذهاب إلى مصلى العيد وسماع خطبة العيد، ولكنه اشترط بالنسبة لهذه المرأة الجلوس بعيدا عن مكان الصلاة.
  • أمرنا الرسول صلى الله عليه وسلم ارتداء أفضل الثياب لدينا، كما حرص على ضرورة الاحتشام في اللباس بالنسبة للنساء المصليات، وعدم التطيّب أو كشف العورة والبعد عن الملابس الضيقة أو أي فعل من شأنه إثارة الفتنة، وأن يقمن بالتكبير والصلاة في سكينة ووقار.
  • كما ذكرنا سابقًا في حكم صلاة العيد للنساء أنها من السنن وليست من الفروض الكفاية، وبالتالي كان من المستحب خروج النساء إلى المصلى، أما إذا لم تسطيع المرأة الخروج من المنزل فلا حرج أو أثم يقع عليها بإذن الله.

شاهد أيضًا: حكم حضور النساء لصلاة العيد.

سنن صلاة العيد للنساء

في الحقيقة لم ترد السنة النبوية المطهرة أمور يجب فعلها خاصة بالنساء وحدهم عند أداء صلاة العيد، ولكن هناك سنن وأفعال لصلاة العيد للمسلمين كافة رجال ونساء، وإليك أبرز هذه السنن:

  • التكبير والتهليل: من السنن التي كان يفعلها النبي محمد صلى الله عليه وسلم التكبير والتهليل مع بداية هذا اليوم المبارك، حيث ورد أنه كان يردد كثيرا (الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، الله أكبر ولله الحمد)، ويفضل الجهر في التكبير بالنسبة للرجال، والسكينة بالنسبة للنساء.
  • الاغتسال والتطيب: يفضل الاغتسال والتطيب في هذا اليوم المبارك وارتداء الملابس الجديدة.
  • الإفطار قبل الخروج للصلاة: حيث ورد أنه صلى الله عليه وسلم كان يأكل تمرة قبل الخروج إلى صلاة العيد.
  • تغيير الطريق: ورد عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم أنه كان يذهب إلى صلاة العيد من طريق ويعود من طريق آخر.
  • اصطحاب الأطفال: يفضل أخذ الأطفال والنساء إلى صلاة العيد لما في هذا اليوم المبارك من بهجة وسعادة لجميع المسلمين.
  • التهنئة وزيارة الأقارب: يجب على المسلمين تبادل التهنئة فيما بينهم، وصلة الأرحام والأقارب في ذلك اليوم.
  • صلاة العيد من السنن المؤكدة بالنسبة للرجال فقد حرص النبي محمد صلى الله عليه وسلم على أدائها بانتظام وكذلك صحابته رضوان الله عليهم من بعده والتابعين، وحتى يومنا هذا.

شاهد أيضًا: هل صلاة العيد تسقط صلاة الجمعة.

شروط خروج النساء إلى صلاة العيد

ذكرنا سابقًا أن صلاة العيد بالنسبة للنساء من الأمور المستحبة، ولكن هناك شروط وقواعد يجب على المرأة المسلمة الالتزام بها قبل الخروج للمصلى وأداء صلاة العيد ومن هذه الشروط ما يلي:

  • يجب على المرأة أن تأخذ إذن زوجها أوّلًا في هذا الأمر قبل الشروع في الخروج من المنزل.
  • كما يجب على المرأة المسلمة ارتداء الملابس المحتشمة الفضفاضة والابتعاد عن الملابس الضيقة أو التي تكشف من عورتها.
  • أن تبتعد عن الطريق الذي يجتمع فيه الرجال، وأن تجلس لسماع خطبة العيد في المكان المخصص للنساء، والابتعاد عن مزاحمة الرجال.
  • أمر النبي صلى الله عليه وسلم زوجاته بالابتعاد عن التعطُّر والتزين لغيره، ومن جانبه يجب على جميع المسلمات عدم وضع أي عطور أو التطيب عند الخروج إلى صلاة العيد، حتى لا تثار الفتن.

شاهد أيضًا: هل تصلي المرأة صلاة العيد في بيتها

حكم صلاة العيد في المنزل للنساء

الأصل في صلاة العيد أنها تؤدي في المسجد جماعةً، وكما ذكرنا أن حكم صلاة العيد سنة، فإنه لا وزر على من يؤديها في المنزل إذا كان غير قادر على الخروج، وخصوصا الأمر بالنسبة للنساء اللاتي تخشى الخروج ومخالطة الرجال، ولكن يستحب أن تؤدي صلاة العيد في المنزل جماعة ولا مانع من عدم أداء الخطبة، لأن الخطبة ليست من شروط صحة صلاة العيد.

ومن خلال هذا المقال يُمكننا التعرُّف على حكم صلاة العيد للنساء اسلام ويب ، وما هي الأحكام المشروعة للمرأة في أيام العيد، وما يجوز وما لا يجوز لها في صلاة العيد، وما هي الشّروط الواجب توافرها إذا ما أرادت المرأة أن تخرُج لصلاة العيد، وما هي سُنن العيد وآدابه التي يُستحبّ للمرء أن يقوم بها.

المراجع

  1. ^ islamweb.net , حكم صلاة العيد وشروطها , 12/7/2021
32 مشاهدة