اعراض التهاب الاذن الوسطى عند الكبار وطرق علاجه

كتابة يسرى - تاريخ الكتابة: 16 يناير 2021 , 17:01
اعراض التهاب الاذن الوسطى عند الكبار وطرق علاجه

اعراض التهاب الاذن الوسطى عند الكبار، من الأمور التي يسأل عنها الكثير من الناس، حيث أن التهاب الاذن الوسطى أصبح أمرًا شائعًا الآن، وعلى الرغم من أن أغلب المصابين به يكونون أطفالاً، إلا أن الكبار يصابون به أيضًا بشكل دائم، وغالبًا ما يسألون عن أعراضه وأسبابه وطرق علاجه، وفي السطور القادمة سوف نتحدث عن اعراض التهاب الاذن الوسطى عند الكبار وكذلك عند الأطفال، وأسباب الإصابة به وطرق علاجه وغير ذلك بشئٍ من التفصيل.

ما هو التهاب الاذن الوسطى

التهاب الأذن الوسطى (بالإنجليزية: Otitis media)، أو ما يعرف أيضًا بعدوى الاذن الوسطى (بالإنجليزية: Middle ear infection)، هو مرض ينتج عن التهاب المنطقة الواقعة خلف طبلة الأذن بسبب بكتيريا أو فيروس، وهو مرض شائع في الأطفال أكثر من الكبار، حيث أن ٨٠ بالمائة من الأطفال يصابون بالتهاب الاذن الوسطى،التهاب الاذن الوسطى غالبًا ما يحدث في فصل الشتاء، وفي أغلب الأحوال يزول من تلقاء نفسه دون علاج، ولكن عند زيادة شدة الحالة يجب الذهاب إلى الطبيب.[1]

أسباب التهاب الاذن الوسطى

يوجد العديد من الأسباب التي يمكن أن تسبب الإصابة بالتهاب الاذن الوسطى ومن أهم هذه الأسباب:[2]

  • إصابة الاذن بعدوى بكتيرية أو فيروسية.
  • الإصابة بمرض آخر مثل البرد أو الإنفلونزا أو الحساسية حيث تسبب هذه الأمراض تورم والتهاب في الممرات السمعية.
  • تورم أنابيب القنوات السمعية وانسدادها.
  • تراكم السوائل داخل الاذن الوسطى.
  • تورم الغدانيات، والغدانيات هي أجزاء صغيرة من الأنسجة أعلى الأنف من الخلف.
  • حدوث انسداد في أنابيب استاكيوس وهو ما يؤدي إلى تراكم السوائل داخل الاذن حتي بعد زوال العدوى.

شاهد أيضًا: اسباب التهاب الاذن الوسطى

عوامل الخطورة للإصابة بالتهاب الاذن الوسطى

يوجد بعض عوامل الخطورة التي يزداد معها خطر الإصابة بالتهاب الاذن الوسطى ومن أهم هذه العوامل:[2]

  • العمر: يحدث غالبًا التهاب الاذن الوسطى لدى الأطفال من عمر ستة أشهر إلى عمر عامين، وذلك بسبب حجم وشكل أنابيب الاذن، كما أن الأطفال في هذا السن تكون أجهزة المناعة لديهم غير مكتملة.
  • العوامل الوقتية والموسمية: حيث أن التهاب الاذن الوسطى شائع في فصلي الشتاء والخريف، كما أن الأشخاص التي تعاني من الحساسية الموسمية أكثر تعرضًا للإصابة بالتهاب الاذن الوسطى مع انتشار حبوب اللقاح في الجو.
  • تلوث الهواء: كلما زاد تلوث الهواء زاد معه خطر الإصابة بالتهاب الاذن الوسطى.
  • مرض الشفة المشقوقة: حيث أن الإصابة بهذا المرض تزيد من خطر الإصابة بالتهاب الاذن الوسطى في الأطفال.
  • الرضاعة الصناعية: تشيع الإصابة بالتهاب الاذن الوسطى في الأطفال الذين يرضعون رضاعة صناعية أكثر ممن يرضعون رضاعة طبيعية وذلك لأن الشرب من زجاجة الرضاعة وأخذ وضع الاستلقاء يزيد من خطر الإصابة بالتهاب الاذن الوسطى

اعراض التهاب الاذن الوسطى عند الكبار

توجد بعض الأعراض التي تظهر عند إصابة الكبار بالتهاب الاذن الوسطى ومن أهم هذه الأعراض:[2][3]

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • تساقط الشعر.
  • ألم شديد في الاذن.
  • الشعور بأن شئ يملأ الاذن.
  • خروج السوائل المتجمعة في الاذن.
  • حدوث مشاكل في السمع.

اعراض التهاب الاذن الوسطى عند الأطفال

توجد بعض الأعراض التي تظهر عند إصابة الأطفال بالتهاب الاذن الوسطى ومن أهم هذه الأعراض:[2]

  • الصداع.
  • فقدان الشهية.
  • فقدان التوازن.
  • الشعور بألم في الاذن وخاصة عند الاستلقاء.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم فتكون الحرارة ٣٨ درجة مئوية أو أكثر.
  • صعوبة في النوم.
  • الشعور بضغط في الاذن.
  • البكاء الشديد أكثر من المعتاد.
  • صعوبة السمع.
  • خروج سوائل من الاذن.

مضاعفات التهاب الاذن الوسطى

يمكن أن تؤدي الإصابة بالتهاب الاذن الوسطى بشكل متكرر أو الإصابة بعدوى الاذن بشكل متكرر إلى حدوث مضاعفات ومن أشهر تلك المضاعفات:[2]

  • تمزق طبلة الاذن.
  • ضعف السمع.
  • انتقال العدوى أماكن أخرى.
  • تأخر النمو لدى الأطفال.
  • تأخر الكلام والمهارات الأخرى لدى الأطفال نتيجة ضعف السمع.

شاهد أيضًا: اعراض التهاب الاذن الداخلية … علاقة التهاب الاذن الداخلية بالصداع النصفي

متى يجب زيارة الطبيب

توجد بعض حالات التهاب الاذن الوسطى التي تستدعي الذهاب إلى الطبيب ومن هذه الحالات:[2]

  • عند إفراز صديد من الاذن.
  • عند إفراز سائل دموي من الاذن.
  • إذا كان المصاب طفل أقل من ٦ شهور.
  • استمرار الأعراض لأكثر من يوم.
  • إصابة الطفل بالتهيج وعدم النوم عقب إصابته بمرض في الجهاز التنفسي العلوي.
  • وجود ألم شديد في الاذن.

تشخيص التهاب الاذن الوسطى

يوجد بعض الاختبارات والفحوصات التي يقوم بها طبيب الاذن لتشخيص الإصابة بالتهاب الاذن الوسطى ومن أهم هذه الفحوصات:[4]

  • منظار الاذن الهوائي.
  • قياس طبل الاذن لمعرفة حركة طبلة الاذن.
  • قياس الانعكاس الصوتي وهو مقياس للسوائل المتجمعة داخل الأذن الوسطى.
  • في بعض الأحيان يستخدم الطبيب أنبوباً صغيرًا لاستخراج السائل المتراكم في الاذن ومعرفة نوع العدوى الموجودة فيه سواء عدوى بكتيرية أو فيروسية.

علاج التهاب الاذن الوسطى

يمكن أن تزول أعراض التهاب الاذن الوسطى من تلقاء نفسه، بعد يوم أو يومين من الإصابة، كما أن التهاب الاذن الوسطى يمكن أن يُشفى في خلال أسبوع أو أسبوعين دون علاج، ولكن بعد انتهاء هذه المدة ولم يتم الشفاء فمن الممكن علاج التهاب الاذن الوسطى بالأدوية التالية:[4]

  • مسكنات الألم: يمكن تناول مسكنات الألم للتخفيف من آلام الاذن والصداع المرتبط بآلام الاذن الوسطى ومن أفضل المسكنات التي تستخدم في هذه الحالة الاسيتامينوفين، والإيبوبروفين.
  • القطرات المخدرة: يمكن استخدام القطرات المخدرة لتقليل آلام الاذن، حيث أنها تعمل على القضاء على الألم بصورة كبيرة ولكن يمنع استخدامها عند وجود ثقب أو تمزق في طبلة الاذن.
  • المضادات الحيوية: يتم استخدام المضادات الحيوية في بعض الحالات مثل:
  • الأطفال ذوي الستة أشهر أو أكبر المصابون بألم في متوسط أو شديد لمدة يومين على الأقل أو كانت درجة الحرارة ٣٩ درجة أو أعلى.
  • الأطفال ذوي الستة أشهر إلى 23 شهرًا المصابون بألم لمدة أقل من يومين ودرجة حرارة أقل من ٣٩ درجة مئوية.
  • الأطفال عند سن ٢٤ شهرًا من العمر أو أكبر المصابون بألم لمدة أقل من يومين ودرجة حرارة أقل من ٣٩ درجة مئوية.
  • الأطفال الأقل من ستة أشهر يتم معالجتهم بالمضادات الحيوية دون إنقضاء الفترة المنتظرة.

الوقاية من التهاب الاذن الوسطى

يوجد بعض الإجراءات الوقائية التي يمكن من خلالها الوقاية من التهاب الاذن الوسطى بشكل كبير ومن أهم هذه الإجراءات:[2]

  • الإقلاع عن التدخين والبعد عن الأشخاص المدخنين.
  • الوقاية من نزلات البرد والإنفلونزا بقدر الإمكان.
  • الرضاعة الطبيعية للأطفال.
  • وضع الطفل في وضع معتدل في حالة الرضاعة الصناعية.
  • استشارة الطبيب لإعطاء الطفل بعض التطعيمات الخاصة بالإنفلونزا واللقاحات الخاصة بالعدوى البكتيرية.

شاهد أيضًا: علاج التهاب الاذن بالاعشاب … هل هو حقيقة أم خرافة

علاقة التهاب الاذن الوسطى بالدوخة

غالبًا يرتبط التهاب الاذن الوسطى بالدوخة بشكل كبير كما أنه يسبب فقدان التوازن، لذلك غالبًا ما يتم ربط الشعور بالدوخة بالتهاب الاذن الوسطى أو الاذن الداخلية بشكل كبير، حيث يمكن أن يشعر مريض الاذن الوسطى بالدوار، وفقدان التوازن وغيرها من أشكال الدوخة المختلفة.[5]

أعراض التهاب الاذن الوسطى والدوخة

تشمل أعراض التهاب الاذن الوسطى والدوخة ما يلي:[5]

  • فقدان التوازن.
  • الشعور بالتعب.
  • ضعف السمع.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • خروج سوائل من الاذن.

أسباب التهاب الاذن الوسطى والدوخة

يوجد بعض الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالتهاب الاذن الوسطى والدوخة ومن أهمها:[5]

  • الإصابة بعدوى بكتيرية.
  • حدوث حساسية أو تهيج.
  • الإصابة بعدوى فطرية.

علاج التهاب الاذن الوسطى والدوخة

يمكن علاج التهاب الاذن الوسطى والدوخة بعدة طرق ومن أهمها ما يلي:[6]

  • تناول مسكنات الألم مثل الاسيتامينوفين والإيبوبروفين.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • تقليل تناول الكحول.
  • إبقاء الرأس مستقيمًا أثناء الجلوس.
  • التقليل من الكافيين.
  • التقليل من التوتر والضغط النفسي.

ختامًا نكون قد تعرفنا على التهاب الاذن الوسطى، وما هي أسبابه وعوامل الخطورة للإصابة به، كما تعرفنا على اعراض التهاب الاذن الوسطى عند الكبار وكذلك عند الأطفال، ومضاعفات التهاب الاذن الوسطى، ومتى يجب زيارة الطبيب، وطرق علاج التهاب الاذن الوسطى وكيفية الوقاية منه، كما تحدثنا عن علاقة الاذن الوسطى بالدوخة.

المراجع

  1. ^ Healthline , Middle Ear Infection (Otitis Media) , 16/1/2021
  2. ^ Mayoclinic , Ear infection (middle ear) , 16/1/2021
  3. ^ University of Rochester medical centre , Middle Ear Infection (Otitis Media) in Adults , 16/1/2021
  4. ^ Mayoclinic , Ear infection (middle ear) diagnosis and treatment , 16/1/2021
  5. ^ Healthy hearing , Dizziness , 16/1/2021
  6. ^ Pharmaceutical journal , Managing common ear problems: discharge, ache and dizziness , 16/1/2021
277 مشاهدة