كم عدد الانبياء والرسل عامه الذين ذكروا بالقران

كتابة أحمد محمد خلف - آخر تحديث: 23 سبتمبر 2020 , 07:09
كم عدد الانبياء والرسل عامه الذين ذكروا بالقران

كم عدد الانبياء والرسل عامه الذين ذكروا بالقران ؟ من التساؤلات الدينيّة التي يبحث عنها طُلّاب العلم الشرعيّ، وخاصّة المهتمّين بعلوم القرآن الكريم، وذلك لأن عد الأنبياء والرسل في القرآن الكريم من الأمور الهامّة التي يجب على المسلمين معرفتها؛ حتى يتمكّنوا من تحديد الذين ذُكروا في القرآن، والذين لم يُذكروا فيه، وفيما يلي سنتعرّف على كم عدد الأنبياء والرسل الذين ذكروا في القرآن.

ما هو عدد الأنبياء والرسل

ما الفرق بين الرسول والنبي ؟ النبيّ هو الذي أنزل الله -عزّ وجلّ- علي الوحي؛ ليدعو النّاس إلى عبادة الله وحده لا شريك له، أما الرسول فهو الذي أرسله الله -تعال- برسالةٍ وشرع جديدٍ، ويُمكننا القول أن كلّ رسولٍ نبيّ، وليس كلّ نبيّ رسولًا[1]، ولقد ذُكر أسماء الأنبياء والرّسُل في الكثير من سور القرآن الكريم، حتى إن بعض السّور سُمّيت بأسماء الأنبياء أو الرُّسل، كسورة يُوسف والتي قُصّت من خلالها قصة سيدنا يوسُف -عليه السّلام-، وسورة محمّد، وسورة إبراهيم وغيرها من السّور التي قد تحمل اسمًا من أسماء الأنبياء أو الرّسُل، وتتحدّث عنها، أو لا تحمل اسمًا منهم، وتتحدّث عن قصتهم.

كم عدد الانبياء والرسل عامه الذين ذكرو بالقران

اهتمّ علماء علوم القرآن الكريم بحصر أسماء الأنبياء والرّسل الذين ذُكرت أسماؤهم في القرآن الكريم؛ حى يكون كلّ مسلمٍ ومسلمةٍ على بينةٍ من أمرة، ونتج الحصر على أن عدد الأنبياء والرُّسل -عليهم السّلام-خمسة وعشرون نبيًا ورسولًا ذُكروا في مواضع كثيرة من القرآن الكريم، ولكنّ هناك موضع من مواضع القرآن الكريم ذُكر فيه ثمانية عشر منهم، وذلك في قوله -تعالى-:” لَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يَلْبِسُواْ إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ أُوْلَـئِكَ لَهُمُ الأَمْنُ وَهُم مُّهْتَدُونَ ^ وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَى قَوْمِهِ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَّن نَّشَاء إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ ^وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ كُلاًّ هَدَيْنَا وَنُوحًا هَدَيْنَا مِن قَبْلُ وَمِن ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَى وَهَارُونَ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ^وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى وَعِيسَى وَإِلْيَاسَ كُلٌّ مِّنَ الصَّالِحِينَ ^وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا وَكُلاًّ فضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ”[2]، وأما السيعة الباقين هم: آدم، وهود، وصالح، وشعيب، ومحمد، وإدريس، وذا الكفل.

اسماء الرسل والأنبياء الذين ذكروا بالقران

ذُكر في كثير من مواضع القرآن الكريم أسماءً للأنبياء والرُّسل -عليهم السّلام-، وقد يُذكر النبي أو الرّسول مرّةً واحدةً في موضعٍ واحدٍ، وقد يُذكر أكثر من مرّة في مواضع متعدّدة، وإليك أسماء الأنبياء والرسل الذين ذكروا في القرآن:

  • إبراهيم، وإسحاق، ويعقوب، ونوح، وداوود.
  • سليمان، وأيوب، ويوسف، وموسى، وهارون.
  • زكريا، ويحيى، وعيسى والياس، وإسماعيل.
  • آدم، وهود، وصالح، وشعيب، والنبي محمد.
  • إدريس، وذا الكفل، واليسع، ويونس، ولوط.

ومن خلال هذا المقال يُمكننا التعرّف على كم عدد الانبياء والرسل عامه الذين ذكروا بالقران ، وما هي أسماؤهم، وفي كم سورة ذُكرت أسماء الأنبياء والرسل، وما هي الآية التي اشتملت على ثمانية عشر رسولًا ونبيًّا، وما الفرق بين الرّسول والنبيّ، وما هو مناط الاختلاف بينهم، وكلّ كلّ رسولٍ نبيّ، أم لا، وغيرها من التساؤلات.

المراجع

  1. ^ islamqa.info , الفرق بين الرسول والنبي , 23/9/2020
  2. ^ سورة الأنعام , الآيات (82-86) , 23/9/2020
934 مشاهدة