التوسط للغير بجلب منفعة أو دفع مضرة تعريف ل

كتابة نور محمد -
التوسط للغير بجلب منفعة أو دفع مضرة تعريف ل

التوسط للغير بجلب منفعة أو دفع مضرة تعريف ل؟ حيث يوجد العديد من الأسئلة التي لا يعرف إجابتها الكثير من الناس حيث يقومون بالبحث عن إجابة صحيحة ، حيث بحث عنه الكثير على وسائل التواصل الاجتماعي ومحركات البحث الكثيرة حتى يتم التواصل إلى إجابة صحيحة لهذا السؤال ومن موقع محتويات سوف نقدم لكم الإجابة الصحيحة.

التوسط للغير بجلب منفعة أو دفع مضرة تعريف ل

التوسط للغير بجلب منفعة أو دفع مضرة تعريف للشفاعة، ويوجد العديد من الأدلة التي ذكرت في القرآن الكريم على الشفاعة حيث ذكر الله -سبحانه وتعالى- في كتابه العزيز قوله تعالى “قُلْ لِلَّهِ الشَّفَاعَةُ جَمِيعًا لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ”، [1] والشفاعة في الإسلام لها ثلاثة شروط وهذه الشروط هي رضا الله سبحانه وتعالى عن الشافع، حيث قال سبحانه وتعالى “وَكَمْ مِنْ مَلَكٍ فِي السَّمَاوَاتِ لَا تُغْنِي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا إِلَّا مِنْ بَعْدِ أَنْ يَأْذَنَ اللَّهُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَرْضَى”[2]، الشرط الثاني هو رضا الله عن المشفوع له، حيث قال الله سبحانه وتعالى  “يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضَى وَهُمْ مِنْ خَشْيَتِهِ مُشْفِقُون”[3]، وثالث شرط هو إذن الله للشافع أن يشفع والدليل على ذلك قوله تعالى “مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ”.[4]

أقسام الشفاعة فيما يخص النبي محمد صلى الله عليه وسلم

تنقسم الشفاعة فيما يخص النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- إلى شفاعة كبرى وهي شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم لأهل الجنة لدخولها، وشفاعة الرسول -صلى الله عليه وسلم- في دخول الناس من أمته الجنة بغير حساب، أما القسم الثاني من أقسام شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم هي الشفاعة العامة، وهذا الشفاعة تخص الرسول -صلى الله عليه وسلم- وغيره من المسلمين، فهي شفاعة لأناس دخلوا النار في أن يخرجوا منها، وشفاعة لأناس استحقوا النار في عدم دخولهم النار، وهذا النوع هو شفاعة الناس من  أهل الإيمان وهم من استحقوا دخول الجنة.

الدليل على الشفاعة في نص القرآن

دليل الشفاعة في نص القرآن الكريم قول الله عز وجل فيما يلي:

  • قوله سبحانه وتعالى “شفاعة وَلَا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضَى”.[5]
  • قول الله عز وجل “فَمَا تَنفَعُهُمْ شَفَاعَةُ الشَّافِعِينَ”.[6]
  • قول الله عز وجل “ما للظالمين من حميم ولا شفيع يطاع”.[7]

وفي النهاية نكون قد عرفنا أن التوسط للغير بجلب منفعة أو دفع مضرة تعريف الشفاعة، والشفاعة لها شروط في الإسلام وهما رضا الله سبحانه وتعالى للمشفوع له، وكذلك رضاه عن الشافع، والثالث هو أن يأذن الله سبحانه وتعالى للشافع، وذكرنا دليل كل شرط من هذه الشروط.

المراجع

  1. ^ سورة الزمر , الآية 44
  2. ^ سورة النجم , الآية 66
  3. ^ سورة الأنيباء , الأية 28
  4. ^ سورة البقرة , الآية 255
  5. ^ سورة الأنبياء , الآية 28
  6. ^ سورة المدثر , الآية 48
  7. ^ سورة غافر , الآية 18
107 مشاهدة