هل حمى الضنك معدي؟ وكيفية الوقاية من الإصابة بحمى الضنك

كتابة يسرى - تاريخ الكتابة: 23 يونيو 2021 , 21:06 - آخر تحديث : 23 يونيو 2021 , 20:06
هل حمى الضنك معدي؟ وكيفية الوقاية من الإصابة بحمى الضنك

هل حمى الضنك معدي؟، حيث أن حمى الضنك من الأمراض الفيروسية الخطيرة التي يمكن أن تصيب بعض الناس وتسبب أعراض كثيرة، وكثيرًا ما يسأل الناس عن هذه الحمى وهل هي معدية وتنتقل من شخص لآخر أم لا، وفي السطور القادمة سوف نتحدث عن إجابة هذا السؤال وسنتعرف على حمى الضنك وأعراضها وأسباب الإصابة بها وكيفية علاج حمى الضنك والوقاية منها والعديد من المعلومات الأخرى بشئٍ من التفصيل.

حمى الضنك

حمى الضنك هي مرض خطير يسببه فيروس ينتقل عن طريق البعوض، وهناك أربعة أنواع من فيروسات حمى الضنك يمكن أن تسبب المرض للإنسان، تعد حمى الضنك نادرة الحدوث بوجه عام، ولكنها شائعة وتشكل تهديدًا خطيرًا للصحة العامة في المناطق الدافئة شبه الاستوائية والاستوائية من العالم، وتشمل هذه المناطق أمريكا الوسطى والجنوبية وأفريقيا وجنوب شرق آسيا والصين والهند والشرق الأوسط وأستراليا ومنطقة البحر الكاريبي وجنوب ووسط المحيط الهادئ، تعد حمى الضنك أكثر شيوعًا في المناطق الحضرية حيث يحدث تفشي المرض بشكل متكرر خلال موسم الأمطار عندما يتكاثر البعوض بكثافة في المياه الراكدة، في بعض مناطق آسيا، تعد مضاعفات المرض سببًا رئيسيًا للأمراض الخطيرة والوفاة عند الأطفال، ويمكن أن يتعافى معظم الأشخاص من حمى الضنك، ولكن في بعض الحالات يمكن أن تؤدي حمى الضنك إلى مضاعفات خطيرة، بما في ذلك النزيف والصدمة.[1]

شاهد أيضًا: حمى الضنك .. تعرف على أعراضها وكيفية علاجها

هل حمى الضنك معدي

الإجابة لا، مرض حمى الضنك غير معدي حيث أن حمى الضنك لا تنتقل من شخص إلى شخص آخر بشكل مباشر، لكن تنتقل فيروسات حمى الضنك بين البشر عن طريق لدغة بعوضة مصابة، حيث يلتقط البعوض فيروس حمى الضنك عندما يلدغ إنسانًا مصابًا بالفيروس، ثم تحمل البعوضة الفيروس في دمها وتنشره عندما تلدغ البشر الآخرين، وبعد دخول فيروس حمى الضنك إلى مجرى الدم البشري، ينتشر في جميع أنحاء الجسم، وتظهر الأعراض في غضون ثمانية إلى عشرة أيام تقريبًا بعد لدغة بعوضة مصابة.[1]

أسباب وعوامل الخطورة للإصابة بمرض حمى الضنك

يوجد بعض الأسباب والعوامل التي قد تؤدي إلى الإصابة بمرض حمى الضنك ومن أهم هذه الأسباب والعوامل ما يلي:[1]

  • العيش أو السفر إلى المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية الدافئة في العالم بما في ذلك أمريكا الوسطى والجنوبية وأفريقيا وجنوب شرق آسيا والصين والهند والشرق الأوسط وأستراليا ومنطقة البحر الكاريبي وجنوب ووسط المحيط الهادئ.
  • وجود تاريخ سابق من الإصابة بمرض حمى الضنك.
  • العيش في أحد المناطق الاستوائية عندما كان الشخص طفلاً.

أعراض حمى الضنك

يمكن أن تشبه أعراض حمى الضنك أعراض الأنفلونزا، قد تختلف الأعراض في طبيعتها وشدتها بين الأفراد، وعادةً ما تتطور الأعراض بسرعة ويمكن أن تكون شديدة ومن أهم أعراض حمى الضنك ما يلي:[1][2]

  • حمى شديدة مفاجئة أعلى من 101 درجة فهرنهايت حتى 105 درجة فهرنهايت.
  • الإعياء.
  • صداع الرأس.
  • الغثيان.
  • طفح جلدي يحدث بعد ثلاثة إلى أربعة أيام من ظهور الحمى.
  • آلام المفاصل والعظام الشديدة.
  • التقيؤ.
  • ألم خلف العينين.
  • آلام العضلات.
  • تورم الغدد.

الأعراض الخطيرة لحمى الضنك

في بعض الحالات، يمكن أن تتطور حمى الضنك إلى مضاعفات خطيرة تسمى حمى الضنك النزفية، والتي يمكن أن تؤدي إلى مضاعفات تهدد الحياة تسمى متلازمة صدمة حمى الضنك، يمكن أن تكون متلازمة صدمة الضنك قاتلة إذا لم يتم علاجها سريعًا بإجراءات مكثفة لإنقاذ الحياة ومن أهم أعراض هذه الحالة ما يلي:[1]

  • نزيف اللثة.
  • نزيف تحت الجلد وكدمات أرجوانية اللون.
  • حدوث نزيف في الأنف.
  • تغير في مستوى الوعي أو اليقظة، مثل الإغماء أو عدم الاستجابة.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • الصدمة.
  • نزيف غير منضبط.

شاهد أيضًا: ما هي حمى القش .. أهم الأعراض وطرق العلاج ونصائح لتجنب حمى القش

خصائص حمى الضنك

يوجد بعض الخصائص التي تميز مرض حمى الضنك ومن أهم هذه الخصائص ما يلي:[2]

  • تنجم حمى الضنك عن فيروس ينتقل عن طريق لدغة البعوض القارص أثناء النهار.
  • يوجد أربعة أنواع من فيروسات حمى الضنك يمكن أن تسبب المرض للإنسان.
  • تحدث حمى الضنك في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية من العالم.
  • يسبب المرض مرضاً شبيهاً بالإنفلونزا، ويتم علاجه بشكل عام بأدوية مسكنات الألم والراحة في الفراش والسوائل.

طرق انتقال حمى الضنك

يتم انتقال حمى الضنك من شخص لآخر عن طريق لدغات البعوض، حيث عندما يلدغ البعوض شخص مصاب بالفيروس ثم يذهب ليلدغ شخص سليم هنا تحدث الإصابة، وبعد دخول فيروس حمى الضنك إلى مجرى الدم البشري، ينتشر في جميع أنحاء الجسم، وتظهر الأعراض في غضون ثمانية إلى عشرة أيام تقريبًا بعد لدغة بعوضة مصابة.[1]

مضاعفات حمى الضنك

في بعض الحالات وخاصةً عند الأطفال يمكن أن تؤدي حمى الضنك إلى مضاعفات خطيرة تسمى حمى الضنك النزفية، والتي يمكن أن تتطور حمى الضنك النزفية إلى متلازمة صدمة حمى الضنك، وهي مضاعفات تهدد الحياة، ويمكن أن تكون متلازمة صدمة الضنك قاتلة إذا لم يتم علاجها بسرعة بإجراءات مكثفة لإنقاذ الحياة، يمكن أن تتطور حمى الضنك النزفية ومتلازمة صدمة الضنك لدى أي شخص مصاب بحمى الضنك ولكن غالبًا ما تحدث عند الأطفال الذين أصيبوا بحمى الضنك سابقًا.[1]

علاج حمى الضنك

لا يوجد علاج محدد لفيروس حمى الضنك، حيث تُعالج حمى الضنك عمومًا ببعض الأدوية لتخفيف الأعراض مثل مسكنات الألم، مع التزام الراحة في الفراش وشرب السوائل، ويمكن تناول عقار الاسيتامينوفين لخفض درجة حرارة الجسم المرتفعة، لكن لا يجب تناول الأسبرين أو الإيبوبروفين أو أي من مضادات الالتهاب غير الستيرويدية في الحالات الشديدة أو المراحل المتقدمة من المرض، وفي جميع الأحوال يجب زيارة الطبيب قبل تناول أي دواء.[1][2]

الوقاية من حمى الضنك

يوجد بعض الطرق التي يمكن من خلالها الوقاية من الإصابة بمرض حمى الضنك ومن أهم هذه الطرق ما يلي:[1][2]

  • استخدام طارد الحشرات الذي يحتوي على مادة DEET على الجلد والملابس عند السفر للمناطق الاستوائية.
    استخدام ملابس مبللة بالبيرميثرين أو منقوعة به للوقاية من لدغة البعوض خلال ساعات النهار عند السفر للمناطق الاستوائية.
  • البقاء في مناطق جيدة التهوية أو مكيفة الهواء.
  • البعد عن العيش في المناطق الجافة.
  • لبس الملابس الواقية التي تغطي الجسم كله عند السفر للمناطق الاستوائية.

شاهد أيضًا: ما هي اعراض الحمى المالطية وما اسبابها وطرق علاجها والوقاية من الاصابه بها

ختامًا نكون قد أجبنا على سؤال هل حمى الضنك معدي؟، كما تعرفنا على أسباب الإصابة بمرض حمى الضنك و أعراضه وخصائصه وكيفية علاج هذا المرض وكيفية الوقاية منه بشئٍ من التفصيل.

المراجع

  1. ^ Health grades.com , Dengue Fever , 23/6/2021
  2. ^ Cedars Sinai.com , Dengue Fever , 23/6/2021
65 مشاهدة