هل يجوز الإفطار للمسافر بعد وصوله

كتابة سندس - تاريخ الكتابة: 5 مايو 2021 , 10:05 - آخر تحديث : 5 مايو 2021 , 09:05
هل يجوز الإفطار للمسافر بعد وصوله

هل يجوز الإفطار للمسافر بعد وصوله ؟ سؤالٌ يكثر البحث عنه في شهر رمضان الفضيل، ومن المعلوم أنَّ الله -عزَّ وجلَّ- رخص للمسافر بأن يفطر في شهر رمضان أثناء سفره، لكن هل يُرخص له الإفطارَ أيضًا حال وصولِه؟ وما هي شروط الإفطارَ في السفر؟ وما حكم صيام المسافر؟ وما هي أحكام الإفطارِ في السفر؟ كلُّ هذه الأسئلة سيتمُّ الإجابة عليها في هذا المقال.

هل يجوز الإفطار للمسافر بعد وصوله

لقد بحث أهل العلم في حكم إفطار المسافر بعد وصوله إلى محلِّ إقامته، وقد اختلف الأئمة الأربعة في ذلك على قولين، وفيما يأتي ذكرهما:

  • الحنفية والحنابلة: ذهبوا إلى وجوب الإمساك والقضاء على المسافر إذا وصل إلى مكان إقامته في أوقات النهار وهو مفطر؛ وذلك لأنّ المسافر لو كان مُقيمًا من أوّل النهار لزمَه الصوم، فالإمساك أولى في بعضه.[1][2]
  • المالكية والشافعية: ذهبوا إلى عدم وجوب الإمساك على المسافر إذا قَدم إلى مكان إقامته في نهار رمضان مُفطِرًا، بل يُندَب له لبقيّة النهار، وعليه القضاء، أمَّا إن دخل المسافر مكان إقامته صائمًا، فعليه الإمساك وجوبًا.[3][4]

شاهد أيضًا: متى يفطر المسافر في رمضان

شروط الإفطار في السفر

بعد الإجابة على سؤال هل يجوز الغفطار للمسافر بعد وصوله، سيتمُّ بيان شروط الإفطار لإباحة الإفطار في شهر رمضان الفضيل للمسافر، وفيما يأتي ذلك:[5]

  • أن يكون السفر مباحًا: فلا يجوز الفطر لمَن أراد بسفره معصية الله -تعالى-؛ فالفطر رُخصة من الله -عزَّ وجلَّ- لعباده، فلا تكون لأهل المعاصي.
  • مسافة السفر: وتُقدَّر مسافة السفر في الوقت الحاضر بما يتراوح بين ثمانين إلى ثمانيةٍ وثمانين كيلومترً تقريبًا.
  • نية الفطر: أن يمتنع المسافر عن نيّة الفطر، ولا يُفطر حتى يُسافر، ولا يُفطر لمُجرَّد عَزمه على السفر؛ لأنّه قد يحدث له ما يُغيّر رأيه، أو يمنعه من السفر.
  • وقت الفطر: أن يكون ابتداء الإفطار بعد خروج المسافر من منازل مدينته، ومفارقته لعمرانها، ويُفطر إذا سافر جوًّا عند إقلاع الطائرة ومفارقتها للبُنيان؛ لأنّ الإنسان لا يكون مسافرًا حتى يُفارق بُنيان بلده ويخرج منه.

شاهد أيضًا: متى يجوز للمسافر أن يفطر

حكم صيام المسافر

يجوز الصيام للمسافر، وهذا باتفاق أئمة المذاهب الإسلامية الأربعة صحابة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ويُحكم على صيامه بالصحة، ودليل ذلك ما رثوي عن أنس بن مالك -رضي الله عنه وأرضاه- “سَافَرْنَا مع رَسولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ في رَمَضَانَ، فَلَمْ يَعِبِ الصَّائِمُ علَى المُفْطِرِ، وَلَا المُفْطِرُ علَى الصَّائِمِ”.[6]

ما الأفضل للمسافر الفطر أم الصوم

في الفقرة الرابعة من مقال هل يجوز الإفطار للمسافر بعد وصوله، سيتمُّ ذكر آراء العلماء في الأفضلية بين الصيام والفطر في السفر، حيث تعددت آرائهم في ذلك على ثلاثة أقوال، وفيما يأتي بيانها:[7]

  • الرأي الأول: ذهب جمهور أهل العلم إلى أنّ الصوم أفضل للمسافر، بشرط أن لا يُتعبه الصوم، أو يُضعف بدنَه، وصرَّح الحنفية، والشافعية بأنّ حُكم صيام المسافر هو النُّدب، وقيَّد بعض الحنفية أفضليّة الصوم بشرط أن لا يكون عامّة الناس الذين يسافر معهم مُفطرين، وأن لا يكون المسافر مُشتركاً مع غيره في تكاليف السفر ونفقاته.
  • الرأي الثاني: هب الحنابلة إلى أنّ الفطر في السفر هو الأفضل، واستحبّ الإمام الخرقيّ الفطر للمسافر الذي يسافر مسافةً يُباح فيها قصر الصلاة، وذهب الحنابلة أيضاً إلى أنّ صيام المسافر مكروه، حتى وإن لم يجد مَشقّةً في الصوم أثناء السفر.
  • الرأي الثالث: ذهب بعض الفقهاء إلى أنّ الصوم في السفر، أو الإفطار فيه، بمنزلة واحدةٍ في الأفضليّة، ولا يُقدَّم أحدهما على الآخر؛ فيكون للمسافر الخيار في ذلك؛ إن شاء صام، وإن شاء أفطر.

شاهد أيضًا: حكم الإفطار للمسافر في رمضان قبل السفر

حكم قطع المسافر صومه أثناء السفر

اختلف الفقهاء في حكم قطع الصيام أثناء السفر، وسيتمُّ في الفقرة الخامسة من مقال هل يجوز الإفطار للمسافر بعد وصوله ؟ ذكر آرائهم في ذلك، وفيما يأتي ذكر ذلك:[8]

  • القول الأول: يحرم على المسافر قطع صيامه إن نوى الصيام وشرع به أثناء السفر، ويلزمه قضاء هذا اليوم عن فقهاء الحنفية، والكفارة إلى جانب القضاء عند فقهاء المالكية؛ إذ أنَّه أفطر في صومٍ واجبٍ.
  • القول الثاني: يجوز للمسافر قطع صيامه أثناء السفر، ولا إثم عليه بذلك، وإلى ذلك ذهب فقهاء الشافعية والحنابلة، ودليلهم بذلك إفطار رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يوم فتح مكة.

شاهد أيضًا: هل يجوز السفر بدون محرم

وبذلك تمَّ الوصول إلى ختام مقال هل يجوز الإفطار للمسافر في رمضان ؟ والذي تمَّت فيه الإجابة على السؤال المطروح، كما تمَّ في الفقرة الثانية من هذا المقال ذكر شروط إفطار المسافر، أمَّا في الفقرة الثالثة فقد تمَّ ذكر حكم الصيام للمسافر، ثمَّ بعد ذلك تمَّ ذكر أقوال العلماء في الأفضلية بين الصيام والإفطار للمسافر، وفي ختام المقال تمَّبيان حكم قطع المسافر صومه أثناء سفره.

المراجع

  1. ^ شرح مختصر الطحاوي للجصاص، الجصاص، ص431 , https://al-maktaba.org/book/33132/973 , 4/5/2021
  2. ^ دليل الطالب لنيل المطالب، مرعي الكرمي، ص94 , https://al-maktaba.org/book/11196/109 , 4/5/2021
  3. ^ شرح زروق على متن الرسالة، أحمد البرنسي، ص447 , https://al-maktaba.org/book/33122/458 , 4/5/2021
  4. ^ عمدة السالك وعدة الناسك، ابن النقيب، ص114 , https://al-maktaba.org/book/32230/109 , 4/5/2021
  5. ^ دليل الأنام في أحكام الصيام، محمد الشوبكي، ص48 , http://www.feqhup.com/uploads/143525177507971.pdf , 4/5/2021
  6. ^ أحكام السفر في الفقه الإسلامي، عبدالله العجلان، ص226-228 , https://ia801300.us.archive.org/31/items/mdvx7/mdvx7.pdf , 4/5/2021
  7. ^ الموسوعة الفقهية الكويتية، مجموعة من المؤلفين، صص51-53 , https://al-maktaba.org/book/11430/17431#p1 , 4/5/2021
  8. ^ الفقه الإسلامي وأدلته، الزحيلي، ص1696 , https://al-maktaba.org/book/33954/1684#p1 , 4/5/2021
353 مشاهدة