هل يجوز اعطاء الزكاة لغير المسلم

كتابة احلام الشيخ - تاريخ الكتابة: 1 مايو 2021 , 22:05 - آخر تحديث : 1 مايو 2021 , 22:05
هل يجوز اعطاء الزكاة لغير المسلم

هل يجوز اعطاء الزكاة لغير المسلم هو من الأسئلة التي يجهلها الكثيرون من المسلمين، أو لا علم لهم بها فتأخذهم عاطفتهم إلى أنَّ غير المسلم لا حقَّ له بزكاتنا أو مالنا، وسيدرج هذا المقال حكم إعطاء الزكاة لغير المسلم.

الزكاة في الإسلام

إنَّ الزَّكاة هي الرُّكن الثَّالث من أركان المسلمين، وهي فريضةٌ افترضها الله على عباده المسلمين بأن يؤخذ من أموال الأغنياء وتعطى للفقراء، ولقد جاء ذكر الزَّكاة في أكثر من ثمانين موضعًا من القرآن الكريم، ولقد قال تعالى في سورة التَّوبة: {خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا}،[1] وأكثر الأحيان كانت تأتي فرضيَّة الزَّكاة مقترنة مع فرض الصَّلاة، كما أثبتت الأحاديث الصَّحيحية فرضيَّة الزَّكاة على المسلمين في كثيرٍ من الأحاديث الصَّحيحة.[2]

شاهد أيضًا: مكانة الزكاة في الاسلام

هل يجوز اعطاء الزكاة لغير المسلم

في الحديث عن هل يجوز اعطاء الزكاة لغير المسلم يجد الإشارة إلى أنَّ الإسلام قد حثَّ المسلمين على الإحسان للكفار وغير المسلمين؛ وذلك طمعصا بإسلامهم أو اجتنابًا لشرهم وأذاهم إن كانوا من الظُّلام، ولقد جعل الله نصيبًا من أموال الزَّكاة للمؤلفة قلوبهم، أي الذي يُطمع في إيمانه و يزداد الإسلام قوَّةً بإيمانه كأن يكون رئيسًا في قومه أو شيخًا في قبيلته، وقال تعالى في سورة التَّوبة: {إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ}.[3]

حتَّى أنَّه يجوز أن يعطوا من بيت مال المسلمين من الصَّدقات، ولا يخافى على باحثٍ حينما جاءت والدة أسماء بنت أبي بكر إليها وكانت الأمُّ ماتزال على الكفر، فطلب النَّبي -عليه الصَّلاة والسَّلام- من أسماء أن تبرَّ أمَّها وتحسن إليها تأليفًا لقلبها، وفي قول صفوان بن أميَّة خير دليل على هذا، حينما قال “ما هناك أحد أبغض إلي من محمد عليه الصلاة والسلام فلم يزل يعطيني ويعطيني حتى صار أحب الناس إلي”، وأسلم بعد ذلك.[4]

شاهد أيضًا: هل تجوز الزكاة على الأقارب

من هم الأصناف الثمانية المستحقين للزكاة

إنَّ الأصناف الثَّمانية المستحقَّة للزكاة قد ورد ذكرها في القرآن الكريم مرتَّبةً في الآيات التَّاليات من سورة التَّوبة، قال تعالى: {إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّـهِ وَابْنِ السَّبِيلِ ۖ فَرِيضَةً مِّنَ اللَّـهِ ۗ وَاللَّـهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ}،[3] والصَّدقة الواردة في هذه الآية هي الزَّكاة الواجبة، وشرح الأصناف هو كالآتي:[5]

  • الفقراء والمساكين: وهما في هذه الآية متفاوتا الحاجة، فالفقير هو الذي لا يجد شيئًا أو قد يجد دون نصف حاجته، أمَّا المسكين فهو من يستطيع أن يحصل على نصف قوته، والفقير محتاج أكثر من المسكين وذلك لأنَّ الآيات بدأت به.
  • العاملون على الزَّكاة: وهو كل شخص يحمل الزَّكاة ويرسلها لأهلها أو يجمعها أو يكتبها فيأخذ من الزَّكاة لقاء عمله وتعبه كأجرٍ له.
  • المؤلفة قلوبهم: وهو السَّيد والقوي في قومه وصاحب القول والسَّطوة، وهذا يُطمع في إيمانه وإيمان قومه، أو يُعطى خشيةً منه فيتَّقى شره بالعطاء.
  • الرِّقاب: وهو الشَّخص المملوك والمكاتب لسيده، لكي يشتري نفسه ويسعى للحصول على حريته وفكِّ رقبته منه.
  • الغارمون: وهو الرَّجل الذي يسعى للإصلاح بين النَّاس بماله، أو من  صاحب الدَّين يُعطى ليقضى عنه.
  • الغازي في سبيل الله: وذلك كي يشعر بالرَّاحة على أهله وعياله بعد أن تفرغ للجهاد في سبيل الله، وقال بعض أهل العلم أنَّ طالب العلم المنققطع عن العمل من أجل طلب العلم يدخل في هذا الباب.
  • ابن السبيل: وهو من الإنسان الغريب المسافر والذي انقطع ماله في بلد غير بلده.

وبهذا يكون المقال قد بيَّن هل يجوز اعطاء الزكاة لغير المسلم، كما أنَّه وضَّح الأصناف الثَّمانية الذين تجب لهم زكاة الأموال كما وردت في القرآن الكريم.

المراجع

  1. ^ التوبة , الآية 103
  2. ^ zakaty.gov.sa , الزكاة في الإسلام , 01-05-2021
  3. ^ التوبة , الآية 60
  4. ^ binbaz.org.sa , حكم دفع الصدقة لغير المسلمين , 01-05-2021
  5. ^ ar.islamway.net , مع القرآن - الأصناف المستحقة للزكاة رابط المادة: http://iswy.co/e180d3 , 01-05-2021
154 مشاهدة