اين تعيش كريات الدم الحمراء

كتابة علي - تاريخ الكتابة: 30 نوفمبر 2020 , 15:11
اين تعيش كريات الدم الحمراء

اين تعيش كريات الدم الحمراء ؟ سؤال علمي هام حيث تعرف خلايا الدم الحمراء بأنها من مكونات الدم، والتي تشكّل ما مقداره 45% من حجم الدم في جسم الإنسان، وفي هذا المقال ستتم الإجابة حول التسأول المطروح، والتطرق إلى التعريق بخلايا الدم الحمراء، ووظيفة خلايا الدم الحمراء، والعناصر الغذائية اللازمة لإنتاج خلايا الدم، كذلك الأمراض التي تصيب خلايا الدم الحمراء.

خلايا الدم الحمراء

يبلغ حجم الدم في جسم الإنسان البالغ خمسة لترات، ويتحرك باستمرار عبر الأوعية الدموية عبر مجرى الدم لنقل المواد المختلفة بين أجزاء الجسم المختلفة ، ويتكون الدم من سائل البلازما والصفائح الدموية، يتم إنتاج خلايا الدم الحمراء والبيضاء وخلايا الدم المختلفة في نخاع العظام، وينتج نخاع العظم حوالي مليوني خلية دم حمراء في الثانية، والتي يطلقها في الدورة الدموية، ويبلغ عدد خلايا الدم الحمراء من أربعة إلى ستة ملايين لكل مليلتر مكعب من الدم، وبالتالي فإن خلايا الدم الحمراء هي أكثر خلايا الدم عددًا، ويتناسب الحجم الصغير والشكل المميز مع وظيفة خلايا الدم الحمراء وخلايا الدم ينتقل الحمر خلال الدورة الدموية لمدة 120 يومًا تقريبًا ؛ ثم تقوم الخلايا المتخصصة في الكبد والطحال بإزالتها من الدورة الدموية،

وتناسب وظيفة كريات الدم الحمراء مع بنيتها التشريحية، وتتميز كريات الدم الحمراء بشكلها الدائري المرن وصغر حجمها الذي يسمح لها بالانتقال عبر الأوعية الدموية الدقيقة، وتتكون خلايا الدم الحمراء من بروتين الهيموجلوبين الذي يحتوي على الحديد مما يعطي خلايا الدم الحمراء لونها الأحمر ويرتبط بالأكسجين لنقلها إلى خلايا الدم الحمراء؛ حيث تتمثل وظيفة خلايا الدم الحمراء في نقل الأكسجين من الرئتين إلى أجزاء مختلفة من الجسم، وحمل ثاني أكسيد الكربون إلى الرئتين للتخلص منه، كما أن خلايا الدم الحمراء تفتقر إلى النواة مما يقلل من استهلاكها الأكسجين، وبالتالي يحافظ ذلك بدوره على كفاءة نقل الأكسجين.[2][1]

تعيش كريات الدم الحمراء

تعيش خلايا الدم الحمراء في مجرى الدم، وتتكون في نخاع العظم في جسم الإنسان، وتتكون تشكل خلايا الدم الحمراء 45٪ من إجمالي حجم الدم ، بينما تشكل خلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية أقل من 1٪ من الدم، وتشكل البلازما النسبة الأكبر أي أو حوالي 55٪ من الدم، وهنا تجدر الإشارة إلى أنّ معظم خلايا الدم مصنوعة في نخاع العظام، وهو النسيج الإسفنجي الذي يملأ تجاويف العظام الداخلية في عملية تسمى تكون الدم.

وتحدث هذه العملية عند الرضع والأطفال الصغار في النخاع العظمي لجميع عظام الجسم، ومع تقدم العمر يقتصر ذلك على عظام الحوض والفقرات وعظام الصدر، وتجدر الإشارة إلى أن تكوين خلايا الدم الحمراء يبدأ من خلايا جذعية تسمى خلايا الدم، والتي تحفز بدورها ظهور عوامل مختلفة؛ مثل الإرثروبويتين الذي يحفز إنتاج خلايا الدم الحمراء، حيث يساعد تنضج الخلايا الجذعية لتصبح خلية تسمى طليعة كريات الدم الحمراء، والتي تتطور لاحقًا إلى خلية دم حمراء جديدة، وتجدر الإشارة إلى أن الجسم ينتج حوالي مليوني خلية دم حمراء في الثانية، وبما أن خلايا الدم الحمراء لها مدة حياة محدودة لذلك يحتاج الجسم باستمرار إلى إنتاج خلايا الدم الحمراء بشكل مستمر.[3][4]

الأمراض التي تصيب خلايا الدم الحمراء

يمكن أن تتعرض خلايا الدم الحمراء لخلل في شكلها البنيوي يعيق قدرتها على أداء وظيفتها بشكل فعال، والذي يمكن أن يحدث بسبب عوامل بيئية أو وراثية، ومن أهم الأمراض التي تصيب خلايا الدم الحمراء ما يأتي:[3]

  • فقر الدم: يمكن أن ينتج هذا عن عدة عوامل وأسباب، ومن بين هذه الأسباب ما يلي:[3]
  • نقص الحديد الذي يمنع كريات الدم الحمراء من حمل ونقل الأكسجين بكفاءة.
  • نقص فيتامين ب 12 مما يؤدي إلى نقص في إنتاج خلايا الدم الحمراء.
  • إن وجود خلل في عمل نخاع العظم يجعله غير قادر على إنتاج خلايا الدم الحمراء.
  • يقوم جهاز المناعة الذاتية بتدمير خلايا الدم الحمراء بمعدل أسرع من معدل إنتاجها.
  • وجود طفرة جينية تؤدي إلى إنتاج جزيئات الهيموجلوبين غير الطبيعية، بحيث تظهر خلايا الدم الحمراء بشكل غير طبيعي مما يعيق قدرتها على حمل الأكسجين والتنقل عبر الأوعية الدموية الدقيقة.
  • الثلاسيميا: ينتج بسبب وجود طفرات جينية تمنع الإنتاج الطبيعي للهيموجلوبين، وبالتالي لا تحتاج الخلايا إلى الأكسجين.[3]
  • السرطان: حيث يؤدي الإصابة بالسرطان إلى إنتاج نخاع العظام لخلايا الدم الحمراء بمعدل أسرع من المعتاد، مما يجعل من الصعب على الدم وخلايا الدم أن تتحرك عبر الأوعية الدموية.[3]
  • التفول: والذي يحدث نتيجة نقص في أحد إنزيمات خلايا الدم الحمراء.[4]
  • لدي الشخص طفرة جينية تسبب خللًا في غشاء كرات الدم الحمراء.[4]

العناصر الغذائية اللازمة لإنتاج خلايا الدم

التغذية الجيدة الغنية بالفيتامينات والمعادن الضرورية تساعد الجسم على إنتاج خلايا الدم الحمراء التي يحتاجها، ومن أهم هذه الفيتامينات والمعادن ما يأتي:[4]

  • فيتامينات B6 و B9 و B12: تساعد العديد من فيتامينات B على إنتاج خلايا الدم الحمراء، ومنها فيتامينات B6 و B9 و B12، حيث تساعد في إنتاج البروتين في الهيموجلوبين المتواجد بكثرة في كريات الدم الحمراء، ويحتوي كل جزيء على أربع مجموعات كيميائية من الهيم، وتلعب هذه الفيتامينات أيضًا دورًا مهمًا في تنشيط الإنزيمات لتكوين الهيم بشكل صحيح.
  • الحديد والنحاس: يعتبر الحديد والنحاس أساسيين في عملية تخليق خلايا الدم الحمراء، حيث يشكلان الهيم المسؤول عن ربط ونقل الأكسجين.
  •  فيتامين (أ): يساعد على دعم وتنمية خلايا الدم الحمراء، حيث يلعب دورًا مهمًا في ظهور الخلايا الجذعية وتمايزها إلى خلايا الدم الحمراء، وبالتالي ضمان قدرة الجسم على إنتاج خلايا الدم الحمراء لتحل محل الخلايا الميتة بشكل مستمر.

وختامًا، تمّ في هذا المقال الإجابة حول التسأول المطروح اين تعيش كريات الدم الحمراء ؟، وتمّ التطرق كذلك إلى التعريق بخلايا الدم الحمراء، ووظيفة خلايا الدم الحمراء، والعناصر الغذائية اللازمة لإنتاج خلايا الدم، كذلك الأمراض التي تصيب خلايا الدم الحمراء.

المراجع

  1. ^ ncbi.nlm.nih.gov , Blood and the cells it contains , 11/30/2020
  2. ^ britannica.com , Red blood cell , 11/30/2020
  3. ^ healthline.com , Blood Diseases: White and Red Blood Cells, Platelets and Plasma , 11/30/2020
  4. ^ danafarberbostonchildrens.org , Red Blood Cell Disorders Overview , 11/30/2020
396 مشاهدة