مرض الاكزيما اسبابه واعراضه وطرق علاجه

كتابة بشرى ديوب -
مرض الاكزيما اسبابه واعراضه وطرق علاجه

مرض الاكزيما اسبابه واعراضه وطرق علاجه ، تصيب الاكزيما الأشخاص من جميع الأعمار، وتتسبب لهم بالكثير من المشاكل، سيعرض المقال كل المعلومات التي تخص مرض الاكزيما، من اسبابه وأنواعه، إلى اعراضه وكيفية تشخيصه وطرق علاجه المختلفة، كما سيبين كيفية تجنب تهيج الاكزيما لدى كل من يعاني منها.

ما هي الأكزيما

الأكزيما هي حالة جلدية مزمنة شائعة جدًا، تسبب الحكة واحمرار البشرة وجفافها، بالإضافة إلى تهيج الجلد والتهابه، تسمى الاكزيما أيضًا بالتهاب الجلد التأتيبي، تبدأ حالة الأكزيما خلال فترة الرضاعة أو في مرحلة الطفولة المبكرة، ويمكن أن تستمر حتى مرحلة البلوغ، كما أنها قد تصيب الأشخاص من جميع الأعمار،  هناك أنواع مختلفة من الأكزيما، وهي التي تحدد نوع الطفح الجلدي وأماكن انتشاره في الجسم.[1]

شاهد أيضًا: علاج اكزيما اليد واهم طرق للوقاية منها

أسباب الأكزيما

إن الأسباب الكامنة وراء الإصابة بمرض الاكزيما غير محددة بشكل مؤكد، ولكن يرجح المختصون أن المرض يتطور بسبب مجموعة من العوامل الوراثية والبيئية، حيث تزداد احتمالية الإصابة لدى الأطفال إذا كان أحد الوالدين مصابًا بالأكزيما، كما قد تؤدي بعض العوامل البيئية أيضًا إلى ظهور أعراض الأكزيما، وتشمل هذه العوامل كلاً مما يلي:[2]

  • المهيجات: تشمل الصابون والمنظفات والشامبو والمطهرات والعصائر واللحوم والخضروات.
  • مسببات الحساسية: يمكن أن يؤدي عث الغبار والحيوانات الأليفة وحبوب اللقاح والعفن إلى الإصابة بالأكزيما، وهذا ما يعرف بالأكزيما التحسسية.
  • الميكروبات: وتشمل البكتيريا مثل المكورات العنقودية الذهبية والفيروسات وبعض الفطريات.
  • درجات الحرارة المرتفعة والمنخفضة: الطقس الحار جدًا والبارد جدًا، والرطوبة العالية والمنخفضة، والتعرق الناتج عن ممارسة الرياضة يمكن أن تؤدي جميعها إلى حدوث الأكزيما.
  • الأطعمة: منتجات الألبان والبيض والمكسرات والبذور ومنتجات الصويا والقمح يمكن أن تسبب الأكزيما.
  • الإجهاد: ليس سببًا مباشرًا للأكزيما، ولكنه قد يزيد الأعراض سوءًا.
  • الهرمونات: قد تعاني الإناث من أعراض الأكزيما المتزايدة عند اضطراب مستويات الهرمونات لديهن، كما يحدث أثناء الحمل وخلال فترات معينة من الدورة الشهرية.

محفزات تهيج الأكزيما

يحدث تهيج الأكزيما بسبب مجموعة من العوامل الخارجية والداخلية التي تسهم في حدوث نوبات الأكزيما، وتشمل المحفزات الشائعة ما يلي:[1]

  • المواد الكيميائية والمواد الحافظة الموجودة في المنظفات.
  • المنتجات المعطرة.
  • دخان السجائر.
  • مسببات الحساسية الخارجية مثل حبوب اللقاح أو العفن أو الغبار أو عث الغبار.
  • الأقمشة الخشنة مثل الصوف.
  • الأقمشة الصناعية.
  • التعرق.
  • تغيرات درجة الحرارة.
  • التوتر والضغط النفسي.
  • بعض أنواع الأطعمة.
  • وبر الحيوانات.
  • التهابات الجهاز التنفسي العلوي.

شاهد أيضًا: كريم لعلاج الاكزيما نهائيا .. علاجات طبية ومنزلية للأكزيما

أنواع الأكزيما

هناك عدة أنواع من الأكزيما، فإلى جانب التهاب الجلد التأتبي، تشمل الأنواع الأخرى ما يلي:[2]

  • التهاب الجلد التماسي التحسسي: هو رد فعل جلدي يحدث بعد التلامس مع مسببات الحساسية.
  • أكزيما خلل التعرق: تتسبب بتهيج الجلد وظهور بثور على راحتي اليدين وباطن القدمين.
  • التهاب الجلد العصبي: يؤدي إلى ظهور بقع متقشرة من الجلد في مناطق مختلفة من الجسم، مثل الرأس والساعدين والمعصمين وأسفل الساقين، ويسبب حكة موضعية.
  • الأكزيما القرصية: تُعرف أيضًا باسم الأكزيما الدرهمية أو النملية، وتظهر على شكل بقع دائرية من الجلد المتهيج، والتي يمكن أن تكون متقشرة ومثيرة للحكة.
  • التهاب الجلد الركودي: يشير إلى تهيج الجلد في أسفل الساق، وغالبًا ما يكون مرتبطًا بمشاكل الدورة الدموية.

أعراض الأكزيما

يمكن أن تختلف أعراض الأكزيما تبعًا لعمر الشخص وشدة الحالة كما أنها تختلف باختلاف الفرد، حيث تمر الأكزيما بفترات من تهيج الأعراض، تليها فترات تتحسن فيها الأعراض أو تختفي، ستوضح الفقرات التالية بعض الاختلافات المحتملة في الأعراض بمزيد من التفصيل.[2]

الأعراض العامة للأكزيما

تشمل الأعراض الأكثر شيوعًا للأكزيما كلاً مما يلي:

  • جفاف الجلد وتقشره.
  • احمرار الجلد.
  • تهيج والتهاب الجلد.
  • قروح مفتوحة أو متقشرة.

أعراض الأكزيما لدى أصحاب البشرة الداكنة

يظهر الطفح الجلدي الناتج عن الأكزيما لدى أصحاب البشرة الداكنة باللون الرمادي أو البني، مما يصعّب إمكانية ملاحظة تفشي المرض، كما قد يصاب أصحاب البشرة الداكنة ببقع جلدية داكنة أو فاتحة بعد اختفاء أعراض الأكزيما، حيث يستطيع طبيب الأمراض الجلدية تقييم حالة هذه البقع، ووصف العلاجات المناسبة لها مثل كريمات الستيرويد.

أعراض الأكزيما عند الرضع

إن الأعراض التالية شائعة عند الأطفال دون سن الثانية والمصابين بالأكزيما هي:

  • ظهور طفح جلدي على فروة الرأس والخدين.
  • انتشار طفح جلدي مترافق بفقاعات تتسرب منها السوائل.
  • ظهور طفح جلدي يسبب حكةً شديدةً، مما يمنع الطفل من النوم.

أعراض الأكزيما عند الأطفال

تشمل أعراض الأكزيما الشائعة لدى الأطفال من عمر سنتين وما فوق كلًا مما يلي:

  • ظهور الطفح الجلدي خلف ثنيات المرفقين أو الركبتين.
  • ظهور طفح جلدي على الرقبة والمعصمين والكاحلين والثنية بين الأرداف والساقين.
  • الطفح الجلدي الذي يمكن أن يصبح لونه أفتح أو أغمق من لون البشرة.
  • سماكة الجلد، والمعروف أيضًا باسم التحزز، والذي يمكن أن يتطور إلى حكة دائمة.

أعراض الأكزيما عند البالغين

إن أعراض الأكزيما التالية شائعة الحدوث عند البالغين:

  • الطفح الجلدي المتقشر.
  • الطفح الجلدي الذي يظهر في تجاعيد المرفقين أو الركبتين أو مؤخرة العنق.
  • الطفح الجلدي الذي يغطي معظم الجسم.
  • بشرة جافة جداً في المناطق المصابة.
  • الطفح الجلدي الذي يسبب الحكة بشكل دائم.
  • التهابات الجلد.

شاهد أيضًا: افضل علاج للاكزيما الطبيعية والدوائية

تشخيص الأكزيما

لا يوجد اختبار محدد يمكن استخدامه لتشخيص الأكزيما، حيث يستطيع الطبيب في معظم الأحيان تشخيص الحالة من خلال التحدث مع المريض عن الأعراض وفحص الجلد، ولكن قد تحتاج بعض الحالات إلى إجراء اختبار البقعة للمساعدة في العثور على مسببات الأكزيما، حيث يحدد اختبار البقعة المواد المسببة للحساسية والتي تؤدي إلى ظهور الأعراض، مثل حساسية الجلد المرتبطة بالتهاب الجلد التماسي، وأثناء اختبار البقعة، يتم وضع مادة مسببة للحساسية على رقعة توضع على الجلد، حيث ستتهيج البشرة وتلتهب إذا كانت هذه المادة من مسببات الحساسية.[2]

طرق علاج الأكزيما

لا يوجد علاج نهائي لمرض الأكزيما، ولكن العلاجات المتاحة تهدف إلى علاج الجلد المتهيج ومنع حدوث نوبات من الأعراض، حيث يقترح الأطباء خطةً علاجيةً بناءً على عمر المريض وأعراضه وحالته الصحية الحالية، قد تزول الأكزيما لدى البعض بمرور الوقت، وقد تستمر مدى الحياة لدى الآخرين، ستبين الفقرات التالية بعض خيارات العلاج.[2]

علاج الأكزيما من خلال الرعاية منزلية

هناك العديد من الأشياء التي يمكن للأشخاص المصابين بالأكزيما القيام بها لدعم صحة الجلد وتخفيف الأعراض، مثل:

  • الاستحمام بالماء الفاتر.
  • وضع مرطب في غضون 3 دقائق من الاستحمام لحفظ الرطوبة داخل الجلد.
  • ترطيب البشرة كل يوم.
  • ارتداء الأقمشة القطنية والناعمة.
  • تجنب الألياف الخشنة والمخرشة والملابس الضيقة.
  • استخدام المرطب في الطقس الجاف أو البارد.
  • استخدام صابون لطيف عند الغسيل.
  • تجفيف الجلد بالهواء أو التربيت عليه بلطف بمنشفة، بدلاً من فرك الجلد.
  • تجنب التغيرات السريعة في درجة الحرارة.
  • تجنب الأنشطة التي تسبب التعرق.
  • الابتعاد عن محفزات الأكزيما.
  • الحفاظ على الأظافر قصيرة لمنع الخدش عند حك الجلد.

شاهد أيضًا: علاج حكة الجسم .. ما هي اسباب واعراض الحكة بالتفصيل

علاج الأكزيما باستخدام الأدوية

يمكن للأطباء وصف العديد من الأدوية لعلاج أعراض الأكزيما، بما في ذلك:

  • كريمات ومراهم الكورتيكوستيرويد الموضعية: هي أدوية مضادة للالتهابات، تخفف من الأعراض الرئيسية للأكزيما، مثل الالتهاب والحكة.
  • الأدوية عن طريق الفم: إذا لم تكن العلاجات الموضعية فعالة، فقد يصف الطبيب الأدوية الفموية مثل الكورتيكوستيرويدات أو مثبطات المناعة، وهي متوفرة على شكل حقن أو أقراص عن طريق الفم، ويجب استخدامها لفترات قصيرة فقط.
  • المضادات الحيوية: يصف الأطباء المضادات الحيوية إذا حدثت الأكزيما جنبًا إلى جنب مع عدوى جلدية بكتيرية.
  • مضادات الهيستامين: يمكن أن تقلل من خطر الخدش الليلي، لأنها تتسبب بالنعاس.
  • مثبطات الكالسينيورين الموضعية: يثبط هذا الدواء من نشاط جهاز المناعة، مما يقلل من الالتهاب ويساعد على منع التهيجات.
  • العلاج بالضوء: يتضمن التعرض للأشعة فوق البنفسجية UVA أو UVB، حيث قد تعالج هذه الطريقة التهاب الجلد المعتدل.
  • الأدوية البيولوجية المحقونة: تعمل هذه الأدوية على تثبيط البروتينات في جهاز المناعة للحد من استجابة الجهاز المناعي.

شاهد أيضًا: علاج الحكة الشديدة في الجسم بالاعشاب

مضاعفات الأكزيما

تشمل مضاعفات الأكزيما ما يلي:[3]

  • التهابات الجلد.
  • إصابة الجلد بندوب دائمة.
  • قلة النوم بسبب الحكة.

الوقاية من تهيج الأكزيما

يمكن أن تساعد بعض النصائح في منع تفشي مرض الأكزيما أو تفاقمه.[4]

تجنب ملامسة كل ما يسبب تهيج الأكزيما

هناك العديد من المواد التي تزيد من تهيج الأكزيما مثل:

  • الصوف والبوليستر.
  • الصابون المعطر.
  • المنظفات المنزلية بأنواعها.
  • مستحضرات بعد الحلاقة.

ارتداء القفازات

يجب ارتداء القفازات عند الخروج من المنزل في الطقس البارد، وذلك من أجل حماية اليدين من الهواء البارد الذي يمكن أن يجفف البشرة ويؤدي إلى تفاقم الأكزيما، كما يتوجب ارتداء القفازات البلاستيكية عند غسل الأطباق وغيرها من الأعمال التي تعرض اليدين للمواد الكيميائية أو المهيجات، ويجب منح اليدين فترة راحة من القفازات بين الحين والآخر، كي لا تتعرق، لأن التعرق يمكن أن يؤدي أيضًا إلى تفاقم الأكزيما.

اتباع قواعد الاستحمام الصحية

يجب الاستحمام بماء دافئ ولفترة قصيرة، حيث قد يؤدي الاستحمام بالماء الساخن لفترات طويلة إلى تجفيف البشرة، مما يجعلها أكثر عرضة للتهيج، كما يتوجب استخدام منتجات الاستحمام غير المعطرة، ولا يجب الإفراط في استخدامها، وعند الانتهاء من الاستحمام يجب استخدام منشفة ناعمة لتجفيف البشرة من دون فركها، ويجب وضع المرطب على البشرة مباشرة بعد الاستحمام، بينما لا تزال البشرة رطبة، لمساعدة البشرة على امتصاص الرطوبة بشكل أفضل والاحتفاظ بها لوقت أطول.

ترطيب البشرة بشكل دائم

تتهيج البشرة الجافة بسهولة، والمفتاح لمنع جفاف الجلد هو دهن المرطب على جميع أنحاء الجسم مرتين على الأقل في اليوم، كما يجب اختيار المرطبات عديمة الرائحة.

الحد من التوتر

يؤدي الشعور بالتوتر بشأن الأكزيما إلى تفاقم الأمر، كما قد يؤدي الإجهاد إلى تهيج الأكزيما، لذلك من الجيد ممارسة تقنيات الحد من التوتر مثل التنفس العميق والتأمل .

شاهد أيضًا: اسباب ظهور نقط حمراء صغيرة جدا على الجلد وطرق علاجها

وهنا يصل المقال إلى ختامه بعد أن قدم كل المعلومات عن مرض الاكزيما اسبابه واعراضه وطرق علاجه ، كما أوضح المقال أنواع الأكزيما المختلفة وأهم النصائح المفيدة للتخفيف من تهيجها، بالإضافة إلى كيفية تشخيص الإصابة بها.

المراجع

  1. ^ healthline.com , Everything You Need to Know About Eczema , 29/11/2021
  2. ^ medicalnewstoday.com , What to know about eczema , 29/11/2021
  3. ^ webmd.com , Eczema , 29/11/2021
  4. ^ dermatologistnewyork.org , 5 Tips for Preventing an Eczema Flare-Up , 29/11/2021
77 مشاهدة