من أول شخص تقدم بطلب الزواج من أم سلمة بعد انتهاء حدادها؟

كتابة اية محمد -
من أول شخص تقدم بطلب الزواج من أم سلمة بعد انتهاء حدادها؟

من أول شخص تقدم بطلب الزواج من أم سلمة بعد انتهاء حدادها؟ هو سؤال من الأسئلة المطروحة والتي لا بدَّ من الإجابة عنها، حيث أنَّ في التعرِّف على سير أمهات المؤمنين وصحابة رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- الكثير من العبر والمواعظ التي يُمكن للإنسان أن يستفيد منها، ومن خلال هذا المقال سنسلط الضوء على أحد زوجات رسول الله وهي أم سلمة، كما سنذكر قصة زواجها منه صلَّى الله عليه وسلَّم.

الصحابية أم سلمة

هي هند بنت أمية بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم، والدها أخد أجود وأكرم رجال قريش وقد لُقِّب بزاد الركب لشدَّة كرمه، تزوجت من ابن عمها أبو سلمة وهو عبد الله بن عبد الأسد وهو ابن عمَّة رسول الله، وقد كانت وزوجها من أوائل المُسلمين وأخيارهم، وقد هاجرت مع زوجها إلى الحبشة، فلما حصلت الهجرة إلى المدينة، هاجرت مع زوجها وابنها في رحلة عانت فيها الكثير من المشقة وأبدت فيها صبرها الشديد.[1]

من أول شخص تقدم بطلب الزواج من أم سلمة بعد انتهاء حدادها؟

أول شخص تقدم بطلب الزواج من أم سلمة بعد انتهاء حدادها هو الصحابي أبو بكر الصديق رضي الله عنه، حيث أنَّ زوجها أبي سلمة توفي عنها في العام الثالث للهجرة على أثر جرح أصابه في يوم أحد تعافى منه ثم انتكس وتوفي على أثره، فلمَّا انهت عدَّتها وحدادها بعث لها أبو بكر الصديق -رضي الله عنه- يخطبها فلم تقبل وردته، فخطبها بعد ذلك عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- فردته أيضًا، إلى أن تقدَّم لخطبتها رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- ووافقت على ذلك، فأصبحت أحد أمهات المؤمنين رضوان الله عليهنَّ.[2]

أم سلمة وزواجها من الرسول

لما توفي أبي سلمة حزنت أم سلمة حزنًا شديدًا، ثم تذكرت أن الرسول -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال: “ما مِن مُسْلِمٍ تُصِيبُهُ مُصِيبَةٌ، فيَقولُ ما أمَرَهُ اللَّهُ: إنَّا لِلَّهِ وإنَّا إلَيْهِ راجِعُونَ، اللَّهُمَّ أْجُرْنِي في مُصِيبَتِي، وأَخْلِفْ لي خَيْرًا مِنْها، إلَّا أخْلَفَ اللَّهُ له خَيْرًا مِنْها”[3]، فقالت ذلك، ثم قالت بعد ذلك: “مِن أين لي خيرٌ من أبي سلمة”، إلَّا أنَ الله تعالى منَّ عليها أن تقدَّم لخطبتها اثنان من خيرة الرجال والصحابة وهما أبي بكر وعمر بن الخطاب رضي الله عنهما، إلَّا أنَّها ردتهما، فلمَّا تقدم لها رسول الله فخشيت أن تقبل لما في قلبها من الغيرة وبسبب تقدم السن بها، إلَّا أن الرسول أخبرها أن ما بها من الغية سيزول بإذن الله، وإنَّ العمر تقدم به كما تقَّم بها، فوافقت على الزواج من رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم.

صفات أم سلمة

كانت أم سُلمة من خيرة المسلمين والصحابة، كما تصَّفت بالعفة والطيبة، وقد شُهد لها بعلمها وفقهها، فقد استنارت بأنوار النبوة حتى أصبحت مرجعًا يرجع لها الكثير من الصحابة بهدف الفتوى، كما عُرفت أم سلمة برجاحة عقلها وحكمتها، ومن أبرز المواقف التي تدل على ذلك موقفها يوم الحديبة لما أشارت على النبي -صلَّى الله عليه وسلَّم- أن يبدأ بنفسه فيحلق وينحر ليقتدوا به الصحابة، كما عُرفت أم سلمة بنضجها ومشاركتها بالكثير من الأحداث المهمة التي شهدتها.[4]

وفاة أم سلمة

ولدت أم سلمة في العام الرابع والعشرين قبل الهجرة في مكة المُكرمة، وعاشت حياة مليئة بالعطاء والإيمان والحكمة والصبر، فقد شهدت الهجرة إلى الحبشة الهجرة إلى المدينة، إلى أن توفيت في شهر ذي القعدة في العام التاسع والخمسين للهجرة، كما ورد أنَّها توفيت في العام الواحد والستين للهجرة، حيث أنَّها توفيت في ولاية يزيد بن معاوية، والله أعلم.

شاهد أيضًا: أول زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم وأول من أمن به ونصرته وآزرته

وبهذا نكون قد وصلنا إلى ختام المقال الذي سلَّط الضوء على أحد زوجات رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- وهي أم المؤمنين أم سلمة، كما أجاب عن سؤال من أول شخص تقدم بطلب الزواج من أم سلمة بعد انتهاء حدادها؟ وبيَّن أنَّه الصحابي أبو بكر الصديق، بالإضافة إلى ذكر أبرز صفات أم سلمة رضي الله عنها، وقصة وفاتها.

المراجع

  1. ^ islamstory.com , أم سلمة , 02/11/2021
  2. ^ islamweb.net , وقفة مع حِكمة زواج النبي بأم سلمة , 02/11/2021
  3. ^ صحيح مسلم , أم سلمة أم المؤمنين، مسلم، 918، صحيح.
  4. ^ islamway.net , أم سلمة المخزومية رضي الله عنها , 02/11/2021
52 مشاهدة