طريقة الصلاة الصحيحة للرجال والنساء بالتفصيل

كتابة أيوب شامية - تاريخ الكتابة: 14 ديسمبر 2020 , 08:12 - آخر تحديث : 14 ديسمبر 2020 , 08:12
طريقة الصلاة الصحيحة للرجال والنساء بالتفصيل

طريقة الصلاة الصحيحة للرجال والنساء بالتفصيل هو الموضوع الّذي سيتحدّث عنه هذا المقال، فقد خلق الله تعالى الرّجل والمرأة وجعلهما متساويين في الدّين الإسلاميّ فكلّ ما يكلّف به الرّجل من تكاليف فإنّ المرأة مكلّفةٌ مثله إلّا من بعض الأحكام الّذي اختصّ بها الإسلام  واحداً منهم دون الأخر وذلك يراعي تكوينهما الخلقيّ واختلافهما كالحجاب فإنّ المرأة مكلّفةٌ به بينما الرّجل غير مكلّفٍ به وذلك لأنّ تكوينهما الجسديّ وفطرتهما وميلهما مختلف كلّيّاً.[1]

الصلاة

إنّ الصلاة هي عماد الدّين وهي الرّكن الثّاني بعد شهادة أنّ لا إله إلّا الله وأنّ محمّداً رسول الله وهي أوّل ما يحاسب عليه المرء يوم الحشر فبصلاحها يصلح العمل كلّه أمّا إذا فسدت فقد فسد سائر العمل ومعنى الصلاة في اللّغة  هي دعاء العبد بالخير لنفسه أو لغيره أمّا عن مفهومها بالشّريعة الإسلاميّة فهي عبادةٌ عظيمةٌ فرضت على النّبيّ عليه الصّلاة والسّلام في السّماء في ليلة الإسراء والمعراج وهي عبادةٌ من أقوالٍ باللّسان وأفعالٍ بالجوارح تفتتح بتكبيرة الإحرام وتختتم بالتّسليم وذُكِر الأمر بها في الكثير من الآيات القرآنيّة والأحاديث النّبويّة الشّريفة وقد فرض على المسلمين خمسون صلاةً في اليوم واللّيلة ثمّ نزلت رحمة الله تعالى عليهم بشفاعةٍ من رسوله فخُفّفت إلى خمس صلواتٍ فقط باليوم واللّيلة ولكن بأجر خمسين صلاةٍ بإذن الله تعالى وهي صلاة الفجر ركعتين وصلاة الظهر أربع ركعات وصلاة العصر أربع ركعات والمغرب ثلاث ركعات وصلالة العشاء أربع ركعات، والصلاة مفروضةٌ في جميع الدّيانات السّماويّة لكنّها تختلف كلّيّاً عن الصلاة في الإسلام والله أعلم.[2]

طريقة الصلاة الصحيحة للنساء

إنّ الأحكام والتّكاليف الشّرعيّة متساويةٌ بين الرّجل والمرأة ولكن قد يُستثنى أحدهما ببعض الأحكام دون الآخر وذلك مراعاةً لاختلاف طبيعة الرّجل عن المرأة وفيما يأتي بيانٌ لطريقة الصلاة الصحيحة للنساء والصلاة توجب الطّهارة فعلى النّساء إذا أردن الصلاة أن يتوضأن الوضوء الصحيح و طريقة الصلاة هي:[3]

  • بعد الوضوء وجب على المرأة ارتداء ثوبٍ يستر جسدها كاملاً عدا وجهها وكفّيها.
  • التّوجّه للقبلة بشكلٍ مستقيمٍ دون انحرافٍ بكامل الجسد.
  • النّيّة للصلاة المقصودة ومحلّها القلب دون التّلفّظ بها باللّسان.
  • الشّروع بالصلاة مبتدئةً الصلاة بتكبيرة الإحرام وبرفع اليدين نحو الأذنين.
  • تضع الكفّ الأيمن فوق الكفّ الأيسر فوق الصّدر وتبدأ بدعاء الاستفتاح.
  • تبسمل وتقرأ الفاتحة وما تيسّر لها من القرآن الكريم.
  • ثمّ عليها أن تركع والرّكوع هو انحناء الظّهر بشكلٍ مستقيمٍ تعظيماً وإجلالاً لله تعالى مع ضمّ القدمين إلى جانب بعضهما وتقول سبحان ربّي العظيم ثلاثاً.
  • ترفع رأسها من الرّكوع للاطمئنان وتقول سمع الله لمن حمده ، ربّنا ولك الحمد.
  • ثمّ تسجد السّجدة الأولى والسّجود يكون على الأعضاء السّبعة وهي الرّكبتين وأصابع القدمين واليدين والجبهة والأنف مع ضمّ ركبتيها لصدرها فتلتصقان به وذلك من الأصحّ لها والأستر فتقول سبحان ربّي الأعلى ثلاثاً.
  • ثمّ ترفع جسدها من السّجود للاطمئنان قائلةً ربّ اغفر لي وارحمني واهدني وارزقني واجبرني وعافني ثمّ تسجد مرّةً أخرى كالسّجدة الأولى.
  • وبذلك تكون قد أتمّت الرّكعة الأولى وتصلّي الرّكعة الثّانية كالأولى تماماً لكن دون دعاء استفتاح؛ وكذلك الثّالثة والرّابعة إن وجدوا وفيهما تكتفي بقراءة الفاتحة فقط.
  • وبعد السّجدة الثّانية من آخر ركعة في الصّلاة تجلس المرأة لقراءة التّشهّد الأخير واضعةً يديها على فخذيها ورافعةً إصبع السّبّابة من اليد اليمنى والتّشهّد هو: “التّحيّات لله والصّلوات الطّيّبات، السّلام عليك أيها النّبيّ ورحمة الله وبركاته، السّلام علينا وعلى عباد الله الصّالحين، أشهد أنّ لا إله إلا الله وأشهد أنّ محمّداً عبده ورسوله، اللهمّ صلّ على محمّدٍ وعلى آل محمّد كما صلّيت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم وبارك على محمّد وعلى آل محمّد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنّك حميدٌ مجيد”، ثمّ تدعو بما تيسّر لها من الأدعية فمثلاً: ربّنا آتنا في الدّنيا حسنةً وفي الآخرة حسنةً وقنا عذاب النّار، كما كان يقول النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم.
  • ومن بعدها تسلّم عن يمينها قائلةً السّلام عليكم ورحمة الله وكذلك عن يسارها أيضاً، وهذه هي طريقة الصلاة الصحيحة للنساء والله أعلم.

طريقة الصلاة الصحيحة للرجال

إنّ الصلاة فرضت على الرّجل والمرأة على حدٍّ سواء دون تفريقٍ وطريقة الصلاة الصحيحة للرجال لا تختلف أبداً عن طريقة الصلاة الصحيحة للنساء بل هي تطابقها تماماً ويتّبع الرّجل خطوات الصلاة نفسها الّتي تتّبعها النّساء من النّيّة وتكبيرة الإحرام وحتّى التّسليم ولكنّ الرّجل غير مكلّفٍ بتغطية كامل جسده كالمرأة بل وجب عليه ستر عورته والّتي هي من الرّكبة إلى السّرّة كما ورد في الشّريعة الإسلاميّة والرّسول عليه الصّلاة والسّلام قد قال: “صلُّوا كما رأيتموني أصلِّي”،[4] وقد أمر بهذا الحديث الرّجال والنّساء ولم يفرّق بينهم فلذلك  لا فرق في صلاة الرّجل والمرأة بل لهما الطريقة نفسها كما وجب على الرّجل الالتزام بالشّروط الّتي لا تصحّ من دونها الصلاة والله ورسوله أعلم.[5]

شروط صحة صلاة النساء

إنّ الصلاة فرض عينٍ على كلّ مسلمٍ ومسلمةٍ وهي من أهمّ وأعظم العبادات في الإسلام فللصلاة فضلٌ عظيمٌ وأجرٌ كبيرٌ في الآخرة بإذن الله تعالى وقد ورد فيما سبق طريقة الصلاة الصحيحة للنساء وسيأتي ذكر الشّروط الّتي لا تصحّ بدونها  صلاة النساء وهي:[6]

  • ستر العورة ويكون ذلك عند النّساء بستر الجسد كلّه بثوبٍ لا يصف ولا يشفّ ولا يظهر منهنّ إلّا الوجه والكفّين.
  • أداء فريضة الصلاة في وقتها فلا تصلّيها قبل دخول وقتها وتتجنّب فواتها فإن فاتتها وجب عليها القضاء.
  • الطّهارة من الحدثين الأكبر والأصغر.
  • الطّهارة في الثّوب والبدن و المُصلّى.
  • الطّهارة من الحيض والنّفاس فإن كانت حائضاً أو في فترة النّفاس سقطت عنها الصلاة حتّى تطهر ولا يستوجب ذلك لها القضاء.
  • النّيّة وإنّ أعمال المسلم لا تصحّ دون نيّةٍ وثبت ذلك في السّنّة النّبويّة الشّريفة والله أعلم.

حكم صلاة النساء في المساجد

عُدّدت سابقاً خطوات طريقة الصلاة الصحيحة للنساء والرجال من تكبيرة الإحرام وحتّى التّسليم  والصلاة فرضٌ على كلٍّ من الرّجل والمرأة على حدٍّ سواءٍ ولكن ما حكم صلاة النساء في المساجد؟ حسب ما ورد في الأحاديث النّبويّة الشّريفة أنّ الرّسول عليه الصّلاة والسّلام لم ينه النّساء عن الصلاة في المساجد بل كانت الصّحابيّات في عهده يصلّون وراء الرّجال في المساجد ولكن النّبيّ عليه الصّلاة والسّلام قد أوضح للنّساء بأنّ صلاتهنّ في بيوتهنّ أفضل وخير لهنّ من صلاتهنّ في المساجد كذلك اتّفق الأئمّة الأربعة على جواز ذلك لكن بشرط أن تخرج للمسجد محتشمةً وساترةً لجميع بدنها وغير متزيّنةٍ أو متطيّبةٍ وعليها أن تذهب للمسجد بعلمٍ  وإذنٍ من زوجها وما غير ذلك فمحرّمٌ عليها الخروج للمسجد والله أعلم.[7]

صفة الصلاة بشكل عام

الصلاة عبادةٌ عظيمةٌ فرضت على المسلمين في السّماء في ليلة الإسراء والمعراج وهي خمسة فروضٍ في اليوم واللّيلة ويكلّف بها الرّجل والمرأة العاقلان البالغان المسلمان وصفة الصلاة الصحيحة مأخوذةٌ عن طريقة صلاة النّبيّ عليه الصّلاة والسّلام وهي:[8]

  • النّيّة للدّخول بالصلاة ومحلّها القلب.
  • تكبيرة الإحرام مع رفع اليدين نحو الأذنين.
  • قراءة دعاء الاستفتاح ثمّ قراءة الفاتحة وما تيسّر من القرآن الكريم.
  • الرّكوع وقول سبحان ربي العظيم ثلاث مرّات.
  • رفع الجسد من الرّكوع والاطمئنان مع قول سمع الله لمن حمده ربّنا ولك الحمد.
  • السّجود على الأعضاء السّبعة وقول سبحان ربي الأعلى ثلاث مرّات.
  • رفع الرّأس من السّجود والدّعاء بالغفران والرّحمة.
  • السّجود مرّةً أخرى.
  • التّشهّد الأخير.
  • التّسليم وذلك يكون بقول السّلام عليكم ورحمة الله على الجانب الأيمن والأيسر.
  • و تقتضي صحّة الصلاة على ستر العورة  والطّهارة في البدن والثّوب ومكان الصلاة والله أعلم.

أركان الصلاة

أركان الصلاة هي الأفعال المفروضة الّتي لا تصحّ بدونها الصلاة سواءً للرّجل أو المرأة فالأركان واجبةٌ في طريقة الصلاة الصحيحة وهي أربعة عشر ركناً وهي على التّرتيب التّالي:[9]

  • النّيّة.
  • تكبيرة الإحرام.
  • الوقوف أو القيام لمن استطاع، ومن لم يستطع فجالس أو على جنبه.
  • قراءة الفاتحة في الرّكعات جميعها.
  • الرّكوع.
  • رفع الجسد من الرّكوع.
  • السّجود.
  • رفع الرّأس من السّجود.
  • الجلوس للتّشهّد الأخير.
  • التّشهّد الأخير.
  • الصلاة على رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بعد التّشهّد الأخير.
  • التّسليم على الجانبين الأيمن والأيسر.
  • الاطمئنان في كلّ الأركان الفعليّة.
  • الحرص على التّرتيب بين هذه الأركان والله أعلم.

شروط الصلاة

ورد في الحديث سابقاً  طريقة الصلاة الصحيحة للرجال والنساء بالتفصيل ووردت شروط صحّتها وسيتحدّث المقال فيما سيأتي عن شروط الصلاة بشكلٍ عامٍ،وهي:[10]

  • الطّهارة من الحدث الأكبر والأصغر.
  • التّأكّد من طهارة ونظافة البدن والثّوب ومكان الصلاة.
  • التّوجّه للقبلة لأداء الصلاة.
  • النّيّة للدّخول في الصلاة ولكن في القلب دون التّلفّظ بها.
  • ستر العورة وتكون للنّساء بستر الجسد كاملاً عدا الوجه والكفّين وللرّجل بأن يستر ما بين الرّكبة والسّرّة.
  • البلوغ والتّكليف بالصلاة.
  • أن يكون المرء على دين الإسلام.
  • وجود العقل فهو آلة الإدراك والفهم.
  • الطّهارة من الحيض والنّفاس.

سنن الصلاة

لكلّ عبادةٍ أركان لا تصحّ إذا غاب أحد أركانها وكذلك الصلاة وهي أهمّ العبادات وعمود دين الإسلام وللصلاة في الإسلام سننٌ غير الأركان يستحبّ للمصلّي فعلها وهي كثيرةٌ منها:[11]

  • رفع اليدين حذو الأذنين مع تكبيرة الإحرام.
  • الاستعاذة بالله تعالى بعد تكبيرة الإحرام.
  • قراءة دعاء الاستفتاح.
  • وضع الكفّين فوق بعضهما في الصلاة.
  • قول آمين بعد الانتهاء من قراءة الفاتحة.
  • التّسبيح ثلاث مرّاتٍ في الرّكوع والسّجود.
  • قراءة ما يتيسّر من القرآن الكريم بعد الفاتحة في أوّل ركعتين من الصلاة.
  • قيام المصلّي على ركبتيه دون يديه للوقوف.
  • وهذه السّنن قد ثبتت عن النّبيّ عليه الصّلاة والسّلام وكان يفعلها عند تأدية الصلاة والله أعلم.

مكروهات الصلاة

إنّ الخوض في تفاصيل طريقة الصلاة الصحيحة للنساء والرجال، وذكر سنن وأركان الصلاة لا بدّ من الخوض في ذكر مكروهات الصلاة، فكذلك يوجد بعض الأفعال الّتي يُكره للمصلّي فعلها أثناء صلاته وقد نهى عنها النّبيّ عليه الصّلاة والسّلام في سنّته الشّريفة وهي:[12]

  • العمل الخارج عن أركان الصلاة دون الحاجة إليه ولو كان قليلاً فذلك مكروه.
  • ترك سنّةٍ من سنن الصلاة.
  • ربط الشّعر وعقصه أثناء الصلاة.
  • تجنّب وضع اليد على الخاصرة في الصلاة لأنّ ذلك تشبّهٌ باليهود.
  • تجنّب الاعتماد على اليدين في النّهوض والجلوس.
  • نهى النّبيّ عن التّنخّم على الجانب الأيمن أو في موضع السّجود قبالة الوجه.
  • النّظر إلى كلّ ما يلهي عن الصلاة بل وجب النّظر لموضع السّجود.
  • الصلاة بغير خشوعٍ وحضور القلب بها.
  • مغالبة النّوم أثناء الصلاة.
  • فرقعة عظام الأصابع وشبكها ببعضها أثناء الصلاة.
  • فينبغي للمسلم المصلّي أن يبتعد عن هذه الأفعال المكروهة والله أعلم.

مبطلات الصلاة

إنّ طريقة الصلاة الصحيحة للنساء هي نفسها طريقة الصلاة الصحيحة للرجال لا فرق بينهما وقد ثبت ذلك في الأحاديث النّبويّة الشّريفة، و كما أنّ للصّلاة أركانٌ وسننٌ وشروطٌ لا تصحّ من دونها يوجد للصّلاة أمورٌ إذا فعلها المسلم وهو يصلّي فسدت صلاته وبطلت وهي:[13]

  • أكل الطّعام أو الشّرب عن قصدٍ وإرادةٍ أثناء الصّلاة فذلك يبطلها ويوجب الإعادة فيها إلا في حال السّهو أو النّسيان وهذا القول متّفقٌ عليه بين العلماء المسلمين ولا ينطبق فقط على الفروض الخمسة بل على السّنن والنّوافل أيضاً.
  • وممّا يبطل الصلاة أيضاً ويوجب إعادتها التّكلّم والتّحدّث أثناء الصلاة فلقد نهى الله تعالى عن التّكلّم في الصلاة وورد ذلك بعض الآيات الكريمة وأمر النّاس بالصّمت أثناء الصلاة إلّا عن قراءة القرآن الكريم والدّعاء والتّسبيح.
  • أجمع العلماء المسلمون على أنّ الضّحك بصوتٍ مرتفعٍ أثناء الصلاة يبطلها ويوجب إعادتها.
  • الإكثار من فعل الأمور الّتي ليست من أركان الصلاة أو سننها  يبطلها أمّا إن كانت قليلةً فلا بأس بذلك.
  • ومن مبطلات الصلاة أيضاً ترك أحد الأركان عن قصدٍ أو الإخلال بأحد شروط صحّة الصلاة والله أعلم.

فضل الصلاة وأهميتها

للصلاة مكانةٌ عظيمةٌ في الإسلام وقد جاء فيما سبق طريقة الصلاة الصحيحة، كما أنّ للصلاة فضلٌ عظيمٌ وأهميّةٌ كبيرةٌ فهي عمود الدّين وثاني أركان الإسلام وهي الّتي تفرّق بين المسلم والكافر وهي المانع للعبد من المعاصي وقد ورد عظم مكانة الصلاة في الإسلام في عدّة مواضع من القرآن الكريم وكانت آخر ما وصّى به النّبيّ عليه الصّلاة والسّلام كما أنّ لها فضائلٌ عظيمةٌ، ومن فضائلها:[14]

  • تكفّر الذّنوب والخطايا للعبد وتحلّ محلّها الحسنات والثّواب.
  • من صلحت صلاته كان في منزلة الصدّيقين والشّهداء.
  • تنير للعبد قلبه وسبيله نحو الجنّة.
  • يرزقه الله تعالى ويغنيه في الدّنيا والآخرة.

طريقة الوضوء الصحيحة للنساء

إنّ ذكر طريقة الصلاة الصحيحة للنساء تستوجب طريقة وضوءٍ صحيحةً والوضوء الصحيح يجب أن يكون كوضوء النّبيّ عليه الصّلاة والسّلام وطريقة الوضوء الصّحيح المقبول بإذن الله تعالى هي:[15]

  • البسملة والنّيّة الّتي في القلب.
  • غسل الكفّين مع تفريق الأصابع.
  • المضمضة والاستنشاق ثلاثاً.
  • غسل الوجه ثلاث مرّات.
  • غسل اليدين حتّى المرفقين.
  • مسح الرّأس.
  • مسح الأذنين.
  • غسل القدمين إلى الكاحلين مع تفريق الأصابع وغسل ما بينهم.
  • ثمّ تتوجّه المرأة إلى القبلة رافعةً سبّابتها قائلةً اللهمّ اجعلني من التّوابين والمتطهّرين كما يسنّ لها صلاة ركعتين تسمّى سنّة الوضوء كما ورد عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم ويستحبّ الاستنجاء من الحدث الأصغر قبل الوضوء  ووجبت المراعاة لترتيب الأركان والسّنن للوضوء والله أعلم.

طريقة الصلاة الصحيحة للرجال والنساء بالتفصيل مقالٌ تحدّث عن الصلاة وطريقة الصلاة الصحيحة للنساء وذكرها للرجال، كما تحدّث عن ما هي شروط الصلاة الصحيحة للنساء وحكم صلاة النساء في المساجد كذلك ورد فيه صفة الصلاة بشكل عام، وأركان الصلاة وشروط الصلاة وسنن الصلاة ومكروهات الصلاة ومبطلات الصلاة وأخيراً قد ذُكِر فيه فضل الصلاة وأهميتها وطريقة الوضوء الصحيحة للنساء.

المراجع

  1. ^ binbaz.org.sa , شمولية أحكام الشريعة للرجال والنساء إلا ما خصه الدليل , 12/12/2020
  2. ^ alukah.net , تعريف الصلاة وأهميتها , 12/12/2020
  3. ^ saaid.net , فقط ( 28 ) خطوة لكيفية الصلاة الصحيحة , 12/12/2020
  4. ^ البدر المنير , ابن الملقن/مالك بن الحويرث/307/3/متفق على أصله , 12/12/2020
  5. ^ binbaz.org.sa , ليس بين صلاة الرجل وصلاة المرأة فرق , 12/12/2020
  6. ^ islamqa.info , شروط صحة الصلاة , 12/12/2020
  7. ^ dorar.net , حُكْمُ حضورِ النِّساءِ للجماعَةِ في المَسْجِدِ، وشُروطُه
  8. ^ alukah.net , صفة الصلاة من التكبير إلى التسليم , 12/12/2020
  9. ^ islamweb.net , أركان الصلاة وواجباتها وسننها , 12/12/2020
  10. ^ islamweb.net , شروط الصلاة , 12/12/2020
  11. ^ islamweb.net , أركان الصلاة وواجباتها وسننها , 12/12/2020
  12. ^ alukah.net , مكروهات الصلاة , 12/12/2020
  13. ^ islamweb.net , مبطلات الصلاة ، وهل الشك مما يبطلها ؟ , 12/12/2020
  14. ^ alukah.net , الصلاة ومكانتها في الإسلام , 12/12/2020
  15. ^ binbaz.org.sa , بيان كيفية الوضوء والصلاة , 12/12/2020
411 مشاهدة