ما هو مرض كرونز

كتابة شادي خلف - تاريخ الكتابة: 23 أبريل 2021 , 20:04 - آخر تحديث : 23 أبريل 2021 , 19:04
ما هو مرض كرونز

ما هو مرض كرونز وما هي الاعراض وكيف نشخّص المرض؟ وهي من الأسئلة الشائعة خصوصًا أن مرض كرونز يعتبر من الامراض الشائعة التي يتم الخلط بينها وبين امراض هضمية أخر، لذلك نحرص في موقع محتويات على سرد نبذة تعريفية بالمرض والأعراض السريرية له، وطرق العلاج والتشخيص.

ما هو مرض كرونز

هو مرض هضمي ويعد من ضمن الالتهابات المزمنة الغير معدية، حيث يسبب التهاب بطانة الجهاز الهضمي” تحديدا من الفم إلى فتحة الشرج” ويصيب جدار الأمعاء وأي جزء من الأمعاء يمكن أيضًا، على الرغم من ان المناطق الأكثر شيوعًا هي الجزء الأخير من الأمعاء الدقيقة أو الأمعاء الغليظة” القولون”[1]

ويجدر التنويه أيضًا، أن مرض كرونز معروف بتسميات أخرى كالتهاب الأمعاء، والتهاب الأمعاء الناحي، داء كرون.

متى اعرف انني مصاب بداء كرونز؟ 

بعد الشعور بالأعراض التي سنذكرها في الفقرة، وبعد التشخيص النهائي للطبيب، فمن المرجح ألا يشخص طبيبك داء كرون إلا بعد استبعاد الأسباب المحتملة الأخرى للعلامات والأعراض التي تظهر عليك، لا يوجد اختبار واحد لتشخيص داء كرون، فمن المرجح أن يستخدم طبيبك مجموعة من الاختبارات للمساعدة في تأكيد تشخيص داء كرون، وبناءً عليه نطرح لكم الاعراض السريرية للمرض، تلك التي من خلالها نستطيع معرفة المكان الذي نبدأ منه مع القصة المرضية، فالأعراض قد تختلف من شخص إلى آخر وتتراوح ما بين شديدة إلى خفيفة ومتوسطة، وعادة ما تتطور تدريجيًا، لكن في بعض الأحيان تأتي فجأة ودون سابق إنذار، وقد تشمل:[1]

  • آلام في البطن.
  • الإسهال الذي قد يصل إلى مراحل شديدة (وأحيانا قد يترافق مع دم ومخاط)
  • فقدان الشهية والوزن.
  • التعب.
  • فقر الدم.
  • تقرحات الفم.

قد يعاني الأشخاص المصابون بداء كرون الحاد أيضًا من:

  • التهاب الجلد، والعيون والمفاصل.
  • التهاب الكبد أو القناة الصفراوية.
  • تأخر النمو أو تأخر النمو الجنسي لدى الأطفال.

متى يجب علي أن ازور الطبيب

فلذلك وبعد التعرف بظروف مرض كرونز وخطورته، ننصح بزيارة الطبيب إذا كنت تشعر بتغيير مستمر في عادات الأمعاء وإذا كنت تعاني من أي أعراض وعلامات لداء كرونز،تشبه الآتي، ليصير الطبيب إلى ضحد الإدعاء أو تأكيده:

  • ألم في البطن
  • الدم في البراز
  • نوبات مستمرة من الإسهال والتي لا تستجيب للأدوية التي تُصرف بدون وصفة طبية (OTC).
  • الإصابة بحمى مجهولة السبب والتي تستمر لأكثر من يوم أو يومين.
  • فقدان الوزن غير المبرر

شاهد أيضًا: ما هو مرض hpv 16 .. فيروس الورم الحليمي البشري

ما هي آلية تشخيص داء كرونز

يتم تشخصي مرض التهاب الأمعاء أو داء كرونز وفق عدّة معايير، ويتم ذلك من قبل الطبيب المختص بعد الاطلاع على القصة السريرية للمريض، وبعد تطابق الأعراض مع ما نعرفه عن الاعراض والتأثيرات التي يسببها مرض كرونز عبر:[2]

  • الفحص السريري.
  • التحاليل المخبرية: فحوصات فقر الدم والعدوى، قد يقترح طبيبك إجراء فحوصات للدم للتحقق من الإصابة بفقر الدم، وهي حالة حيث لا يتوفر كمية كافية من خلايا الدم الحمراء لنقل كمية الأكسجين المناسبة إلى الأنسجة، أو للتحقق من علامات وجود عدوى، لا توصي إرشادات الخبراء حاليًا باستخدام الأجسام المضادة أو الاختبارات الجينية لمرض كرونز،
  • فحص وجود دم خفي في البراز: قد تحتاج إلى تقديم عينة من البراز حتي يفحصها طبيبك للبحث عن الدم الخفي في البراز.
  • اختبارات أخرى: كصورة الأشعة السينية مع صبغة الباريوم، التصوير المقطعي، التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • ويتم أيضًا: عبر منظار القولون مع اخذ عينات من بطانة الأمعاء (ما يعرف بالتنظير)

شاهد أيضًا: ما هو مرض الدرن وما اسبابه وعوامل خطر الاصابه به وطرق علاجه والوقاية منه

ما هو سبب مرض كرونز

حتى الآن، وحسب آخر تصريحات الأطباء والعلماء، فقد اعتبر السبب الدقيق لداء كرون غير معروف، حيث كانت في السابق، توجه أصابع الاتهام في التشخيص إلى النظام الغذائي والإجهاد، لكن يعرف الأطباء الآن أن هذه العوامل يمكنها أن تكون محفّزات، لكنّها لا تسبب الإصابة بداء كرون، من المرجح أن يلعب عددًا من العوامل دورًا في الإصابة به، مثل الوراثة وخلل الجهاز المناعي.

  • الجهاز المناعي: من الممكن أن يتسبب فيروس أو بكتيريا في التسبب بداء كرون، عندما يحاول جهازك المناعي محاربة كائن حي دقيق يغزو الجسم، تتسبب الاستجابات المناعية غير الطبيعية في أن يقوم الجهاز المناعي بمهاجمة الخلايا الموجودة في الجهاز الهضمي أيضًا.
  • الوراثة: يعد داء كرون أكثر شيوعًا في الأشخاص الذين لديهم أفراد عائلة مصابون بهذا المرض، لذا قد تلعب الجينات دورًا في جعل الأشخاص أكثر عرضة له، ومع ذلك، ليس لدى معظم المصابين بداء كرون تاريخ عائلي من الإصابة بالمرض.

شاهد أيضًا: ما هو مرض العشى الليلي وما اسبابه واعراضه وطرق علاجه والوقاية من حدوثه

الخطة العلاجية في مواجه داء كرونز

لا يوجد في الوقت الحالي علاج لمرض كرون، ولا يوجد علاج واحد يعمل مع الجميع، الهدف من العلاج الطبي هو الحد من الالتهاب الذي يحفز العلامات والأعراض التي تعانيها، وهو كذلك لتحسين التشخيص على المدى الطويل من خلال الحد من المضاعفات، ففي أفضل الحالات لن يؤدي هذا إلى تخفيف الأعراض فقط بل يؤدي إلى تعافٍ طويل المدى، وهي:[2]

  • أدوية مثبطات المناعة.
  • الأدوية المضادة للالتهابات مثل الكورتيزون.
  • قد يحتاج المصاب إلى إجراء عملية جراحية، لكن لا يعني ذلك علاج المرض، حيث إن فوائد الجراحة عادة ما تكون مؤقتة.

منحى آخر في العلاج

إضافةً إلى السيطرة على العدوى، قد تساعد بعض الأدوية على تخفيف علاماتك وأعراضك، ولكن يتعين التحدث إلى طبيبك دائمًا قبل تناول أي أدوية تُصرف دون وصفة طبية. وبناءً على شدة داء كرون الذي تعاني منه، قد يُوصي الطبيب بواحد أو أكثر مما يلي:

  • مضاد الإسهال: يمكن أن يساعد مكمّل الألياف مثل مسحوق السيلليوم (ميتاموسيل) أو ميثيل السليولوز (سيتروسيل) في علاج الإسهال الخفيف إلى المتوسط عن طريق إضافة كتلة إلى البراز. قد يكون الدواء لوبراميد (إيموديوم A-D) فعالاً في حالات الإسهال الأكثر حدة.
  • مسكنات الألم: بالنسبة للآلام الطفيفة، قد يوصي الطبيب بتناول الأسيتامينوفين (تايلينول وغيره) ولكن ليس مسكنات الألم الأخرى الشائعة مثل إيبوبروفين (أدفيل أو موترين أو آي بي أو غيرها) ونابروكسين الصوديوم (أليف أو أنابروكس). فسوف تتفاقم على الأرجح حدة الأعراض التي تعاني منها بسبب استعمال هذه الأدوية، كما يمكن أن تسوء معها حالة المرض ككل.
  • مكملات الحديد الغذائية: إذا كنت تُعاني نزيفًا معويًا مزمنًا، فقد تُصاب بفقر الدم بسبب نقص الحديد ويتعين عليك تناول مكملات الحديد.
  • حقن فيتامين ب-12: قد يُسبب داء كرون نقص فيتامين ب-12. ويساعد فيتامين ب-12 على الوقاية من فقر الدم ويُعزِّز النمو والتطور بشكل طبيعي، كما يعد ضروريًا للوظائف العصبية السليمة.
  • مكملات الكالسيوم وفيتامين (د): يمكن أن يزيد داء كرون والسترويدات المستخدمة لعلاجه من خطر الإصابة بهشاشة العظام، لذلك قد تحتاج إلى تناول مكملات غذائية غنية بالكالسيوم ومضاف إليها فيتامين (د)

شاهد أيضًا: ما هو مرض الباركنسون .. الأعراض والمراحل والعلاج

عوامل الخطر التي قد تسبب داء كرونز

قد تشتمل عوامل خطر الإصابة بداء كرون ما يلي:[3]

  • العمر: يمكن أن يصاب الإنسان بداء كرون في أي سِن، ولكن يُرجَّح أن تتطوَّر الحالة عندما تكون شابًّا، يُشَخَّص معظم المصابين بداء كرون قبل بلوغهم الثلاثين من عمرهم.
  • الأصل العرقي: ومع أن داء كرون يمكن أن يُصيب أي مجموعة عرقية، فإن البِيض لديهم مخاطر أعلى بالإصابة، ومنهم على سبيل المثال سكان أوروبا الشرقية ذوو الأصول اليهودية (الأشكناز)، وعلى الرغم من ذلك فإن مُعدَّل وقوع الإصابة بداء كرون يتزايد بين السكان السود في أمريكا الشمالية والمملكة المتحدة.
  • تاريخ العائلة الصحي: تزداد خطورة إصابتكَ به في حال إصابة أحد أقربائك من الدرجة الأولى به مثل الأبوين أو الابن أو الأخ، من بين كل 5 أشخاص مصابين بداء كرون هناك واحد لديه فرد من عائلته مصاب بالمرض.
  • التدخين: يُعَدُّ تدخين السجائر أهم عامل من عوامل الخطورة الذي يُمكن السيطرة عليه لمنع الإصابة بداء كرون أو تطوُّره، يُؤدِّي التدخين أيضًا إلى تزايُد حدة المرض، وبالتالي التعرُّض لخطرٍ أكبرَ جرَّاءَ الخضوع للعملية الجراحية. إذا كُنْتَ تدخن، فيَلزَمُكَ الإقلاع على الفور.
  • الأدوية المضادة للالتهابات اللاستيرويدية: وتتضمَّن هذه الأدوية أيبوبروفين (أدفيل، موترين آي بي، وغيرهما) ونابروكسين الصوديوم (أليف)، ودايكلوفيناك الصوديوم (فولتارين) وغيرها، ومع أنها لا تُسبِّب الإصابة بداء كرون فإنها يُمكن أن تُؤدِّي إلى الْتِهاب الأمعاء الذي يَزيد من تفاقم داء كرون.
  • البيئة المحيطة: إذا كنت تعيش في منطقة حضرية أو في بلد صناعي، فيرجّح بشكل كبير أن تصاب بداء كرون، هذا يُشير إلى أن العوامل البيئية، والتي منها الأنظمة الغذائية الغنية بالدهون أو الأطعمة المكرَّرة والمحسَّنة صناعيًّا، قد تلعب دورًا في الإصابة بداءِ كرون.

شاهد أيضًا: ما هو مرض الشيزوفرينيا … اشد انواع الانفصام واشهر أعراضه

مضاعفات وآثار جانبية للمرض

بعد ان تعرفنا بجواب سؤالكم ما هو داء كرونز ، ننتقل بكم إلى المضاعافات التي قد يسببها، فقد يؤدي مرض كرونز إلى حالة أو أكثر من المضاعفات التالية:

  • الخرّاج: حيث ينتج عن تمركز البكتيريا على المنطقة المُصابة بآفات الناجمة عن مرض كرونز، والتي تقع بالقرب منفتحة الشرج تتشابه مع الدمّل، كما يترافق معها تورّم المنطقة والشعور بالألم، مع اختفاء جميع الأعراض بمُجرّد تجفيف القرحه أو استخدام المُضادّات الحيويّة.
  • إسهال الملح الصفراوي: غالبًا ما يُصيب داء الكرونز، الجزء السفلي من الأمعاء الدقيقة، والمسؤولة بدورها على تكسير وهضم الدهون، فإن لم يقوم الجسم بذلك، يبدأ الإسهال ذو الخصائص المُميّزة بالتكوّن.
  • الشقوق: وهي التمزّقات المؤلمة في بِطانة فتحة الشرج، والتي تتسبّب بإصابتك بالنزيف أثناء حركة الأمعاء.
  • سوء الامتصاص والتغذية: والذي يُشاع مع تأثير الكرونز على الأمعاء الدقيقة، حيث لا يُحقّق الجسم أقصى درجات الاستفادة من المواد الغذائيّة الني يتمّ تناولها.
  • النواسير: قد تتطوّر الشقوق إلى فتحاتٍ تصل بين جزئين من الأمعاء أو حتّى الأعضاء القريبة منه، كالرحم، المهبل وحتّى الجلد.
  • سرطان القولون: إن الإصابة بمرض كرون الذي يؤذي القولون تزيد خطورة الإصابة بسرطان القولون. تستدعي الإرشادات العامة للكشف عن سرطان القولون لدى الأشخاص من غير المرضى بمرض كرون إجراء تنظير قولوني كل 10 سنوات بعد بلوغ سن 50 عامًا. اسأل طبيبك عما إذا كنت بحاجة إلى إجراء هذا الاختبار في وقت أقرب وبشكل متكرر.
  • مشكلات صحية أخرى: يمكن أن يؤدي مرض كرون إلى مشكلات في أجزاء أخرى من الجسم. ومن بين هذه المشكلات الإصابة بفقر الدم واضطرابات الجلد وهشاشة العظام والتهاب المفاصل وأمراض المرارة أو الكبد.
  • مخاطر الأدوية: تقترن بعض عقاقير علاج مرض كرون التي تعمل على حصر وظائف الجهاز المناعي بخطر بسيط بشأن الإصابة بأنواع السرطان مثل سرطان الغدد اللمفاوية أو الجلد. كما تزيد أيضًا خطر الإصابة بالعدوى.
  • شق شرجي: يؤدي إلى تمزق صغير في النسيج الذي يحيك بالشرج أو في الجلد المحيط بالشرج حيث يمكن الإصابة بالعدوى. وغالبًا ما يرتبط بحركات الأمعاء المؤلمة، ويمكن أن يؤدي إلى تكوّن ناسور محيط بالشرج.
  • هشاشة العظام: حيث يمكن أن تقترن الأدوية المثبطة للمناعة بخطر الإصابة بهشاشة العظام وكسور العظام وإعتام عدسة العين والمياه الزرقاء والداء السكري وارتفاع ضغط الدم من بين أمراض أخرى. ينبغي التعاون مع الطبيب لتحديد المخاطر والفوائد المتعلقة بالأدوية.
  • قرح المعدة: يمكن للالتهاب المزمن أن يؤدي إلى الإصابة بقروح مفتوحة في أي مكان في الجهاز الهضمي لديك، بما في ذلك فمك والشرج لديك وفي منطقة الأعضاء التناسلية (العجان).
  • انسداد الأمعاء: يؤثر داء كرون في سمك جدار الأمعاء، وبمرور الوقت، قد تُصاب الأمعاء بالندبات وتضيق وهو الأمر الذي قد يسد تدفق المحتويات الهضمية، قد يلزمك الخضوع لجراحة لإزالة الجزء المُصاب من أمعائك.

شاهد أيضًا: ما هو مرض الذئبة الحمراء … وما هي أعراضه وطُرق علاجه؟

نصائح للمصابين بمرض كرونز

بعد أن مررنا على جواب سؤال ما هو مرض كرونز،ننتقل بكم إلى إرشادات ونصائح للمصابين بذلك المرض، عافانى وعافاكم الله:[4]

  • الحرص على المتابعة المنتظمة مع الطبيب.
  • أخذ الدواء المقرر والموصوف من قِبَل الطبيب.
  • تجنب التوقف عن أخذ العلاج عند زوال الأعراض.
  • اتباع نمط غذائي صحي لمنع تفاقم الأعراض.
  • شرب الكثير من السوائل لمنع الجفاف.
  • الحرص على ممارسة النشاط البدني بانتظام.
  • الإقلاع عن التدخين الذي يزيد حدوث نوبات المرض.
  • الحد من القلق والتوتر قدر الإمكان.
  • تجنب تناول أي مستحضر من الأعشاب دون اللجوء إلى توصيات الطبيب؛ لمنع تداخلها مع امتصاص الأدوية الموصوفة.

شاهد أيضًا: ما هو مرض ثنائي القطب وما اسبابه واعراضه وطرق علاجه

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية المقال الذي تناولنا فيه جواب سؤالكم ما هو مرض كرونز وانتقلنا عبر سطور المقال للتعريف بالمرض والأعراض السريرة والآثار الجانبية والمضاعفات، وسبل العلاج، فيرجى مراجعة الطبيب فور الشعور بأي مؤشرات خطورة.

المراجع

  1. ^ healthline , Crohn's disease , 23/4/2021
  2. ^ medicalnewstoday , What is Crohn's disease? , 23/4/2021
  3. ^ moh.gov.sa , التهاب الامعاء كرون , 23/4/2021
  4. ^ crohnscolitisfoundation , Signs and Symptoms of Crohn’s Disease , 23/4/2021
155 مشاهدة