للحوار ركنان هامان هما

كتابة نور الهدى - تاريخ الكتابة: 3 ديسمبر 2020 , 18:12 - آخر تحديث : 3 ديسمبر 2020 , 18:12
للحوار ركنان هامان هما

للحوار ركنان هامان هما الأساس الذي يرتكز عليه الحوار، من ثم تأتي بعض الأركان والخصائص التي تميز الحوار بشكل عام، ولكن ركني الحوار هما الأكثر أهمية، فإن تلاشى ركن من الركنين فإن الحوار ينتهي ولن يوجد حوار من الأساس، وفيما يأتي نتعرف على ركني الحوار الأساسيين، وخصائص الحوار العامة، وآداب الحوار التي يجب الالتزام بها في كل الأوقات لتحقيق حوارًا ناجحًا دون خلافات مع الطرف الآخر.

ما هو الحوار

الحوار هو عبارة عن محادثة بين شخصين أو أكثر من أجل الحديث والنقاش حول نقطة معينة أو موضوع ما، أو يمكن التحاور عند المحاولة للوصول إلى حل مشكلة معينة، فالحوار تبادل الآراء والأفكار المختلفة حول الموضوع من أجل الاتفاق على رأي واضح، كما يعرف الحوار أيضًا بأنه حديث يتم بين شخصين أو أكثر في الأعمال القصصية أو المسرحية أو السينيمائية.

للحوار ركنان هامان هما

يرتكز الحوار بشكل  أساسي على ركنين في غاية الأهمية، ويعتبران هما العنصر الأساسي للحوار، وإن اختفى ركن من أركانهما فإنه لن يوجد حوار من الأصل، وركنان الحوار الأساسيان هما: [1]

  • وجود طرفين متحاورين أو أكثر.
  • وجود قضية رئيسية يجري الحوار بشأنها.

خصائص الحوار الناجح

حتى يعد الحوار ناجحًا فيجب أن يتميز بعدة خصائص منها ما يأتي:

  • يجب التحاور في مكان وقت مناسب لطرفي الحوار.
  • الانصات والاسمتاع بشكل إيجابي بين اطراف الحوار.
  • التركيز على كافة أجزاء الحوار وعدم التركيز على جزء على حساب باقي الأجزاء.
  • استخدام أسلوب مختصر وواضح وتجنب الإطالة.
  • الاعتماد في الكلام على أمثلة وأدلة وشواهد، وتجنب الافتراضات قدر الإمكان.
  • وجود هدف واضح لموضوع الحوار.
  • تخطي حالة الانغلاق الفكري التي يتعرض لها الفرد.

آداب الحوار الناجح

يجب تميز الحوار بمجموعة من الآداب التي تعرف بـآداب الحوار والتي تسهم في نجاحه بشكل كبير من أهمها الآتي:[1]

  • الإخلاص والصدق وحسن النية، ومحاولة البعد عن الرياء بهدف التفوق على الطرف الآخر فقط.
  • التواصع وحسن الخلق مع الآخرين، فيجب احترام الطرف الآخر من الحوار ووجهات نظره حتى وإن اختلفت مع وجهة نظره الشخصية.
  • الانفتاح وتقبل الآراء والتفكير في الأفكار الجيدة والمميزة، فيمكن الاستفادة من هذا الحوار بمعرفة معلومات جديدة، فليس نجاح الحوار متوقفًا فقط على إثبات صحة المعتقدات والأفكار فقط.
  • الثقة  في النفس مع البعد عن التكبر والغرور.

وفي الختام نكون قد تعرفنا على الركنين الأساسيين في الحوار الناجح، كما تعرفنا على خصائص الحوار الناجح وآداب الحديث والتحاور مع الآخرين حتى يعتبر الحوار ناجحًا.

المراجع

  1. ^ qafilah.com , تقنية الحوار الناجح , 3/12/2020
1170 مشاهدة