أعاني من ضيق شديد وخوف وقلق دون أي سبب

كتابة هبة محمد -
أعاني من ضيق شديد وخوف وقلق دون أي سبب

أعاني من ضيق شديد وخوف وقلق دون أي سبب هذه الحالة يشكو منها العديد من الأشخاص، وغالبًا ما يكون ذلك نتيجة اضطرابات في المشاعر وهذا يؤثر بطريقة سلبية على سلامة الدماغ والجسم، لكن لا داعي للقلق من ذلك لأن حدوثه أمر طبيعي، ويتم الشعور بذلك عند التعرض لحدث مهم مثل الامتحانات، أو العمل في مركز جديد، أو التعرض لحريق أو حدوث مشكلة كبيرة قد تلحق الضرر بالشخص.

أعاني من ضيق شديد وخوف وقلق دون أي سبب

يصاب العديد من الأشخاص في بعض الفترات من حياتهم باضطرابات مزاجية تؤثر على الحالة النفسية أحياناً يكون هناك أسباب لذلك وأحيان أخرى لا يوجد وفي الحالة الأخيرة يشعر الشخص بكل مما يلي:

  • التوتر والقلق الشديد مما يؤثر على التركيز والتحصيل، وإذا كان الشخص في مرحلة الدراسة يصعب عليه الانتباه أو المذاكرة.
  • النسيان وحدوث اضطرابات في الذاكرة.
  • مواجهة بعض الصعوبات في الكلام مثل التلعثم.
  • التفكير دائماً في أفكار سلبية، أو ذكريات مؤلمة سبق وأن سببت الخوف والذعر للشخص.
  • الإحساس بالفشل والإحباط أو الخوف من المستقبل.
  • شعور الشخص بعدم السيطرة أو أنه غير قادر بلوغ الأهداف.

استمرار هذه الحالة لدى الشخص تجعله غير قادر على أداء الوظائف اليومية الخاصة به، وقد يصل الأمر إلى حد حدوث بعض نوبات الذعر.

شاهد أيضًا: يتم في النبات عمليتي البناء الضوئي والتنفس وهما متعاكستان تقريبًا.

أعراض نوبات الخوف والقلق

أي شخص يذكر يقول أعاني من ضيق شديد وخوف وقلق دون أي سبب يحدث له بعض الأعراض السيئة مثل ما يلي:

  • حدوث شد عضلي في أماكن متفرقة من الجسم.
  • اضطرابات في الجهاز الهضمي مثل حدوث الإسهال.
  • التبول بشكل أكثر من المعتاد.
  • الإصابة بالقشعريرة.
  • فرط التعرق.
  • الإحساس بالدوار والرغبة في القيء.
  • تسارع دقات القلب.
  • الشعور بالجفاف في منطقة الفم.
  • أوجاع في الصدر والبطن.
  • زيادة سرعة التنفس، والإحساس بالضيق الشديد.
  • الصداع المستمر.
  • كثرة العصبية والتوتر على أبسط الأمور.
  • فقدان القدرة على الانتباه والتركيز.
  • اضطرابات في النوم.

طرق تشخيص القلق والحالة النفسية التي تصاحبه

أول ما يفعله الطبيب عندما يذكر له مريض ويقول أعاني من ضيق شديد وخوف وقلق دون أي سبب هو العمل على التشخيص الصحيح للحالة من خلال القيام بما يلي:

  • أن تستمر حالة التوتر والقلق لدى الشخص بصورة متكررة خلال فترة كبيرة تصل إلى ستة أشهر أو أكثر.
  • فقدان الشخص قدرته على الحد من ذلك الشعور السيء.
  • التعرض لنوبات الهلع التي يصاحبها العصبية وعدم الانتباه، وبعض التشنجات في العضلات.
  • اضطرابات ومشاكل النوم المتكررة.

شاهد أيضًا: لماذا يزداد النبض عند زيادة الحركة والشعور بالخوف او الغضب

عوامل الخطر الخاصة بمشاكل الخوف والقلق

هناك بعض العوامل التي تجعل الأمر يزداد سوءاً وقد تشكل خطر على الشخص مثل ما يلي:

  • تاريخ المرض النفسي في العائلة لأن العوامل الجينية تلعب دور هام في ذلك، إذا كان لدى الشخص أحد الأقارب الذي تعرض لهذه الحالة بشكل متكرر.
  • التعرض للطفولة العنيفة والقاسية تجعل الشخص يتذكر معاناته في طفولته لفترة طويلة من الوقت، وتسبب له اضطرابات نفسية ومشاكل صحية من مرض السرطان، ونوبات الهلع والذعر من المستقبل.
  • الإصابة ببعض المشاكل النفسية نتيجة التعرض لضغوطات الحياة، وقد يخسر الشخص دراسته ويفشل فيها، أو يتم فصله من الوظيفة نتيجة عدم التركيز.

علاجات تساعد على تخفيف الحالة النفسية

أي يشخص يشكو ويقول أعاني من ضيق شديد وخوف وقلق دون أي سبب ويسأل طبيب مختص على علاج هذه الحالة يصف له كل مما يلي:

  • الخروج في ضوء النهار والجلوس في الشمس لمدة ربع ساعة على الأقل.
  • ممارسة بعض التمارين الرياضية التي تساعد على راحة واسترخاء الجسم.
  • تناول نبات الناردين أو العرن.
  • أخذ أقراص زيت السمك بمعدل قرص أو اثنين حسب وصف الطبيب.
  • تناول حمض الفوليك.
  • أخذ مكملات غذائية تحتوي على فيتامين ب6، أو المغنيسيوم.
  • يصف الطبيب بعض الأدوية التي تقلل من حدة القلق والتوتر مثل البنزوديازيبينات التي تقوم بتهدئة الشخص بعد نصف ساعة من تناولها.
  • تناول بعض مضادات الاكتئاب التي يكون لها تأثير فعال على ناقلات الأعصاب التي تقوم بدورها في الحد من الشعور بالقلق مثل أقراص فلوكسيتين.
  • يمكن أن يخضع المريض لجلسات العلاج النفسي مع مختص حتى يقدم له الدعم النفسي الذي يحتاجه ويساند الشخص في اتخاذ قراراته.

مضاعفات الشعور بالقلق والخوف

شكوى أعاني من ضيق شديد وخوف وقلق دون أي سبب إذا لم يتم العمل على علاجها وترك الأمر على ما هو عليه يصاب الشخص بالعديد من المضاعفات والآثار الجانبية السيئة مثل ما يلي:

  • الشعور بصرير في الأسنان.
  • الصداع بصورة متكررة.
  • مشاكل في الجهاز الهضمي أو التعرض لنزلة معوية شديدة.
  • اضطرابات ومشاكل في النوم.
  • زيادة حدة الشعور بالقلق والتوتر وقد يصل الأمر إلى حد الاكتئاب المزمن.
  • الإكثار من تناول المواد المخدرة التي تؤدي إلى الإدمان.

شاهد أيضًا: تقاس اللياقة القلبية التنفسية عن طريق

نصائح تقلل من الإحساس بالضيق والخوف

آخر ما نذكره في حديثنا عن أعاني من ضيق شديد وخوف وقلق دون أي سبب هو بعض الإرشادات التي تحد من حدوث ذلك الأمر وتتمثل فيما يلي:

  • البعد عن تناول التبغ أو التدخين بكل أشكاله سواء سلبي أو إيجابي.
  • عدم تناول المشروبات الكحولية والأدوية المخدرة.
  • التأكيد على النفس أن كل الأشخاص تمر بهذه المرحلة لفترة ما في حياتهم وسرعان ما يتم التخلص منها.
  • عند التعرض لموقف سيء أو مقلق يجب التعامل معه بحذر وبصورة تدريجية حتى لا يصاب الشخص بالذعر والضيق.
  • إذا واجهت بعض الأمور المكروهة بالنسبة لك عليك تقبلها وعدم التركيز فيها أو الضرر منها حتى لا يؤثر ذلك على الحالة النفسية.
  • وضع جدول للقيام بأعمالك والتركيز على الانتهاء في الفترة المحددة لتخفيف الضغط الملقاة على عاتقك.
  • النوم لمدة كافية لا تقل عن ثماني ساعات على الأقل، وإذا لم تستطع ذلك أو كنت تعاني من اضطرابات في النوم يجب سؤال مختص لوصف بعض الأدوية المنومة.
  • الحرص على تناول الأطعمة المتوازنة التي تحتوي على المغذيات اللازمة لبناء الجسم وزيادة تركيزه.
  • ممارسة تمارين التأمل والتنفس العميق على تساعد على الاسترخاء والهدوء النفسي.
  • تبادل أطراف الحديث مع شخص عزيز على قلبك لتخفيف الأعباء النفسية.

شاهد أيضًا: ما هو علاج التوتر والقلق بالطرق المنزلية والطبية المختلفة

طرق الوقاية من الحالة النفسية السيئة

هناك بعض الأمور التي يجب القيام بها حتى نتفادى حدوث هذه الحالة النفسية السيئة التي تؤثر على الشخص بطريقة سلبية في حياته مثل ما يلي:

  • العمل على ضبط مواعيد النوم والاستيقاظ لتجنب الأرق والقلق.
  • قراءة النشرة الداخلية الخاصة بالأدوية للتأكد من أن هذه الحالة ليست من الأعراض الجانبية السيئة الخاصة به.
  • عدم أخذ فترة قيلولة خلال النهار.
  • الحد من تناول الكافيين الموجود في القهوة، الشاي، النسكافيه، المياه الغازية.
  • البعد عن تناول الأطعمة والمشروبات قبل النوم بثلاث ساعات على الأقل.
  • الاستحمام بماء دافئ خاصة قبل النوم، أو القيام بشيء تفضله مثل قراءة كتاب أو مشاهدة التلفاز وسماع بعض الموسيقى الكلاسيكية.

ذكرنا كل ما يخص شكوى أعاني من ضيق شديد وخوف وقلق دون أي سبب التي قد تستمر لفترة قصيرة من الوقت لكن سرعان ما تختفي، ويرجع الشخص لطبيعته مرة ثانية، لكن عليه التحلي بالصبر واتباع بعض النصائح التي تساعده في أن يكون أكثر هدوء وأقل توتر وقلق.

29 مشاهدة