اسباب الحزام الناري وطرق علاج الحزام الناري في المنزل

كتابة يسرى - تاريخ الكتابة: 19 يناير 2021 , 11:01 - آخر تحديث : 19 يناير 2021 , 08:01
اسباب الحزام الناري وطرق علاج الحزام الناري في المنزل

اسباب الحزام الناري، وأعراضه ومضاعفاته من الأمور التي تراود ذهن الكثير من الناس، وخاصةً هؤلاء الذين أصيبوا بالجدري المائى في الصغر، لأنهم أكثر عرضة للإصابة بالحزام الناري، كما أن الكثير يتسائلون عن علاج الحزام الناري وهل هو من الأمراض المعدية أم لا؟، وكيف نحمي أنفسنا من الإصابة به أو على الأقل كيف يتم السيطرة على أعراضه عند الإصابة به، كل هذه الأمور سوف نشرحها بشئٍ من التفصيل في السطور القادمة.

ما هو الحزام الناري

الحزام الناري (بالإنجليزية: Shingles) هو عبارة عن عدوى فيروسية، هذه العدوى يسببها فيروس يسمىvaricella-zoster virus، يسبب الحزام الناري ألمًا شديدًا للمصاب حيث أنه يظهر على شكل طفح جلدي، يغطي جانبًا من الظهر، تجدر الإشارة إلى أن الفيروس المسبب للحزام الناري هو نفس الفيروس المسبب للجدري المائي، حيث أن الجدري المائي عندما يصيب الشخص ثم يُشفى يبقي الفيروس ساكنًا في الأعصاب ثم يعود لينشط مرة أخرى عند التقدم في السن مسببًا الحزام الناري.[1]

اسباب الحزام الناري

السبب الأساسي للإصابة بالحزام الناري هو الإصابة المسبقة بمرض الجدري المائي، فيحدث خمول وكمون للفيروس في الأعصاب، عند الكبر في السن أو ضعف المناعة ينشط الفيروس مرة أخرى، وينتقل خلال المسارات العصبية إلى الجلد ويسبب ظهور بثور على الجهة اليمنى أو اليسرى من الظهر، ولكن تجدر الإشارة إلى أن ليس كل الأشخاص الذين يصابون بالجدري المائي لابد أن يصابوا بالحزام الناري، ولكن يُعتقد أن السبب الأساسي في الإصابة بالحزام الناري هو ضعف المناعة عند التقدم في العمر.[1]

عوامل الخطورة للإصابة بالحزام الناري

يوجد بعض عوامل الخطورة التي يزداد معها خطر الإصابة بالحزام الناري ومن أهم هذه العوامل:[1]

  • التقدم في السن.
  • ضعف جهاز المناعة.
  • العلاج بالإشعاع أو بالعلاج الكيماوي فهي علاجات تُضعف جهاز المناعة.
  • الإصابة بالأمراض التي تضعف جهاز المناعة مثل السرطان والإيدز.
  • تناول بعض الأدوية مثل الأدوية التي تستخدم لمنع رفض الجسم للأعضاء المزروعة وتناول الاسترويدات لفترة زمنية طويلة.

شاهد أيضًا: بقع حمراء على الجلد تظهر وتختفي الاسباب وطرق العلاج بالتفصيل

هل الحزام الناري معدي أم لا

الحزام الناري ليس مرضًا معديًا حيث أن الشخص المصاب لا ينقل مرض الحزام الناري لأي شخص آخر، ولكن يمكنه أن ينقل الفيروس نفسه إلى شخصٍ آخر، وعند انتقال هذا الفيروس إلى شخصٍ آخر يمكن أن يصاب بالجدري المائي إذا لم يصب به من قبل أو إذا لم يأخذ اللقاح الذي يحميه من الإصابة بالجدري المائي.[1]

أعراض الحزام الناري

يؤثر الحزام الناري عادةً على جانب واحد من الجسم، غالبًا الخصر أو الصدر أو البطن أو الظهر، يمكن أن تظهر الأعراض أيضًا على الوجه والعينين والفم والأذنين، يمكن أن يؤثر الفيروس أيضًا على بعض الأعضاء الداخلية في جسم الإنسان، يؤثر الفيروس على عقدة عصبية واحدة بالقرب من الحبل الشوكي وهو ما يفسر ظهور الأعراض والبثور على جهة واحدة فقط من الجسم سواء اليمنى أو اليسرى، كما أنه يظهر في مناطق معينة من الجسم وليس الجسم كله، ومن أهم الأعراض الشائعة للحزام الناري:[1][2]

  • ظهور طفح جلدي مثل الذي يظهر في حالة الجدري المائي ولكنه يظهر في مناطق معينة من الجسم.
  •  ظهور بثور مملوءة بالسوائل في مناطق معينة من الجسم ويظهر فوقها قشرة.
  • الشعور بالألم الشديد.
  • الحمى.
  • الحكة.
  • القشعريرة.
  • الصداع.
  • الحساسية تجاه الضوء.

أعراض الحزام الناري في العين

تشمل أعراض الإصابة بالحزام الناري في العين ما يلي:[2]

  • الشعور بألم في العين.
  • احمرار وتورم العين.
  • اضطرابات الرؤية.
  • حدوث طفح جلدي والتهابات حول العين.

أعراض الحزام الناري في الفم

تشمل أعراض الإصابة بالحزام الناري في الفم ما يلي:[2]

  • الشعور بألم في الفم والأسنان.
  • فقدان حاسة التذوق.
  • صعوبة الأكل والشرب.
  • ظهور طفح جلدي داخل الفم.

أعراض الحزام الناري في فروة الرأس

تشمل أعراض الإصابة بالحزام الناري في فروة الرأس ما يلي:[2]

  • حدوث طفح جلدي في فروة الرأس.
  • عدم القدرة على تمشيط الشعر بشكل طبيعي.
  • ظهور بقع بيضاء خالية من الشعر في فروة الرأس.

أعراض الحزام الناري في الأذن

تشمل أعراض الإصابة بالحزام الناري في الأذن ما يلي:[2]

  • ضعف القدرة على السمع والتوازن.
  • ظهور طفح جلدي حول الأذن.
  • ضعف عضلات الأذن.

مضاعفات الحزام الناري

في بعض الأشخاص يمكن أن يؤدي الحزام الناري إلى الإصابة بمضاعفات شديدة ومن أهم هذه المضاعفات:[1]

  • فقدان البصر.
  • ألم شديد في الأعصاب حتى بعد زوال المرض.
  • التهاب الدماغ.
  • شلل في الوجه.
  • مشاكل في التوازن والسمع.
  • الالتهابات الجلدية.

تشخيص الحزام الناري

غالبًا يقوم الطبيب بتشخيص مرض الحزام الناري بناءًا على الأعراض الموجودة في الجسم مثل البثور والطفح الجلدي، وشعور المريض بالألم أيضًا، كما يمكن أن يأخذ الطبيب عينة من البثور المملوءة بالسوائل والطفح الجلدي المنتشر على الجلد لفحصها.[3]

علاج الحزام الناري

لا يوجد علاج فعال للحزام الناري فغالباً تستمر أعراضه من أسبوعين إلى ستة أسابيع ثم تزول، ولكن يتم تخفيف وطأة الحزام الناري بواسطة مجموعة من الأدوية التي تعمل على تخفيف الأعراض بشكل كبير كما أنها تعمل على تقليل حدوث المضاعفات ومن أهم هذه الأدوية:[3]

  • استخدام مضادات الفيروسات المخصصة لهذا النوع من الحالات مثل الآسيكلوفير.
  • استخدام مسكنات الألم الموضعية للتقليل من الألم المصاحب للطفح الجلدي.
  • استخدام الأدوية التي تحتوي على مواد فعالة مخدرة لتقليل الألم بشكل كبير.
  • تناول مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة.
  • تناول مضادات التشنج.
  • حقن الكورتيكوستيرويدات وأدوية التخدير الموضعية.

علاج الحزام الناري في المنزل

يوجد بعض العلاجات المنزلية للحزام الناري والتي تعمل على تقليل من حدة الأعراض وتساعد على الشفاء السريع ومن أهم هذه العلاجات:[2][3]

  • الاستحمام بالماء البارد فهو يقلل من ألم البثور والطفح الجلدي كما أنه يقلل من الاحمرار والتورم.
  • ارتداء الملابس الواسعة للحفاظ على راحتك.
  • الأكل بانتظام والحرص على تناول الأطعمة المفيدة
  • أداء التمارين الرياضية الخفيفة والسهلة.
  • استخدام ضمادات باردة على أماكن البثور لتقليل الألم والحكة.
  • تحسين الحالة النفسية والتقليل من الضغط النفسي والتوتر للوصول إلى مرحلة الشفاء سريعًا.

شاهد أيضًا: هل الحزام الناري معدي أم لا؟ الأسباب والأعراض وطرق العلاج

الوقاية من الحزام الناري

للوقاية من الإصابة بالحزام الناري وتخفيف أعراضه ومضاعفاته يتم إعطاء اللقاحات وهذه اللقاحات هو لقاح الجدري المائى الذي يُعطى خاصةً للأطفال، ولقاح الحزام الناري ويتم إعطاؤه في الغالب للبالغين ويتم إعطاء اللقاحات كالتالي:[2]

  • لقاح الجدري المائي: يوصي معظم الأطباء بتناول لقاح الجدري المائى خلال مرحلة الطفولة، فيأخذ الأطفال الجرعة الأولى في عمر 12-15 شهرًا، والجرعة الثانية في عمر من 4-6 سنوات، وأظهرت الأبحاث أن هذا اللقاح آمن تمامًا، كما أن عند تناول جرعتين من اللقاح، هناك فرصة بنسبة 90%على الأقل للوقاية من الجدري المائى، وبالتالي الوقاية من الحزام الناري.
  • لقاح الحزام الناري: يُعطى هذا اللقاح غالبًا للأشخاص البالغين من العمر ٥٠ عامًا فأكثر ولم يصيبوا بالجدري المائي من قبل، أو الذين أصيبوا به من قبل فأصبح لديهم الفيروس كامنًا، بعد تناول هذا اللقاح سيحصل الشخص على أكثر من 90٪ حماية ضد الحزام الناري، وتنخفض إلى 85% بعد 4 سنوات وفقًا للدراسات.

من يجب عليه تجنب هذه لقاحات الحزام الناري

يوجد بعض الأشخاص يجب عليهم تجنب لقاحات الحزام الناري والجدري المائي وهم:[2]

  • الأشخاص الذين لديهم حساسية ضد أي مكون من مكونات اللقاحات.
  • الأشخاص أصحاب المناعة الضعيفة.
  • المرأة الحامل أو من تخطط للحمل.

ختامًا نكون قد تعرفنا على الحزام الناري، وتكلمنا عن اسباب الحزام الناري، كما عرفنا عوامل الخطورة للإصابة به، وهل الحزام الناري معدي أم لا، تحدثنا أيضًا عن أعراض الحزام الناري العامة وأعراضه المؤثرة على العين والفم وفروة الرأس والأذن، كما تكلمنا عن مضاعفات الحزام الناري وكيفية تشخيصه، والعلاجات الممكنة لتخفيف أعراضه، وطرق الوقاية منه باستخدام اللقاحات.

المراجع

  1. ^ Mayoclinic , Shingles , 18/1/2021
  2. ^ MedicalNewsToday , What is shingles? , 18/1/2021
  3. ^ Mayoclinic , Shingles diagnosis and treatment , 18/1/2021
246 مشاهدة