ما معنى كلمة ابابيل في سورة الفيل

كتابة دانا تيسير -
ما معنى كلمة ابابيل في سورة الفيل

ما معنى كلمة ابابيل في سورة الفيل، سؤال سنعرف الاجابة عنه عند قراءة هذا المقال. وسورة الفيل سورة سورة مكية، وهي وتتحدث عن إحدى النعم التي امتن الله بها على قوم قريش، عندما صرف عنهم كيد أصحاب الفيل، الذين كانوا قد عزموا على هدم الكعبة، ومحو أثرها من الوجود، فأبادهم الله سبحانه وتعالى، وخيب سعيهم ، وأضل اعمالهم ، وردهم بشر خيبة. و كان هذا من باب الإرهاص والتوطئة لمبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإنه في ذلك العام ولد على أشهر الأقوال، وصيانة للبيت العتيق الذي شرفه الله وعظمه ووقره ببعثة النبي الأمي محمد صلى الله عليه وسلم، خاتم الأنبياء. [1]

ما معنى كلمة ابابيل في سورة الفيل

قبل التطرق إلى شرح سورة الفيل لا بد لنا من فهم معانيها كاملة، ومعرفة معنى كلمة أبابيل الواردة فيها: 
الآية الأولى:
()
أَلَمْ تَرَ: ألم تعلم؟
بِأَصْحَابِ الْفِيلِ: أبرهة الأشرم، وجيشه الذين أرادوا تدمير مكة.
الآية الثانية: (أَلَمۡ يَجۡعَلۡ كَيۡدَهُمۡ فِي تَضۡلِيلٖ)
كَيْدَهُمْ: تدبيرهم، وسعيهم لتدمير الكعبة.
تَضْلِيلٍ: أبطال، وخسارة.
الآية الثالثة: (وَأَرۡسَلَ عَلَيۡهِمۡ طَيۡرًا أَبَابِيلَ)
أَبَابِيلَ: جماعات متتابعة.
الآية الرابعة: (تَرۡمِيهِم بِحِجَارَةٖ مِّن سِجِّيلٖ)
سِجِّيلٍ: طين متحجر.
الآية الخامسة: (فَجَعَلَهُمۡ كَعَصۡفٖ مَّأۡكُولِۭ)
كَعَصْفٍ مَّاكُولٍ: محطمين؛كأوراق الزرع اليابسة التي أكلتها البهائم، ثم رمت بها. [2]

تفسير السورة مع بيان معنى ابابيل في سورة الفيل

(أَلَمۡ تَرَ) أي: ألم تنظر يا محمد بعين قلبك، فترى بها ( كَيۡفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصۡحَٰبِ ٱلۡفِيلِ)، الذين قدموا من اليمن يريدون تخريب الكعبة من الحبشة ورئيسهم أبرهة الحبشي الأشرم. (أَلَمۡ يَجۡعَلۡ كَيۡدَهُمۡ فِي تَضۡلِيلٖ)، أي : ألم يجعل سعي الحبشة أصحاب الفيل في تخريب الكعبة (في تضليل) أي: في ضلال عما أرادوا وحاولوا من تخريبها. وقوله : ( وَأَرۡسَلَ عَلَيۡهِمۡ طَيۡرًا أَبَابِيلَ )، أي: وأرسل عليهم ربك طيرا متفرقة، يتبع بعضها بعضا من نواح شتى; وهي جماع لا واحد لها، مثل الشماطيط والعباديد ونحوها. وقوله: ( تَرۡمِيهِم بِحِجَارَةٖ مِّن سِجِّيلٖ )أي: ترمي هذه الطير الأبابيل التي أرسلها الله على أصحاب الفيل، بحجارة من سجيل والسجيل هو طين في حجارة .

وقوله : (فَجَعَلَهُمۡ كَعَصۡفٖ مَّأۡكُولِۭ)، أي : فجعل الله أصحاب الفيل كزرع أكلته الدواب فراثته، فيبس وتفرقت أجزاؤه. شبه تقطع أوصالهم بالعقوبة التي نزلت بهم ، وتفرق آراب أبدانهم بها، بتفرق أجزاء الروث، الذي حدث عن أكل الزرع . وقال البعض: العصف هو القشر الخارج الذي يكون على حب الحنطة من خارج ، كهيئة الغلاف لها.[3]

قصة أصحاب الفيل

أرسل أبرهة إلة النجاشي يخبره أنه سيبني له كنيسة بأرض اليمن لم يبن قبلها مثلها، فبدأ في بناء كنيسة هائلة بصنعاء رفيعة البناء ، عالية الفناء ، سمتها العرب القليس ; لارتفاعها ; حيث أن الناظر إليها تكاد تسقط قلنسوته عن رأسه من ارتفاعها. وعزم أبرهة على أن يصرف حج العرب إليها كما كانوا يحجون إلى الكعبة بمكة، فكرهت العرب العدنانية والقحطانية ذلك. كما غضبت قريش غضبا شديدا، حتى ذهب إليها بعضهم، وتوصل إلى أن دخلها ليلًا، فأحدث فيها وكر راجعا. فلما رأى السدنة ذلك، رفعوا أمرهم إلى ملكهم أبرهة الأشرم، وقالوا له: (إنما صنع هذا بعض قريش غضبًا لبيتهم الذي ضاهيت هذا به)، فأقسم أبرهة أن يسير إلى بيت مكة، ويخربه حجرًا حجرًا .

رحلة أبرهة الأشرم لهدم الكعبة

فتأهب أبرهة، واستحب معه فيلا عظيما كبير الجثة لم ير مثله أحد، ويقال : كان معه أيضا ثمانية أفيال، ليهدم الكعبة بهم بأن يجعل السلاسل في عنق الفيل، ثم يزجر ليلقي الحائط جملة واحد . فلما سمعت العرب بمسيره أعظموا ذلك جدا، ورأوا أن حقا عليهم المحاجبة دون البيت، ورد من أراده بكيد.  وجاء حناطة فذهب إلى عبد المطلب بن هاشم، وبلغه عن أبرهة، فقال له عبد المطلب: (والله ما نريد حربه، وما لنا بذلك من طاقة، هذا بيت الله الحرام، وبيت خليله إبراهيم فإن يمنعه منه فهو بيته وحرمه، وإن يخلي بينه وبينه، فوالله ما عندنا دفع عنه).

محاولة أبرهة الأشرم لهدم الكعبة

تهيأ لدخول مكة، وهيأ فيله وكان اسمه محمود، وعبأ جيشه، فلما وجهوا الفيل باتجاه مكة، فأقبل نفيل بن حبيب حتى قام إلى جنبه، ثم أخذ بأذنه وقال ابرك محمود، وارجع راشدا من حيث جئت، فإنك في بلد الله الحرام. ثم أرسل أذنه، فبرك الفيل، فضربوا الفيل ليقوم فأبى، فوجهوه راجعا إلى اليمن فقام يهرول وكذلك في باقي الاتجاهات إلا مكة. وذلك لأن الله سبحانة أهلكهم ودمرهم وردهم بكيدهم وغيظهم لم ينالوا خيرا.

في هذه السورة تحدٍ وإعجاز من الله سبحانه وتعالى وتكريم منه لنبيه الكريم صلى الله عليه وسلم، في ردع كيد أبرهة الأشرم وجيشه. كما تعرفنا إلى معاني هذه السورة، وعرفنا ما معنى كلمة ابابيل في سورة الفيل؛ وهو جماعات متعددة.

المراجع

  1. ^ quran.ksu.edu.sa , تفسير سورة الفيل , 9/10/2020
  2. ^ quranenc.com , معاني سورة الفيل , 9/10/2020
  3. ^ islamweb.net , القول في تأويل قوله تعالى " ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل " , 9/10/2020
2315 مشاهدة