متى بدأت عملية زراعة الكبد ؟

كتابة مفيدة محمد -
متى بدأت عملية زراعة الكبد ؟

متى بدأت عملية زراعة الكبد ؟، لأول مرة في تاريخ البشرية، فقد انتشرت مؤخرًا العديد من عمليات تبادل وزراعة الأعضاء، وقد ساهمت تلك العمليات بإنقاذ أرواح العديد من المرضى والمصابين حول العالم، ومن خلال السطور التالية التي سوف يقدمها موقع محتويات سيتم التعرف إلى تاريخ أول عملية زراعة كبد، بالإضافة لمجموعة من المعلومات الهامة سنقدمها من خلال ما يلي.

ما هي زراعة الكبد

عملية زراعة الكبد هي عملية جراحية طبية حيث يتم فيها إزالة كبد الشخص المريض ومنحه جزءًا من كبد سليم من شخص آخر حي، أو متوفى منذ فترة قصيرة، كما أن زراعة الكبد قد تتضمن زراعة كبد كاملًا أو جزءً من الكبد، تم الحصول عليه من أحد المتبرعين بعد وفاتهم بفترة قليلة، كما يمكن أن يكون المتبرع واحد من عائلة المريض أو شخص آخر بشرط أن يتوافق زمرة دمه مع زمرة دم المريض، ويمكن للشخص أن يعيش بشكل طبيعي بعد التبرع بجزء من كبده لأن الكبد يعتبر أحد أجزاء الجسم الذي تتجدد خلاياه وتنمو لتملأ مكان الجزء الذي تمت إزالته، كما أن الجزء الذي تتم زراعته أيضًا في جسم المريض ينمو وتتكاثر خلاياه ليصبح كاملًا بعد مرور فترة زمنية لا تتجاوز عدة أسابيع.[1]

متى بدأت عملية زراعة الكبد ؟

أجرى الطبيب توماس ستارزل أول عملية زرع كبد بشري في عام 1963، وقد واجهت تلك العملية في بداية إنجازها العديد من العوائق منها الحصول على كبد سليم وتوافق النسج بين المريض والمتبرع، بالإضافة لمضاعفات العملية والمشكلات المناعية، وقد تطورت تلك العملية على مدى عقود من الزمن لتصبح من العمليات الناجحة جدًا وانتشرت في كافة أنحاء العالم لتصبح من أفضل وأنجح العمليات بنسبة نجاح تجاوزت 80%، فيما تقف بعض الصعوبات أمام نجاح هذه العملية مثل المشاكل الأخرى والأمراض التي قد يعاني منها المريض ونقص المتبرعين، بالإضافة إلى المشاكل التي يمكن أن يسببها تثبيط مناعة المريض.[2]

شاهد أيضًا: طرق تنظيف الكبد من السموم

ما هي أسباب زراعة الكبد

الكبد من أعضاء الجسم الهامة ولا يمكن للمريض العيش بدون الكبد، ولذلك يلجأ الأطباء إلى عملية زراعة الكبد، ومن أهم أسباب زراعة الكبد لدى المريض:[1]

  • فشل الكبد المزمن: يتم إجراء زراعة الكبد في المراحل الأخيرة لهذا المرض، وهو أحد الأمراض التي يمكن أن يسببه مجموعة أمراض أخرى تصيب الكبد.
  • تليف الكبد: وهو من أمراض الكبد المزمنة والتي يتم فيها تغيير بنية خلايا الكبد الطبيعية إلى خلايا وندبات، وهو ما يعطل الكبد عن القيام بوظائفه.
  • النخر الكبدي الحاد: وهو مرض يصيب أنسجة الكبد نتيجة لعدوى معينة أو تناول بعض الأدوية والعقاقير كالمخدرات.
  • رتق القناة الصفراوية: وهو مرض نادر الحدوث، يصيب على وجه الخصوص الأطفال بعد الولادة مباشرة، ويسبب ضررًا في خلايا الكبد والقنوات الصفراوية.
  • التهاب الكبد الفيروسي: من النوع الثاني والثالث.
  • أمراض التمثيل الغذائي: وهو من الأمراض والاضطرابات التي تسبب تغيرات في نشاط خلايا الكبد الكيميائي، مما يسبب تعطل عمل الكبد.
  • سرطانات الكبد الأولية: وهي نوع من الأورام السرطانية التي تصيب الكبد.
  • التهاب الكبد المناعي الذاتي: وهو مرض يحدث عندما تقوم الخلايا المناعية في الجسم بمهاجمة خلايا الكبد مما يسبب التهاب خلايا الكبد وتورمها.

شاهد أيضًا: اسباب تضخم الكبد

ما هي مضاعفات عملية زراعة الكبد

فيما يلي أهم المضاعفات التي يمكنها أن تصيب المريض بعد إجراء عملية زراعة الكبد ما يلي:[1]

  • التعرض لنزيف شديد بعد العملية.
  • الإصابة لأحد أنواع العدوى.
  • إغلاق أحد الأوعية الدموية: أو الشرايين الموجودة في الكبد الذي تمت زراعته.
  • الإصابة بمشاكل في القناة الصفراوية: مثل انسدادها أو تسرب بعض السائل منها.
  • عدم عمل الكبد الجديد: بالطريقة الصحيحة لفترة معينة بعد زراعته.
  • رفض الجهاز المناعي للكبد: وهي حالة شائعة حيث يمكن أن تهاجم الخلايا المناعية خلايا الكبد الجديد، وتعاملها على أنها جسم غريب، فتقوم بمهاجمة خلاياه.
  • إصابة خلايا الكبد الجديد: بالمرض نفسه الذي كان لدى المريض قبل عملية الزراعة، ولذلك يفضل قبل إجراء عملية الزرع تناول أدوية التهاب الكبد من قبل المريض لمنع إصابة الكبد الجديد بها.

ما هي الأمور التي يمكن أن تعيق عملية استبدال الكبد

هنالك مجموعة من الحالات التي يمكنها أن تمنع إجراء استبدال الكبد:[1]

  • إصابة المريض بعدوى أو رمض مزمن غير ممكن العلاج.
  • انتشار السرطان من جزء من الجسم إلى الأجزاء الأخرى.
  • معاناة المريض من بعض الأمراض والمشاكل القلبية.
  • الإصابة بأمراض في الكبد يمكن أن تعود من جيد.
  • إدمان شرب الكحول من قبل المريض.

شاهد أيضًا: تجربتي مع ارتفاع انزيمات الكبد

الاستعداد لعملية زراعة الكبد

فيما يلي أهم خطوات الاستعداد لعملية جراحة الكبد ومن هذه الخطوات:[1]

  • موافقة المريض على إجراء الجراحة من خلال توقيعه على استمارة الجراحة.
  • الامتناع عن تناول الطعام والشراب لمدة لا تقل عن 8 ساعات قبل الجراحة.
  • تناول بعض الأدوية المهدئة التي يصفها الطبيب للمريض.
  • اتباع إرشادات الطبيب الأخرى فيما يخص الحالة الصحية للمريض.

خطوات عملية زراعة الكبد

تتضمن خطوات عملية زراعة الكبد ما يلي:[1]

  • ارتداء المريض الملابس الخاصة وتخديره.
  • تعقيم الجلد مكان الشق، وإجراء شق جراحي تحت الأضلاع مباشرة يمتد لعظم الصدر.
  • إزالة الكبد المريض وربط الأوعية الدموية المتصلة به.
  • فحص الكبد الجديد والتأكد من سلامته.
  • ربط الكبد الجديد بالأوعية الدموية والقنوات الصفراوية والتحقق من عدم وجود نزيف.
  • إغلاق الشق الجراحي ووضع أنبوب لتصريف الألم، ووضع شاشة معقمة فوق الجرح.

شاهد أيضًا: علامات آخر أيام مريض السرطان الكبد

وفي الختام تمت الإجابة على سؤال متى بدأت عملية زراعة الكبد ؟، وقد تبين ان تلك العملية بدأ في منتصف القرن العشرين، كما تم التعرف إلى عملية زراعة الكبد وأهميتها، وأهم العوائق والصعوبات التي واجهتها، وأهم أسباب اللجوء إلى عملية زراعة الكبد، والمخاطر التي يمكن أن تترافق مع عملية الزرع.

المراجع

  1. ^ nature.com , Liver transplantation: past, present and future , 6/4/2022
  2. ^ hopkinsmedicine.org , Liver Transplant , 6/4/2022
170 مشاهدة