يجلد الزاني البكر كم جلده

كتابة اريج - تاريخ الكتابة: 8 ديسمبر 2020 , 21:12 - آخر تحديث : 8 ديسمبر 2020 , 21:12
يجلد الزاني البكر كم جلده

يجلد الزاني البكر كم جلده ، حرام الله الزنى وجعله كبيرة من الكبائر فقال تعالى:(وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا)[1]، فكان التحذير شديد اللهجة فلم يحرم الزنا وحده، بل حرم مقدماته وأسبابه ولهذا قال عز وجل لاتقربوا، وجاء هذا التحريم لشدة خطر الزنى ع الأفراد والمجتمعات، وفي هذا المقال سنتحدث عن عدد جلدات الزاني البكر، وحكم زواج الزاني من عفيفة، وحكم اسلحاق ابن الزنى، وماهي أخطار الزنى.

يجلد الزاني البكر كم جلده

يجلد الزاني البكر مئة جلدة لقوله تعالى: (الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ ۖ)[2]، يقول ابن كثير رحمه الله: عم جميع الزناة، والله أعلم، ويبين هذا فعل علي بأخذه عن الخلفاء رضي الله عنهم ولم ينكر عليه، واختلفوا في نفي البكر مع الجلد، فالذي عليه الجمهور أنه ينفى مع الجلد، قاله الخلفاء الراشدون وقال بتركه حماد بن أبي سليمان، وأبو حنيفة ومحمد بن الحسن، والحجة للجمهور فقد جاء رجل الى رسول الله وابنه يزنى وأراد حكم رسول الله به فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (أمَا والذي نفْسي بيدِهِ لأقضِيَنَّ بيْنَكما بكتابِ اللهِ أمَّا غَنمُكَ وجاريتُكَ فرَدٌّ عليكَ)[3]، وجلد ابنه مائة وغربه عاما.[4]

حكم زواج الزاني

التوبة من الذنب لا يشترط لها إقامة الحد، بل الأولى لمن وقع في مثل ذلك أن يستر على نفسه، وأن يتوب بينه وبين الله تعالى، فإذا كان المرء يؤجر في الستر على غيره، فستره على نفسه كذلك أفضل،  والذي يلزمه في ذلك، التوبة والإنابة والندم على ما صنع؛ فإن ذلك محوٌ للذنب إن شاء الله، وأما حكم زواج الزاني التائب من مسلمة عفيفة، فلا إشكال في جوازه؛ وإنما المحرم هو زواج الزاني غير التائب بالعفيفة، وقال الإمام الطحاوي: أن الزاني غير التائب يحرم عليه أن يتزوج العفيفة.[5]

حكم استلحاق ابن الزنا 

اتفق الفقهاء على أن النسب يثبت بالزوجية بين الرجل والمرأة، ولكن اختلفوا في نسب ابن الزنا على قولين:[6]

  • القول الأول: أن ابن الزنا لا يُنسب إلى الزاني ولو ادعاه واستلحقه به، وهو قول عامة العلماء من المذاهب الأربعة والظاهرية وغيرهم، لقول النبي صلى الله عليه وسلم:  (الْوَلَدُ لِلْفِرَاشِ، وَلِلْعَاهِرِ الْحَجَرُ)[7]، فقوله الولد للفراش، يقتضي حصر ثبوت النسب بالفراش، فلا ينسب الولد لأبيه، ولايرثه، ولكن يلحق بنسبه إلى أمه فيرثها كبيقية أبنائها.
  • القول الثاني: أن الزاني إذا استلحق ولده من الزنا فإنه يلحق به، وهو قول عروة بن الزبير ، وسليمان بن يسار، والحسن البصري، ومجموعة من العلماء، ونقله ابن قدامة واختار هذا القول هو وشيخه ابن تيمية، لأن هذا الطفل متولد من هذا الزاني، فهو ابنه، ولا يوجد دليل شرعي صحيح صريح يمنع من إلحاق نسبه به، والاستلحاق فيه تحقيق مصلحة حفظ الطفل، وهي مصلحة شرعية، ولما سأل النبي صلى الله عليه وسلم الطفل الرضيع، الذي أمه قد زنت بالراعي، من أبوك قال أبي الراعي، وكان كلام الرضيع على وجه الكرامة وخرق العادة من الله، فمع أنه زنى، ولكن قال أبي، فنسب الأبوة للراعي.

خطر الزنى

للزنا مخاطر كثيرة، على الأفراد والمجتمعات، وفيما يلي بعضًا من تلك المخاطر:[8]

  • الزنى يجمع خلال الشر كلها: من قلة الدين، وذهاب الورع، وفساد المروءة، وقلة الغيرة.
  • ضيقة الصدر وحرجه؛ فإن من طلب لذة العيش وطيبه بمعصية الله، عاقبه الله بنقيض قصده، ولو علم الفاجر ما في العفاف من اللذة، والسرور، وانشراح الصدر، وطيب العيش، لرأى أن الذي فاته من اللذة أضعاف أضعاف ما حصل له.
  • أن الناس ينظرون إلى الزاني بعين الريبة والخيانة، ولا يأمنه أحد على حرمته وأولاده، ويفارقه الطيب الذي وصف الله به أهل العفاف، ويستبدل به الخبث الذي وصف الله به الزناة.
  • يقتل الحياء عند الشخص، فيصبح صفيق وقح، وربما قاده الزنا إلى سفك الدم الحرام .
  • الزنى أذى للولد الذي يولد منه، فإذا نفي عنه نسب أبيه خسر العيش في كنف الأسرة، والعائلة وحُرم من محبتهم، وتربيتهم.
  • أحد الكبائر التي حذر منها الله سبحانه وتعالى، فهو موجب لسخطه.
  • للزنا أضرار جسيمة على الصحة يصعب علاجها والسيطرة عليها، بل ربما أودت بحياة الزاني، كالإيدز، والهربس.
  • الزنا سبب لدمار الأمة؛ فقد جرت سنة الله في خلقه أنه عند ظهور الزنا يغضب الله، فقال ابن مسعود رضي الله عنه: ما ظهر الربا والزنا في قرية إلا أذن الله بإهلاكها.
  • أنه يعرض نفسه لسكنى التنُّور الذي رأى النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم فيه الزناةَ والزواني.

يجلد الزاني البكر كم جلده ؟ بينا في هذا المقال أنه يجلد مئة جلدة، وعليه تغريب عام، وبينا حكم زواح الزاني من عفيفة، وحكم استلحاق ابن الزنا، وذكرنا بعض المخاطر التي يسببها الزنا للأفراد والمجتمعات.

المراجع

  1. ^ سورة الإسراء - الآية 32 , 2020-12-8
  2. ^ سورة النور - الآية 2 , 2020-12-8
  3. ^ الراوي : أبي هريرة وزيد بن خالد | المحدث : شعيب الأرناؤوط | المصدر : تخريج مشكل الآثار الصفحة أو الرقم: 96 | خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح على شرط الشيخين , 2020-12-8
  4. ^ القرطبي(671هـ)، الجامع لأحكام القرآن، دار الكتب المصرية - القاهرة، صفحة 88، جزء5. , 2020-12-8
  5. ^ islamqa.info , في حكم زواج الزاني المجلود التائب من عفيفة ؟ , 2020-12-8
  6. ^ islamqa.info , ما حكم استلحاق ابن الزنا ؟ , 2020-12-8
  7. ^ الراوي : عائشة أم المؤمنين | المحدث : شعيب الأرناؤوط | المصدر : تخريج المسند الصفحة أو الرقم: 25644 | خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح على شرط الشيخين , 2020-12-8
  8. ^ ar.islamway.net , من مفاسد الزنا رابط المادة: http://iswy.co/e4780 , 2020-12-8
1068 مشاهدة