فضائل صيام يوم عرفة والإكثار من الأعمال الصالحة والدعاء

كتابة دانا تيسير - تاريخ الكتابة: 17 يوليو 2021 , 09:07 - آخر تحديث : 17 يوليو 2021 , 08:07
فضائل صيام يوم عرفة والإكثار من الأعمال الصالحة والدعاء

فضائل صيام يوم عرفة كثيرة؛ فقد ورد في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة عددًا من الأدلة الشرعية على فضل هذا اليوم العظيم، وفضل الإكثار من العمل الصالح فيه بما فيه الصيام، خاصة أن يوم عرفة واحد من الأيام العشر الأولى؛ أعظم أيام الدنيا، فكيف ويوم عرفة هو أفضل هذه الأيام العظيمة! لهذا ينبغي على المسلم أن يحرص على الصيام في هذا اليوم المبارك، وأن يجهز نفسه للإكثار من الطاعات فيه.

فضل يوم عرفة

ليوم عرفة فضل عظيم جدًا بين أيام السنة، فقد جعل الله سبحانه وتعالى للعمل الصالح في هذا اليوم الأجر العظيم، وهو يوم المغفرة والعتق من النار. نسرد لكم فيما يأتي مجموعة من فضائل يوم عرفة: [1]

  • أحد أعظم أيام الدنيا: وهي الأيام العشرة الأولى من شهر ذي الحجة؛ من الأشهر الحرم،  فقد قال الله سبحانه: “إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ” [سورة التوبة : 39].
  • أحد أيام الحج وتؤدى فيه الشعائر: ففيه أعظم شعائر الحج؛ موقف المسلمين على جبل عرفة، قال الله تعالى: “الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ” [سورة البقرة : 197].
  • أحد الأيام المعلومات: أثنى الله -تعالى- على الأيام المعلومات في القرآن الكريم، فقد قال سبحانه: “لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ” [سورة الحج:28].
  • أحد العشرة أيام التي أقسم الله بها:  مع العلم أن القسم من الله -تعالى- يعبر عن الفضل العظيم لهذه الأيام وشأنها الرفيع، فقد قال تعالى: “وَلَيَالٍ عَشْرٍ” [سورة الفجر:2].
  • أحد العشرة أيام التي فضلها الله: فقد فضل الله تعالى العشرة الأوائل من شهر ذي الحجة بأعمالها عن غيرها من الأيام في السنة.
  • يوم غفران الذنوب والعتق من النيران: يغفر الله -سبحانه وتعالى- ذنوب المؤمنين المخلصين له، ويباهي بهم الملائكة، والله لا يباهي بأهل الذنوب والخطايا.
  • أكمل الله -تعالى- فيه الدين: وأتم على عباده النعمة، فقد نزلت الآية: “الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمْ الْإِسْلَامَ دِينًا” يوم عرفة.

شاهد أيضًا: متى يبدأ يوم عرفة ومتى ينتهي

فضائل صيام يوم عرفة

ورد في صيام يوم عرفة أحاديث من السنة النبوية المشرفة، [2] فقد روى مسلم وغيره أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “صِيَامُ يَومِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ علَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتي بَعْدَهُ، وَصِيَامُ يَومِ عَاشُورَاءَ، أَحْتَسِبُ علَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتي قَبْلَهُ”. [3] وإن ظاهر هذا الحديث فيه دلاله في نصه على أن صوم يوم عرفة وهو اليوم التاسع من شهر ذي الحجة يكفر الذنوب عن الصائمين لسنتين؛ سنة سابقة، وأخرى لاحقة. حتى أن الصيام في يوم عرفة يُشرع للمسلم وإن وافق هذا اليوم يوم الجمعة أو السبت، كما أنه لا يشترط صيام يوم قبله؛ وذلك لأن صيام يوم عرفة عبارة عن عبادة وسنة لها استقلالها، وهي أيضًا عبادة لها سبب. [2]

شاهد أيضًا: لماذا نصوم يوم عرفة وحكم صيام يوم عرفه

صيام يوم عرفة يكفر

كما ورد في الحديث السابق أن صيام يوم عرفة يكفر سنتين للمسلم الصائم، وهاتان السنتان هما السنة السابقة والسنة اللاحقة، لهذا السبب على المسلم أن لا يضيع عليه صيام يوم عرفة وما فيه من أجر عظيم من الله سبحانه وتعالى أعده للمؤمنين المتقين، الذين يصومون ويذكرون بنية صادقة وقلب مطمئن عامر بالإيمان. [2]

شاهد أيضًا: صحة حديث صيام يوم عرفة أحتسب على الله

هل يجوز صيام عرفه وعليه قضاء

كان مما دلت عليه السنة النبوية المطهرة هو جواز تأخير القضاء لما فات على المسلم من أيام من شهر رمضان؛ إن كان فطره بعذر، طالما أنه لم يأتي رمضان آخر، وذلك لأن المسلم الذي أفطر بعذر مثل الحيض أو السفر يجب عليه القضاء لما فاته على التراخي، ما لم يضق عليه الوقت، بحيث دخل شهر شعبان التالي ولن يتمكن القضاء إن صام التطوع. [4]

وبناءً على ما سبق بيانه فإن من صام عرفة من المسلمين قاصدًا التطوع وكان عليه قضاء بعض الأيام الفائتة من رمضان، يكون صيامه صحيح، وهذا هو الراجح من أقوال علماء المسلمين، مع بيان أن المشروع للمسلم ألا يؤخر ما عليه من قضاء الواجب؛ وذلك لأن الإنسام قد يعرض له عارضٌ يمكن أن يمنعه من قضاء ما فاته من الصيام الواجب؛ والفرض يقدَّم على صيام النافلة، وهو أيضًا أولى بالصيام منه. [4]

شاهد أيضًا: صيام يوم عرفة يكفر

فضل الدعاء يوم عرفة

للدعاء في يوم عرفة فضل عظيم جدًا والأجر والثواب الكبير من الله سبحانه وتعالى، وقد ورد من السنة النبوية المطهرة أحاديث تدل على ذلك فعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : “كان أكثَرَ دعاءِ النبي صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يوم عرفة: لا إلهَ إلَّا اللهُ وحده لا شريك له، له المُلك وله الحمد، بيده الخير وهو على كلِّ شيء قدير [وفي لفظ]: أن النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: خيرُ الدعاء دعاءُ يوم عرفة، وخيرُ ما قلت أنا والنبيُّونَ مِن قبلي: لا إلهَ إلَّا اللهُ وحده لا شريكَ له، له المُلك وله الحمدُ، وهو على كلِّ شيء قدير” رواه الترمذي، وحسَّنه الألباني. [5]

إلا أن العلماء اختلفوا في مقصود هذا الفضل، فهل هو فضل خاص بالدعاء يوم عرفة لمن كان على جبل عرفة أو حضر إلى المكان أم أن هذا الفضل يشتمل على باقي البقاع أيضًا، فكان الراجح عندهم أن الفضل عام، وأن المقصود فيه تخصيص الزمان، أي أن الفضل مختص بيوم عرفة، ولا ريب أن الحاج الموجود على عرفة يكون قد جمع بين فضلي المكان والزمان. [6]

أفضل الدعاء دعاء يوم عرفة

ورد عن طلحة بن عبيد بن كريز مرسلا: “أفضل الدعاء دعاء يوم عرفة”، رواه مالك في موطئه. وإن قوله صلى الله عليه وسلم: “أفضل الدعاء يوم عرفة ” معناه أن أكثر الأذكار والأدعية بركة وأعظمها ثوابًا عند الله تعالى، وأقربها للإجابة هي الأدعية التي تكون يوم عرفة، إلا أن بعض العلماء قالوا باحتمال أن يريد في ذلك الحاج على وجه الخصوص؛ حيث أن معنى دعاء يوم عرفة يصح في حق الحاج، وبه أيضًا يختص، وإذا وصف يوم عرفة بذلك في الجملة فإنه يوصف به بناءً على فعل الحاج فيه وهو الذهاب إلى جبل عرفة، والله أعلم. [6]

وقد ثبت عن عدد من السلف إجازة التعريف؛ أي الاجتماع داخل المساجد من أجل الدعاء لله تعالى وذكره في يوم عرفة، وكان ممن فعل ذلك الصحابي الجليل ابن عباس رضي الله عنهما، وقد أجاز ذلك الإمام أحمد وإن لم يفعله. [6]

شاهد أيضًا: صحة حديث خير الدعاء دعاء يوم عرفة

فضل العمل الصالح يوم عرفة

للمسلم الحريص على العمل الصالح الأجر الكبير من الله سبحانه وتعالى، لا سيما إن كان يتحرى الأيام الفضيلة مثل يوم عرفة، فإن من المستحب للمؤمن يوم عرفة الإكثار من العمل الصالح؛ وتتنوع الأعمال الصالحة من صلاة النوافل والصيام والصدقة والذكر؛ من خلال التكبير والتهليل والتحميد، وبر الوالدين، وصلة الرحم، والإكثار من قراءة القرآن، وتهذيب النفس وتزكيتها، والإقبال على الله تعالى بالدعاء والتوبة، والعزم على عدم الرجوع إلى المعاصي، وغيرها الكثير من الأعمال الصالحة. [2]

بحيث تندب هذه الأعمال في الأيام العشرة الأمولى من شهر ذي الحجة على العموم، وفي عرفة على الخصوص، فقد في الحديث قال صلى الله عليه وسلم: ما العَمَلُ في أيَّامٍ أفْضَلَ منها في هذِه؟ قالوا: ولَا الجِهَادُ؟ قَالَ: ولَا الجِهَادُ، إلَّا رَجُلٌ خَرَجَ يُخَاطِرُ بنَفْسِهِ ومَالِهِ، فَلَمْ يَرْجِعْ بشيءٍ. رواه البخاري. [2]

شاهد أيضًا: صحة الحديث من صام 9 ذي الحجة كمن تعبد عامين

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام هذا المقال، وقد بينا لكم فيه فضائل صيام يوم عرفة والإكثار من الأعمال الصالحة والدعاء، وعلى المسلم أن يكون حرصًا على تتبع هذه الأعمال الفاضلة لينال الأجر والثواب العظيم من الله تعالى.

المراجع

  1. ^ ar.islamway.net , فضل يوم عرفة وحال السلف فيه , 17/7/2021
  2. ^ صحيح مسلم , أبو قتادة الحارث بن ربعي، مسلم، 1162، صحيح
  3. ^ islamweb.net , فضل صيام يوم عرفة والعمل الصالح فيه , 17/7/2021
  4. ^ ar.islamway.net , حكم صيام يوم عرفة قبل قضاء رمضان رابط المادة: http://iswy.co/e29f7f , 17/7/2021
  5. ^ فتح الغفار , جد عمرو بن شعيب، الرباعي، 1046/2، إسناده ضعيف وله شواهد ضعيفة
  6. ^ islamqa.info , هل للدعاء يوم عرفة فضل لغير الحاج ؟ , 17/7/2021
12 مشاهدة