متى تخرج زكاة الفطر عند المالكية

كتابة أحمد محمد خلف - تاريخ الكتابة: 2 مايو 2021 , 10:05 - آخر تحديث : 2 مايو 2021 , 09:05
متى تخرج زكاة الفطر عند المالكية

متى تخرج زكاة الفطر عند المالكية من المعلومات الدينيّة التي يجب على كُلّ مُسلمٍ ةمُسلمة معرفتها، وخاصّةً المُتّخذين المذهب المالكيّ مذهبًا لهم في الأُمُور الشرعيّة، والزّكاة من أفضل العبادات التي بها يتقرّب العبدُ من ربّه، وفيما يلي سنتعرّلإ على تعريف الزكاة ومتى تخرج زكاة الفطر.

تعريف الزكاة

تُعرّف الزّكاة في اللغة العربيّة بأنّها النّماء والزّيادة، وأما في اصطلاح الفقهاء فتُعرّف بأنّها: إخراج مقدار مخصوص في وقت مخصوص لأصناف مخصوصة، فأمّا المقدار المخصوص فيختلف باختلاف هل الزّكاة زكاة فطر أم زكاة مال، فأمّا زكاة المال فيُشترط له شروط وهي: أن يبلُغ المال النّصاب وأن يحُول عليه الحول، وأمّا زكاة الفطر فتخرُج قبل عيد الفطر، وسُمّيت بذلك؛ لأنها ترتبط بالفطر.

شاهد أيضًا: حكم تقديم زكاة الفطر قبل العيد

متى تخرج زكاة الفطر عند المالكية

تخرُج زكاة الفطر عند المالكيّة عند طلوع فجر يوم العيد؛ لأن الفطر يبدأ في هذا اليوم، وقد استدلُّوا على ذلك:بالحديث الذي رواه ابن عمر -رضي الله عنه-: (أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم كان يُخرجُ صدقةَ الفطرِ قبل أنْ يخرُجَ … وكان يأمرُنا أنْ نُخرجَها قبلَ الصَّلاةِ ، وكان يُقسِّمها قبلَ أن ينصرفَ ، ويقولُ : أغنوهُمْ عن الطَّوافِ في هذا اليومِ)، ووافق هذا الرأي الحنفيّة، وأما الشّافعيّة والحنابلة فقد قالوا بوجوب زكاة الفطر عند غُرُوب الشّمس في آخر يوم من أيّام رمضان، وجاء استدلالهم بالحديث الذي رواه ابن عبّاس-رضي الله عنهما- إذ يقول:”فرض رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم زكاةَ الفِطرِ طُهرةً للصَّائمِ من اللَّغوِ والرَّفَثِ وطُعمةً للمساكينِ”، فالإفطار من الصّوم هو الذي سوّغ إخراج الزّكاة عند الفطر، والفطر يُتحصّل عليه بغروب شمس آخر يوم من رمضان.[1]

شاهد أيضًا: هل يجوز إعطاء الزكاة لغير المسلم

وقت جواز إخراج الزكاة

اختلف الفُقهاء في الوقت الّذي يجوز فيه إخراج الزّكاة، وجاء اختلافهم على هذا النّحو: فقد ذكر عُلماء المالكيّة إلى أن الوقت الذي يجوز فيه إخراج الزّكاة قبل العيد بيومٍ أو يومين، ولا يجوز أن يُخرجها المُسلم قبل ذلك، ووافق ذلك الحنابلة، واستدلّوا على ذلك بفهعل ابن عُمر-رضي الله عنهما- والذي كان يُخرجها قبل العيد بيوم أو يومين، وذهب الشّافعية إلى مثل هذا الرّاي، وجوّ.وا إخراجها في نهار يوم العيد، وأفضل الأوقات أن يكون قبل صلاة العيد في بداية اليوم، ويرى الحنفيّة يجوز أن يُخرجها من أوّل يوم من أيام شهر رمضان، وجاء استدلالهم إلى أن السّبب منها هو الصوم والفطر.

شاهد أيضًا: زكاة الفطر للفرد كم

حكمة وقت زكاة الفطر

لقد شرع الله -تعالى- الصّدقات والزّكوات تطهيرًا لمال المُعطي، فالله -عزّ وجلّ- يُريد للمُسلمين أن يُطهّروا أموالهم مما دنّسها، وأما زكاة الفطر فتتبع رمضان، فقد يلحق بالمرء بعض النّواقص التي تُؤثّر على صيامه؛ فتنقُص من أجر صيامه؛ فشُرعت الزّكاة؛ حتى تجبُر النّقص الذي حدث بالصّوم، وحتى لا ينقص أجر الصّوم من الصّائم، وأما المُعطى له؛ فحتّى يُدخل عليه المُعطي السّرُور في العيد، وحتى لا يسأل النّاس حاجةً يوم فرحة كفرحة العيد.

ومن خلال هذا المقال يُمكننا التعرُّف على متى تخرج زكاة الفطر عند المالكية ، وما هو تعريف الزكاة في المعاجم اللغوية وتعريفها في اصطلاح الفقهاء، وما الحكمة التي من أجلها جُعلت زكاة الفطر في هذا الوقت، وما هو الوقت الجائز في إخراج الزكاة.

المراجع

  1. ^ alukah.net , فقه زكاة الفطر على المذاهب الأربعة , 2/5/2021
1301 مشاهدة