دعاء دخول السوق مكتوب

كتابة أحمد محمد خلف - تاريخ الكتابة: 18 مايو 2021 , 09:05 - آخر تحديث : 18 مايو 2021 , 08:05
دعاء دخول السوق مكتوب

دعاء دخول السوق مكتوب من الأدعية التي يبحث عنها الكثير من المُسلمين، وخاصّةً الذين يتعاملون في الأسواق، أو المُعتادين على ارتياد الأسواق، أو مُعاملاتهم مُرتبطة بالأسواق، والسُّوق مكانٌ عامٌّ يجتمع فيه النّاس يتبادلون فيه المُعاملات التّجارية وغيرها، ويُقدّمون فيه المنافع لبعضهم البعض، وفيما يلي سنتعرّف على دُعاء دُخول السُّوق.

السوق في زمن الرسول والصحابة

ورد ذكر السُّوق في مواضع عدّةٍ في كلام النبي-صلى الله عليه وسلّم-، وفي كلام الصّحابة -رضوان الله عليهم، كما ورد ذكره في القرآن الكريم، ومن تلك المواضع: قوله -تعالى-:”وَما أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِنَ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا إِنَّهُمْ لَيَأْكُلُونَ الطَّعَامَ وَيَمْشُونَ فِي الْأَسْوَاقِ..”[1]، وقد ارتاد النبي الأسواق، حتى إن المُشركين عابوا عليه ذلك، وفي ذلك يقُول القُرآن الكريم:”وَقَالُوا مَالِ هَذَا الرَّسُولِ يَأْكُلُ الطَّعَامَ وَيَمْشِي فِي الْأَسْوَاقِ لَوْلَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مَلَكٌ فَيَكُونَ مَعَهُ نَذِيرًا”[2]، وقد ورد عن جُبير بن مُطعم أن النبيّ-صلى الله عليه وسلّم- قال:” أحب البقاع إلى الله المساجد، وأبغض البقاع إلى الله الأسواق”[3]، ولعلّ هذا الوصف مأخوذٌ مما يحدُث في الأسواق من معاملاتٍ قد لا تُرضي الله ورسوله، أو مُخالفات في المُعاملات، وغيرها من الرّوايات التي وردت في الأسواق.

شاهد أيضًا: دعاء دخول القرية والبلدة مكتوب

دعاء دخول السوق مكتوب

دعاء دُخُول السُّوق رواه عُمر بن الخطّاب -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلّم-:”لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو حي لا يموت، بيده الخير كله وهو على كل شيء قدير، كتب الله له ألف ألف حسنة، ومحا عنه ألف ألف سيئة وبنى له بيتاً في الجنة”، وقد اختلف العُلماء في الحُكم على هذا الحديث، فالبعض قال بأن:هذا الحديث من الأحاديث المُكرة الضّعيفة، والبعض الآخر قال بأنّ: لا حرج في الأخذ بهذا الحديث فإن كان صحيحًا أُخذ به، ونال المرء الأجر الوفير من الله، وإن لم يكُن صحيحًا؛ نال المُسلم أجر ذكر الله -تعالى-، وحظى بالجزاء الوفير.[4]

شاهد أيضًا: دعاء دخول المنزل والخروج منه

الآداب العامة للسوق

للسُّوق آداب عامّةٌ كثيرةٌ يجب على المرء أن يُراعيها إذا ما أراد أن يكُون تسوّقه وذهابه إلى السّوق في ما يُرضي الله -تعالى-، ولعلّ من أبرز تلك الآداب:[5]

  • ذكرُ دعاء السّوق، وذلك حتّى يُبارك الله في بيعه وشرائه وفي أيّة مُعاملة يقوم بها المُسلم في هذا المكان.
  • عدم الذّهاب إلى السّوق إلا للضّرورة أو الحاجة المُلحّة لذلك، وذلك لأن السّوق من الأماكن التي تُلهي عن ذكر الله -تعالى-، كما أنّها من الأماكن التي يكثُر فيها الغشّ والخداع، والكذب، والكثير من الأفعال المُستقبحة التي تُنافي الشّرع، وفي ذلك رُوي عن أبي هُريرة -رضي الله عنه- عن النبيّ-صلى الله عليه وسلّم- أنّه قال:”أحب البلاد إلى الله تعالى مساجدها،وأبغض البلاد إلى الله أسواقها”.
  • إفشاء السّلام على من عرفت ومن لا تعرف، وإفشاء السّلام من السُّنن الثابتة عن النبي-صلى الله عليه وسلّم-، فعن عبدالله بن عُمر-رضي الله عنهما- أنّ رجُلًا سأل النبي-صلى الله عليه وسلّم- قال:”أي الإسلام خير؟ قال: تطعم الطعام وتقرأ السلام على من عرفت ومن لم تعرف”.
  • المُحافظة على الصّلاة، وعدم الانشغال بالسّوق عنها، والمُحافظة على الآداب الإسلاميّة في كُلّ ما يقوم به، وفي ذلك يقول -تعالى-:”يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِي لِلصَّلَاةِ مِن يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِن فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيراً لَّعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ”.
  • أن يكون المُسلم سمحًا إذا باع وسمحًا إذا اشترى وسمحًا إذا اقتضى، وفي ذلك رُوي عن جابر بن عبد الله -رضي الله عنه- أنه قال:”رحم الله رجلاً سمحاً إذا باع وإذا اشترى وإذا اقتضى”.

شاهد أيضًا: دعاء دخول المسجد والخروج منه

ما صحة حديث دعاء دخول السوق

وردت أقوال مُتباينة في حديث دخول السّوق، فالبعض قال بأنه حديث ضعيف، والبعض الآخر قال بأنه لا حرج في العمل بهذا الحديث، ولكُل رأي من هذه الآراء وجهته، فمن قالوا بضعفه قالوا إن ذكر الله -تعالى- لا يقتصر على مكان دون مكانٍ، وإنّما يكونُ في السُّوق وعلى الفراش وغيرها من الأماكن، ولكن مضمون الحديث بأن من قال دعاء السّوق له ألف ألف حسنة فهذا لم يرد، وقد مدح الله الذّاكرين الله كثيرًا والذّاكرات.[6]

ومن خلال هذا المقال يُمكننا التّعرُّف على دعاء دخول السوق ، وما صحة حديث دُخُول السّوق، وعلى ما اعتمد من ضعّف الحديث أو لم يُضعّفه، وما هي الآداب العامّة التي يُراعيها المرء عند دخوله للسّوق، وما هو دور السّوق في عهد النبي-صلى الله عليه وسلّم- وعهد الصّحابة، وما النّصُوص الواردة في ذلك.

المراجع

  1. ^ سورة الفرقان , الآية 20 , 17/5/2021
  2. ^ سورة الفرقان , الآية 7 , 17/5/2021
  3. ^ islamweb.net , دعاء دخول السوق , 17/5/2021
  4. ^ saaid.net , آداب دخول السوق , 17/5/2021
  5. ^ binbaz.org , الحكم على حديث دخول السوق , 17/5/2021
120 مشاهدة