قصص عن استقبال شهر رمضان 2021/1442

كتابة فيصل - تاريخ الكتابة: 4 أبريل 2021 , 10:04
قصص عن استقبال شهر رمضان 2021/1442

قصص عن استقبال شهر رمضان فقد اقترب الشهر الفضيل اللهم أهله علينا بالامن والإيمان والسلامة والاسلام والعافية التامة ودفاع الأسقام والعون على الصلاة والصيام وتلاوة القرآن اللهم سلمنا لرمضان وسلمه لنا وتسلمه منا مُتقبلا حتى ينقضي وقد غفرت لنا ورحمتنا وعفوت عنا فمن صامه وقامه ايمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه، وفي هذا المقال سنعرض اجمل قصص استقبال شهر رمضان الكريم عن الصالحين والأخيار من عباد الله وبعض القصص التي تحفز أطفالنا على مشاركتنا هذه العبادات الجميلة.

كيف نستقبل شهر رمضان

إن لشهر رمضان بهجة في النفس، ورحمة يرسلها رب العالمين على العباد، فهذا هو موسم الخيرات والحسنات والعمل الصالح، وبالمقابل علينا استقبال شهر رمضان المبارك بالعزم على ترك الآثام والسيئات والتوبة الصادقة من جميع الذنوب والإقلاع عنها وعدم العودة إليها، وتجنب تضيع الوقت أمام المسلسلات والبرامج الضارة وما شابهها، فهو شهر التوبة والعبادة والتفرّغ للطاعات، ان هذا الشهر فرصه للتوبة إليه سبحانه وتعالي، والتوبة إليه تكون من كل ذنب وخطيئة فلا تدع فرصة هذا الشهر تفوتك للتوبة النصوح.

قصص عن الصالحين في استقبال شهر رمضان

إن لشهر رمضان خصوصة مع القرآن الكريم، واليكم مجموعة قصص عن السلف الصالح وهم يستقبلون الشهر الفضيل، الذين كلما قرأنا عنهم تعلمنا المزيد عن امور ديننا ومعاشنا فاللهم اجعلنا من الصالحين الأبرار.[1]

  • كان الشافعي يقول:”أحب للرجل الزيادة بالجود في شهر رمضان اقتداءً برسول الله صلى الله عليه وسلم، ولحاجة الناس فيه إلى مصالحهم، ولتشاغل كثير منهم بالصّوم والصلاة عن مكاسبهم”.
  • كان ابن عمر رضي الله عنه يصوم ولا يفطر إلا مع المساكين، فإذا منعهم أهله عنه لم يتعشّتلك الليلة، وكان إذا جاءه سائل وهو على طعامه أخذ نصيبه من الطعام، وقام فأعطاه السائل.
  • كان حماد بن أبي سليمان يُفطِّر في شهر رمضان خمسين رجلًا كل ليلة، فإذا كانت ليلة العيد كساهم، وأعطى كل رجل منهم مائة درهم.
  • قال أبو السوار العدوي:”كان رجال من بني عَدِي يصلون في هذا المسجد، ما أفطر أحد منهم على طعام قطُّ وحده، إن وجد من يأكل معه أكل، وإلا أخرج طعامه إلى المسجد، فأكله مع الناس، وأكل الناس معه”.
  • عن السائب بن يزيد قال:”أمر عمر بن الخطاب رضي الله عنه أبيّ بن كعب وتميمًا الداري رضي الله عنهما أن يقوما للناس بإحدى عشرة ركعه في رمضان، فكان القارئ يقرأ بالمِئِين، حتى كنا نعتمد على العصيّ من طول القيام، وما كنا ننصرف إلا في فروع الفجر.
  • وعن عبدالله بن أبي بكر قال:”سمعت أبي يقول: كنا ننصرف في رمضان من القيام، فنستعجل الخدم بالطعام مخافة الفجر”.
  • قال الفضيل بن عياض:”إذا لم تقدر على قيام الليل، وصيام النهار، فاعلم أنك محروم مكبل، كبلتك خطيئتك”.

شاهد أيضا: دعاء استقبال رمضان 2021

قصص مختارة عن استقبال شهر رمضان

اليك مجموعة من أجمل القصص المختارة عن استقبال شهر رمضان والانشغال بقراءة القرآن، هذا ما ورد عن بعض السلف في استعدادهم وجهدهم في تلاوة المصحف الكريم:[2]

  • قال إبن رجب في لطائف المعارف:” أن الأسود يقرأ في كل ليلتين في رمضان، والنخعي يفعل ذلك في العشر الأواخر منه خاصة، وكان قتادة يختم في كل سبع دائمًا”.
  • كان للشافعي وأبو حنيفة في رمضان ستون ختمة يقرؤها في غير الصلاة.
  • قال ابن عبدالحكم:”كان مالك اذا دخل رمضان يفرّ من قراءة الحديث، ومجالسة أهل العلم، وأقبل على تلاوة القرآن من المصحف”.
  • قال عبدالرزاق: كان سفيان الثوري”إا دخل رمضان ترك جميع العبادة وأقبل على قراءة القرآن”.
  • وكانت عائشة رضي الله عنها تقرأ في المصحف أول النهار في شهر رمضان، فإذا طلعت الشمس نامت.
  • قال سفيان: كان زبيد اليامي إذا حضر رمضان أحضر المصاحف وجمع إليه أصحابه.

شاهد أيضا: دعاء اليوم الأول من شهر رمضان مكتوب 2021

استقبال رمضان بين الماضي والحاضر

كان الصالحون اذا بلغهم رمضان جدّوا واجتهدوا في العبادة، وأخلصوا لله وهم على وجه خشية أن لا يقبل منهم صومهم قيامهم، فتراهم خاشعين فإذا انقضى رمضان حزنوا عليه حزنًا شديدًا، كأن القوم فقدوا عزيزهم وحبيبهم والذي يبلغهم منازل الأبرار، وترى قلوبهم شاخصة إلى رمضان القادم لما ودوا في رمضان الماضي من لذة الطاعة وحلاوة النجوى وأنس القربى، فيصومون النوافل انتظارًا للغائب الحبيب، ووصالًا لتلك الطاعة العظمى.

هذه بعض ملامح استقبال الصالحين السابقين لرمضان، أما حال كثير من الناس اليوم فمما يؤسف له ويقطع اللب حزنًا ويزيد النفس ألمًا وحسرةً أن ترى بعضهم إذا قدم رمضان كأنهم في ضيق وشدة، وكأن ضيفًا ثقيلاً يأتي عليهم، وقبل رمضان بأيام قليلة تجدهم في الأسواق يحملون ما لذ وطاب، وما يكفيهم الشهور لا الشهر الواحد، وكأن الأسواق سوف توصد ولن تفتح بعد هذا الوقت، لذلك نأمل أن تعود الأجيال المعاصرة إلى الالتحاق بهذه المدرسة العظيمة لنرى رجالاً كأولئك الأطهار الأبرار سلف الأمة من العلماء والعباد والزهاد، رضي الله عنهم أجمعين

شاهد أيضا: كلام عن قدوم رمضان 2021

قصص رمضانية للاطفال

تاليا قصة قصيرة وجميلة عن رمضان للأطفال حتى نشجعهم على الصيام ومشاركتنا أجمل لحظات الشهر الفضيل أعاده الله عليكم.

تجمعنا على صوت جدتي وهي تنادي وتقول: يا أحفادي اقتربوا؛ كي احكي لكم قصة قصيرة عن رمضان
فتجمعنا كلنا حولها، وكان أولادها يجلسون بجانبها، ونحن من حولها على الأرض، ثم بدأت جدتي تتكلم ..

“يا أيها الأولاد، في إحدى السنوات حيث كنتُ صغيرةً في عمر الخامسة عشرة
جلستُ مثل هذه الجلسة، وكانت جدتي تحكي لي حكاية رمضان، وسوف احكيها لكم اليوم
كانت جدتي تقول: مرتْ سنة وعاد رمضان وهو طالب منا هدية، ويجب أن نُهدِيه إياها.
وإلاَّ سوف يذهب وهو غاضب، وسوف يأتي بوقتٍ لا نستطيع أن نهديه هذه الهدية فيه”

فنظرت إلى جدتي وسألتها: “وما هي هدية رمضان ؟”

أجابت: “الصيام، فهو الهدية التي يجب أن نقدِّمها لرمضان، فيجب علينا أن نصوم كي يذهب وهو فرحان منا. ولا تنسوا أيضًا -يا أولادي- أن زيارة الأرحام والأقارب هو واجب يجب فعله في شهر رمضان”
وذكَّرَتْنا جدتي بحكمةٍ عن شهر رمضان
“أن نتحمل الصيام، وأن نُخرِج من الجيوب المملوء للجيوب الفارغة، لكي يكون ثوابنا عند الله كبير”
وطبعًا.. آخر كلمه أقولها لكم يا أحبائي الصغار، كل عام وأنتم بخير وصيام مقبول.. وإفطار شهيّا، وأتمنى أن تبقى بسمتنا على وجوهنا، لكي تدوم المحبة والسعادة في كل مكان
ليعود علينا رمضان فرحان بعد أن نصومه بخير شكل وأفضل حال.

كيفية استقبال شهر رمضان للأطفال

نشعر كل عام بأجواء رمضان الجميلة حيث تطل من النوافذ على زينة في الشوارع وصوت الأذان في كل مكان ومنظر الأطفال يشاركون بهذه الفرحة ويعظموا بهجتها ولذلك حرصنا على تخصيص الكلام عن الأطفال وكيف نعدهم لاستقبال هذا الشهر الفضيل:

  • يجب توجيه الحديث للأطفال عن أن هناك أطفال في مجاعات العالم لا يجدون ما يأكلون وأن فعل الصوم يهذّب النفس على الاهتمام بهؤلاء الأطفال وأبسط شيء يستطيع الطفل تقديمه هو مشاركته بعض ساعات من جوعه لوجه الله.
  • التذكير الدائم مع تبسيط المثال على عظم ثواب الصائم من الله عز وجل وأن الله يختص لنفسه بإعطاء الثواب لعباده.
  • يجب زيادة التوعية أن لا نربط بين الجوع والعطش بالصوم فذلك يعمل على إخافة الأطفال، ولكن علينا أن نقوم بإيصال صورة معتدلة بأنمثلا اخوتك يوقومن بالصوم وأقاربك من نفس عمرك، وعليك تناول وجبة السحور كاملة حتى لا تشعر بالجوع.
  • أن يتم التحدث معهم في كل التفاصيل الخاصة بشهر رمضان والصوم والسحور وشعائر رمضان كافة.
  • يتم التدرج في عدد ساعات الصوم خاصة إذا كان الطفل صغير السن، فالهدف هو التعود على الصيام ليس أكثر.
  • وضع مكافأة لصومه لترغيب وتشجيع الأطفال على حبهم لشهر رمضان، ويفضل أن تكون الهدية مع حلول عيد الفطر.
  • تعرفيهم بسماحة الله تعالى في أن من فطر سهوًا لا يبطل صومه، ليكون لهم حافزًا على مواصلة إتمام تلك الشعائر.

وأخيرا نقول أن السلف قد عرفوا قيمة رمضان المبارك، فشمروا فيه عن ساعد الجد، واجتهدوا في العمل الصالح، وسارعوا إلى الخيرات، لذلك نقوّي عزمنا بالاطلاع على قصص عن استقبال شهر رمضان ونرجوا أن يجمعنا الله بهم ويجزينا ويجزيهم خير الثواب وأعظم الأجر.

المراجع

  1. ^ islamweb.net , السلف في رمضان
  2. ^ islamweb.net , استقبال رمضان والبشارة به، واشتغال السلف بالقرآن
1590 مشاهدة