عمى الالوان كيف يرى

كتابة amnasaleh - تاريخ الكتابة: 9 يوليو 2021 , 22:07
عمى الالوان كيف يرى

عمى الالوان كيف يرى ؟، عمى الألوان – أو بشكل أكثر دقة، ضعف تمييز الألوان – وهو عدم القدرة على رؤية الفرق بين ألوان معينة، وقد يشكّل عمى الألوان عائقا أمام القيام ببعض الأعمال اليومية الاعتيادية مثل: شراء الفواكه والخضروات أو التسوق وشراء الملابس أو عبور الطريق عند إشارة المرور، وهو يُصيب الرجال أكثر من النساء، وفي هذا المقال سنتطرّق إلى ذكر أبرز المعلومات حول مرض عمى الألوان.

عمى الالوان كيف يرى المُصابون به وأسبابه وطرق علاجه

عادة ما يكون عمى الألوان وراثيًا، لذلك من المرجح أن يولد الأشخاص مصابين بعمى الألوان، ولا يستطيع معظم الأشخاص المصابين بعمى الألوان التمييز بين ألوان معينة من الأحمر والأخضر، والحالات الأقل شيوعًا لا يستطيع فيه الأشخاص المصابون بعمى الألوان التمييز بين اللونين الأزرق والأصفر، وإذا كان الشخص يشك في أنه يعاني من مشاكل في التمييز بين ألوان معينة أو تغيرات في رؤية الألوان، فيجب عليه استشارة طبيب العيون للاختبار، كما أنه من المهم أن يخضع الاطفال لفحوصات شاملة للعين، بما في ذلك اختبار رؤية الألوان قبل بدء المدرسة، ولا يوجد علاج لعمى الألوان الموروث، ولكن إذا كان السبب هو المرض أو مرض في العين، فقد يحسن العلاج رؤية الألوان[1].

أمّا عن سؤال كيف يرى المصاب بعمى الألوان، فهذا يعود إلى نوع الإصابة التي يعاني منها فهناك عدة أنواع من عمى الألوان، وهي كما يأتي[2]:

  • Deuteranomaly: هو الشكل الأكثر شيوعًا لعمى الألوان ويصيب 5٪ من الذكور، ولكنه نادر عند الإناث.
    يحدث ذلك عندما لا تعمل الصبغة الضوئية المخروطية الخضراء كما ينبغي، يبدو اللون الأصفر والأخضر أكثر احمرارًا، ومن الصعب التمييز بين اللون الأزرق والبنفسجي.
  • Protanomaly: عند الإصابة بهذا النوع من عمى الألوان لا تعمل الصبغة الضوئية المخروطية الحمراء كما ينبغي، وسيبدو البرتقالي والأحمر والأصفر أكثر اخضرارًا والألوان أقل سطوعًا، عادة ما تكون خفيفة ولا تسبب مشاكل في الحياة اليومية، وهو نادر في الإناث ويصيب حوالي 1٪ من الذكور.
  • Protanopia: عند الإصابة بهذا النوع من عمى الألوان تكون الخلايا المخروطية الحمراء ليست عاملة، اللون الأحمر يبدو ببساطة رمادي غامق، وتبدو بعض درجات اللون البرتقالي والأصفر والأخضر صفراء، وهو نادر في الإناث ويصيب حوالي 1٪ من الذكور.
  • Deuteranopia: عند الإصابة بهذا النوع من عمى الألوان تكون الخلايا المخروطية الخضراء ليست عاملة، وقد يبدو اللون الأحمر مصفرًا بنيًا، وقد يبدو اللون الأخضر بيج، وهي تصيب 1٪ من الذكور وهي نادرة عند الإناث.

شاهد أيضًالماذا أعرض الرسول عن الأعمى

ما هي أسباب الإصابة به؟

يدخل الضوء  الذي يحتوي على جميع الأطوال الموجية اللونية، إلى عينك عبر القرنية ويمر عبر العدسة والأنسجة الشفافة الشبيهة بالهلام في عينك (الخلط الزجاجي) إلى الخلايا الحساسة للطول الموجي (المخاريط)، في الجزء الخلفي من العين في المنطقة البقعية من العين (شبكية العين) والمخاريط حساسة للأطوال الموجية القصيرة (الزرقاء) أو المتوسطة (الخضراء) أو الطويلة (الحمراء) للضوء، توثير المواد الكيميائية الموجودة في المخاريط تفاعلًا وترسل معلومات الطول الموجي عبر العصب البصري إلى عقلك، فإذا كانت عيناك طبيعية، فإنك تدرك اللون، ولكن إذا كانت مخاريطك تفتقر إلى مادة أو أكثر من المواد الكيميائية الحساسة لطول الموجة، فلن تتمكن من تمييز الألوان الأحمر أو الأخضر أو ​​الأزرق، ولعمى الألوان عدة أسباب، تشمل ما يأتي[1]:

  • الوراثة: يعتبر عمى الألوان الموروث أكثر شيوعًا عند الذكور منه عند الإناث، كما يعتبر نقص اللون الأكثر شيوعًا هو الأحمر والأخضر، مع كون نقص اللون الأزرق والأصفر أقل شيوعًا، من النادر ألا يكون لدى الشخص أي رؤية لونية على الإطلاق، ويمكن أن يرث عمى الألوان بدرجة خفيفة أو متوسطة أو شديدة، وعادةً ما يؤثر نقص اللون الموروث على كلتا العينين، ولا تتغير شدته على مدار الحياة.
  • الاصابة ببعض الأمراض: بعض الحالات التي يمكن أن تسبب عمى الألوان هي فقر الدم المنجلي، والسكري، والتنكس البقعي، ومرض الزهايمر، والتصلب المتعدد، والزرق، ومرض باركنسون، وإدمان الكحول المزمن وسرطان الدم، وقد تتأثر إحدى العينين أكثر من الأخرى، وقد يتحسن عمى الألوان في هذه الحالات إذا أمكن علاج المرض الأساسي.
  • تناول أدوية معينة: يمكن لبعض الأدوية أن تغير رؤية الألوان، مثل بعض الأدوية التي تعالج بعض أمراض المناعة الذاتية، ومشاكل القلب، وارتفاع ضغط الدم، وضعف الانتصاب، والعدوى، والاضطرابات العصبية، والمشكلات النفسية.
  • الشيخوخة: تتدهور قدرة الأشخاص على رؤية الألوان ببطء مع التقدم في العمر.
  • المواد الكيميائية: قد يؤدي التعرض لبعض المواد الكيميائية في مكان العمل، مثل ثاني كبريتيد الكربون والأسمدة ، إلى فقدان رؤية الألوان.

شاهد أيضًافوائد السدر للجسم والبشرة والشعر والعيون

كيف ينتقل من الآباء للأبناء؟

تنتقل حالات مثل عمى الألوان من الآباء إلى أطفالهم على مجموعات من الجينات تسمى الكروموسومات.

بعض هذه الكروموسومات، تسمى كروموسومات X و Y، التي تحدد ما إذا كنت ذكراً أم أنثى عند الولادة، والذكور لديهم 1 X كروموسوم و 1 كروموسوم، والإناث 2 X كروموسوم، وتنتقل الجينات التي يمكن أن تسبب عمى الألوان الأحمر والأخضر على كروموسوم إكس، ونظرًا لأنه ينتقل عبر الكروموسوم X، فإن عمى الألوان الأحمر والأخضر أكثر شيوعًا عند الرجال، ويعود هذا بسبب ما يأتي[3]:

  • الذكور لديهم كروموسوم X واحد فقط من أمهاتهم، فإذا كان هذا الكروموسوم X يحتوي على الجين الخاص بعمى الألوان الأحمر والأخضر (بدلاً من كروموسوم X العادي)، فسيكون لديهم عمى اللون الأحمر والأخضر.
  • لدى الإناث 2 كروموسوم X واحد من الأم والآخر من الأب، وللإصابة بعمى الألوان الأحمر والأخضر، سيحتاج كل من الكروموسومات X إلى الحصول على الجين الخاص بعمى الألوان الأحمر والأخضر.

ينتقل عمى الألوان الأزرق المائل إلى الأصفر وعمى الألوان الكامل على الكروموسومات الأخرى، لذا فهي تؤثر على الذكور والإناث بالتساوي.

شاهد أيضًاتسمى العصبونات التي تستقبل المنبه في العيون

ما هو عمى الألوان الكامل؟

يسمى عمى الألوان الكامل أيضًا أحادية اللون، وفيه لا يرى المصاب أي لون على الإطلاق وقد لا تكون رؤيته العامة واضحة، وهناك نوعان من عمى الألوان الكامل، وهما ما يأتي[2]:

  • عمى الألوان المخروطي: يحدث ذلك عندما لا تعمل 2 من 3 ألوان ضوئية للخلايا المخروطية – حمراء أو خضراء أو زرقاء، وعندما يعمل نوع واحد فقط من المخروط، من الصعب التمييز بين لون وآخر، وإذا كان أحد المخاريط المعيبة باللون الأزرق، فقد لا تكون الرؤية بهذه الحدة، وقد يكون الشخص مصابًا بقصر النظر، وقد تكون لديه حركات عين لا يمكن السيطرة عليها – وهي حالة تعرف باسم الرأرأة.
  • عمى الألوان التام: وهو أشد أشكال عمى الألوان، وفيه لا تحتوي أي من الخلايا المخروطية على أصباغ ضوئية تعمل، ونتيجة لذلك  يظهر العالم للشخص المصاب باللون الأسود والأبيض والرمادي، وقد يؤذي الضوء الساطع عينيه، وقد يعاني من حركة عين لا يمكن السيطرة عليها (رأرأة).

شاهد أيضًاما هو مرض sma ؟ وما هي أنواعه وأعراضه وكيفية علاجه

كيف يتم تشخيص المرض وطرق علاجه؟

التشخيص

يمكن تشخيص عمى من خلال فحص شامل للعين، ويتم ذلك من خلال عرض سلسلة من الصور المصممة خصيصًا للمريض تتكون من نقاط ملونة، ثم يُطلب من المريض البحث عن الأرقام بين النقاط الملونة المختلفة، ويرى الأفراد ذوو الرؤية اللونية الطبيعية رقمًا، بينما لا يراه الأشخاص الذين يعانون من نقص في الرؤية، وفي بعض اللوحات قد يرى الشخص ذو الرؤية اللونية الطبيعية رقمًا واحدًا، بينما يرى الشخص المصاب بعمى الألوان رقمًا مختلفًا، ويمكن أن يحدد اختبار اللوحة الكاذبة اللون ما إذا كان هناك نقص في رؤية الألوان ونوع النقص، ومع ذلك  قد تكون هناك حاجة إلى اختبارات إضافية لتحديد طبيعة ودرجة نقص اللون بدقة.

العلاج

لا يوجد علاج لنقص اللون الوراثي كما ذُكر سابقًا، ولكن إذا كان السبب مرضًا أو إصابة بالعين، فقد يؤدي علاج هذه الحالات إلى تحسين رؤية الألوان، ويمكن أن يؤدي استخدام النظارات الملونة أو ارتداء العدسات اللاصقة ذات اللون الأحمر في عين واحدة إلى زيادة قدرة بعض الأشخاص على التمييز بين الألوان، على الرغم من أنه لا شيء يمكن أن يجعلهم يرون اللون الناقص بالفعل[4].

شاهد أيضًادعاء الرسول للمريض أجمل أدعية الرسول للشفاء من المرض

عمى الالوان كيف يرى، في نهاية مقال كيف يرى عمى الالوان، يجدر بالذكر أنه قد يكون نقص رؤية الألوان محبطًا وقد يحد من المشاركة في بعض المهن، ولكن في معظم الحالات، لا يمثل تهديدًا خطيرًا على الرؤية، ومع الوقت والصبر والممارسة، يمكن للشخص التكيّف معه.

المراجع

  1. ^ mayoclinic.org , Color blindness , 9/7/2021
  2. ^ webmd.com , What Is Color Blindness? , 9/7/2021
  3. ^ nei.nih.gov , Causes of Color Blindness , 9/7/2021
  4. ^ aoa.org , Color vision deficiency , 9/7/2021
18 مشاهدة