المرحلة الثانية من مراحل نشأة التفسير

كتابة اية محمد -
المرحلة الثانية من مراحل نشأة التفسير

المرحلة الثانية من مراحل نشأة التفسير هو سؤال سنقوم بتسليط الضوء على إجابته من خلال سطور هذا المقال، حيث أنَّ علم التفسير هو من أعظم العلوم الدينية وأعلاها شأنًا، فهو يقوم بشرح وبيان آيات القرآن الكريم، وتوضيح مقاصدها واستنباط الأحكام الشرعية منها، ومن خلال هذا المقال سنُعرِّف بما هو علم التفسير، ونذكر المراحل التي مرَّ بها علم التفسير.

ما هو علم التفسير

علم التفسير هو أعظم العلوم الدينية وأشرفها، وهو أكثر العلوم التي تحتاجها الأمة الإسلامية، فهو العلم الذي يعمل على إعانة الناس على فهم كلام الله تعالى، ومعرفة المراد من معاني آياته، وبيان الأحكام الشرعية الواردة فيه، وذكر أسباب نزول وتمية سور القرآن الكريم، وذلك من خلال عن طريق خيرة أهل العلم الذين  تبحّروا في العلوم الدينية والشرعية، وعن طريق أساليب مُحددة للتفسير، ومن الجدير بالذكر أنَّ العمل في التفسير يجعل الإنسان من خيرة الأمة ويرفع درجاته ويفتح بصيرته، والله أعلم.[1]

المرحلة الثانية من مراحل نشأة التفسير

المرحلة الثانية من مراحل نشأة التفسير هي مرحلة كتابة وتدوين التفسير، فمن المعروف أنَّ علم تفسير القرآن الكريم هو علمٌ مرَّ بالعديد من المرحل عبر التاريخ، وما يزال تطور هذا العلم مستمرًا، وتعد مرحلة كتابة التفسير وتدوينه هي المرحلة الثانية من مراحل التفسير، فبعد أن كان هذا العلم هو علمٌ متداول بالرواية فقط، اصبح هذا العلم يخضع للتدوين والتسجيل، وذلك لحفظه وعدم هدره أو تحريف معانيه، والله أعلم.[2]

مراحل نشأة التفسير

مرَّ علم التفسير عبر الزمان بالعديد من المراحل والتطورات، ومن أبرز هذه المراحل نذكر:

  • مرحلة التفسير بالرواية: حيث كان التفسير في مراحله الأولى يعتمد على نقل الروايات عن الرسول صلَّى الله عليه وسلَّم، والصحابة الكرام، دون العمل على تدوين هذه الروايات.
  • مرحلة تدوين التفسير: وهي ثاني مراحل الفسير حيث بدأ علماء التفسير بتدوين تفسير القرآن الكريم وكذلك بدأ تدوين الأحاديث النبوية الشريفة.
  • مرحلة التفسير بالإسناد: مع تطور علم التفسير بدأ التفسير يأخذ منحًا تفصيليًا فقد فسر بعض أهل العلم بشكل كامل وبالسند في حال كان مُسندًا.
  • مرحلة التفسير مع اختصار الأسانيد: فقد ظهر بعد التدوين بالإسناد، بعض التفاسير التي عملت على تفسير القرآن الكريم دون ذكر الإسناد في التفسير، وفي هذه المرحلة ظهرت بعض المرويات الخاطئة والإسرائيليات.
  • مرحلة التفسير العقلي: وهي المرحلة التي بدأ التفسير يأخذ اتجاهًا جديدًا، فقد أخذ أهل العلم بترجيح بعض أقوال التفسير على بعضها الآخر اعتمادًا على مقاصد اللغة وتفسير المعاني.

أساليب التفسير

إنَّ لتفسير القرآن الكريم العديد من الأساليب التي اتبعها أهل العلم في العمل في هذا المجال العظيم، ومن هذه الأساليب:[3]

  • التفسير التحليلي: هو الأسلوب الذي يعمل من خلاله المُفسر على تحليل آيات القرآن الكريم بالترتيب، وذلك حسب ترتيب المصف الشريف وبيان سبب نزولها وأحكامها وبيان معاني الكلمات فيها.
  • التفسير الإجمالي: وهو التفسير الذي يعمل من خلاله المفسر على تفسير معاني الجمل بالترتيب وصياغتها بشكل متتالي يسهل على القارئ فهمه، وذلك وفق ترتيب المصحف الشريف.
  • التفسير الموضوعي: وهو التفسير الذي يقوم بتفسير الآيات القرآنية الكريمة التي تتعلق بموضوع واحد ومُحدد، دون أن يُراعي ترتيب المصحف الشريف.
  • التفسير المقارن: هو التفسير الذي يعمل من خلاله المفسر على جمع الآيات والنصوص الشرعية مثل الأحاديث النبوية الشريفة وأقوال الصحابة الكرام التي تتعلق بموضوع الآية الكريمة.

شاهد أيضًا: الأثر المروي عن الرسول ﷺ أو الصحابة أو التابعين يسمى التفسير ب

وبهذا نكون قد وصلنا إلى ختام المقال الذي سلَّط الضوء على لتعريف بأعظم العلوم الدينية وأشرفها، وهو علم التفسير، كما ذكر أنَّ المرحلة الثانية من مراحل نشأة التفسير هي مرحلة تدوين التفسير، وذكر مراحل تطور علم التفسير، بالإضافة إلى ذكر الأساليب المُتبعة في تفسير القرآن الكريم.

المراجع

  1. ^ islamway.net , فضل علم التفسير وحاجة الأمة إليه , 15/11/2021
  2. ^ islamweb.net , المفسرون والتفسير بعد عصر التابعين , 15/11/2021
  3. ^ wikiwand.com , علم التفسير , 15/11/2021
30 مشاهدة