متى يزول الخطر عن الطفل الخديج

متى يزول الخطر عن الطفل الخديج

متى يزول الخطر عن الطفل الخديج؟ وما أهم الأسباب التي تؤدي إلى الولادة المبكرة، بدايةً وقبل كل شيء تعتبر عملية الولادة من أكثر التجارب التي تقلق المرأة وتخيفها نظرًا للاختلاطات الكثيرة التي يمكن أن تحدث خلالها وتؤثر على صحتها وصحة طفلها، وتترافق الولادة المبكرة مع حالات صحية معينة تتطلب المراقبة الحذرة والتدبير المناسب لتقليص الخطر إلى الحد الأدنى، وتطرح الكثير من الأمهات سؤال متى يزول الخطر عن الطفل الخديج وهذا ما سيتم التطرق إليه في مقالنا التالي.

من هو الطفل الخديج

يُعرف الطفل الخديج بأنه الطفل الذي يولد قبل الأسبوع 37 من الحمل أي قبل أوانه، ويمكن تقسيم الأطفال الخدج إلى عدة فئات تختلف عن بعضها البعض بطول المدة الفاصلة بين موعد حدوث الولادة والموعد الطبيعي المحدد لها كما يلي:[1]

  • الخداجة المتأخرة: وهي الحالة الأبسط من الخداجة حيث يول الطفل بين الأسبوع الحملي 34 والاسبوع الحملي 36.
  • الخداجة المعتدلة: يولد الطفل في حالة الخداجة المعتدلة بين الأسبوع الحملي 32 والاسبوع الحملي 34.
  • الخداجة المبكرة: يُقصد بالخداجة المبكرة تلك التي تحدث قبل الاسبوع 32 من الحمل.
  • الخداجة المبكرة جدًا: تعد الخداجة المبكرة جدًا من أخطر حالات الخداجة وأكثرها تأثيرًا على صحة الطفل، وهي الولادة التي تحدث قبل الاسبوع الحملي 25.

متى يزول الخطر عن الطفل الخديج

يمكن أن يواجه الطفل الخديج العديد من المشاكل الصحية بعد ولاته والتي تضعه في خطر حقيقي مما يجعل سؤالاً متى يزول الخطر عن الطفل الخديج من العناوين المطروقة بكثرة على محركات البحث، وللأسف لا يمكن إعطاء إجابة أكيدة حول هذا السؤال، ولكن يمكن القول بأن نسبة الخطر تصبح أقل عند توفر ما يلي:

  • نضج الرئتين وقدرة الطفل على التنفس بشكل فعّال مع الحفاظ على تركيز طبيعي لغازات الدم.
  • خروج الطفل من المستشفى بعد موافقة الطبيب على ذلك حيث يقوم الطبيب المشرف على حالة الخديج بإجراء فحص دقيق له قبل السماح لأهله بالعودة به إلى المنزل.
  • نمو الطفل الخديج بمعدل قريب من الطبيعي، فهذا دليل على التعافي من جميع المضاعفات والاضطرابات ممكنة الحدوث.

الأعراض والعلامات التي تظهر على الطفل الخديج

يختلف الطفل الخديج عن الطفل الطبيعي بعدة نقاط، ومن أهم الأعراض والعلامات التي يمكن ملاحظتها على الطفل الذي يولد بشكل مبكر:[2]

  • انخفاض وزن الولادة عن الحد الأدنى للطبيعي أي يقل وزن الخديج عن 2.5 كغ.
  • صعوبة في التنفس وعدم القدرة على الحصول على نسبة كافية من الأكسجين اللازم لجسمه.
  • وجود وبر فاتح على كامل جسم الخديج إذ يمكن ملاحظته مباشرةً بعد ولاته.
  • جلد رقيق وشفاف مع قلة النسيج الدهني الموجود تحته مما يسمح برؤية الشعيرات الدموية والأوردة الموجودة تحت جلد الخديج.
  • ضخامة البظر عن الأنثى بسبب عدم اكتمال نمو الشفرين الكبيرين (الجزء الخارجي من الفرج) اللذين يغطيان الجزء الأكبر من البظر عادةً.
  • كيس صفن أملس ورقيق جدًا، ويكون كيس الصفن فارغ في بعض الحالات نظرًا لوجود الخصيتين في جوف البطن وعدم حلول وقت هجرتهما إلى كيس الصفن.
  • ارتخاء معمم في عضلات الجسم فيكون الطفل رخو وغير قادر على تقليص عضلاته بشكل طبيعي.
  • صعوبات في التغذية وعدم القدرة على الرضاعة والبلع بكل طبيعي.
  • الاضطرابات الهضمية والدموية التي تكون شائعة عند الخدج بشكل خاص.

أسباب ولادة الطفل الخديج

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الولادة المبكرة، ومنها:

  • وجود قصة شخصية سابقة لحدوث ولادة مبكرة فهذا يرفع احتمال ولادة طفل خديج بشكل كبير.
  • وجود اضطرابات في عنق الرحم كقصور عنق الرحم الذي يترافق مع عدم القدرة على متابعة الحمل وإبقاء الطفل في الرحم حتى موعد الولادة.
  • الإصابة بالتهابات في السبيل التناسلي الأنثوي كالتهاب المهبل أو عنق الرحم أو الرحم.
  • العدوى الجرثومية أو الفيروسية التي تصيب الأجهزة المجاورة للجهاز التناسلي الأنثوي كعدوى الجهاز البولي.
  • النظام الغذائي السيئ الذي لا يحتوي على العناصر المغذية المهمة والضرورية للجسم.
  • وجود بعض الأمراض المزمنة لدى الأم كارتفاع الضغط الشرياني المزمن والداء السكري.
  • حدوث اضطرابات الثلث الأخير من الحمل كحالة ما قبل الإرجاج وحالة الإرجاج حيث تشكل هذه الحالات خطراً على حياة المرأة والطفل في الوقت ذاته.

عوامل الخطر لولادة طفل خديج

يوجد مجموعة من عوامل الخطر التي تزيد احتمال حدوث الولادة الباكرة، ومنها:

  • عمر الأم الصغير الذي يقل عن 17 عام، كما يزداد احتمال ولادة طفل خديج عن الأم التي يزيد عمرها عن 35 عام.
  • عرق الأم فقد أثبتت الدراسات أن ولادة طفل خديج أكثر شيوعًا عند الأمريكيات من أصل إفريقي.
  • تدني الحالة الاجتماعية وعدم حصول الأم على الرعاية الضرورية لها في الثلث الثالث من الحمل.
  • تدني الوضع الاقتصادي الذي يمنع الأم من مراجعة الطبيب وقت الحاجة بالإضافة إلى عدم القدرة على الالتزام بنظام غذائي متوازن ومفيد.
  • الإدمان على العادات السيئة كالتدخين وشرب الكحول وغيره من المشروبات التي تحتوي على الكافيين.

مضاعفات ولادة الطفل الخديج

يمكن أن يعاني الطفل الخديج من مجموعة من المضاعفات الناتجة عن التطور غير الكامل لأجهزة جسده حيث يكون غير جاهز للانفصال عن أمه والعيش بشكل مستقل خارج الرحم، وتقسم هذه المضاعفات حسب وقت حدوثها ومدى استمرارها وطبيعتها إلى:[3]

  • مضاعفات قصيرة الأمد: وهي المضاعفات التي تحدث في الفترة التالية للولادة مباشرةً.
  • مضاعفات طويلة الأمد: تحدث المضاعفات طويلة الأمد بعد أشهر من ولادة الطفل الخديج.

المضاعفات قصيرة الأمد لولادة الطفل الخديج

تقسم المضاعفات قصيرة الأمد التي يمكن أن تصيب الطفل الخديج إلى:

  • مضاعفات تنفسية: تعتبر متلازمة الضائقة التنفسية من الاضطرابات الشائعة لدى الأطفال الخدج، وتنتج عن عدم نضج الرئتين بشكل كاف بسبب الولادة المبكرة.
  • مضاعفات القلبية: يشيع وجود القناة الشريانية السالكة عند الأطفال الخدج، وهي عبارة عن اتصال غير طبيعي بين الشريان الأبهر والشريان الرئوي إذ ينتج عنها زيادة في الحمل القلبي وتطور قصور قلب في وقت لاحق.
  • مضاعفات هضمية: يمكن القول بأن الأطفال الخدج أكثر عرضة للإصابة بالاضطرابات الهضمية مقارنةً بغيرهم، ويعتبر التهاب الأمعاء والقولون المنخّر من أخطر هذه الاضطرابات وأكثرها جديّة.
  • مضاعفات دموية: يحدث النزف بشكل شائع لدى الأطفال الخدج، كما يمكن أن يعانوا من فقر الدم واضطرابات التخثر.
  • المضاعفات العصبية: يجب الحذر من حدوث النزف الدماغي في حال الولادة المبكرة، وبالتالي يجب على الطبيب أن يجري كامل الاستقصاءات لنفي هذه الحالة الخطيرة.
  • اضطرابات التحكم في درجة حرارة الجسم: يكون الطفل الخديج غير قادر على التحكم بدرجة حرارة جسده وبالتالي يمكن أن يعاني من ارتفاع أو انخفاض في درجة الحرارة.
  • مضاعفات مناعية: تنتقل الأضداد المسؤولة عن المناعة من الأم إلى الطفل في الأسابيع الأخيرة من الحمل عادةً، وبالتالي فإن الولادة المبكرة ستمنع وصول هذه الأضداد المناعية إلى دم الطفل مما ينقص من مناعته ومقاومته للأمراض المختلفة.

شاهد أيضًا: اسباب عدم انتظام ضربات القلب وطرق التشخيص والعلاج بالتفصيل

المضاعفات طويلة الأمد لولادة الطفل الخديج

تضم المضاعفات طويلة الأمد التي قد تنتج عن ولادة الطفل الخديج ما يلي:

  • الشلل الدماغي: ينتج الشلل الدماغي عن وجود خلل ما في الفترة الأخيرة من الحمل أو أثناء عملية الولادة، ويمكن القول بأنه من الاضطرابات الشائعة نوعًا ما عند الطفل الخديج.
  • تأخر التطور الروحي الحركي: يكون التطور الروحي الحركي للطفل الخديج متأخر مقارنةً بالأطفال الآخرين حيث يتأخر في نطق كلمته الأولى أو القيام بحركته الأولى.
  • اضطرابات التعلم: قد تؤثر الولادة المبكرة على دماغ الطفل وقدرته على التفكير والإدراك والتعلم، فيتأخر عن أقرانه في المدرسة ويكون تحصيله العلمي أقل منهم.
  • اضطرابات الرؤية: يعد اعتلال الشبكية عند الخدج من أهم الاضطرابات البصرية وأكثرها خطورة حيث تترافق مع نقص دائم وغير قابل للإصلاح في الرؤية.
  • اضطرابات السمع: يمكن أن يتأثر السمع عند الطفل الخديج ولذلك يجب على الطبيب أن يفحص سمع الطفل بشكل جيد قبل إرساله إلى المنزل.
  • مشاكل الأسنان: أثبتت الدراسات أن تطور الأسنان عند 40% من الأطفال الخدج يكون غير طبيعي حيث يعانون من تأخر في بزوغ الأسنان وخلل في بنيتها وشكلها.

شاهد أيضًا: أعراض الكهرباء الزائدة في المخ عند الأطفال

معدل زيادة وزن الطفل الخدج

يعتمد معدل زيادة وزن الطفل الخديج على حالته الصحية وكمية الغذاء المقدم له ووزن الولادة، ومن الجدير بالذكر بأن زيادة الوزن عند بعض الخدج تكون مماثلة لزيادة الوزن عند الطفل الطبيعي، ويمكن القول بأن هذه الزيادة تتم على الشكل التالي:

  • الوزن أقل من 1500 غ: يبلغ معدل الزيادة اليومي في وزن الطفل في هذه الحالة حوالي 5 غ.
  • الوزن بين 1500 و2500 غ: يمكن أن يصل المعدل اليومي للزيادة في هذه الحالة إلى 20 غ كحد أعلى.

شاهد أيضًا: كم وزن الطفل في الشهر السادس ؟

تأخر المشي عند الطفل الخديج

يمكن أن يعاني الطفل الخديج من تأخر المشي في بعض الحالات، ويعود ذلك إلى الأسباب التالية:

  • نقص في تقلص عضلات الجسم حيث تكون هذه العضلات رخوة بشكل واضح.
  • تأخر التطور الروحي الحركي للطفل، فينعكس ذلك على السن الذي يخطو فيع خطواته الأولى.
  • شيوع الاضطرابات العصبية التي تؤثر بدورها على المشي عند الطفل كالشلل الدماغي والنزف داخل الجهاز العصبي.

الإمساك عند الطفل الخديج

يمكن القول بأن الإمساك من أشيع الاضطرابات الهضمية التي يمكن ملاحظتها عند الأطفال الخدج، ويعود ذلك إلى نقص تطور التعصيب المعوي، وتكون النتيجة خللاً في حركة الأمعاء وتجمع الفضلات داخلها، وعلى الرغم من شيوع الإمساك إلا أنه من الحالات غير الخطيرة.

وهنا ينتهي المقال حيث تمت الإجابة عن سؤال متى يزول الخطر عن الطفل الخديج، كما تم التطرق إلى أسباب ولادة الطفل الخديج وأهم الأعراض والعلامات المرافقة له بالإضافة إلى المضاعفات قصيرة الأمد وطويلة الأمد المرافقة للحالة السابقة، وأخيرًا تم ذكر المعدل الطبيعي لزيادة الوزن عند الأطفال الخدج وتأخر المشي والإمساك لديهم.

المراجع

  1. ^ inha.ie , Definition of Premature Birth , 03/06/2022
  2. ^ mayoclinic.org , Premature birth , 03/06/2022
  3. ^ healthline.com , Premature Infant , 03/06/2022
56 مشاهدة