لماذا لم يتمكن العلماء من التعرف الى بلوتو سابقا

كتابة amnasaleh - تاريخ الكتابة: 16 يونيو 2021 , 22:06 - آخر تحديث : 16 يونيو 2021 , 22:06
لماذا لم يتمكن العلماء من التعرف الى بلوتو سابقا

لماذا لم يتمكن العلماء من التعرف الى بلوتو سابقا، سنذكر في هذا المقال الجواب لسؤال لماذا لم يتمكن العلماء من التعرف الى بلوتو سابقا، وسنذكر أيضًا الأسباب التي دفعت العلماء إلى إخراج اسم بلوتو ككوكب من كواكب المجموعة الشمسية، وفي نهاية مقالنا سنذكر أبرز الحقائق والمعلومات عن بلوتو الكوكب السابق في المجموعة الشمسية.

لماذا لم يتمكن العلماء من التعرف الى بلوتو سابقا

لم يتمكن الفلكيون من التعرف الى بلوتو سابقا بسبب بعده الكبير للغاية، لدرجة أن الصور التي التقطها هابل ضبابية وغير واضحة،حيث أن بلوتو كوكب صغير للغاية بالنسبة لكواكب المجموعة الشمسية الأخرى، وهو يدور حول الشمس تمامًا مثل الكواكب الأخرى، ويستغرق هذا الكوكب القزم 248 سنة أرضية ليدور حول الشمس، وبمعنىً آخر سيتعين عليك الانتظار لمدة 248 عامًا على الأرض للاحتفال بعيد ميلادك الأول على كوبكب بلوتو، وقد اكتشف الكوكب عالم الفلك كلايد تومبو بلوتو عام 1930، وكل معلومات وكالة الفضاء ناسا عن بلوتو مأخوذة من الصور الملتقطة بالتلسكوبات، والمُلتقطة من تلسكوب هابل الفضائي[1].

شاهد أيضًا: ماهو الكوكب القزم

لماذا تراجع العلماء عن تسمية بلوتو كوكبا؟

قرّر الاتّحاد الفلكي في عام 2006، تجريد بلوتو من اسمه، ككوكب تاسع في المجموعة الشمسية، إلى تصنيفه كأحد “الكواكب القزمة” الخمسة، لأنه لا يطابق التعريف الذي أصبح يُطلق على الكواكب حديثًا، وهو أنّ الكواكب هي أجسام سماوية كبيرة بما يكفي لتدويرها من خلال مدار جاذبيتها حول الشّمس ولإبعاد الأجسام والحطام الكوكبي المجاورة، فبالرغم من انّ بلوتو كروي الشكل، إلّا أنه ليس كبيرًا بما يكفي لممارسة هيمنته المدارية وتطهير المنطقة المحيطة بمداره، ويعد إخراج بلوتو من قائمة الكواكب خطوة إيجابية إلى الأمام نحو ضوء جديد، ومعرفة جديدة، ووجهات نظر متغيرة للكون[2].

شاهد أيضًا: ما هو أبعد كوكب عن الشمس

حقائق ومعلومات عن بلوتو (الكوكب السابق)

من أهم المعلومات والحقائق عن بلوتو ما يأتي[3]:

  • نظرًا لأن بلوتو بعيد جدًا عن الأرض ، لم يُعرف الكثير عن حجم الكوكب القزم أو ظروف سطحه حتى عام 2015.
  • حلّق مسبار الفضاء نيو هورايزونز التابع لوكالة ناسا بالقرب من بلوتو. وأظهر أن قطره يبلغ 2370 كم، أي أقل من خُمس قطر الأرض، وحوالي ثلثي قطر قمر الأرض فقط.
  • كشفت ملاحظات سطح بلوتو بواسطة مركبة الفضاء نيو هورايزونز عن مجموعة متنوعة من السمات السطحية، بما في ذلك الجبال التي يصل ارتفاعها إلى 3500 متر، مقارنة بجبال روكي على الأرض.
  • يغطي جليد الميثان والنيتروجين جزءًا كبيرًا من سطح بلوتو.
  • يعتقد العلماء أن الجبال تتشكل على طبقة صخرية من جليد الماء.
  • يمتلكبلوتوأيضًا تضاريس جليدية تبدو وكأنها جلد ثعبان.
  • اكتشف علماء الفلك سمات مشابهة لتكوينات الأرض.
  • يوجد على سطح بلوتو منطقة كبيرة على شكل قلب معروفة بشكل غير رسمي باسم تومبو ريجيو.
  • كشف تلسكوب هابل الفضائي التابع لناسا عن أدلة على أن قشرة بلوتو يمكن أن تحتوي على جزيئات عضوية معقدة.
  • سطح بلوتو هو أحد أبرد الأماكن في النظام الشمسي، حيث تبلغ درجة حرارته سالب 225 درجة مئوية.
  • عند مقارنة الصور الحديثة بالصور السابقة لبلوتو ، أظهرت صور بلوتو التي التقطها تلسكوب هابل الفضائي أن الكوكب القزم قد نما على ما يبدو أكثر مع مرور الوقت، على ما يبدو بسبب التغيرات الموسمية.

يعتقد بعض العلماء أن بلوتو يمكن أن يؤوي الحياة، بسبب احتواءه على محيط سائل وطاقة كافية.

شاهد أيضًا: ما هو الكوكب الذي يرى في الليل والنهار

في نهاية مقالنا نأمل أن نكون قد قدمنا إجابة كافية حول سؤال لماذا لم يتمكن العلماء من التعرف الى بلوتو سابقا، ونكون قد قدّمنا أيضًا إجابة حول السبب الذي جعل العلماء يُخرجون اسم بلوتو من كواكب المجموعة الشمسية.

المراجع

  1. ^ nasa , What Is Pluto? , 16/6/2021
  2. ^ britannica , Why Is Pluto No Longer a Planet? , 16/6/2021
  3. ^ space , Dwarf Planet Pluto: Facts About the Icy Former Planet , 16/6/2021
97 مشاهدة