كيفية تقسيم الاضحية ثلاث

كتابة نور محمد -
كيفية تقسيم الاضحية ثلاث

كيفية تقسيم الاضحية ثلاث فمع اقتراب عيد الأضحى المبارك تتلقى دار الإفتاء العديد من الأسئلة حول الأضاحي وشروط ذبحها وكيفية تقسيمها، ومن هذه الأسئلة كيفية تقسيم الأضحية لثلاث كما ورد عن الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام، ومن موقع محتويات سنوضح العديد من الأحكام المرتبطة بالأضحية.

كيفية تقسيم الاضحية ثلاث

يتم تقسيم الأضحية في الشرع إلى ثلاثة أقسام، فذبح الأضاحي من السنن المؤكدة عن الرسول عليه الصلاة والسلام، فقد كان حريصاً على ذبح الأضاحي وتوزيع لحومها على الفقراء في جميع أوقات العام، ولكن فيما يخص تقسيم الأضحية لثلاث، فيتم توزيع ثلثها على أهل المنزل والثلث الثاني للفقراء والثلث الثالث للجيران، وذلك طبقاً لما رواه ابن عباس عن الرسول صلى الله عليه وسلم: “يطعم أهل بيته الثلث، ويطعم فقراء جيرانه الثلث، ويتصدق على السؤال بالثلث”.

وحول توزيع الثلث من كل الكبد أو الرأس وجميع أجزاء الأضحية، فهو ليس واجباً؛ لأن المقصود بالتوزيع هو اللحم فقط لأنه ما يعود بالنفع على السائل والمحتاج، والكبد وجميع الأحشاء يُترك للمضحي، فلو رغب في تقسيمها أو تركها لنفسه لا بأس من ذلك، ولكن من المستحب تقسيمها، والرأس تكون من نصيب المضحي، ولا يمكن بيعها للجزار كأجرة، ولكن يجب دفع أجرته كاملة حتى لو أهداه المضحي جزء من لحم الأضحية.

شاهد أيضًا: ما يجزئ في الاضحية

أحكام مرتبطة بالأضحية

يقول النبي عليه أفضل الصلاة والسلام “مَنْ باع جِلْدَ أُضحيته، فلَا أُضحيةَ له” [1]، وعلى ذلك من غير الجائز البيع من لحم الأضحية أو بيع جلدها، ولم يكن توزيع لحوم الأضاحي مرتبطاً لديه بموسم معين، بل كان يوزعها على مدار العام، ومن المستحب التعجيل في تقسيم وتوزيع لحوم الأضحية كما حث الله تعالى في كتابه الحكيم في قوله: “فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ”.

ولكن لو لم يستطع المضحي الإسراع في ذلك فلا بأس، ويجوز أيضاً للمضحي الأكل من الأضحية أو الانتفاع بجميع أجزائها من لحم وجلد وأحشاء أو التصدق بها بالكامل أو بجزء منها، ولكن في جميع الأحوال لا يجوز بيعها، ولكن الأفضل هو تقسيمها لثلاثة وتوزيعها على أهل المنزل والأقارب والفقراء، لكل منهما ثلث بالتساوي.[2]

وفي النهاية نكون قد عرفنا كيفية تقسيم الاضحية ثلاث أقسام، كما تعرفنا على بعض الأحكام المرتبطة بالأضحية، والتي ذكرها النبي صلى الله عليه وسلم للمسلمين حتى يقتدوا بها.

المراجع

  1. ^ صحيح الترغيب , الألباني، أبو هريرة، 1088، حسن
  2. ^ binbaz.org.sa , أحكام الأضحية والفرق بينها وبين الهدي , 19\06\2022
16 مشاهدة