حديث اذا دخلت العشر الأواخر من رمضان

كتابة عفراء الشيخ - تاريخ الكتابة: 1 مايو 2021 , 22:05 - آخر تحديث : 1 مايو 2021 , 21:05
حديث اذا دخلت العشر الأواخر من رمضان

حديث اذا دخلت العشر الأواخر من رمضان هو من الأحاديث التي يتداولها النَّاس في رمضلن إذ يحرصون على معرفة أحوال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في هذا الوقت من السنة، وسيقف هذا المقال مع نصّ الحديث كاملًا كما ورد في كتب الشريعة الإسلامية، وما هي أهم الوصايا الإسلامية التي يجب على المسلم اتباعها في العسر الأخير من رمضان المبارك.

حديث اذا دخلت العشر الأواخر من رمضان

عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه- أنه قال: كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم إذا دخلت العشرُ الأواخرُ من رمضانَ أيقظ أهلَه وشدَّ المِئزرَ”.[1]

شاهد أيضًا: موعد بداية الاعتكاف في رمضان 1442 ونهايته

وصايا في العشر الأواخر من رمضان

إنَّ الوصايا التي لا بدَّ للمسلم أن يتتبع أثرها في العشر الأخير من رمضان لا تعدو كونها اتباع لهدي النبي -صلى الله عليه وسلم- في العضر الأخير، وفيما يلي بيان تفصيلات هديه:[2]

  • لقد كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يحيي الليل في العشر الأواخر من رمضان ما بين صلاة ودعاء واستغفار ونحو ذلك، وهو ما أخبرت به عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها، وعلى المسلم أن يتتبع خطوات نبيه فيسير عليها.
  • كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يوقظ أهله للصلاة والذكر وقراءة القرآن والدعاء وذلك حرصاً منه عليه الصلاة والسلام على اغتنام ليالي العشر المباركة، وجدير بالمسلم أن يستيقظ في تلك اللليالي ويوقظ أهله ويطرق باب ربه.
  • لقد كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يعتكف في ليالي العشر الأخيرة، ومعنى الاعتكاف في الشريعة الإسلامية هو التزام المكوث في المسجد وذلك من أجل التضرع على باب الله عز وجل، وعلى المسلم أن يقتضي بالرسول صلى الله عليه وسلم فيعتكف في تلك الليالي.
  • من هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم في ليالي العشر الأخير من رمضان أنه كان يتحرى ليلة القدر لأن ليلة القدر تكون في العشر الأخير، وقد سمّاها الله تعالى بليلة القدر لمكانتها العظيم وشرفها الجليل، ففيها تكتب أقدار العباد ويغفر الله بها المعاصي والذنوب.

شاهد أيضًا: لماذا كانت العشر الاواخر من رمضان هي افضل وقت للاعتكاف

هل يجب اعتزال النساء في العشر الأواخر من رمضان

قد يظنّ بعض المسلمين أنَّ العشر الأواخر من رمضان يكون فق للاعتكاف ويحرم بها على المسلم أن يأتي أهله بما حلله الله، وهذا من المفاهيم الخاطئة إذ لم يأت الشرع بذلك بدليل قول الله تعالى: {أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَىٰ نِسَائِكُمْ ۚ هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ ۗ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَخْتَانُونَ أَنفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنكُمْ ۖ فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ ۚ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ۖ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ ۚ وَلَا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ ۗ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَقْرَبُوهَا ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ}،[3] والله لم يستثن من قوله العشر الأواخر من رمضان، ويُمكن للمسلم أن يطأ زوجته في العشر الأواخر من رمضان، ولكنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان يعتزل أهله ويعتكف، فمَن فعل ذلك فكان أكمل له، ومَن لم يفعل لم يضره، والله أعلم.[4]

وفي ذلك يكون تمام الحديث عن حديث اذا دخلت العشر الأواخر من رمضان وبيان ما هي أهم الوصايا التي يجب على المسلم اتباعها في العشر الأخير من رمضان، وهل يُمكن وطء الزوجة في العضر الأخير من رمضان دون حرج.

المراجع

  1. ^ مختصر الأحكام , الحسن بن نصر الطوسي، علي بن أبي طالب، 4/5 ، حسن
  2. ^ ar.islamway.net , هدي النبي صلى الله عليه وسلم في العشر الأواخر من رمضان , 1-5-2021
  3. ^ سورة البقرة , الآية 187
  4. ^ islamweb.net , حكم الوطء ليلا في العشر الأواخر من رمضان , 1-5-2021
333 مشاهدة