هل غسل يوم عرفة يجزئ عن الوضوء

كتابة أحمد محمد خلف - تاريخ الكتابة: 28 يونيو 2021 , 17:06
هل غسل يوم عرفة يجزئ عن الوضوء

هل غسل يوم عرفة يجزئ عن الوضوء من الأحكام الشرعية التي يرغب المسلمون بوجه عامّ والحجيج بوجه خاص في معرفتها، وذلك لأن يوم عرفة من أعظم الأيام وأفضلها، كما أن الوقوف بعرفة هو الركن الرئيس من أركان الحجّ، وإذا ما قصّر في هذا الركن؛ نقص من ثواب حجه، وربما بطل حجه، وفيما يلي سنتعرّف على هل غسل يوم عرفة يجزئ عن الوضوء.

التعريف بيوم عرفة

يوم عرفة هو اليوم التّاسع من شهر ذي الحجّة، وسهرُ ذذي الحجّة هو الشّهر الثاني عشر من الأشهُر الهجريّة، والذي يُقام فيه مناسك الحجّ، وهو من الأشهُر الحُرُم، كما أنّه يأتي بعد شهر ذي القعدة، وقد اختُلف في السبب الذي من أجله سُمّي هذا اليوم بهذا الاسم، فقال البعض: إنّ سبب تسمية يوم عرفة بهذا الاسم؛ لأنّه يكون فيه الوُقُوف بعرفة، وقيل: إنّ سبب التّسمية جاءت من أنّ إبراهيم-عليه السّلام- قد علم وأيقن أن رؤيته التي رآها إنّما هي من عند الله -عزّ وجلّ-، حيث إنّه رأى أنه يذبح ابنه يوم التّروية، وظلّ حتّى يعرف أهذه الرّؤية من عند الله حقًّا أم أنّها أضغاث أحلامٍن فكان علمه اليقيني أو الحقّ في يوم عرفة، وقيل: إن العرف مأخوذ من الطّيب، والسبب من التّسمية: أنّ المُسلمين يعترفون بذنوبهم في هذا اليوم، ولا شكّ في أن هذا اليوم من الايّام المُباركات، والتي يتنزّل الله تعالى فيها على عباده المُسلمين بالبركات والرّحمات، فيغفر لمن يشاء ويُعذب من يشاء، وكان فضل الله على النّاس جميعًا عظيمًا، فالله تعالى لا يغفر أن يُشرك به، ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء، ومن يُشرك بالله؛ فقد افترى إثمًا عظيمًا.

شاهد أيضًا: هل يجوز صيام يوم عرفة بنية قضاء يوم من رمضان

هل غسل يوم عرفة يجزئ عن الوضوء

لا تُشترط الطّهارة ليوم عرفة، ولذا فإنّه يجوز للحائض والجنب، ولكن يُستحبّ أن يتطهّر المرء عند الوُقُوف بعرفة، وذلك لأنّه في مقام ذكر الله، ومقام ذكر الله عزّ وجلّ يحتاج إلى طهارةٍ أو وضوءٍ، وقد ثبت أن غير واحدٍ من الصّحابة الأكارم-رضوان الله عليهم- قد اغتسل يوم عرفة، وذلك كابن مسعود وعُمر وعليّ-رضي الله عنهم- أجمعين، ومما يدُل على ذلك: عَنْ زَاذَانَ قَالَ: ” سَأَلَ رَجُلٌ عَلِيًّا رَضِيَ اللهُ عَنْهُ عَنِ الْغُسْلِ ، قَالَ : ” اغْتَسِلْ كُلَّ يَوْمٍ إِنْ شِئْتَ “، فَقَالَ: لَا، الْغُسْلُ الَّذِي هُوَ الْغُسْلُ، قَالَ: ” يَوْمَ الْجُمُعَة ِ، وَيَوْمَ عَرَفَة َ، وَيَوْمَ النَّحْرِ، وَيَوْمَ الْفِطْرِ “، وعلى ذلك فإنّ الغُسل يوم عرفة من الأُمور المُستحبّة، كذلك الاغتسال لا يكُون لكُلّ مُسلمٍ، وإنّما يكون للحاجّ فقط، وهذا لوُرود ذلك عن الصّحابة-رضوان الله عليهم-، كما أنّ الغرض من الغُسل هو الاجتماع، والاجتماعُ يكون في عرفة.[1]

شاهد أيضًا: متى يبدأ التكبير في العشر من ذي الحجة

فضل يوم عرفة

لقد فضّل الله تعالى بعض الأيام بعضها على بعضٍ، وجاءالتفضيل من الأحداث التي حدثت في تلك الأيام، والتي لها ارتباط وثيق بدين الله -عزّ وجلّ-، ومن أهم الفضائل التي حظي بها يوم عرفة:[2]

  • يوم العتق من النّار ويوم مغفرة الذُّنُوب، والدليل على ذلك: ما ورد عن أمّ المؤمنين عائشة-رضي الله عنها- أنها قالت، أنّ النبيّ -عليه الصلاة والسلام- قال: (ما مِن يَومٍ أَكْثَرَ مِن أَنْ يُعْتِقَ اللَّهُ فيه عَبْدًا مِنَ النَّارِ، مِن يَومِ عَرَفَةَ، وإنَّه لَيَدْنُو، ثُمَّ يُبَاهِي بهِمِ المَلَائِكَةَ، فيَقولُ: ما أَرَادَ هَؤُلَاءِ” كما أنّ الله -تبارك وتعالى-
  • يُباهي الله -عزّ وجلّ- الملائكة بأهل عرفة، وفي ذلك روي عن عبد الله بن عُمر-رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلّم-:”إنَّ اللهَ عزَ وجلَّ يباهي ملائكتَهُ عشيةَ عرفةَ بأهلِ عرفةَ فيقولُ: انظروا إلى عبادي أتوني شُعثاً غُبراً).
  • نزوله -تعالى- إلى السّماء الدُّنيا من النّعم التي يُنعم الله بها على عباده في هذا اليوم:، فقد روي عن جابر بن عبد الله- رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلّم-أنّه قال: (ما مِن يومٍ أفضلُ عندَ اللهِ مِن يومِ عرفةَ ينزِلُ اللهُ إلى السَّماءِ الدُّنيا فيُباهي بأهلِ الأرضِ أهلَ السَّماءِ).

شاهد ايضًا: فضل صيام يوم عرفة لغير الحاج

أعمال يوم عرفة

هُناك الكثير من الأعمال التي يقوم بها المُسلم يوم عرفة؛ حتّى يكون من قوافل الّذين أنعم الله عليهم بالثّواب الجزيل والأجر الوفير من ربّ العالمين، ولعلّ من أبرز الأعمال:

  • الوقوف بعرفة، وهو أعظم الأعمال التي يقوم بها المُسلم في ذلك الوقت، وقد ورد عن النبي-صلى الله عليه وسلّم- أنّه قال:”قال النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-: (الحجُّ عرفاتٌ، الحجُّ عرفاتٌ، الحجُّ عرفاتٌ. أيامُ مِنى ثلاثٌ فمنْ تعجّلَ في يومينِ فلا إِثْمَ عليهِ ومن تأخّرَ فلا إثْمَ عليهِ، ومن أدركَ عرفةَ قبلَ أن يَطلعَ الفجرُ فقد أدركَ الحجَّ”.
  • الإكثار من ذكر الله تعالى على أي حالٍ من الأحوال وعلى أية هيئة من الهيئات سواء أكانوا قيامًا أم قُعُودًا أم جُلُوسًا، ومما يدُل على ذلك: قول النبيّ-صلى الله عليه وسلّم-:”ما مِن أيَّامٍ أعظَمُ عِندَ اللهِ ولا أحَبُّ إليه مِن العَمَلِ فيهنَّ مِن هذه الأيَّامِ العَشرِ، فأكثِروا فيهنَّ مِن التَّهليلِ والتَّكبيرِ والتَّحميدِ”.
  • صيام يوم عرفة، ومما يدل على ذلك ما روي عن أبي قتادة الحارث بن ربعي عن النبي -صلى الله عليه وسلّم- أنّه قال: “صِيَامُ يَومِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ علَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتي بَعْدَهُ”، فصيام يوم عرفة يُكفّر ذنوب سنةٍ ماضيةٍ وسنةٍ قادمةٍ.
  • الدعاء: فإنّ خير الدعاء هو دُعاء يوم عرفة.

ومن خلال هذا المقال يُمكننا التعرُّف على هل غسل يوم عرفة يجزئ عن الوضوء ، والتّعريف بيوم عرفة، وأفضل الأعمال التي يجب على المرء أن يقوم بها في يوم عرفة، وفضل يوم عرفة، والأحاديث النبويّة الشّريفة التي جاءت في فضل هذا اليوم، وفي أي الشّهُور يكون هذا اليوم، ولماذا سُمّي يوم عرفة بهذا الاسم.

المراجع

  1. ^ islamqa.info , هل الاغتسال يوم عرفة من السُّنة ؟ , 28/6/2021
74 مشاهدة