من اهم اخطار الكحول على الجسم

كتابة علي - تاريخ الكتابة: 1 مايو 2021 , 17:05 - آخر تحديث : 1 مايو 2021 , 16:05
من اهم اخطار الكحول على الجسم

من اهم اخطار الكحول على الجسم ؟، حيث أنّ النبيذ أو الجعة أو أو المشروبات الروحية كلها أسماء للمشروبات التي تحتوي على الكحول الإيثيلي أو الإيثانول، ويتكون الكحول عندما تتخمر السكريات في الأطعمة المختلفة، وعلى سبيل المثال تُصنع الفودكا عندما يتخمر السكر الموجود في البطاطس أو البنجر، ويصنع الخمر بتخمير العنب وتصنع الجعة بتخمير السكر الموجود في الشعير، بالإضافة إلى تأثيراته على الجهاز التنفسي، ويمكن أن يؤدي إبطاء التنفس أو توقفه وشرب الكثير من الكحول أحيانًا إلى غيبوبة ثم الموت. وفي هذا المقال ستتم الإجابة حول التساؤل المطروح، والتطرق كذلك إلى الحديث حول أضرار شرب الكحول وعوامل خطر تناوله وأعراض انسحابه من الجسم.

الكحول

كيميائيًا يتم تعريف الكحول من خلال المركبات العضوية التي تحتوي على مجموعات الهيدروكسيل التي تحمل الرمز الكيميائي (-OH)، في حين أن مصطلح الكحول بتعريفه الشائع؛ هو مادة سامة توجد في المشروبات الروحية التي تشمل البيرة والنبيذ، وتعرف هذه الكحولات كيميائيا بالإيثانول الذي يحتوي على ذرتين كربون ومجموعة هيدروكسيل، والكحول سام نظرا لقدرته على إذابة الدهون لأنه يعمل على إذابة الدهون في أغشية الخلايا مما يدمر بنية الخلايا ويعمل على قتل منها، وبهذه الطريقة تعمل الكحوليات على قتل الميكروبات، وهي فعالة في التعقيم، ويعتبر الإيثانول أقل سمية من الكحوليات الأخرى، وعندما يتم تخفيفه بشكل كافٍ فإنه يسبب تأثيرات على الدماغ يرغب بها بعض الناس.

لكن يجب أن تعلم أن استهلاك الكحول، ماذا بغض النظر عن مقدار التركيز ومقداره، لا يمكن أن يكون آمنًا تمامًا وبدون مخاطر، وتفضل أجزاء كثيرة من العالم شرب الكحول في المناسبات الاجتماعية، لكن شرب الكحول يحمل العديد من المخاطر والعواقب ومشاكل الصحية والاجتماعية، وعلى الرغم من أن معظم الأمراض المزمنة الناتجة عن استهلاك الكحول هي نتيجة استهلاكها بكميات كبيرة ولفترات طويلة  فإنّ استهلاكها بكميات صغيرة أو في فترات متقطعة يحمل مخاطر كثيرة أيضًا، وخلص العلم إلى أنه لا يوجد حد أدنى آمن لشرب الكحول[1]

شاهد أيضًا: أمراض الكبد : الوقاية من الإصابة بأمراض الكبد خير من علاجها

من اهم اخطار الكحول على الجسم

يعد تلف الكبد من اهم اخطار الكحول على الجسم، كما يمكن أن يكون لتعاطي المشروبات الكحولية أن تؤدي إلى العديد من الآثار السلبية الأخرى على جسم الإنسان، ومن أهم هذه الآثار الجانبية لاستهلاك الكحول ما يلي:[2]

  • التأثير على نسبة السكر في الدم، يعتبر البنكرياس العضو الرئيسي في الجسم الذي يتحكم في نسبة السكر في الدم من خلال إفراز هرمون الأنسولين، وتجدر الإشارة إلى أن استهلاك الكحول يمكن أن يؤثر على مسار عمل البنكرياس والكبد؛ إلى جانب مستويات السكر في الدم، يمكن أن يؤدي استهلاك الكحول إلى انخفاض أو ارتفاع مستويات السكر في الدم وقد يواجه الشخص المصاب العديد من المضاعفات والآثار الجانبية المتعلقة بمرض السكري.
  • التأثير على الغدد الصماء، يمكن أن يؤدي الاستهلاك المفرط للكحول إلى تنشيط غير طبيعي لبعض إنزيمات الجهاز الهضمي التي يفرزها البنكرياس، والتي يمكن أن يؤدي تراكمها إلى التهاب البنكرياس، مما يؤدي إلى العديد من المضاعفات.
  • التأثير على الجهاز العصبي المركزي، يؤدي الإفراط في تناول المشروبات الكحولية إلى ضعف التواصل بين العقل والجسم؛ الأمر الذي يمكن أن يسبب العديد من الأعراض من أهمها؛ التلعثم، بالإضافة إلى الإحساس بالوخز والخدر في القدمين واليدين، وقد يشعر الشخص بعدم القدرة على التذكر أو التحكم في سلوكه.
  • التأثير على الكبد، فالكبد مسؤول عن إزالة المواد الضارة من الجسم والقضاء عليها ، ويمكن أن يؤثر تناول المشروبات الكحولية على المدى الطويل على مسار هذه العملية، حيث يزيد من خطر الإصابة بالتهاب الكبد المزمن وأمراض الكبد مثل تليف الكبد، وتجدر الإشارة إلى أن أمراض الكبد تسبب تراكم السموم والفضلات في الجسم، والتي يمكن أن تهدد الحياة، والنساء أكثر عرضة للإصابة بمرض الكبد الكحولي لأن جسم الأنثى يحتاج إلى فترات أطول للحصول على يتخلص من الكحول ، ويمتص بعد تناوله أكثر من الرجال.
  • التأثير على الجهاز الهضمي، تبدأ التأثيرات بالظهور بعد ظهور تلف الأنسجة في الجهاز الهضمي، وتمتنع الأمعاء عن هضم الطعام وامتصاص العناصر الغذائية والفيتامينات، إذ يعاني الشخص من الإسهال أو الإمساك وغازات البطن والشعور بالامتلاء، وتجدر الإشارة إلى أن الأشخاص الذين يشربون الكحول هم أكثر عرضة للإصابة بالسرطان والقرح والبواسير، ويمكن أن يتسببوا أحيانًا في حدوث نزيف داخلي وقرح مميتة إذا لم يتم علاجها.
  • التأثير على الجهاز المناعي، إدمان الكحول يضعف جهاز المناعة ويجعله أكثر عرضة للعدوى الفيروسية والجراثيم وما إلى ذلك، ويمكن أن يزيد أيضًا من خطر الإصابة بالالتهاب الرئوي أو السل.
  • ضعف الانتصاب ، والإفراط في تناول الكحوليات يجعل الرجال أكثر عرضة للإصابة بضعف الانتصاب ويؤدي أيضًا إلى انخفاض الرغبة الجنسية، لأنّ استهلاك الكحول عند النساء يمكن أن يجعل المرأة عقيمًا، واحتمالية الولادة المبكرة والإجهاض ، كما قد يؤدي تعاطي الكحول أثناء الحمل من زيادة خطر إصابة الجنين بتشوهات جسدية وصعوبات في التعلم ومشاكل صحية طويلة الأمد.
  • التأثير على العظام والعضلات، يمكن أن يؤدي استهلاك الكحول إلى ضعف العضلات، وترقق العظام، وسهولة التعرض للكسر، وفي المراحل المتقدمة، يمكن أن يؤدي استهلاك الكحول إلى ضمور العضلات.
  • يزيد التأثير على الدورة الدموية واستهلاك الكحول من خطر الإصابة بأمراض القلب والرئة، كما يزيد من خطر الإصابة بأي من المضاعفات التالية:
  • أزمة قلبية.
  • سكتة قلبية.
  • حدود.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • صعوبة ضخ الدم في الجسم.

شاهد أيضًا: اعراض ارتفاع انزيمات الكبد .. واهم الاسباب وطرق العلاج

عوامل الخطر للإدمان على الكحول

تم تصنيف إدمان الكحول الذي يندرج تحت اضطراب تعاطي الكحول على أنه المرض العقلي الشائع الثالث الذي يصيب أكثر من 14 مليون شخص في الولايات المتحدة، ويصل عدد الوفيات الناجمة عنه إدمان الكحول إلى 3 ملايين شخص سنويًا، ومن أهمها عوامل الخطر للإدمان على الكحول هي: [3][4]

  • الاكتئاب.
  • القلق.
  • احترام الذات متدني.
  • التعرض للاعتداء الجسدي أو الجنسي في مرحلة الطفولة.
  • المراهقون يشربون مشروبهم الكحولي الأول ، الذين تتراوح أعمارهم بين 11 و 14 عامًا.
  • ضغط الأصدقاء.
  • العمل في مهنة مرهقة للغاية مثل ؛ طبيب أو محامي أو عامل إسعافات أولية.
  • تاريخ عائلي من إدمان الكحول.
  • كثرة تناول الكحول على مدى فترة طويلة من الزمن.
  • التعرض لأزمات نفسية وجسدية.
  • العمل في وظائف مجهدة للغاية.

أعراض انسحاب الكحول من الجسم

يُعرف الانسحاب الكحولي بمجموعة المشاكل العقلية والجسدية التي من المحتمل أن يواجهها الشخص بعد التوقف المفاجئ عن تناوله للكحول بعد تناول الكثير منه لأسابيع وشهور، ومن أعراض انسحاب الكحول أعراض انسحاب الكحوليات التالية. :

  • الأعراض التي يعاني منها الشخص بعد 6 ساعات دون شرب الكحول: وتشمل ما يلي:
  • قلق.
  • استفراغ و غثيان.
  • يعرق.
  • أرق.
  • صداع الراس.
  • المصافحة.
  • الأعراض بعد 12 إلى 24 ساعة من التوقف عن تناول الكحول: تتفاقم الأعراض ويمكن أن تتراوح من الشعور بالهلوسة إلى النوبات.
  • الأعراض بعد 48 ساعة من التوقف عن تناول الكحول:
  • الهلوسة.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • الالتباس.
  • تسارع معدل ضربات القلب.
  • التعرق المفرط.

أسباب إدمان الكحول

يأتي شرب الكحول بمتعة غريبة إضافة إلى تأثيره المفجع، مما يجعله وسيلة للهروب من الواقع والنسيان، خاصة في المواقف الصعبة، وفيما يلي بيانٌ لذلك:[4]

  • تعطيل مراكز التحكم في الانفعالات: حيث أجرى الباحثون تجربة على الفئران لإعطائهم مادة كحولية، ثم في المرة الأخرى التي تم فيها اختيار هذه الفئران بين مشروب كحولي ومشروبهم المعتاد – الماء والسكر؛ فضلت نسبة مئوية من الفئران ذلك. اختر المشروب الكحولي بدلاً من الثاني، على الرغم بأنه ليس المشروب المفضل لديهم.
  • مشكلة الإشارة في اللوزة الدماغية: لاحظ الباحثون من خلال نفس التجربة السابقة أن اللوزة – وهي أحد أعضاء مراكز التعلم والذاكرة في الجهاز الحوفي للدماغ – في الفئران التي استمرت في شرب الكحول، وهو التعبير الجيني عن الجين المسمى GAT-3 المسؤول عن إبعاد الناقل العصبي؛ انخفض بشكل كبير المسؤول عن الإدمان على نقاط الاشتباك العصبي في مراكز التعلم هو ناقل GABA، أي أن تركيز GABA أصبح أكثر في هذه المناطق مما ساهم في إدمان المخدرات ونفس النتيجة حققها باحثون آخرون عندما قاموا بتشريح أدمغة بعض مدمني الكحول.

علاج إدمان الكحول

علاج الإدمان على الكحول ليس سهلاً وليس من السهل التخلص من الإدمان بعد الوقوع فيه، ولكن هذا لا ينبغي أن يثني الشخص عن رغبته في التخلص من إدمانه بل تحفيزه على التعافي منه، وستكون الاستمرارية من أهم العوامل، ويستخدم المريض الأدوية التي تساهم في علاج الإدمان على الكحول والتي يصدرها الطبيب، ولا يتناولها المريض بمفرده:[3]

  • النالتريكسون دواء يؤثر على مراكز التعلم الخاصة بالمريض من خلال محاكاة تأثير الكحول على مراكز التعلم، ولكن في الممارسة العملية لا يشرب المريض الكحول.
  • أكامبروسيت هو دواء آخر يؤثر على آلية مختلفة عن سابقتها ولكن بنفس النتيجة.
  • ديسفلفرام.
  • توبيراميت.
  • جابابنتين.
  • باكلوفين.
  • نالميفين.
  • مثبطات امتصاص السيروتونين.
  • أوندانسيترون.

الوقاية من إدمان الكحول

ما هو أفضل من علاج الإدمان على الكحول هو الوقاية منه ، والإنسان أفضل مراقبا لنفسه وأفعاله وما ينعكس عليها إيجابا أو سلبيا، بحيث يكون العامل الأهم في الوقاية هو التثقيف حول مخاطر الإدمان على الكحول التي تم التعرض لها، ومن أبرز الطرق الأخرى التي تساعد على الوقاية من الإدمان على شرب المحول ما يلي: [2]

  • الآباء هم مثال جيد لعائلاتهم ومن حولهم عندما يتعلق الأمر باستهلاك الكحول.
  • كن منفتحًا مع الأطفال وتحدث معهم حول هذه الأمور ولا تخفي سرًا يخجل منه الصبي أو الفتاة، وإلا فلن يتمكن الوالدان من التصرف في الوقت المناسب.

شاهد أيضًا: ما هو حد شرب الخمر

وختامًا، تمّ في هذا المقال الإجابة حول التساؤل المطروح، من اهم اخطار الكحول على الجسم ؟، وتمّ التطرق كذلك إلى الحديث حول أضرار شرب الكحول وعوامل خطر تناولة وأعراض انسحابه من الجسم.

المراجع

  1. ^ britannica.com , Alcoholic beverage , 1/5/2021
  2. ^ mayoclinic.org , Alcohol use disorder , 1/5/2021
  3. ^ uptodate.com , Psychosocial treatment of alcohol use disorder , 1/5/2021
  4. ^ medicalnewstoday.com , What causes alcohol addiction? Study investigates , 1/5/2021
69 مشاهدة