قصة مصعب بن عمير مع اسيد بن حضير وسعد بن معاذ

كتابة نور محمد -
قصة مصعب بن عمير مع اسيد بن حضير وسعد بن معاذ

قصة مصعب بن عمير مع اسيد بن حضير وسعد بن معاذ من القصص التي نتعلم منها عدد من الدروس حيث أن مصعب بن عمر، وأسيد بن حضير، وسعد بن معاذ رضوان الله عليهم، صحابة من ضمن صحابة رسول الله صلى الله، ظلوا طوال حياتهم منذ أن اعتنقوا الإسلام وهم يناصروه ويناصروا رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولهم من المواقف العظيمة الكثير والكثير.

قصة مصعب بن عمير مع اسيد بن حضير وسعد بن معاذ

تبدأ قصة مصعب بن عمير مع أسيد بن حضير وسعد بن معاذ  عندما أمر نبي الله صلى الله عليه وسلم الصحابي الجليل مصعب بن عمير رضي الله عنه أن يهاجر إلى المدينة المنورة “يثرب” لكي يعلم الناس أمور دينهم ككيفية الصلاة والوضوء وقراءة القرآن الكريم بصورته الصحيحة، ويدعو من لم يعتنق الإسلام بعد لكل يدخل الإسلام، وتلك الهجرة كانت الهجرة الثانية لمصعب بن عمير.

فعندما كان مصعب بن عمير رضي الله عنه يقوم بما أمره رسول الله صلى الله عليه وسلم كان كل من معاذ بن مصعب وأسيد يرون مصعب وهو يدعو الناس إلى الإسلام فقال سعد لأسيد أذهب إلى مصعب واطلب منه أن يغادر، وقال له أيضًا أن مصعب جاء لكي يسفهه الضعيف ويؤذينا.

أكمل سعد ابن معاذ كلامه وقال لأسيد أنه لا يستطيع أن يذهب إلى مصعب لأنه جالس مع ابن زرارة وزارة يعد ابن خالة سعد بن معاذ، وأنه لولا تلك القرابة لكان ذهب سعد بن معاذ بنفسه إلى مصعب بن عمير، وبالفعل ذهب أسيد إلى مصعب بن عمير، ولكن عندما رأى زرارة قال بادر مصعب بن عمير بطلب الجلوس معه، وجاء أسيد وهو يقول لمصعب بن معير أن يعتزل يثرب.

طلب منه مصعب بن عمير رضي الله عنه أنه يجلس معه حتى يستمع لحديثه، وله حق الاختيار إن شاء رضى عن الحديث وإن شاء كف مصعب عنه، فوافق أسيد وجلس بالفعل واستمع لمصعب بن عمير رضي الله عنه وهو يدعوه إلى الإسلام ويحدثه عنه، وقرء بعض آيات الكريم له، وقال بن زرارة أنهم رأوا الإسلام في وجه أسيد قبل أن يسلم.

وسأل أسيد عن الإسلام، وما هي كيفية الدخول فيه، فقال مصعب له عليك الاغتسال والتطهر من ثم تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله، ومن ثم تصلي، ثم قال لهم أسيد هناك رجلاً ورائي لو أسلم لأسلمت كل قبيلاه بعده، وهو سعد بن معاذ رضي الله عنه، وأني سوف أرسله أليك.

فلما ذهب أسيد إلى سعد بن معاذ جعله يذهب لمصعب بن عمير وابن زرارة، ولما ذهب إليهما مصعب بن عمير رضي الله عنه حدثوه عن الإسلام، وأسلم وقالوا له اذهب إلي قومك وقل لهم إني ادعوكم إلى شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله، ونصر رسول الله صلى الله عليه وسلم.

أسلم كل قوم سعد بن معاذ رضي الله عنه، وناصروا الإسلام ورسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أن ماتوا، وكان مصعب بن عمير رضي الله عنه هو من دعا كل من أسيد بن حضير وسعد بن معاذ رضوان الله عليهم إلى إسلام، وذلك تسبب في إسلام قوم سعد بن معاذ جميعًا.

شاهد أيضًا: حكم القاضي للخليفة علي بن أبي طالب رضي الله

معلومات عن الصحابي الجليل مصعب بن عمير رضي الله عنه

مصعب بن عمير رضي الله عنه هو الصحابي صاحب الهجرات الثلاثة، وهو مصعب بن عمير بن هاشم بن عبد مناف بن عبد الدار بن قصي بن كلاب القرشي، ويعد مصعب رضي الله عنه صحابي من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، واعتنق  الإسلام بعد نزول الدعوة على رسول الله صلى الله عليه وسلم بمدة ليست طويلة.

بعث رسول صلى الله عليه وسلم الصحابي الجليل مصعب بن عمير رضي الله عنه من مكة المكرمة إلى يثرب لكي يدعوا الناس، ويعلم من أسلم منهم أمور دينهم، وذلك كان بعد بيعة العقبة الأولى، وهاجر مصعب بن عمير رضي الله عنه إلى حبشة بأمر وإلى المدينة مرتين بأمر من رسول الله صلى الله عليه وسلم، لذلك سمي بصاحب الثلاث هجرات.

شاهد أيضًا: قصة المولد النبوي الشريف للاطفال مكتوبة

مكانة مصعب بن عمير رضي الله

أثنى النبي صلى الله عليه وسلم على الصحابي الجليل مصعب بن عمير رضي الله عنه أكثر من مرة، سواء حياته أو في وفاته ومن ضمن تلك المرات، ما يلي:

  • لما رآه رسول الله صلى الله عليه وسلم مقبلًا وعليه إِهاب كبش قال: “انْظُرُوا إِلَى هَذَا الرَّجُلِ الَّذِي قَدْ نَوَّرَ اللَّهُ قَلْبَهُ، لَقَدْ رَأَيْتُهُ بَيْنَ أَبَوَيْنِ يُغَذِّوَانَهُ بِأَطْيَبِ الطَّعَامِ وَالشَّرَابِ، فَدَعَاهُ حُبُّ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى مَا تَرَوْنَ”.
  • بعد استشهاد مصعب بن عمير رضي الله عنه في غزوة أحد، مر عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ورآه مقتولًا فقرأ تلك الآية الكريمة: “مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تبديلا”.

وفي النهاية نكون قد عرفنا قصة مصعب بن عمير مع اسيد بن حضير وسعد بن معاذ حيث أن مصعب بن عمير رضي الله عنه هو الصحابي صاحب الهجرات الثلاثة، وهو مصعب بن عمير بن هاشم بن عبد مناف بن عبد الدار بن قصي بن كلاب القرشي، ويعد مصعب رضي الله عنه صحابي من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

57 مشاهدة