هل يجوز تهنئة المسيحيين بأعيادهم

كتابة محمد شودب - تاريخ الكتابة: 26 ديسمبر 2020 , 12:12
هل يجوز تهنئة المسيحيين بأعيادهم

هل يجوز تهنئة المسيحين بأعيادهم سؤال من الأسئلة الشرعية التي ينبغي على كلِّ مسلم أن يكون على علم ودراية بإجابة هذا السؤال وعلى علم بهذا الحكم الشرعي حتَّى لا يقع فيما لا يُبيحه الشرع الإسلامي، وفي سطور هذا المقال سوف نتحدَّث عن إجابة السؤال القائل هل يجوز تهنئة المسيحين بأعيادهم وسوف نبين حكم تهنئة المسيحين بعيد القيامة أو ما يُعرف بعيد الفصح وفي الختام سوف نتحدَّث عن أدلة تحريم تهنئة النصارى بأعيادهم.

هل يجوز تهنئة المسيحيين بأعيادهم

في الحديث عن هل يجوز معايدة المسيحيين في اعيادهم يمكن القول: اتفق أهل العلم على أنَّه يحرم على المسلمين القيام بتهنئة غير المسلمين بأعيادهم الدينية أو غيرها، حتَّى تهنئة أهل الذمة لا تجوز في الإسلام، والسبب هو أنَّ هذه الأعياد من خصائص عقائد الكفار الباطلة في نظرة الشرع الإسلامية، قال ابن القيم في هذه المسألة: “وأما التهنئة بشعائر الكفر المختصة به فحرام بالاتفاق، مثل أن يهنئهم بأعيادهم وصومهم، فيقول: عيد مبارك عليك، أو تهنأ بهذا العيد ونحوه، فهذا إن سلم قائله من الكفر فهو من المحرمات، وهو بمنزلة أن يهنئه بسجوده للصليب، بل ذلك أعظم إثمًا عند الله، وأشد مقتًا من التهنئة بشرب الخمر وقتل النفس وارتكاب الفرج الحرام ونحوه…”، والله تعالى أعلم.[1]

تهنئة المسيحين بعيد القيامة

يُعدُّ عيد القيامة أو ما يُعرف باسم عيد الفصح أهم الأعياد لدى المسيحيين على الاطلاق، حتَّى أنَّه أهم من عيد الكريسماس أو ما يُعرف بعيد الميلاد، أو عيد ميلاد عيسى عليه الصَّلام والسَّلام، ولأنَّ هذا العيد من أعياد المسيحيين الدينية فإنَّه لا يجوز للمسلم تهنئة المسيحيين بهذا العيد ولا بأي عيد آخر من أعيادهم الدينية، فالدين الإسلامي حرَّم الاحتفال بأعياد المسيحيين وحرَّم تهنئتهم بها وحرَّم كلَّ مظاهر مشاركتهم هذه الأفراح أو الأعياد الدينية، قال شيخ الإسلام ابن تيمية: “لا يحلُّ للمسلمين أن يتشبَّهوا بهم في شيء، مما يختص بأعيادهم، لا من طعام ولا لباس ولا اغتسال ولا إيقاد نيران ولا تبطيل عادة من معيشة أو عبادة وغير ذلك، ولا يحل فعل وليمة، ولا الإهداء، ولا البيع بما يستعان به على ذلك لأجل ذلك، ولا تمكين الصبيان ونحوهم من اللعب الذي في الأعياد، ولا إظهار زينة”، والله تعالى أعلم.[2]

أدلة تحريم تهنئة النصارى بأعيادهم

إنَّ الأدلَّة الشرعية على تحريم تهنئة النصارى وغيرهم من سائر الديانات الأخرى بأعيادهم كثيرة في مصادر التشريع الإسلامية، نذكر من هذه الأدلَّة ما سيأتي:

  • عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال: “قدمَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ المدينةَ ولَهم يومانِ يلعبونَ فيهما فقالَ ما هذانِ اليومانِ قالوا كنَّا نلعبُ فيهما في الجاهليَّةِ فقالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ إنَّ اللَّهَ قد أبدلَكم بِهما خيرًا منهما يومَ الأضحى ويومَ الفطرِ”.[3]
  • قال الله -سبحانه وتعالى- في القرآن الكريم: “لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا”[4]
  • ومن الأدلة أيضًا على تحريم مشاركة المسيحيين أعيادهم قول عمر بن الخطاب رضي الله عنه: “لا تَدْخُلُوا عَلَى المُشْرِكِينَ فِي كَنَائِسِهِم يَوْمَ عِيدِهِم فَإِنَّ السُّخْطَة تَنْزِلُ عَلَيْهِم”.
  • وقال تعالى في محكم التنزيل دليلًا على الدين الوحيد الحق هو دين الإسلام: “الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا”[5]

بهذه الأدلة نصل إلى نهاية هذا المقال الذي تحدَّثنا فيه عن إجابة سؤال هل يجوز تهنئة المسيحيين بأعيادهم ثمَّ سلَّطنا الضوء على حكم تهنئة المسيحيين بعيد الفصح أو عيد القيامة ثمَّ تحدَّثنا في الختام عن الأدلة الإسلامية في تحريم تهنئة المسيحيين بأعيادهم.

المراجع

  1. ^ islamweb.net , حكم تهنئة وزيارة النصارى في كنائسهم في أعيادهم , 26-12-2020
  2. ^ islamqa.info , تهنئة النصارى في أعيادهم , 26-12-2020
  3. ^ صحيح أبي داود , الألباني، أنس بن مالك، 1134، حديث صحيح.
  4. ^ سورة المائدة , الآية 48.
  5. ^ سورة المائدة , الآية 3.
422 مشاهدة