أهم العوامل المؤثرة على الدواء الحرارة والرطوبة

أهم العوامل المؤثرة على الدواء الحرارة والرطوبة

أهم العوامل المؤثرة على الدواء الحرارة والرطوبة إذ يجب حفظ الدواء في مكان مناسب ويحقق شروط معينة للحفاظ على فعالية الدواء وسلامته، وتنصح جميع شركات الأدوية بحفظ الدواء في مكان جاف وبعيد عن أشعة الشمس، وبالتالي فهي تخلي مسؤوليتها في حال الإخلال بشروط الحفظ السابقة، كما يعد الانتباه إلى تاريخ إنتاج الدواء وانتهائه مهم جدًا فكثيرًا ما يتم إهمال هذا الأمر والوقوع في المشاكل بسببه.

أهم العوامل المؤثرة على الدواء الحرارة والرطوبة

أهم العوامل المؤثرة على الدواء الحرارة والرطوبة العبارة صحيحة إذ يتم تغليف المادة الدوائية الفعالة بغلاف خاص يحافظ على فعاليتها وتأثيرها المناسب على الجسم، تؤدي درجات الحرارة المرتفعة والرطوبة العالية إلى تلف هذا الغلاف وفقدان وظيفته، وتتأثر نتيجة لذلك الذرات والجزيئات الموجودة في المادة الدوائية وتفقد تأثيرها على جسم الإنسان، وتصبح غير قادرة على علاج أمراضه واضطراباته المختلفة.[1]

الشروط الصحيحة لحفظ الدواء

على الرغم من اشتراك معظم الأدوية بشروط الحفظ ذاتها إلا أن هناك أصناف دوائية معينة تتطلب مراعاة خاصة، وينبغي على الخبيرين في مجال الصحة أن يتعاملوا مع هذه الأدوية للحفاظ على سلامتها وسلامة المريض في الوقت ذاته، ومن الشروط الصحيحة لحفظ الدواء:[2]

  • درجة الحرارة المناسبة: تفسد غالبية الأدوية في درجات الحرارة العالية التي تفوق 25 درجة مئوية، وهي نقطة مهمة يجب الانتباه لها، بشكل عام تعد درجة حرارة الغرفة التي تتراوح بين 15 -25 درجة مئوية مثالية لمعظم أصناف الأدوية، بينما تتطلب أدوية معينة الحفظ بدرجات حرارة أقل من ذلك.
  • عدم تعريض الدواء لأشعة الشمس المباشرة: تحتوي أشعة الشمس على طيف واسع من الأطوال الموجية التي تؤثر على الأدوية وتؤدي إلى فقداتها لفعاليتها، وبالتالي تنصح شركات الأدوية بحفظها بعيدًا عن أشعة الشمس.
  • الرطوبة: تعد الرطوبة من أهم الشروط التي يجب مراعاتها عند حفظ الدواء فهي تتغلغل في الكبسولة الدوائية وتبطل فعاليتها، وبناءً على ذلك يجب وضع أقراص الدواء في مكان جاف ومناسب.

نقاط مهمة لتمييز الأدوية الفاسدة

يمكن تمييز الدواء الفاسد بالاعتماد على عدة نقاط هي:

  • اللون: يتغير لون الدواء عند فساده ويعطي لون قريب من لونه الأصلي.
  • المظهر: قد يكون مظهر الدواء دليلًا على انتهاء صلاحيته ومن الأمثلة تحول الشراب إلى سائل لزج وسميك.
  • الرائحة: تختلف رائحة الدواء مع مرور الوقت وتصبح كريهة وغير مستحبة في حال فساده.
  • انتهاء الصلاحية: تكتب شركات الأدوية تاريخ إنتاج الدواء وانتهاء صلاحيته بخط واضح وكبير، ويجب الانتباه إلى هذا التاريخ قبل استخدام أي دواء.

نصائح مهمة متعلقة بتناول الدواء

تمتلك بعض الأدوية آثار جانبية واضحة وتأثيرات قوية على الجهاز الهضمي، ومن النصائح المهمة لتجنب الآثار السلبية لتناول الدواء:[3]

  • عدم تناول الدواء على معدة فارغة إذ يجب تناولها بعد وجبة رئيسية لتخفيف تأثيرها على الجهاز الهضمي.
  • شرب كمية مناسبة من المياه بعد الدواء لضمان وصوله إلى المعدة.
  • الالتزام بإرشادات الطبيب بدقة وعدم تناول الأدوية بدون وصفة طبية.
  • الالتزام بأوقات تناول الدواء ومواعيدها قدر الإمكان.
  • حفظ الدواء في شروط مناسبة.
  • حفظ الدواء بعيدًا عن متناول الأطفال.

وهنا ينتهي المقال حيث تمت الإجابة عن سؤال أهم العوامل المؤثرة على الدواء الحرارة والرطوبة ، كما تم ذكر الشروط الصحيحة لحفظ الدواء ونقاط مهمة لتمييز الادوية الفاسدة، بالإضافة إلى تقديم نصائح مهمة متعلقة بتناول الدواء. دمتم بألف خير.

المراجع

  1. ^ medlineplus.gov , Storing your medicines , 06/01/2022
  2. ^ prescriptionhope.com , Medication Storage, Where, How, Temperatures, Types, and Guidelines , 06/01/2022
  3. ^ fda.gov , Why You Need to Take Your Medications as Prescribed or Instructed , 06/01/2022
23 مشاهدة