الدليل التنظيمي 1443 الاصدار الرابع

كتابة بشار ديوب -
الدليل التنظيمي 1443 الاصدار الرابع

الدليل التنظيمي 1443 الاصدار الرابع، الذي يعتبر من أهم الأنظمة في المملكة العربية السعودية التي تنظم الأمور الإدارية للطلاب، إضافة إلى تحسين الممارسات الإدارية لدفع عجلة التعليم في البلاد والوصول إلى أفضل النتائج. وسنتعرف من خلال موقع محتويات على الدليل التنظيمي في السعودية بنسخته الرابعة وأبرز أهدافه ومسؤولياته.

الدليل التنظيمي 1443 الاصدار الرابع

هو عبارة عن حزمة من القواعد والقوانين والتعريفات التي تعمل على تنظيم وتوحيد العملية الإدارية لجعل النتائج موحدة في كافة المدارس. وقد جاء إطلاق الدليل التنظيمي في إطار دفع العملية التعليمية من أجل الحصول على أفضل النتائج، كما يهدف الدليل لمنع الاجتهاد الشخصي وتطوير إجراءات العمل، كذلك الممارسات الإدارية في كافة المدارس الحكومية والخاصة إضافة لمدارس تحفيظ القرآن الكريم، بما يحق المنفعة للعملية التعليمية، ويدفع عجلة التعليم في المملكة. تجدر الإشارة إلى أن وزارة التعليم في المملكة اعتمدت إصدار خاص بكل مرحلة من خال جهود مجموعة من المختصين وأصحاب الخبرات في ذلك المجال.

 مهام الدليل التنظيمي في نسخته الرابعة

تم إصدار الدليل التنظيمي لتحقيق مجموعة من الأهداف والمهام وهي:[1]

  • يعتبر الدليل التنظيمي المَسؤول عن تجهيز البطاقات الخاصة للتوصيفات الوظيفية وشرحها بشَكل مفصل للجَميع، كما يقوم بتحديد القَواعد التي تنظم العلاقات الإدارية فيما بينهم.
  •  إيجاد صيغة تتوحد من خلالها كافة الجوانب التنظيمية في كافة أمور المدرسة، وذلك بالاعتماد على مجموعة من القواعد والإجراءات لكافة تفاصيل عمل المدرسة، الأمر الذي سيؤدي لتوحيد العمل الإداري.
  • يهدف الدليل التنظيمي إلى التّعامل مع القَواعد الإدارية والتَوجيهات النّاظمة لشكل العام الدراسي بطريقة العرض والبناء، أم ما يُعرف بمبدأ البطاقات الوصفية التي تتضمن كافة مَعايير العمليّة التربويّة والتعليميّة في المدرسة.
  • يساهم الدليل التّنظيمي برعاية المسؤولية التامة من خلال تجهيز حزمة واسعة من النماذج للهياكل التنظيميّة للمدرسة الواحدة، بما يتناسب مع الشكل الإداري الملائم مع العدد الكلّي للإداريين العاملين في أي مدرسة.
  • السعي لإيجاد روابط وقواسم مشتركة بين التفاصيل التي يشملها الدليل مع الأدلة الإجرائية التي تم وضعه استنادًا عليها للوصول لأفضل النتائج على صعيد العام الدراسي.
  • يعد الدليل التنظيمي في نسخته الرابعة مرجع رسمي ومعتمد لكافة القواعد الناظمة للعام الدراسي في كل مراحل التعليم في المملكة، كما يوحد الجوانب التنظيمية لأمور المدرسة في قالب واحد.
  • يتيح الدليل التنظيمي للإداريين الاطلاع على كافة المصطلحات المرتبطة بالدليل والتعريفات الأساسية لكافة المنسوبين في العمل المدرسي، ضمن الوظائف المتعددة.
  •  إعادة هيكلة اللجان والفرق التي تمارس عملها ضمن قطاعات المدرسة.

شاهد أيضًا: الدليل التنظيمي الاصدار الرابع والإصدار الخامس PDF

مسؤوليات اللجنة الإدارية في الدليل التنظيمي الإصدار الرابع

تم تحديد مسؤوليات ومؤهلات كل فرد من خلال الدليل التنظيمي بإصداره الرابع على النحو التالي:

  •  متابعة الخطط التشغيلية التي تم إعدادها لكوادر الإدارة في المدرسة من قبل اللجان المختصّة ، حيث يتم وضع الخطة قيد البحث، من ثم الوصول إلى نتيجة وإقرار الخطة واعتمادها رسميًا للعمل في المدرسة.
  • تعمل اللجنة الإدارية في المدرسة على تنفيذ الخطة التشغيلية بما يتناسب مع إشارات الأداء التي تضمن الحصول على أفضل نتائج.
  • تعد اللجنة الإدارية  الجهة الرسمية المسؤولة عن إجراء مناقشة لكافة نتائج الطلاب والنتائج المرتبطة بالتحصيل الدراسي بعد الاختبارات، من ثم تقوم بوضع الخطط الملائمة.
  • تتولى مسؤولية إقرار الأنشطة والفعاليات التي تقم سنويًا لكافة مَسارات المدرسة.
  • رعاية عملية إقرار وإعلان عقود الشراكات التي تعقدها ا المدرسة مع مؤسسات المجتمع المحلي، إضافة إلى وضع المسودات والخطط والاقتراحات الجَديدة من أجل تنفيذها.
  • القيام بمراجعة رسميّة لكافة التقارير الدورية الصادرة عن البرامج والأنشطة، بناءً على الشراكات التي تم تنفيذها مع المدرسة، من ثم إقرار التّوصيات اللازمة.
  • تقوم اللجنة بتجهيز عملية مناقشة الاستعداد المدرسي للعام الجديد، حيث تبلغ الجهات الخاصة عن الحاجة إلى موارد بشرية جديدة أو الحاجة لمناصب أخرى لملء الشواغر.
  • مناقشة كافة القضايا والسلوكيات في المدرسة، ليتم الاستناد عليها في إجراء وتقديم الاقتراحات التي تحدد آلية العَمل ووضع الحلول الملائمة لتلك الحالات.
  • كما تعتبر مسؤولية إقرار وتنفيذ الشراكات مع القطاعين العام والخاص غير الربحية من أهم مسؤوليات اللجنة الإدارية، وذلك من أجل دعم ورعاية البرامج التي تقوم عليها المدرسة.

ما هي ميّزات الدليل التنظيمي 1443 الإصدار الرابع

للدليل التنظيمي مجموعة من المزايا من أبرزها:

  • الأول من نوعه: يعتبر الدليل بنسخته الرابعة الأول من نوعه في الشمولية والعمل، كما أنه قابل للتطبيق بشكل تام ،حيث يعتمد على جملة واسعة من الأمور الواقعية. حيث يعد إعادة تشكيل هندسي لكافة القواعد المدرسية، بما يتناسب مع متغيرات المرحلة، من أجل الحصول على أفضل النتائج للطلاب والمعلمين.
  • العمل بأسلوب العرض والبناء: أحد أحدث الأساليب  في العمل الإداري، والذي يعرف بأسلوب البطاقات الوصفية. حيث يشمل هذا الأسلوب الوضوح التام لكافة النماذج المرتبطة بالهياكل التنظيمية لكافة مدارس السعوديّة. وذلك من خلال استخدام بطاقات مستقلة، لتنظيم عمل اللجان. وبطاقات أخرى لتعرفة الأوصاف الوظيفية للعاملين في المدرسة.
  • توحيد المفاهيم والمصطلحات: من خلال إيجاد قاسم مشترك بين القواعد والمصطلحات الإداريّة، من حيث تعريفها بشكل ثابت إضافة إلى ربط كافة مكونات الدليل بالخطوات الإجرائية التي تبنى لمكاتب التعليم والمدارس.
  • ممارسة دور الدستور في المدرسة: من خلال الاعتماد على الدليل التنظيمي في معالجة كافة المشاكل والقواعد الجديدة، حيث يعتبر بمثابة الدستور في عملية التعليم المدرسية، من خلال شموليته لكافة القواعد.
  • نتائج مدروسة: تم الاستناد في الدليل التنظيمي بنسخته الرابع على حزمة واسعة من التجارب السابقة والدراسات الهامة، ما يساهم في دفع عجلة التعليم في كافة مدارس المملكة العربيّة السعوديّة.

إلى هنا نصل لختام مقالنا الذي تعرفنا فيه على الدليل التنظيمي 1443 الاصدار الرابع ، كما ذكرنا مهام الدليل التنظيمي في نسخته الرابعة ، كذلك استعرضنا مسؤوليات اللجنة الإدارية في الدليل التنظيمي الإصدار الرابع وميزاته.

المراجع

  1. ^ moe.gov.sa , الدليل التنظيمي , 20/06/2022
14 مشاهدة