ما اسم الكتاب الذي وضعه ابن النديم

كتابة خالد الغزي -
ما اسم الكتاب الذي وضعه ابن النديم

ما اسم الكتاب الذي وضعه ابن النديم ؟، حيث يعتز تاريخ الأدب العربي بوجود الكثير من المؤلفين والكُتّاب والأدباء والعلماء، الذين أغنوا وأثروا المكتبة العربية بكتبهم ومؤلفاتهم العبقرية، والتي لا يزال أثرها يظهر بوضوح من خلال استخدامها كمراجع يُستند عليها في المؤلفات الجديدة، وفي هذا المقال سنبين لكم ما اسم الكتاب الذي وضعه ابن النديم.

نبذة عن ابن النديم

هو محمد بن إسحاق بن محمد بن إسحاق، الشيعي، المعتزلي، البغدادي، المدائني الأصل، الورَّاق، المعروف بالنديم، وكنيته: أبو الفرج، وكنَّاه المقريزي في “المواعظ والاعتبار”: أبا يعقوب، والصواب أنَّ “أبا يعقوب” كنية أبيه؛ لأنَّه يُعرف أيضًا بابن أبي يعقوب، لايعرف الكثير عن حياته ولا سبب كنيته بأبي النديم، وهو أديب وكاتب سيرة و مصنف و جامع فهارس عربي شيعي صاحب الكتاب المعروف كتاب الفهرس و الذي جمع فيه كل المصادر من الكتب و المقالات العربية في زمنه، فقد عاش ببغداد وعمل كاتبًا وخطاطًا و نساخًا للكتب و هي مهنة وراثها عن أبيه، وتوفي في السابع عشر من سبتمبر عام 995 أو 998. [1]

شاهد أيضًا: ما اسم الكتاب الذي وضعه الطبري لتفسير القران

ما اسم الكتاب الذي وضعه ابن النديم

إن اسم الكتاب الذي وضعه ابن النديم هو الفهرست، وهو مصدر عربي مهم، يُعنى برصد حركة التأليف والترجمة في العربية من بدايتها إلى نهاية القرن الرابع الهجري، وقد شهد له ياقوت الحموي بقوله: “مُصَنِّفُ كتاب الفهرست جَوَّدَ فيه ، واستوعب استيعاباً يدل على اطلاعه على فنون من العلم وتَحَقُّقِهِِ لجميع الكتب، وذكر في مقدمة هذا الكتاب أنه صُنِّفَ في سبع وسبعين وثلاثمائة”، فالكتاب تحققت فيه صفة الإجادة تبويبًا واستيعابًا لفنون كثيرة وعلوم غزيرة، وشخصيات عديدة، لا تكاد تجد له نظيرًا قبله، يدلك على صحة هذا الادعاء أن ياقوتًا لا يكاد يفارقه عندما يذكر مؤلفات الأدباء الذين يجد ذكرهم في الفهرست إدراكًا منه لصفتي الجودة والاستيعاب. [2]

شاهد أيضًا: ما هو الكتاب الذي تتمنى لو قرأه أبواك

محتوى الكتاب الذي وضعه ابن النديم

قسم ابن النديم كتابه إلى عشرة أبواب جامعة سماها مقالات، ثم قسم هذه الأبواب إلى 32 فصلًا سماها فنونًا، وخصص الباب الأول لوصف لغات الأمم من العرب والعجم وأشكال كتاباتها، ولذكر الكتب السماوية عند الأمم السابقة، ولوصف القرآن الكريم، وذكر الكتب المصنفة في علومه وأخبار قرائه وأشكال قراءاتهم، وكل فصل من فصول هذه الأبواب يحتوي على سرد شامل وأمين لأسماء الكتب المؤلفة بالعربية أو المنقولة إليها في فن معين، مصحوبة بتراجم وافية لمؤلفي هذه الكتب ومترجميها.

وبهذا يكون ابن النديم قد مزج في كتابه هذا بين التأليف البيبليوجرافي الذي يُعنى برصد أسماء الكتب، والتأليف البيبليوجرافي الذي يُعنى بالترجمة للمؤلفين والمترجمين، وقد قسم كل مقال هنا إلى عدة فنون، روي في كل فن منها أسماء الكتب وأخبار المؤلفين على اختلاف طبقاتهم. فقد ذكر الرواة والفقهاء والنحاة والمتكلمين والأطباء وغير هؤلاء، كل حسب تخصصه. وربما ذكر المؤلف المتعدد المواهب أو الكتاب المتعدد الفنون في أكثر من فن أو موضع.

أهمية كتاب ابن النديم

لكتاب الفهرست أهمية كبيرة في التأريخ للمكتبة العربية؛ إذ يُعد أجمع كتاب أُلف في موضوعه وأشمله حتى نهاية القرن الرابع الهجري واعتمد عليه الدارسون القدماء منهم والمحدثون، وقد تضمن إشارات وفيرة إلى أسماء مصنفات عربية كثيرة لم تصل إلينا، ولولا هذه الإشارات لما علمنا عنها شيئًا. وبالنسبة لأسلوب الذي اتبعه ابن النديم في تأليف كتابه، فبالرغم من طابع الإيجاز الذي ينتهجه، إذ يكاد يقتصر على ذكر الكتب والتعريف بمصنفيها، فالقارئ لا يعدم بعض الاستطرادات المفيدة حول موضوع معين أو شخصية معينة. [3]

شاهد أيضًا: الكتاب الذي ألفه أبو العباس الملقب بالمبرد

ومن خلال هذا المقال نكون قد بيّنا لكم ما اسم الكتاب الذي وضعه ابن النديم، واسمه الفهرست وهو مصدر عربي مهم، يُعنى برصد حركة التأليف والترجمة في العربية من بدايتها إلى نهاية القرن الرابع الهجري.

المراجع

  1. ^ islamstory.com , محمد بن إسحاق النديم , 19/09/2021
  2. ^ m.marefa.org , ابن النديم , 19/09/2021
  3. ^ m.marefa.org , فهرست ابن النديم , 19/09/2021
44 مشاهدة