حكم متابعة المأموم للإمام وحكم سبق المأموم للإمام

كتابة خنساء - تاريخ الكتابة: 9 نوفمبر 2020 , 21:11
حكم متابعة المأموم للإمام وحكم سبق المأموم للإمام

حكم متابعة المأموم للإمام من الأحكام التي يجب معرفتها والعلم بتفصيلاتها؛ فالصلاة هي أهم شيء في حياة المسلم والكثير من الناس يحافظون عليها في المسجد، كما أنّها مشروعة في الكثير من المناسبات كصلاة العيد وصلاة التراويح، وهذه الصلوات يؤدّيها معظم المسلمون رجالًا ونساءً في جماعة، وهذا يوجب معرفة أحوال المأموم مع إمامه وفي هذا المقال سيتم بيان هذا الأحوال.

صلاة الجماعة

إنّ لصلاة الجماعة فضلٌ عظيم حيث دلّت الأحاديث النبوية أنّ الصلاة في جماعة تُعادل صلاة الإنسان منفردًا سبعًا وعشرين مرّة، ومن فضائلها أنّ الله -عزّ وجلّ- يكتب للمؤمن حسنات بخطواته إلى المسجد، ويرفعه بها درجات ويحط عنه خطايا، وكذلك الحال بالنسبة لانتظاره الصلاة في المسجد ثمّ استمراره بالجلوس بعد الصلاة وهو يقرأ الأذكار والقرآن، والملائكة تدعو له بالرحمة والمغفرة، وهذا يُبيّن مدى أهمية صلاة الجماعة وضرورة معرفة حكم متابعة المأموم للإمام.[1]

حكم متابعة المأموم للإمام

إنّ متابعة المأموم للإمام واجبة وضرورية لصحّة صلاة المأموم، والدليل قول رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “إنَّما الإمَامُ – أوْ إنَّما جُعِلَ الإمَامُ – لِيُؤْتَمَّ به، فَإِذَا كَبَّرَ فَكَبِّرُوا، وإذَا رَكَعَ فَارْكَعُوا، وإذَا رَفَعَ فَارْفَعُوا، وإذَا قَالَ: سَمِعَ اللَّهُ لِمَن حَمِدَهُ، فَقُولوا: رَبَّنَا لكَ الحَمْدُ، وإذَا سَجَدَ فَاسْجُدُوا”،[2] كما وردت أحاديث أخرى تبيّن وجوب متابعة المأموم لإمامه وعدم مخالفته، ونقل أهل العلم إجماع المسلمين على ذلك.[3]

وتكون متابعة الإمام بأن يبدأ المأموم بالفعل بعد أن يقوم به الإمام ولا تعني الموافقة، فإذا ركع الإمام يركع المأموم، وإذا هوى للسجود فإنّ المأموم يشرع في السجود عندما تلامس جبهة الإمام الأرض، أمّا موافقته في هذه الأفعال فهي مكروهة كأن يوافق ركوع المأموم ركوع إمامه، والمتابعة في الأقوال لا تضر كقراءة الفاتحة والتسبيح مع الإمام، ولكن يجب الانتباه إلى تكبيرة الإحرام والتسليم فهذين الركنين تكون المتابعة فيهما بأن يقوم بهما الإمام بعد أن يفرغ منهما الإمام، فلا يُباشر المأموم بالتكبير حتّى ينتهي الإمام وكذا التسليم.[4]

حكم تخلّف المأموم عن الإمام

يرتبط حكم متابعة المأموم للإمام بحكم آخر وهو تخلّف المأموم عن إمامه، وهو ينقسم إلى قسمين: تخلّف بعذر وتخلّف بغير عذر، ومثال التخلّف بعذر كأن يسهو المصلّي فيركع الإمام ويسجد وهو ما زال واقفًا، ففي هذه الحالة يستدرك ويأتي بالركوع ويسجد ويتابع إمامه، أمّا إذا أدرك الإمام وقد أتّم الركوع والسجود وقام للركعة الثانية فإنّه لا يأتي بهذين الركنين وإنّما يُتابع إمامه ثمّ يُصلّي ركعة بعد فراغه من الصلاة مع الإمام.[4]

أمّا التخلّف بدون عذر فينقسم إلى قسمين أيضًا: الأوّل أن يتأخر المصلّي عن الإمام ولا يتابعه بشكل مباشر ولكنّه يأتي بالأركان والإمام لا زال فيها، كأن يركع الإمام ويبقى المأموم ليُتمّ آيةً أو آيتين ثمّ يركع، فصلاته هذه صحيحة ولكنّها مخالفة للسنة وهي المتابعة، والقسم الثاني للتخلّف بدون عذر يكون بعدم لحوق الإمام وهو يؤدّي الركن والشروع به بعد فراغ الإمام منه، كأن يركع المصلّي بعد أن يعتدل الإمام من الركوع، وهذا الفعل وما شابهه يُبطل الصلاة.[4]

حكم سبق المأموم للإمام

بعد أن بيّنا ما هو حكم متابعة المأموم للإمام لا بدّ من بيان حكم مسابقة المأموم لإمامه، وكما هو الحال في تخلّف المأموم فإنّه قد يكون بسبب الجهل والنسيان فإنّ الصلاة تبقى صحيحة، وقد يكون عن عمد فتكون الصلاة باطلة، وهذا الفعل محرّم حيث دلّت النصوص الشرعية على أنّ مسابقة الإمام هي ذنبٌ كبير، فقد قال رسول الله: “أَما يَخْشَى أحَدُكُمْ –أوْ: لا يَخْشَى أحَدُكُمْ- إذَا رَفَعَ رَأْسَهُ قَبْلَ الإمَامِ، أنْ يَجْعَلَ اللَّهُ رَأْسَهُ رَأْسَ حِمَارٍ؟! أوْ يَجْعَلَ اللَّهُ صُورَتَهُ صُورَةَ حِمَارٍ”،[5] فهذا الوعيد الشديد يُبيّن أهمية متابعة الإمام وحرمة مسابقته.[4]

ماذا يفعل المأموم إذا زاد ركعة

بيّن أهل العلم حكم متابعة المأموم للإمام إذا صلّى ركعةً زائدة وفصلّوا في هذه المسألة خصوصًا وأنّ هذا ممّا قد يقع كثيرًا في صلاة الجماعة، وقد يقوم المصلّين بالتنبيه ولكنّ الإمام لا ينتبه لذلك أو يظن أنّه لم يزيد في الصلاة، وفيما يأتي تفصيل هذا الحكم:[6]

  • إذا لم يعلم المأموم أنّ إمامه زاد ركعة وتابعه فيها فصلاته صحيحة.
  • إذا علم المأموم أنّ الإمام قد زاد ركعة وتابعه فيها وهو يعرف ما هو الحكم في هذه الحالة فصلاته باطلة.
  • إذا زاد الإمام ركعة وعلم المأموم بذلك ولكنّه كان جاهلًا بالحكم فصلاته صحيحة.
  • إذا فارق المأموم الإمام وأتمّ صلاته وحده فيكون قد حقّق الحكم الشرعي وهو المفارقة وكانت صلاته صحيحة.

وبهذا نكون قد تطرّقنا إلى جملة من أحوال المأموم مع إمامه، ووضّحنا حكم متابعة المأموم للإمام وحكم تخلّفه عنه ومسابقته له، وأشرنا إلى أنّ المأموم إذا علم أنّ الإمام قد زاد ركعة فلا تجب عليه المتابعة حينها بل يُفارق إمامه ويُسلّم وحده، وقد قال البعض باستحباب انتظار الإمام حتّى يُسلّم.

المراجع

  1. ^ binbaz.org.sa , باب فضل صلاة الجماعة , 9-11-2020
  2. ^ صحيح البخاري , البخاري ، أنس بن مالك ، 733 ، حديث صحيح
  3. ^ dorar.net , متابعةُ المأمومِ للإمامِ , 9-11-2020
  4. ^ islamqa.info , أحوال المأموم مع إمامه في الصلاة , 9-11-2020
  5. ^ صحيح البخاري , البخاري ، أبو هريرة ، 691 ، حديث صحيح
  6. ^ alukah.net , متابعة الإمام في الركعة الزائدة , 9-11-2020
971 مشاهدة