من فاتته ركعة من صلاة الاستسقاء

كتابة نور محمد -
من فاتته ركعة من صلاة الاستسقاء

من فاتته ركعة من صلاة الاستسقاء حيث أن الصلاة واجبة على كل مسلم عاقل وبالغ وبها يستقيم عمله وتصلح حياته، والذي يُفرط بها يكون قد فرط في واحد من أهم الأركان، ويوجد العديد من الأنواع من الصلاة، والتي تتضمن الصلاة المفروضة، وصلاة الاستسقاء، وصلاة الجنازة، وصلاة الخسوف أو الكسوف، وصلاة الاستغفار، وصلاة العيد، وسوف نتعرف على الحكم الشرعي لمن فاتته ركعة من صلاة الاستسقاء.

من فاتته ركعة من صلاة الاستسقاء

الذي تفوته صلاة الاستسقاء في جماعة تكون قد فاتته ولا عوض عن ذلك، ولكن لو فاتته ركعة واحدة منها يصلي الثانية مع الإمام ثم يقوم فيأتي بركعة مع التكبير 5 تكبيرات لأنها الركعة الثانية بالنسبة إليه، وأما لو دخل ووجد الإمام يخطب للصلاة فيؤدي ركعتين تحية للمسجد ثم يجلس يستمع للإمام ويؤمن على دعائه، وهذه هي الإجابة الصحيحة للسؤال.

وتعتبر صلاة الاستسقاء أحد الصلوات الواردة عن الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام، وكان يؤديها لبعث الغيث والمطر من لدى الله عز وجل، وسوف نتعرف معًا على المقصود بصلاة الاستسقاء وبعد الأحكام الخاصة بها من الناحية التشريعية.

 ما هي صلاة الاستسقاء

صلاة الاستسقاء هي طلب السقيا من المولى عز وجل، أو طلب نزول الأمطار، وتعتبر من السنن المؤكدة التي كان يفعلها الرسول الكريم، وهناك إجماع بين العلماء بوجوبها عند انحباس المطر أو التعرض للقحط الشديد، وتؤدى في اثنين من الركعات بدون الصلاة المفروضة ولا يؤذن لها.

والسنة في أداء صلاة الاستسقاء هي أن تكون في الصحراء، ولو تعذر ذلك تكون الصلاة بالمسجد، فكان الرسول الكريم يؤديها في الصحراء لأنها كانت تتسع للجميع لطلب الاستسقاء من الله تعالى، وكانت تحضر بها الصبيان والنساء.

شاهد أيضًا: الحكمة من قلب الرداء في صلاة الاستسقاء

كيفية أداء صلاة الاستسقاء

تؤدى صلاة الاستقاء كـ صلاة العيد حيث يُكبر لها الإمام 7 من التكبيرات بأول ركعة وخمسة من التكبيرات بالركعة الثانية وهذا ما كان يفعله الرسول صلى الله عليه وسلم، وبعد الانتهاء منها يخطب الإمام بالناس ليعظهم ويذكرهم بعدم الوقوع في المعاصي والذنوب، وهي الأسباب التي تسبب القحط والتصحر وجفاف المطر بسبب غضب الله تعالى على العباد ويأمر المصلين بالتقوى وتجنب ما نهى الله عنه والقيام بما أمر به.

وبعد الانتهاء من الخطبة يوجه وجهه ناحية القبلة ثم يرفع يديه ويتوجه الإمام بالدعاء لله تعالى ثم يقول هذا الدعاء الوارد عن النبي الكريم ثلاثة من المرات “اللهم أغثنا، اللهم أغثنا، اللهم أغثنا“، ثم يقول “اللهم اسقنا غيثًا مغيثًا هنيئًا مريئًا غدقًا مجلًا سحًا طبقًا عامًا نافعًا غير ضار، تحيي به البلاد وتغيث به العباد وتجعله يا رب بلاغًا للحاضر والباد“، ويتبع ذلك بقول “اللهم اسقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين“، وذلك أسوة بالرسول الكريم حتى يستجيب الله تعالى للدعاء.

وفي النهاية نكون قد عرفنا أن من فاتته ركعة من صلاة الاستسقاء فيأتي بالركعة الثانية ثم يكبر خمس تكبيرات كما تعرفنا أيضًا على ماهية صلاة الاستسقاء وطريقة أداء صلاة الاستسقاء.

57 مشاهدة