من هو اول من حفظ القران بصدره

من هو اول من حفظ القران بصدره

من هو اول من حفظ القران بصدره ؟ من الأسئلة الهامة التي يتساءل عنها كثير من المسلمين، فقد جعل الله -سبحانه وتعالى- القرآن الكريم معجزة على صدق نبيه محمد صلى الله عليه السلام، وقد حفظ الله كتابه العزيز من التحريف والتبديل، عن طريق حفظه في الصدور والسطور، وفي هذا المقال سنعرف من هو اول من حفظ القران بصدره، كما سنبين حفظ القران في صدور الصحابة.

من هو اول من حفظ القران بصدره

إن اول من حفظ القران بصدره هو رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبلغ من حرصه على استظهار القرآن وحفظه أنه كان يحرك لسانه فيه، في أحرج الحالات وأشدها، حيث عانى من الوحي وقوته، وكان -عليه السلام- يستعجل لحفظه وجمعه في قلبه مخافة أن تفوته كلمة أو يفلت منه حرف، حتى أنزل الله عليه الوحي وطمأنه أن يجمعه له في صدره فقال -تعالى-: “لا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ“،[1]

فكان -صلى الله عليه وسلم- جامع القرآن في قلبه الشريف وسيد الحفاظ في عصره المنيف، قالت عائشة وفاطمة رضي الله عنهما: سمعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: “إن جبريل كان يعارضني القرآن في كل سنة مرة وإنه عارضني العام مرتين ولا أراه إلا حضر أجلي”،[2] والمقصود بكلمة يعارضني عَرْض القرآن الكريم، وقراءة النبي -صلى الله عليه وسلم- القرآن على جبريل، وقراءة جبريل على النبي صلى الله عليه وسلم، وقال ابن حجر في شرح هذا الحديث : “ظَاهِره أَنَّ كُلاًّ مِنْهُمَا كَانَ يَقْرَأ عَلَى الآخَر، وَهِيَ مُوَافَقَة لِقَوْلِهِ “يُعَارِضهُ”، فَيَسْتَدْعِي ذَلِكَ زَمَانًا زَائِدًا عَلَى مَا لَوْ قَرَأَ الْوَاحِد”.[3][4]

حفظ القران في صدور الصحابة

كان حفاظ القرآن في حياة النبي -صلى الله عليه وسلم- كثر، ومنهم الخلفاء الأربعة، وأبو هريرة وابن عمر وابن عباس وعمرو بن العاص وابنه عبد الله ومعاوية وابن الزبير وعبد الله ابن السائب وعائشة وحفصة، حتى أن عدد القتلى من حفظة القرآن في بئر معونة وفي يوم اليمامة بلغ أربعين ومائة، فقد قال القرطبي: “قد قتل يوم اليمامة سبعون من القراء، وقتل في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ببئر معونة مثل هذا العدد”، وكانوا رضوان الله عليهم يتنافسون في استظهاره وحفظه، ويتسابقون إلى مدارسته وفهمه، ويتخلون عن لذة النوم وراحة الهجود إيثارا للذة القيام به في الليل والتلاوة له في الأسحار.[5]

وبهذا نكون قد أجبنا على سؤال من هو اول من حفظ القران بصدره ؟ فإن اول من حفظ القران بصدره هو رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبلغ من حرصه على استظهار القرآن وحفظه أنه كان يحرك لسانه فيه، في أحرج الحالات وأشدها.

المراجع

  1. ^سورة القيامة - آية 16
  2. ^لراوي : عائشة أم المؤمنين | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري الصفحة أو الرقم: 3623 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]
  3. ^الزرقاني، محمد عبد العظيم , كتاب مناهل العرفان في علوم القرآن , 2020-12-27
  4. ^almeshkat.net , ما المقصود بـ ( مدارسة القرآن) ؟ , 2020-12-27
  5. ^الزرقاني، محمد عبد العظيم , كتاب مناهل العرفان في علوم القرآن , 2020-12-27